القسم الثقافي  |  القسم العربي  |  القسم الكوردي |  أرسل  مقال  |   راسلنا
 

تقارير خاصة | مقالات| حوارات | اصدارات جديدة | قراءة في كتاب | مسرح |  شعر | نقد أدبي | قصة | رياضة | الفنون الجميلة | الارشيف

 

من يتصفح الآن

يوجد حاليا, 113 ضيف/ضيوف 0 عضو/أعضاء يتصفحون الموقع.

أنت غير مسجل لدينا. تستطيع التسجيل مجانا بالضغط هنا

twitter


البحث



Helbest

نقد ادبي: سيميائية الترجمة: النص الدرويشي بين اخفاقات اللعبي وآخرين [1]
 
الأحد 12 حزيران 2022 (314 قراءة)
 

نداء يونس[2]

يعتبر فهم النظام السيميائي للغة الشعرية أكثر تعقيدًا من ذاك الذي للفن أو للإعلانات مثلا. ولأن له معانيَ مرجعية. يجب على المترجم أن يتعامل مع الدلالات والأيديولوجيا ليكون قادرًا على فهم العلاقات الرمزية بين الدال والمدلول في أبعادها الأيقونية والرمزية والإشارية.
تعتبر دورة حياة العلامات في الشعر عملية ذات شقين. يعتمد ذلك على النص ذاته، وعلى تاريخ وقدرة المترجم على بناء واقع المعنى. وبهذا المعنى، يُبنى الواقع من خلال الكلمات وترجماتها.

 

التفاصيل ...

نقد ادبي: الأدب الروائي في ظل جائحة كورونا قراءة نقدية في رواية جرس إنذار للكاتب السوري إبراهيم اليوسف
 
الجمعة 06 ايار 2022 (551 قراءة)
 
 
د. نصرة احميد جدوع*

ابراهيم اليوسف كاتب سوري كردي مقيم في المانيا، له روايات أخرى منها (شنكالنامه) و(جمهورية الكلب)،له ثلاثة كتب في ما يسميه أدب الجائحة «خارج سور الصين العظيم- من الفكاهة إلى المأساة»، و«أطلس العزلة: ديوان العائلة والبيت»، و«جماليات العزلة في أسئلة الرعب والبقاء».
أدب الجائحة:
هو الأدب المرتبط بالجوائح والمنتج تحت وطأة الجائحة او الحجر الصحي الاجباري الذي يخضع له الأدباء أما طواعية أوإجبارا، قد لا يرتبط هذا النوع من الأدب بالحجر ولا يكتب فيه بل يكون موضوعا لعمل أدبي وهو أمر نادر، ومفهوم الجائحة يختلف عن مفهوم الوباء في أن الجائحة وباء ينتشر في مساحات كبيرة قد تكون قارة أو مجموعة قارات ومن أمثلته الطاعون الأسود الذي قتل ما يزيد عن 20 مليون شخص في عام 1350 م والأنفلونزا الإسبانية ا1918-1919 وقتلت ما يزيد عن 50 – 100 مليون فرد إلى جانب جوائح الكوليرا السبعة والأنفلونزا. وآخرها جائحة كورونا ، في حين الوباء يتسم بمحدودية الانتشار فيظهر في إقليم او مدينة ولا يتعداها.

 

التفاصيل ...

نقد ادبي: اجتهاد المؤول أم اقترافات التأويل للناقد خالد حسين
 
السبت 02 نيسان 2022 (465 قراءة)
 

ريبر هبون

يسعى الناقد خالد حسين هنا في مغامرته الحميمة في تخوم الشعر لبيان الاقترافات في التأويل  من بوابة سعيه لفهمه للتأويل من زواية أنه مهما بدا ناقصاً أو خاطئاً إلا أنه واقع بحكم رأي المؤول وطريقة فهمه ، حيث يبين في كتابه هنا سوءات الوقوع في متاهات غير محمودة من التأويل للنص ، في حين تبدو أكثر النصوص الشعرية النثرية منها على وجه الخصوص، بما يتعلق بالرمزي مشرعة أمام تأويلات كثيرة، حال الواقف أمام لوحة تشكيلية زاخرة بالألوان بهيها ومعتمها، فما الذي دعا الناقد هنا لاستخدام كلمة اقتراف، سنعود إلى هذه الكلمة وذلك عبر تفكيكها، ففي شمس العلوم : اقترف الشيء أي اكتسبه ويقال فرّقه بأمر أي اتهمه به فاقترف به،"شمس العلوم – نشوان بن سعيد الحميري" أما في معجم الزائد : اقترف اقترافاً: -اقترف الذنب : فعله، اقترف المال : اقتناه،ربحه ، اقترف من مرض فلان: أصابه مرضه.“ الرائد
" جبران مسعود

 

التفاصيل ...

نقد ادبي: «أعمال هوشنك بروكا الشعرية» وشاعرية ابراهيم محمود (2)
 
السبت 19 اذار 2022 (435 قراءة)
 

إبراهيم سمو ـ ألمانيا

كمين غريبو أو مواربات بلاغية: يستثمر بروكا "غريبو" هذا، المكافئ في العربية واصطلاحاتها، لـ"المُغترِب" المكدّرب" اضطراب تبدد الشخصية، "إثر تبدد الواقع أوالحقيقة أو المحيط، والمكيَّف كـ"عقدة" في علمي النفس والاجتماع، ككمين مُغرِّر، أو طُعم دلالي ـ بلاغي، مرتكزاً على فحاوى ميثولوجية أيزيدية موحية بـ"نيّة" شقلبة ذهن المتلقي، وقد يلاحظ المقتفي لمقاصد بروكا، انه يريد غالباً بهذا الاستدلال، التدليل إنما على ذاته المنصهرة كلياً، بـ"غريبو" وعالمه المفعم بالتحدي والإثارة والمتناقضات، بل وقد يتضح أن الشاعر يرمي، عبر حلوله المُخاتِل بـ"غريبو"، التعبيرعن ذات مستلبة، وهوية تائهة، ووجود مغيّب، فيتلاعب متوسلاً بالتوريات والبلاغة، بمعان ومضامين وحقائق، كيما يستدرج متلقيه، إلى مصيدة "الإيهام الذهني"؛ 

 

التفاصيل ...

