القسم الثقافي  |  القسم العربي  |  القسم الكوردي |  أرسل  مقال  |   راسلنا
 

تقارير خاصة | مقالات| حوارات | اصدارات جديدة | قراءة في كتاب | مسرح |  شعر | نقد أدبي | قصة | رياضة | الفنون الجميلة | الارشيف

 

twitter


البحث



Helbest

خاطرة: جَـارتـي الـعِـشـريـنـيَّـةُ
 
الثلاثاء 05 ايلول 2023 (352 قراءة)
 

 إيـلاف مُـصـطَـفـى الـشَّـيـخ

جارتي شابةٌ في العشرين من عمرها ؛ تسكنُ في حيِّنا وشُرفتي مُقابلةٌ لشُرفتها ، أستيقظُ كلَّ صباحٍ على رائحة قهوتها الفوَّاحةِ ، راقبتُها ذاتَ مرةٍ من نافذة شُرفتي ، دونَ أن تشعرَ .
تدخلُ كلَّ صباح إلى مطبخها الذي يكادُ يبدو برَّاقاً من شدَّة نظافتهِ ، دونَ الانتباه إلى كلِّ رُكنٍ من أركان المطبخ ، تذهبُ وكأنها طفلةٌ تتراقصُ على أغنيةٍ ، يستمعُ إليها بائعٌ مُتجولٌ ، يمرُّ بجانبها صُدفةً ، تحملُ بكلِّ ثقةٍ دلَّةَ القهوة ، تملؤُها وشَعرُها المُجعَّدُ يزيِّنُها ، رقَّتُها .. بساطتُها .. بريقُ عينيها البريئتَين مصادرُ جمالها ، لا بدَّ أن تلاحظَها إذا حدقتَ فيها أو رأيتَها صُدفةً ذاتَ مرة ، فلا بدَّ أن تلاحظَ ذلكَ .

 

التفاصيل ...

خاطرة: ذاتَ مَـسـاءٍ
 
الخميس 31 اب 2023 (294 قراءة)
 

 إيـلاف مُـصـطَـفـى الـشَّـيـخ

_طرقتُ بابَ منزلي عندَ غُروب الشمس ، لحظةَ تأهُّبِ السماءِ لاستقبال القمر ، و غُروب الشمسِ رُوَيداً رُوَيداً من أحضان السماء ، والغُيومُ بعدَ عِناقٍ طويلٍ دامَتْ لبضع ساعاتٍ ، حتى في غُروبها مُشرِقةً مُتألِّقةً في قمَّةِ إبداعها ، إذْ أنَّ لونها البرتقالي البرَّاقَ آسرٌ لكلِّ امرئٍ يرى هذا ، حتى أنَّ البعضَ يعشونَ هذا المنظرَ ، يقفُ فى أعلى منطقة بإمكانهم الوصولُ إليها لرؤيتها ترحَلُ ، و ليودِّعونَها على أمل لقاءٍ جديدٍ ، يحملُ في طياتهِ آلافَ الأمنيات و الأحلام ، حتى يأتيَ ذلكَ الشيءُ المُخيفُ البشعُ القاتلُ بحلولِ الليل ، عندَما تذهبُ إلى سريركَ حاملاً خيبتَكَ في سريرتكَ بينك وبينَ نفسكَ ؛ حتى تغلبَهُ أو يغلبَكَ ، ومن نافذة غرفتكَ و أثناءَ احتدام معركتكَ معَ ذاتكَ من صوت سيوف القرارات ، و رمي رماحِ الحظِّ بينكَ وبينَ الأنا ذاتِكَ تسترقُّ بصرَكَ وبصرَ عدوِّكَ في المعركة ، و إذْ بكُما تَخِرَّانِ صَريعَينِ من سِحر جمالها و رونقها الآخَّاذ ، فصمتُها البرَّاقُ و هيبتُها الكريمةُ كأميرةٍ عادلةٍ تربَّعَتْ على عرش مملكة مظلومةٍ ، ها هي تشعُّ .. تسرقُ نظري ، و تستحوِذُ على تفكيري ، وتجعلُني أنسى تخطيطي لأعمالي غداً ، فإنَّ الجمالَ في حرم الجمال و الإبداع جمالٌ يا سيدتي .

 

التفاصيل ...