نقد ادبي: نــصٌّ شعــريٌّ وقــراءة نقديّــة
 
الأربعاء 16 اذار 2022 (447 قراءة)
 

أحمـد علي محمّد

نشر الصديق الشاعر يحيى قطريب على صفحته الفيسبوكية قصيدة جديدة متميزة مبنى ومعنى، وقد كتبت تعليقا عليها ويسرني أن أعيد نشر القصيدة هنا مع التعليق .

القصيـــدة

آهِ لو ألقاك يا قلبي كما قلبي يراك
تفتحُ الأفقَ شراعاً
عالياً
تتخطّف الدنيا مداك ..

 

التفاصيل ...

نقد ادبي: ثُنائيّـــةُ المــــوتِ والحيــــاةِ فــي لوحــــة العصفــــور والسّكّيــن لـ (يوســف عبدلكــي )
 
الأحد 13 اذار 2022 (465 قراءة)
 
 
أحمد عزيز الحسين
   
في رأيي أنّ العنوانَ، الذي ارتضاه الفنّانُ يوسف عبدلكي للوحته (العصفور والسِّكين) يعكسُ التّراتبيّةَ في الوجودِ؛ إذ إنّ العصفورَ وُجِد أوّلا بوصفه نتاجاً لتطوُّرِ الطّبيعةِ نفسها، ثمّ تلاهُ السِّكِّينُ، الذي هو نَتاجٌ لقوةٍّ إنسانيّة قاهرةٍ أرادتِ التّحكُّمَ بالفعل الإنسانيّ ونَتاجِه، و إخضاعَ ما يشتمله حيّزُه الطبيعيّ من عناصر متعدّدة، وتوظيفَه لمصلحتها، ومنها بالطبّع العصفورُ.
     يرمز العصفورُ في اللّوحة إلى الحياةِ، والخصبِ، والنّداوة، والطّراوةِ، والأملِ، وهو الأصلُ في الحياة، أمّا السِّكِّينُ، التي ترشحُ  بالموتِ والعنفِ، والقسوةِ، والسّواد، والتّشاؤمِ، فقد انضافتْ إلى الحياةِ، وأرادتْ مصادرةَ فعلِ النّماءِ، والاخضرارِ فيها، وهكذا احتّلتْ في اللّوحةِ معظمَ الحيّز الطّبيعيّ الذي يعيش فيه العصفورُ، وأقصتْهُ إلى قاعِـه؛ وهكذا غادر العصفورُ مركز الحيّز مُكرَهاً بعد أن أصبحَ الحيّزُ كلُّهُ ملكاً للسِّكِّينِ، وتراجعَ عنِ الفاعليّةِ في حيّزهِ الطّبيعيِّ، وسلّمَ مقاليدَ الأمورِ مُضطّرّاً لأعدائه.

 

التفاصيل ...

نقد ادبي: «أعمال هوشنك بروكا الشعرية» وشاعرية إبراهيم محمود (1)
 
السبت 12 اذار 2022 (450 قراءة)
 

 إبراهيم سمو ـ ألمانيا

وصلتني قبل شهور نسختي من الطبعة الأولى من"الأعمال الشعرية للشاعر هوشنك بروكا" المسماة "شاعر وأسماك محلّقة في ماء السماء" الصادرة عام 2020 عن دار( تموز ـ ديموزي) بدمشق. تقع "الأعمال"، التي تحمل صورة الشاعر على الغلاف، في 672 صفحة من القطع المتوسط، وتشتمل وفق الفهرسة على العناوين الرئيسة التالية:
0 seconds of 0 secondsVolume 0%
1ـ تثاؤبات من قباب منارات راقدة 1995
2ـ وقائع أربعاءات الغبار 1999
3 ـ الأخضر الأخير في جنازة الإله 2002
4 ـ متأخر المدينة... هكذا أنقط إلى صلاة اسمك 2003
5 ـ التي من التفاح وأبعد 2005
6 ـ المتفرقات .

 

التفاصيل ...

نقد ادبي: إضاءة فاحصة في ديوان بعينيّ غراب عجوز لهوشنك أوسي
 
الخميس 10 اذار 2022 (431 قراءة)
 

ريبر هبون
 
قراءة الديوان مدعاة إطراب ونشوة فنية، تحاصره المفردات الملغومة والصور المتماهية مع الطبيعتين الإنسانية والجغرافية، تتخذ من الزمن جسراً لرؤية الحاضر من فوهة الماضي المتسربل بالآلام الإنسانية، فالشعر هنا تمرس بالوجع حد السادية المفرطة، والشاعر هنا مثقل بشجونه وطعناته والآخرين الذين نصّبوا أنفسهم وكلاء عن القيود والإحباطات، لكنه يتابع كجسد يقاوم سرعة تقدم الحريق لنهش العظام ويتابع كناي يروي أزمنة الوجع فوق تلك الهضاب المنسية، لا يمكن للقارئ أن يقف على الحياد مهما حاول وهو يتصفح هذا الديوان الشهي حد التخمة، نلمس الحكمة في ثنايا الكلمات ، والحكمة تتصل بالشعر اتصالاً وثيقاً  بل لعلها تمتطي صهوات اللغة لتهب الأشياء الجديدة للمتلقي لم يسمع بها من قبل، حكمة تصويرية لا عقلية يبوح بها خيال ووجع الشاعر وفطرته المجبولة على تتبع الأمل الذي يبصره شائعة يجب تصديقها كي يستمر بالإنشودة، لنتأمل هنا ص 34: 

 

التفاصيل ...

نقد ادبي: إضاءة نقدية في نساء الطوابق العليا لحليم يوسف
 
الثلاثاء 08 اذار 2022 (450 قراءة)
 

ريبر هبون

مجموعة قصص مرمّزة ، يطرح من خلالها الكاتب حليم يوسف عدة مواضيع إشكالية ففي حب منخور الجمجمة برز ذلك الخيال الغرائبي ليتحدث عن تلك الفجوة الكبيرة في عالم الرجل والمرأة في الشرق الأوسط والذي أحال كل حب إلى سراب مأهول، وقد استفاد الكاتب من تقنية التوصيف والتخييل في آن معاً ليرسم في حكاياته لوحات سريالية مثيرة للتساؤل، مضفياً على القصص مفهوم جمالية القبح وهو ديدن الوجوديين في سبر الحياة والإنسان ورحلة الصراع لإثبات الكينونة، إذ يخوض في الحب ، الموت والولادة ليفهم دواعي تلك الجرائم التي ترتكب، حيث تتكرر في قصصه مفردات الجمجمة، الحريق، الدود، الجثث لتشير إلى تضخم الفجوات في مسارات عيش المجتمع المقموع والمحروم والذي ينتظر أملاً قد تأخر، 

 

التفاصيل ...

نقد ادبي: قراءة نقدية في رواية شارع الحرية لابراهيم اليوسف
 
الأحد 06 اذار 2022 (461 قراءة)
 

ريبر هبون

يستند الكاتب ابراهيم اليوسف في روايته على محاكاة الواقع الذي تماهى مع جوانب بهية من حياته، فشارع الحرية يمر من منزله وله فيها حكايات متسلسلة كقطار بانورامي في الذاكرة مترامية الأبعاد، حيث يوظف الميتاسرد  كمذهب جمالي في الاستدلال على محطات هامة من تجربته في الحياة في ظل بيئة معتقلة ونظام مستبد فرّخ مستبديه الصغار الذين أوكلهم مهمة حراسة إرثه القمعي من بعده ونشير هنا إلى النظم الشمولية فقد خلّفت وراءها أحزاباً شمولية على شاكلتها، تؤله قادتها، وتقزّم ما سواهم من الأفراد، أحزاباً وإن ادعت أنها على جانب الخلاف مع النظام إلا أنها أوغلت في المفاسد والمظالم على طريقتها، حيث حذت هذه السلطة القمعية حذوها ولعل تجربة الأحزاب اليسارية بشقيها الشيوعي والقومي اعتكفت على تقاليد سلطوية تجهيلية مع المجتمع ، 

 

التفاصيل ...

نقد ادبي: سنية عبد عون والقصة القصيرة، (براكيتة) مثالاً
 
الخميس 03 اذار 2022 (381 قراءة)
 

عبد الستار نورعلي

(براكيتة) قصة قصيرة للقاصّة العراقية (سنية عبد عون) كتبتها في 18/10/2015 كما هو مُذيّل في نهايتها. 
أحداثها تدور أيام التظاهرات والاحتجاجات التي تفجّرت صيف عام 2015 ضد الفساد والمحاصصة والمحسوبية والمنسوبية، ونقص الخدمات الأساسية، ومنها الكهرباء والماء. وقد انطلقت في بغداد لتعمّ المحافظات الوسطى والجنوبية. إضافة الى ما جرى فيها من وقائع وأحداث دراماتيكية، وكيف تعاملت قوات الأمن بقسوة مع المحتجين، وهذه إشارةُ إدانةٍ لهذا التعامل غير المُبرّر، وإدانة لأداء السلطة وعدم إعارة أيّ اهتمام لتقديم الخدمات للناس، علماً بأنّ التظاهرات كانت سلمية مطالبةً بالحقوق الأساسية. 

 

التفاصيل ...

نقد ادبي: الجسد المقموع في لوحة فنية لشاكر نوري
 
الجمعة 18 شباط 2022 (455 قراءة)
 

أحمـد عزيـز الحسيـن

في ظنّي أنّ غيابَ معرفتنا بالجسد هو نتاجٌ لجهلنا بأنفسنا؛ ودليلٌ على غياب إدراكنا لهُويّتنا، لأنّ الجسد هو حاضِنٌ للذّات، ومستودَعٌ للهُوِيّة، وبقدر ما نفلح في معرفتنا لذواتنا، ونقترب من إدراكنا لهُويّتنا، نُحسِنُ الإحاطةَ بمتطلَّبات أجسادنا، ونستجيب لنزوعاتها بطريقة صحيحة، وما غيابُ ذلك إلا دليلٌ على قصور فهمنا ووعينا، وإحاطتنا بأنفسنا، وبالآخر أيضاً.
وما يعوق معرفتَنا بالجسد هو أنّه تعرّض لمصادراتٍ ذهنيّةٍ وفكريّةٍ وماديّةٍ، حالتْ بيننا وبين معرفتنا لأجسادنا، ولذلك نهضتْ علاقتنا بأجسادنا على الغربة، والمصادرة، والقمع، ومُنِعْنا من التّباهي بجماليّاته، والاستجابة لحاجاته الحيويّة؛ ومن أسف أنّ هذه المصادرةَ، وهذا الاستلابَ لم يكونا موجودين في تراثنا الأدبيّ العربيّ، إذ لعب الفقهُ المتطرِّفُ دوراً كبيراً في ظهورها، ولهذا نجد أنّ كتبَ التّراث المهمّة كالأغاني، والعقد الفريد، والبصائر والذّخائر، والدّيارات، وألف ليلة وليلة، وكتب الجاحظ عموماً، تحتفي بالجسد، وتقف ضدّ مصادرته وفق الطّريقة التي آلتْ إليها حالُه فيما بعد.