خاطرة: خاطرة بلا توقيت
 
الأثنين 14 اذار 2022 (846 قراءة)
 

أحمد مرعان

أنا المنسي من الذاكرة ودفاتر الذكريات..
أنا المنسل من رحم الأماني ولفائف القماط من بقايا شرائح القماش المهمش من بقجة جدتي ..
أنا المنساب من زقاق الطفولة واليفاعة أيام البراءة واليفاعة وبقايا الأمنيات ..
لا أدري أقادتنا الأمنيات أم الشهوات .. شجاعتنا تشبه حماقتنا في زمن الانطواء والتشرذم والانشطار ..
جرحي يؤلمني بعمق آلام وطني المسلوب من اللصوص وقطّاعي الطرق بلا رحمة وبلا شفقة ..
كل حواسي تعطلت إلا من شم الخيانات ، ولا شيء يواسي غربتي إلا دموع أمي بالدعوات ، وهي تلف قهري بالأكفان في زمن التمرد والانقلابات ..

 

التفاصيل ...

خاطرة: بمناسبة فطس محمد مصطفى ميرو
 
الخميس 24 كانون الأول 2020 (1252 قراءة)
 

خالد ابراهيم

هذه الخاطرة كُتبت بعد إحدى مقابلاتي لدى محمد مصطفى ميرو لأسباب صحية عندما طرقت بابه لمساعدتي كي أستطيع الحصول على الدواء لأجل والدي المريض آنذاك 
..........
/ لستُ من القرن /
قبل قدوم اللعنة الكبرى
سأحاول أن انزل عن كاهلي ...
هذه السلال المزدحمة
بأسراب العصافير
الخائفة ...

 

التفاصيل ...

خاطرة: يوميات في المشفى «تأخرتِ في المجيء هذا الصباح»
 
الخميس 12 تشرين الثاني 2020 (1230 قراءة)
 

خالد إبراهيم 

وحيداً أفتر بين ثالوث الوقت، أنظرُ إلى ساعة اليد، أراقبُ هذا الهاتف النقال، وصمته الجاف، أراقبُ النوافذ والردهة التي تؤدي إلى الخارج، أراقبُ المصعد تارة والسلالم تارة.
منذُ ساعات الصباح الباكر لم أجد من يحملُ نفسي المتعبة، لم أجد صوتاً يردع عني عضات الكلاب، لا أحد يدنو من أرقامي المنتهية، أرقامي الهشّة، عداد العمر في تراجع، لا أحد يضحكُ كي أبتسم ولو في سرّي.

 

التفاصيل ...

خاطرة: نافذة
 
السبت 19 ايلول 2020 (1267 قراءة)
 

عمران علي 

إلى أي مدى يحق لي التبصر وتوقع صدى خطوك وإلى غضون أي فسحة عليّ أن أتكئ لأعاين المكان وكم عليّ أن أتوجسفي تمرير الحلم، ربما وأنت هناك لايسعك سوى توخي التورط في الأخذ بمنعطفات الكلام فتنبري لك المنصات وفق حتميةالتعاطي، أما وأنا هنا أمسد اللحظات وأستفيض بك لأقايض اليباس ومن ثم محاولاً أنحى التواءات الوجهة لأفرد أمامك عناءالمكوث.. لأثير على مصطبة اللوعة صرّة اليقين ومما فاض من زاد الرحيل.

 

التفاصيل ...

خاطرة: همسة... فقط... همسة
 
الثلاثاء 15 ايلول 2020 (1396 قراءة)
 

عثمان محمود

بعد انتشار وسائل التواصل الاجتماعي النت من فيس، و واتس، وتويتر، وانستغرام.... واتاحته للجميع (نعلم لكل شيء سلبيات وايجابيات )
أود هنا ان أهمس في كل أذن يعلم أو لا يعلم ... بان نشر صور شخص متوفي مرة أو مرتين... ممكن ومستحب بغاية الدعاء له.... لا مشكلة .
أما أن ننشر كل يوم صورة له وكل مرة في وضعية اعتقد غير مقبولة، ولا تليق بانسانية الانسان ، وتخرج عن منطق الامور العام للفهم الصحيح لان الإنسان قيمته وسره أكبر من ذلك ...

 

التفاصيل ...

خاطرة: لو أن الحياة عادلة
 
الأحد 30 اب 2020 (1841 قراءة)
 

خالد ابراهيم

لو تعلمين قيمة ما بين يديكِ الآن، وما هو حجم الحب الذي يُسقطه مِن أعلى قمة في العالم ليُصبحَ ابتسامةً تلوك وجهكِ الجميل لما حزنتِ وما بكيتِ.
ربما سيكون سقوط أخر عنقود عنب مطرز بالحب والعِتاب، كيف يمكنني جَمعُ جنون غضبكِ المنحدر مِن باب غرفتي المُعبئةُ بكِ وحدكِ.
كيف لي قَتلُ حُزنكِ وتشغيل طاقاتنا مِن جديد؟
لو أنكِ تنظرين عبر ثقبٍ أو جُرحِ نسرٍ معطوب لرأيتِ جسداً يريد العيش بهدوء معكِ وحدكِ بِلا ضجيج
ياااااه

 

التفاصيل ...

خاطرة: سفر لرحيل لم يكتمل
 
الجمعة 06 كانون الأول 2019 (2031 قراءة)
 

ليلى قمر – ديرك

كان لذلك الصباح أنين عاق ولكنه يضج بالصراخ .
صباح أشبه بمولود قدم من رحم أصم عاجز رغم كل ما تعانيه من آلام المخاض وبدت كأنها ولادة عقيمة ليست إلا .. كل الوجود هادئة ، والأماكن تستعد في أغلبها للرحيل ، وهي ! .. بالفعل لا تدري ! .. توقفت للحظات قليلة عساها تستعيد رغم كل مافيها من عجز وألم بصيصا لأمل ! … 

 

التفاصيل ...

خاطرة: الحُبُّ فى رَحِم أثداء الأمواج
 
الخميس 04 نيسان 2019 (1881 قراءة)
 
             
ابراهيم امين مؤمن 

على ضفاف شاطئ بحرالتقينا .
البحر هادئٌ مسالمٌ ينادينا فلبيْنا.
كم نادانا بحُمْرة مائه التى تلذّ ناظرينا ..
ولكنْ ..
أهى زرقاء فى  تنفّسِ الصبحِ وصحوةِ الشمس؟
 أم حمراء تدقُّ أبواب الليل ومضْجع الشمس ؟ 

 

التفاصيل ...

خاطرة: مكاشفة
 
الأحد 21 تشرين الاول 2018 (2428 قراءة)
 

كيفهات أسعد

ليس لديّ الكثير من العمل اليوم، لن أفيق من أحلامي أيضاً، ولن أفكر كثيراً في ماذا سأختار كي ألبسه. لن أذهب إلى مطعم أبو سطيف كي أشاركه في القهوة الصباحية. لن أقابل "حلمي ابو عمر" سليل الآغاوات، العصبي الذي أجاكره، نتسلى ونضحك. ربما قد أتفقد دخاني ومفاتيح البيت وسلة القمامة، وأنا خارجاً، كي أرميها في مكان قد خصصته البلدية قريباً في غرفة أنيقة تشبه محلات الأدوات البلاستيكية.

 

التفاصيل ...

خاطرة: اعتذار متأخر
 
الأحد 05 اب 2018 (2485 قراءة)
 

كيفهات أسعد

سنلتقي مرة ما، وسأخبركم ما أريد قوله:
ما كان يحيرني ـ أنا البسيط كعرقٍ أخضر،أنه:
من أين أتى كل هذا الصوت؟
أمن تحت وقع حوافر الأيائل هنا؟.
كل هذا الصخب،
وأنا هنا في البيادر والمنافي الشاسعة؛ وحدي كم طال ليلي؟، كم بكيتُ،
كم مرةً سقيتُ الأزهار الموجودة على رف نافذتي المركونة من زمن الشوق،

 

التفاصيل ...