 

التفاصيل ...

نقد ادبي: شنكالنامه وتأريخ الوجع لابراهيم اليوسف
 
الثلاثاء 15 شباط 2022 (385 قراءة)
 

ريبر هبون

دراسة نقدية

لقد أعطى الكاتب الوقت المتأني لإنجاز الرواية بنفس سردي يحتوي في طياته حقيقة ما جرى لشنكال من فظائع وأهوال ، فركز على التوثيق راصداً حيوات ممن لاقوا حتفهم وعانوا المرارات، فكان التنقل بين الأحداث والتفاصيل مشبعاً بالرصد ولم يتدخل الخيال وإنما الواقع الذي أبرزه الكاتب بعيون وكاميرات الحواس ما حدث بالفعل استناداً لشاهدي العيان والأشخاص الناجين وعبر اعتماد شخصية رئيسة لبست هيئة الصحافي الذي آلمه ما حدث في شنكال والجرائم التي وقعت فيها خاصة بحق الإيزيديات فقد عبر البطل دهاليز هذه الرحلة التي تتخللها الإثارة والمغامرة مع الكثير من المأساة ، فلا تحتمل الرحلة الشاقة هنا أي عبث أو لهو فني وإنما تعتمد الدقة في بيان الوقائع ، فشنكال محطة موجعة من التاريخ الكوردستاني، تكرار الإبادة بحق سكانها يجسد دلالات هامة تتصل ببؤس ومظلومية الكورد ومدى تمكّن المحتلين منهم وتركهم لوحدهم يواجهون محنتهم ، في ظل تطاحن الكبار على تقاسم تركة الخراب الأهلي والتصارع المستمر على الموارد وأثر صراعات الحيتان الكبيرة لأجل حيازة المكتسبات بواسطة المرتزقة . والمشغلين وكذلك أبناء الرقع المنكوبة وتضحياتهم لأجل البقاء وخدمة لتلك الصفقات والمعارك الربحية على الدوام،

 

التفاصيل ...

نقد ادبي: علــــي كنعـــان بين حنظل الحياة ورحيق الشِّعـر
 
السبت 15 كانون الثاني 2022 (440 قراءة)
 

أحمد عزيز الحسين*

أصدر الشّاعـرُ السُّوريّ علي كنعان كتابه (الحنظل والرّحيق: رؤى وهواجس في الشّعر والحياة) عن دار التّكوين بدمشق في عام 2919، وقدّم فيه قبساتٍ من سيرته الذّاتيّة، وسلّط الضّوء على تجربته الشِّعريّة، وما قام به من أنشطة ثريّة في حقول الصّحافة الثقافيّة، والتّرجمة، وأدب الرِّحلات، وقد أتاح للقارئ أن يطّلع، من خلال هذه السِّيرة، على ما اختطّه جيلُه الشِّعريِّ من مسارٍ محدَّد كان له أثره الكبير في الحياة الثّقافيّة في وطنه،  ونبّه، في مقدِّمة كتابه، إلى أنّه لا يتحدّث، عن نفسه بوصفه فرداً، بل يتحّدث عن أبناء جيله أيضاً، لأنّ السِّياق الذي عاش فيه جعله جزءاً من مجموعة لم يكن الفردُ فيها يحبّ أن يرى نفسه وحيداً، ولهذا لم يستطع أن يتحدّث عن ذاته بمعزل عن ذلك الجيل العروبيّ المتألِّق الذي ارتاد جامعة دمشق في الخمسينات وأوائل السّتينات من القرن المنصرم، وكان يطمح إلى تحقيق قيمٍ وطنيّة وقوميّة، ومثلٍ جماليّة عليا، ويتطلَّع إلى تشكيل فضاءٍ اجتماعيٍّ مُفعَم بالحريّة والعدالة، والنُّزوع الإنسانيّ الغامر والفيّاض؛ ولذلك حين يتحدّث عن ذاته، في هذا الكتاب، فإنّما يتحدّث عنـها بوصفها خلية من نسيج اجتماعيّ محدَّد يشكِّل صعودُه جزءاً من صعود وطن، وتفتُّح شهيّته للحياة والنّهوض، وامتلاكه الرّغبة العارمة في بناء هُويّته على الصّعيدين الوطنيّ والقوميّ.
في المنهج وآليّة الكتابة

 

التفاصيل ...

نقد ادبي: استعراضٌ لديوان (أدَمْوِزُكِ وَتتَعَشْتَرِين).. للشاعرة آمال عوّاد رضوان!
 
السبت 15 كانون الثاني 2022 (532 قراءة)
 

الدّكتور حاتم جوعيه - المغار - الجليل – فلسطين

مقدِّمة: يقعُ هذا الدّيوان في 152 ص من الحجم المتوسط - صدرعن دار الوسط اليوم للإعلام والنّشر/ رام اللّه، وهو الدّيوان الرّابع الّذي تُصدرهُ الشّاعرةُ آمال عوّاد رضوان. استوحَتِ الشّاعرةُ هذا العنوان (أدَمْوِزُكِ تتعشترين) من الأسطورةِ السّومريَّةِ، مُمَثّلةً بإلهِ البحر (دموزي) حارسُ بوّابةِ السّماء، والمسؤولُ عن دورةِ الفصول ورمزُ الذّكورة. وأمّا (عشتار) فهي إلهةُ الجَمال والحُبّ والجنسِ عند البابليّين. في هذا الدّيوان الشّاعرة آمال متأثّرةٌ كثيرًا بنشيد الإنشاد لسليمان الحكيم (العهد القديم)، ففي سِفر الإنشاد المُحبُّ هو العريس، وهو المسيح حسب الشّرح والتّفسير اللّاهوتيّ المسيحيّ، والعروسُ هي الكنيسة، والسّيدُ المسيحُ هو زهرةً الشّعب اليهوديّ وسوسنةُ الشّعوب، جاءَ مِن البَرّيّةِ؛ أي مِن امرأةٍ بتولٍ لم يَمسُسْها رَجُلْ.