خاطرة: استغاثة من أمهاتِ الكُرد والأمازيغ بإعلان الحكم الجائر على مُعتقلي ثورة الأمازيغ، وذكرى مجزرة كوباني وعامودا
 
الخميس 28 حزيران 2018 (2564 قراءة)
 

لوند حسين

أتفقَدُ المساحات البيضاء في دفاتري المُبعثرة، عسى أن أُلوِنُهَا بشتى الألوانَ المُزَركشة لِلباس الأمهات الأمازيغياتِ والكُرد، التي تُجذِبَ بأضوائِها حتى العُميان، وتجعَلُ الصُمَ يتحدثُونَ عن جمالِ قلُوبِهُنَ وألوانِهُنَ، والبُكمَ يسمعونَ جلجَلَةَ أقدَامِهُنَ عندما يُحيينَ يومَ نوروز ورأس السنة الأمازيغية.
أُحاوِلُ قراءةَ حركاتِ أجسادِهُنَ والتوغل في أسرارِ جمالِ وجوهِنَ، لأُفكِكَ طلاسمِ عيُونِهُنَ، لكن التحديُ الجبليُ من قِبَلِهُنَ، يجعلُ من أصابعي ترتجف خشيةً من نظراتِهُنَ التي تعشقُ التحديّ ومواجهةِ كُلَ من لا يمتلك النظرة الثاقبة والقراءة المُتَعمِقة لحقيقةَ مُعاناتِهُنَ وآمالِهُن.
أَقِفُ عاجزاً أمام نظراتَ أمي الكُردية وأمي الأمازيغية، لأُعلِنَ لهما عن عجزي أمام عظمَتِهُنَ وأن المعادلة بالنسبةِ لي أصبحت مُستحيلة الحل، وأصابعي تتجمد ميتةً، لترفع الرايةُ البيضاءَ في حضرةِ أمهاتٍ عنيداتٍ، ترفضن الانحناء والاستسلام في وجه الرياحِ والعواصف العاتية وطُغاة العصر.

 

التفاصيل ...

خاطرة: وطنٌ يحكمُه غرابٌ أسود
 
الجمعة 21 تموز 2017 (2958 قراءة)
 

إدريس سالم

في شرفة العار، حيث المدن التي بُنيت من الملح والسفرجل البري والسفاسِيف المغبرّة. 

عشّاقٌ من الأظلال، في عقيدة الحبّ كلنا يهود، وفي داخل كلّ واحد منّا عُهر مسعور، يختبأُ تحتَ شرشفِ عذرية مريم، نصفُ ميتٍ يدفنُ كاملاً.

 

التفاصيل ...

خاطرة: نوروز العشاق
 
الثلاثاء 21 اذار 2017 (2716 قراءة)
 

وليد معمو

أنت صياد ، عاثر الحظ ، منذ زمن سحيق تنصب الشباك للصُدف، إقتفاءاً بصيادي المحار واللؤلؤ ، ولكن بقوارب متهالكة ، أكلتها الديدان ، في البحار الضحلة  ، ونال الصدأ منها، وتصل دوماً  بعد غزو القراصنة ، لتلملم بقايا الشباك ،  بدلاً من الأصداف ، عليك إنتظار الموسم التالي كالمعتاد، فالربيع لا يخلف ميعاده مع البلابل والورود في نوروز ، ولا يترك شيئاً للصدف .
ولن ينتظرك حتى تملك مفاتيح  صناعة الصُدفة ، وليس البحث عن الأصداف والأقدار !!.

 

التفاصيل ...

خاطرة: جزيرة النرجس المنسية
 
الجمعة 10 شباط 2017 (2378 قراءة)
 

زهرة أحمد

همساتُ المطر المتناثرة
تحضن رعشات الألم
تُطفِئ أنين الصَّمت
تًعطِّر آثارَ الأنامل في لمساتها المتردِّدة
لتبحثَ عن أشواقِها
عن قوافي معطّرة لجزيرة منسية
عن أنغامِ قصائدَ ترسمُ ملامحَ غائبة
عن أحلام تلاشَتْ في النِّسيان .

 

التفاصيل ...

خاطرة: لأرواح الشَّاردة
 
السبت 29 تشرين الاول 2016 (2699 قراءة)
 

 زهرة أحمد

الأرواح المنكمشة في شرفة الغياب
تئن بصمتٍ في محراب الخوف
تتوه همساتها في حضرة عينيك
لتعانق وميض اللقاء
لتكتب الحروف الشّاردة
 تاريخاً من الأشواق الدّفينة في صدرٍ مغلقٍ
آثار ابتسامة ندية بالشّوق والاغتراب
تاهت المعاجم عن ترجمة قصائدها

 

التفاصيل ...

خاطرة: الصمت التائه
 
الثلاثاء 11 تشرين الاول 2016 (2634 قراءة)
 

زهرة أحمد

تتأرجح الصباحات بأنغام من المطر
تتخطى الزمن المتراكم في اللامحدود
وبحروف مبعثرة تحصنت أبجدية الصمت
وتاهت رونق معانيها .
قوافي الألم في قصائدي
 أنشودة للخلود .
أطلال عاصمة مهجورة
وتاريخ من ركام اليأس
تهدمت على حوارات عقيمة.

 

التفاصيل ...

خاطرة: امل يشرق من قلب العاصفة
 
الجمعة 30 ايلول 2016 (2813 قراءة)
 

تاز باشا

عندما يبرع الألم في تدفقه تموت المصطلحات وتتداخل العبارات بجملها فيختلط عليك وفيك ماتكتب ؟!
أهو شعر ؟!
لا مطلقا !!
لأنها الشعر ببحورها عاجزة ان تفي ضجيج الألم كما الطلق ولحظة الولادة !
والأدهى أن تكوني أنت ؟!

 

التفاصيل ...

خاطرة: للمناضلة رنكين
 
السبت 24 ايلول 2016 (2659 قراءة)
 

توفيق عبد المجيد 

كان والدك على حق بنيتي وكلماته تختلط بدموع عينيه 
عندما نطق بهذه الآهات :
" اذهبي بنيتي ولا تعودي إلا إذا تحررت كردستان " 
أجل بنيتي 
فلازالت كردستان مستعمرة يديرها الغرباء والعملاء وهم ينتقمون من 
المناضلين الشرفاء 
عملاء الأمس المجردون من كل القيم يهددون ويتوعدون ويزاودون 

 

التفاصيل ...

خاطرة: قامشلو .... مدينة الملائكة
 
الثلاثاء 30 اب 2016 (2770 قراءة)
 

زهرة أحمد
 
قامشلو : 
ياحلم الشهيد ....... ياركام الألم 
سماؤك تلوثت بدخان الظلم الأزلي
 فأرضك ثكلى ودمى الأطفال بين الأشلاء تئن 
في كل آذار تهتف أنفاسك بالحرية 
 وفي لوحة رسمت صرخات الألوان نحو الخلود

 

التفاصيل ...

خاطرة: آلان الكردي وعمران العربي
 
السبت 20 اب 2016 (2682 قراءة)
 

توفيق عبد المجيد 

ابصق في وجوههم يا عمران 
ابصق في وجه بوتين الجلاد 
قاتل الطفولة والأطفال 
ذكرهم بحلبجة 
جرح الكرد النازف
والأنفال 

 

التفاصيل ...

خاطرة: أم الشهداء ... قامشلو
 
السبت 30 تموز 2016 (2796 قراءة)
 

توفيق عبد المجيد

من سليمان آدي
إلى شهداء نوروز
إلى محمد ومحمد ومحمد
إلى المحمدين الثلاثة وهم يستقبلون الربيع
والسنة الكردية
ويودعونها بالآهات والدماء والدموع  
كانت هداياهم رصاصات الغدر
عوضاً عن باقات الزهر

 

التفاصيل ...

خاطرة: أشواق مبعثرة
 
الأربعاء 20 تموز 2016 (2869 قراءة)
 

زهرة أحمد

تتوه المسافاتُ عن أنفاق القلب المنسيّة
يهمسُ الصّوتُ بخجلٍ أنيقٍ
يهدي مذكراتي أرشيفاً وحكاياتٍ 
هي، مذكراتي، أنينُ زنبقةٍ صامدة 
أحلامٌ تهذي بالاندثار
و تتوه في أغوار الكلماتٍ المُتعَبة 
العيون المكتحلة بالغياب مازالت تنتظر
أماكنٌ تائهةٌ من الوعد باللقاء باردةٌ إلى حدّ التجمّدِ
تاهَت عن خيالك المركّب من همساتي
وعن حلم مخدش بالحياء.

 

التفاصيل ...