 

التفاصيل ...

نقد ادبي: عبدالفتّـاح كيليـطو وسُـؤالُ المنهـجِ
 
الأحد 26 كانون الأول 2021 (652 قراءة)
 

أحمد عزيـز الحسين

لا تزالُ مسألةُ تكوينِ (منهجٍ نقديّ) تشكّلُ هاجساً عندي حتى الآن؛ إذ إنّي حريصٌ على الإفادة من منجزاتِ الشّعريّينَ المعاصرينَ في قراءاتهم للنصّ السرديّ بشكل عامّ، من دون تحميلِ هذا النصَّ ما لا يحتمل، أو تقْويلِهِ ما لا يستطيع قولَهُ.
وفي ظنّي أنّ المنجزاتِ السرديّةَ التي حقّقتها الشعريّةُ الرّوسيةُ، والشعريّةُ الأنجلو/ ساكسونيةُ أمستْ تراثاً نقديّاً يمكن الاستضاءةُ به في قراءة هذا النصّ مع الحرصِ على مراعاةِ طبيعتهِ،  وخصائصهِ النوعيةِ التي يندرجُ تحتها.
وقد عدتُ، خلال الشهور الماضيةِ، إلى مشروع النًاقد المغربيّ عبدالفتاح كيليطو أقرؤه من جديد؛ لأنه يشكل، في رأيي، التجربةَ العربيّةّ الأنضجَ في تناوُلها للنّصّ السرديّ العربيّ، وكيفية تلاقُحها مع النّصّ الآخر من دونِ الوقوعِ في إساره، أو الخضوعِ لسطوته. 

 

التفاصيل ...

نقد ادبي: عـــنِ الشِّعـرُ المحكـيِّ المُفـــارِقِ للرُّؤيـــةِ الرَّعويَّـةِ علـــى هامــــــــشِ نــــــــــصٍّ لـ (حيــــــان حســــــن)
 
السبت 25 كانون الأول 2021 (637 قراءة)
 

أحمد عزيز الحسين

نشر الصديق الشاعر حيّان حسن في صفحته الفيسبوكيّةِ نصاًّ من الشِّعر المحكيِّ، وقد كتبتُ تعليقاً مطوَّلا عنه، ويسعدني أن أعيد نشرَ النّصِّ والتّعليقِ معاً احتفاءً به، ورغبةً في الحوار حوله.

النّـــــــــــــــصُّ :

مشتاق
غمّسْ دمعتي
بالملح
وشوفْ الجرحْ ضحكانْ
زعللانْ منّكْ ياصبحْ
مابتسألْ الزّعلانْ
أنت وأنا
حكايةْ صلحْ
عَ مفارقْ النِّسيانْ

 

التفاصيل ...

نقد ادبي: أصابع حمراء اللون / مقاربة نقدية
 
الأربعاء 29 ايلول 2021 (613 قراءة)
 

حسن خالد*

أقامت مجموعة "فند للأنشطة الثقافية" و " بدعوة خاصة"  حفل توقيع كتاب ، وهما في الحقيقة كتابان : 
- قصصي باللغة الكردية معنون ب "kelmêşê mêrxas"
- والآخر شعري باللغة العربية معنون ب "أصابع حمراء اللون" لعضو المجموعة الأستاذ : عمار موسى. 
حضره لفيف من المدعويّن في مقر " إتحاد الطلبة"  في مخيم دوميز للاجئين بتاريخ 28/ آب 2021
الديوان من القطع الصغير نسبياً يقع في 204 صفحة ، لأسباب ذاتية ، تعود لقضية التمويل والإمكانات للشاعر الفنان ، في المقام الأول ، كما تعود لطغيان عوامل موضوعية في عصر " القارة الزرقاء" وتوفر و تدفق المعلومة.
يحمل العنوان في طياته تساؤلات برسم التأويلات الكثيرة ، و بدأت تأكيداً لما سلف في بداية الديوان : حيث يتجرأ علانية بقوله "حقوق النسخ والطبع والاقتباس والاقتصاص غير محفوظة ، كما كل شيئ في ب ل د ي"!!
وتزيد الحيرة أكثر لأن كلمة (ب ل د ي ) جاءت متقطعة الأوصال متبعثرة ، ولا أتوقعها محض صدفة بريئة "برسم شاعرنا"

 

التفاصيل ...

نقد ادبي: مقاربة نقدية حول كتاب «الحب وجود والوجود معرفة» لـ ريبر هبون
 
السبت 18 ايلول 2021 (478 قراءة)
 

حسن خالد 

بعث لي الأخ ريبر مشكورا ، كتابه المعنون أعلاه ، بصيغتة الإلكترونية pdf.
هرعتُ مباشرة إلى فتح الملف "الكتاب" لأتصفح الفهرس كجس نبض واستعداد نفسي في تهيئة قريحتي للقراءة ، وهو عهدي ومنذ فترة طويلة عندما يقع بين يديّ كتاب ما ، إن مطبوعا أو إلكترونيا...
لا أخفيكم انتابني شعور غريب اختلط فيه 
- الفرح ، لإنجاز صديق عاشرته عن قرب ومضطلع عليه إلى حدٍ كبير وأعرف شغفه و سعيه لإنجاز مشروعه الفكري الذي آمن به وعمل له وطرح تفاصيله في كل فرصة تلوح له بين أصدقاء الهم أو عبر فضاءات القارة الزرقاء أو من خلال وسيلة إعلامية إن توفرت ، وله محاولات يشهد له بالبنان
- والتوجس ، لما حوته ثنايا هذا الكتاب؟ 

 

التفاصيل ...

نقد ادبي: النّقد الأدبي في مفهوم أنيس ميرو
 
الجمعة 17 ايلول 2021 (541 قراءة)
 

  صبري رسول 

 توطئة: 
 كتب أحدُ مَنْ يصنّف نفسه في قائمة النّقاد من إقليم كردستان نصّاً «نقديّاً»  بعنوان «تعقيب على ما كتبته الأديبة منى عبدي النقد يحرك المياه الراكدة»(1) ردّاً على نصٍّ نقديّ للكاتبة، الذي تستفسر فيه منى عبدى عن سبب عدم ردّ أيّ من الكاتبة كلستان مرعى أو الشاعر عصمت دوسكي على النّصّ الذي تناول الأفكار النقدية في نصّ كلستان مرعي. 
 سأتناول بعض النّقاط التي وقف عندها السّيد أنيس ميرو كاتب النّص الذي لا يستند إلى أي معايير نقدية، ولم يرتقِ إلى مستوى النّصّ النّقدي، لذلك لم أكن مشجّعاً لتفكيك نصّ مترهّلٍ يشبه الواقع العربي المترهل والكردي المفّكك.

 

التفاصيل ...

نقد ادبي: خارطة الجبل من ثورة القمم إلى هندسة البناء
 
الأربعاء 11 اب 2021 (652 قراءة)
 

صبري رسول

الثورات لم تنل حقها في كتابة الرواية عنها، حتى الثورات الكبرى لم تحظَ بتدوينها روائياً  كما تستحقّ، باستثناء الثورة الفرنسية التي أرّختها رواية «قصة مدينتين» لتشارلز ديكنز، والثورات الكردية لم تكن أكثر حظاً من مثيلاتها، بدءاً من الشيّخ سعيد بيران، وديرسم، ومهاباد وانتهاء بثورة البارزاني، وقد يكون السبب غياب روائيين كبار، أوعزوفهم عن تفاصيلها.
مسرودات رواية «خارطة الجبل» لزهرة أحمد تحكي قصة الكُردي الشّجاع، المقهور، المضحي، المقاتل، المغبون، قصّة الجغرافية الكردية في تشتتها بين خرائط أخرى تلتهم أطراف سهولها، ومدنها، خرائط شرسة في الاعتداء والابتلاع، لا تقف أمام تغيير ملامحها الطبيعية، بل تبتلع حتى لغة أهلها وآمالهم. 

 

التفاصيل ...

نقد ادبي: جماليات الخطاب الأسلوبي في قصيدة «كورونا موت ضمير» للشاعرة ( ميديا عباس شيخة) أنموذجا.
 
الجمعة 09 نيسان 2021 (1193 قراءة)
 
 
د/بسوف ججيقة.

الدرجة العلمية: أستاذ محاضر (أ)
جامعة عبد الرحمن ميرة (بجاية) الجزائر.
الهاتف المحمول:00213781780249
البريد الإلكتروني: djedjigabessouf15@gmail.com

ملخص المداخلة:
يهدف هذا المقال  إلى تحليل قصيدة (كورونا موت الضمير) للشاعرة (ميديا عباس شيخة)، على وفق منهج من المناهج المعاصرة، ألا وهو المنهج الأسلوبي، بتشريح خطابه الشعري والكشف عن ملامحه الجمالية، ورصد مختلف الظواهر الأسلوبية بالغوص في أغوار النص  والتركيز على الآليات الإجرائية التي يعتمد عليها المحلل الأسلوبي لتبليغ  رسالته للمتلقي.

 

التفاصيل ...

نقد ادبي: جحيم حيّ: حروب صغيرة بالحبر
 
الجمعة 23 تشرين الاول 2020 (1133 قراءة)
 

جان بابيير – النمسا

صدر عن دار «فضاءات» للنشر والتوزيع/ عمان – الأردن للشاعر الكردي «إدريس سالم» باكورة عمله الشعري، والتي تحمل عنوان «جحيم حيّ»، وتقع المجموعة في (132) صفحة من القطع المتوسّط، تتوزّع على عشرين عنواناً، يستهلّها بنصّ يحمل عنوان «وحي الحرائق»، ويبدأ باسم نمرود؛ كإسقاط رمز تاريخي، ليبدأ به القصيدة التي جاءت في الصفحة السابعة:
– 1 –
أنا نمرودُ
كنتُ خامِداً بناري
وحصادٌ تسوّلَ
بينَ حيرةٍ خضراءَ،
وخوفٍ أصفر.

 

التفاصيل ...

نقد ادبي: تعليق على مقال حول كتاب : «موجز تاريخ الأرداف»
 
الأربعاء 16 ايلول 2020 (1365 قراءة)
 