خاطرة: مذكرات وطن
 
الأحد 03 تموز 2016 (2801 قراءة)
 

زهرة أحمد قاسم

نبحرُ مع معاني عميقة بالأمل ولا نجيدُ السباحة 
تتلاطم أحلامنا بأمواج من صدى الواقع المرّ 
تغفو الأيام على وسادة الكلمات المنسية 
تهدي حروفي تراتيل صامتة 
تسجد لروح أغرقته أشواق الغياب 
وتتبخر دموع الأشواق ألماً 
تبعثرت البسمة على جراحات الصَّباح 
يكفي ألمُها لمسح بسمة أبناء الوطن المشردين 
لترسم هذيان عاشق على صفحة الرِّمال 

 

التفاصيل ...

خاطرة: آمالنا المهاجرة
 
الثلاثاء 31 ايار 2016 (2697 قراءة)
 

زهرة أحمد
 
نعيش على آمالٍ تتلاشى تحت سنابك خيول الآخرين.
نتوه في أزقة الصباح الجريح .
نتجرع مرارة القصائد المغتربة .
تذرف النفس «أنينا» على أطلالها التائهة عن التّاريخ .
يتبعثر رحيق أحلامنا على مساحات المجهول.
الخيال يُحاكَم على تخطّيه للحدود.
 والآمال تهاجر على أجنحة من الغياب المؤلم

 

التفاصيل ...

خاطرة: بقايا وطن ...
 
الأثنين 25 نيسان 2016 (2522 قراءة)
 

زهرة احمد قاسم

 أنينك ملحمة للخلود وصفحة معتمة غاب نور الشمس عن جروحها لا قرار لي بتلوين أستار الغياب القاتمة دموع التاريخ القاسية تخدش ربيع الأحلام ترسم لوعة عاشق للحرية تسطر سجلا معنونا بالدم والاشلاء وتتماهى مع سيل التاريخ الدامي وطني ينزف ألما" على أسوار تائهة يحصي قرابين على تضاريس متشردة كلمات غائبة عن الوجود اللاواعي مسيرة الأحلام تهدي الروح انتكاساته انتكاسات أكثر كثافة من الوجع الإلهي على وجه الصباح رسمت تجاعيد الغروب وتاهت رسائل الحب في عتمة الخيال

 

التفاصيل ...

خاطرة: أسطورة دجلة
 
الأربعاء 30 اذار 2016 (2620 قراءة)
 

 زهرة أحمد 

في صباحِ نوروز المشرق بالألم والأمل
 وأنشودتِه المشعّة بثورة كاوا للحرية 
والممزوجة بأحلام الكردي المناضل
 وملحمة العشق الأبديّ لِمَمْ وزِينْ
 تغتربُ النَّفسُ في ربوع الذّكريات المنسيّة
 تحنُّ تارةً ثمّ تئنُّ بصمتٍ وتنتظر

 

التفاصيل ...

خاطرة: أبجدية النرجس
 
الأربعاء 13 كانون الثاني 2016 (2661 قراءة)
 

زهرة أحمد 

المطرُ برفقٍ يلامس عطرَ النّرحس 
يرسمُ على صفحاتِها سيمفونيةَ اللّقاء 
والشّفقُ يركعُ في محرابِ ألوانِها
 يترفَّعُ على جروح التَّاريخ 
يقبل روح الشَّمس في رحلتها الأزلية
 ليرسمَ همساتِ الّنرجس بصمت خجول
  ويعنْونَ الحكاياتِ بندى من رحيق الذِّكريات

 

التفاصيل ...

خاطرة: آلهة الجليد
 
الأحد 29 تشرين الثاني 2015 (2881 قراءة)
 

 زهرة أحمد 

تغتسل الأحلامُ بكآبة الكلمات لتخرجَ لغةً صماء حالمة . 
تركع النرجسُ لآلهة الجليد لتنسجَ من خيوط الصّباح مواعيد غائبة، أمل باللّقاء البنفسج يقيم صلواتِه لآلام سرقت ألوانها وعبير أنفاسها . 
على صفحات التَّشرد مداراتٌ للقلق وحفنة من وجد الغياب خارطة غارقة في الضياع . 
في مهرجان الأحلام أعلنت أوجاعي لم يبقَ من كتابي إلا حروفٌ تائهة وليالي هجرتها همساتُ القمر سطورٌ خاليةٌ من المطر خريفٌ ينثر أحلامَه بشجن .

 

التفاصيل ...

القسم الكردي