إبراهيم محمود

استغربتُ كثيراً حين قرأت في موقع " ولاتي مه، بتاريخ 16-9/ 2020 " مقال الباحث الفلسطيني الأستاذ فراس حج محمد: " قراءة في كتاب: وقفة مع كتاب "موجز تاريخ الأرداف "لمؤلّفه الفرنسي " جان ليك هينيج " الذي صدر سنة 1995، وترجم إلى العربية سنة 2012 " بيروت، مؤسسة الانتشار العربي " وهو يثني كثيراً على محتوى الكتاب وجرأة صاحبه كقوله ( في كتاب طريف في موضوعه، يقترب صاحبه الفرنسيّ (جان ليك هينيج) من بحث إحدى أكثر مناطق الجسم بروزاً وحضوراً، وملاحظة، فتعمّق في "موجز تاريخ الأرداف". لم يترك الكتاب شيئاً من متعلّقات الأرداف إلّا وتحدّث عنه، من الأرداف ذاتها، إلى أجزائها، والأوصاف التي تطلق عليها، وكيفيّة التعامل مع الردفين لاستدرار المتعة، واستحضر بطبيعة الحال قاموساً لغويّاً خاصّاً مرتبطاً بهذه المنطقة "السعيدة" أحياناً، والمجنيّ عليها حيناً آخر..)، مشيراً إلى جانب محظور في الثقافة العربية، واشتغاله هو نفسه ببعض منه " عن النهدين، في المقال "، وليستدرك قائلاً، وبصدد الكتاب ذاك (لا يوجد في المكتبة العربيّة كتاب شبيه بهذا الكتاب، ليجمع مؤلِّفٌ ما شتات ما كُتب عن العجيزة والأرداف في كتاب، ليحلّل الصورة التي جاءت عليها العجيزة في شعر الغزل، أو في شعر الهجاء، أو في تلك الطُرَف والأخبار المنتشرة في كتب الأدب التي تحدّثت عن أسمار العرب.).

 

التفاصيل ...

نقد ادبي: تجلّيات الغربة.. بين صخرة سيزيف.. وحلم السّندباد. قراءة نقديّة في مجموعة «على أثير الجليد» (1)
 
الجمعة 28 اب 2020 (1303 قراءة)
 

  د . سعد ياسين يوسف
    
 تشكل الغربة المكانيّة ممثلة بالإغتراب عن الوطن " ظاهرة إنسانيّة عامه لا ينفرد بها جيل دون جيلٍ آخر فهي موجودة منذ وطئ الأنسان هذه الأرض وبدأ طريق المعاناة " (2) 
     ويبدأ الإحساس بالغربة عند الإنسان منذ لحظات الولادة الأولى ومغادرتة رَحِمَ أمه الذي مكث فيه لأربعين أسبوعاً قبل أن يُقطع الحبل السِّري ويدخل الهواء لأوّل مرة في رئتيه مشكلا له صدمةً وإحساساً غريباً، دافعاً إياه لإطلاق الصرخة الأوّلى. 
   وعلى مدى سني عمره يتكرر هذا الإحساس ولكن بشكل آخر وبدرجات متفاوتة عند الإنسان فيعبر عنه بصراخ ٍ من نوع آخر وقد ينعكس على سلوكه وردّات فعله وطرق التعبير عنها. 
   غير أنَّ تجلّيات هذا الشعور عند الشعراء يأخذ منحىً إبداعياً بعد أن يفقد الغبطة الحقيقية بعيداً عن وطنه وقد "قيل لأحد الأعراب ما الغبطة ؟ : قال : الكفاية مع لزوم الأوطان والجلوس مع الأخوان، قِيل له: فما الذلّة؟ قال: التنقل في البلدان والتنحي عن الأوطان (3) 

 

التفاصيل ...

نقد ادبي: شخصية (رمو) في قصة «الأذن المقطوعة» لـ حليم يوسف (قراءة نقدية تحليلية)
 
الجمعة 10 تموز 2020 (1734 قراءة)
 

خالد جميل مــحمد
 
مَدْخَل:
(الأذن المقطوعة) نَصٌّ قصصيّ، يصور فيه الكاتب (حليم يوسف) جانباً من الحياة الواقعيةِ، من خلال رصدِ جملةٍ من العلاقات التي يمثلها كلٌّ من الإنسانِ والزمان والمكان، بصفتها عناصرَ يُلتمَسُ لصورها تشكُّلٌ على أرضية النصّ؛ حيث تسعى هذه القراءة إلى الكشف عنها من خلال شخصية (رمو) صاحبِ الأذنِ المقطوعة / المصلومة، التي أخذ الكاتبُ نموذجَها من واقعِ الحياةِ، ثم أدخلها في فضاءٍ قصصي، ووجودٍ لغويٍّ يمتازُ بالتفرد، هو الوجودُ النصِّيُّ الذي تدورُ فيه تلك الشخصيةُ، حيث تَنَحَّتْ عن أن تكونَ مُهيمِنةً على حسابِ العناصرِ القصصية الأُخرى لأنها لا يمكنُ لها أن تتمثَّل بمعزلٍ عن حركةِ الشخصيةِ التي شكَّلت مركزاً "بؤرياً" وغدتْ مخلوقاً لغوياً له سماته النصيةُ الخاصّةُ، تلك السماتُ التي تسعى هذه القراءة إلى البحثِ عنها في النص، دون أن تنشغل بالبحث عنها أو عن "معادلٍ موضوعيّ" دقيق لها خارجَه، وإنْ كان ثمةَ احتمالُ أن يتوافرَ مثل ذلك المعادل، لكنها (شخصية رمو) تشكَّلت من لغة القصة ورَحِمِها، إن جاز التعبير مجازاً. 

 

التفاصيل ...

نقد ادبي: تحولات القراءة: من النقد النَّصي إلى النقد الثَّقافي([1])
 
الأثنين 22 حزيران 2020 (1734 قراءة)
 

د. خالد حسين:
يبدو أنَّ الحراك النقدي( مع الاستثناء بطبيعة الحال) في العالم العربي لا يزال إما رهن الانطباعية أو في حالةِ شغفٍ مشبوبٍ بالتحليل النَّصي، التحليل المُحَاصَر ببنية النَّص؛ كما في حالة النقد الأكاديمي الذي أغلق على نفسه الأبواب بين أسوار الجامعة مستلذاً بالشرخ الحادّ بين النقد والظواهر الثقافية، بين النص والعالم، في حين أنَّ النظريات النقدية تنظيراً وممارسةً تترى في المشهد الثقافي العالمي؛ ولهذا يأتي هذا الإسهام لرصد المنعطف النقدي الذي طرأ على مسار النظرية النقدية؛ وذلك بانتقال «حدث القراءة» من الفضاء النَّصي إلى الفضاء الثقافي([2])، أي من انغلاق الحدِّ النصي ذاتهِ إلى انفتاحه؛ وهذا يستوجب اقتحام مداراتٍ عدة.

 

التفاصيل ...

نقد ادبي: غمُـــوضٌ أمْ تعمِيَـــةٌ (مداخلة حول شعريّة سليم بركات)
 
الأربعاء 17 حزيران 2020 (1560 قراءة)
 

أحمد عزيز الحسين
 
     إذا رغبنا بتحليل العنوان الذي اعتمده خالد محمد جميل لبحثه عن شعريّة سليم بركات، وحاولنا استنطاقه، واستكناه الدلالة الثاوية في نسيجه نجد أن العنوان يحكم مسبقاً على التجربة الشعرية لـ(بركات) بأنها وقعت في شرك"التّعمية"، ولم تفلح في الوصول إلى القارئ، وظلت بنيتها المجازية وأنساقها اللغوية محكومة بالاستغلاق أمامه؛ ولذا لم يفلح في الولوج إليها، أو القبض على دلالتها إلا نادراً.

 

التفاصيل ...

نقد ادبي: الأرواح الأربعة لعامر فرسو في الميزان
 
الأحد 24 ايار 2020 (2090 قراءة)
 

صبري رسول
 
هذا النّصّ قصّة قصيرة للكاتب الكردي السوري عامر فرسو. تابعتُه وقرأت بضع قصصه القصيرة والقصيرة جداً، في صفحته وفي بعض المواقع، فوجدتُها نصوصاً ناضجة فنياً، ومكتملة العناصر، ورغم وجود بعض الملاحظات عليها فهي جديرة بالقراءة، لذلك أحببتُ الوقوف عند هذا النّصّ وهو من اختيار أحد الأصدقاء وله الشّكر.
موجز القصّة: تجري أحداث النّصّ في منطقة سكنية تحت القصف قرب نهر الفرات، فينهار منزل على سكانه، تبقى المرأة محصورة تحت الأنقاض. يحمل الأب طفليه الصغيرين ليخلّصهما، لكن طلقة طائشة تُصيب أحدهما، وفي جو المعركة، يحاول الأب دفن الطفل القتيل ليسهل عليه إنقاذ أخيه، فيدفن الطفل الحيّ، ويأخذ المُصاب، ويكتشف ذلك بعد وصوله إلى ضفة النهر، فيتركه تحت الشمس ويتوارى في عمق النّهر.   

 

التفاصيل ...

نقد ادبي: اكسر الغياب والنّصّ الومضة في الميزان
 
الخميس 21 ايار 2020 (2288 قراءة)
 

صبري رسول

تشهد الساحة الأدبية والسردية ولادة كثيرٍ من النّصوص التي تُصنَّف في باب القصّة القصيرة جداً، وبغيابٍ نقديّ تام، ما يجعل القارئ غير المختصّ لا يميّز بينها. وهذا اللون السّردي له قواعد خاصّة وعناصر تميّزها عن غيرها.
في هذا المقال ستتناول هذه القراءة أحد هذه النّصوص للكاتبة هيفي قجو بعنوان «اكسر الغياب»، لكن قبل ذلك لا بدّ من قراءة النّصّ القصصي أولاً:
اكسر الغياب
هل كان حلماً؟!!
الوردةُ الحمراءُ ــ الحالمةُ على تلكَ الخزانةِ الصغيرةِ بجانبِ السَّرير ــ كانت تشي بأنّكَ كنت هنا؛ لايزال المكانُ يحتفي بنكهتكَ ولايزال حضورُكَ ماكثاً، متخثراً بين أصابعي. في الحقيقةِ لستُ بحالمةٍ، ها أنا أستعيدُ كلَّ تفصيل بيننا: معطفكَ الأسود الذي أُحبُّه كان على ذلك الكرسيّ بجانب طاولةِ الكتابة، كنتُ قد نزعته عنكَ بنفسي، وكذلكَ أَسْتَعيْدُ الرَّقصةَ حين هَمَمْتَ بمراقصتي، جَذَبْتَنِي من أصابعي إلى أعلى كتفكَ ثم رفعتَ رأسي وتعمّدْتَ عدم تقبيلي لكنك لم تقاوم الكرز فذقتَهُ ممزوجاً بنبيذ معتق! اكسر الغياب...عاصفةُ الشوق تجتاحني..

 

التفاصيل ...

عدد الزوار

يوجد حاليا, 113 ضيف/ضيوف 0 عضو/أعضاء يتصفحون الموقع.

أنت غير مسجل لدينا. تستطيع التسجيل مجانا بالضغط هنا

القسم الكردي

Xelata Cegerxwîn ya dahênanê îsal 2022 giha helbestvanê kurd Bedirxan Sindî

Xilxalê Hozanvanekî

Avabûna zanyarî pêşeroja heyînê ye

Nivîskarê Kurd Qado Şêrîn, pirtûkek li ser «Mihemed Şêxo» derxist

Enstîtuya Çanda Kurdî ya Vîyanayê Xelata Şerefnameyê ya sala 2022yen Dîyarî romannivîsê kurd Firat Cewerî kir

Daxuyanî ji herdu partiyên Yekîtî û Pêşverû di derbarê êrîşkirina Tirkiyê de

Agirê Sînema Amûdê di bîranîna 62an de

Em dîsa Emerê Lalê bi bîr bînin di 11 salîya koçkirina wî de

Peyameke Pîrozbahiyê Bo Rêzdar cenabê Serok Masûd Barzanî

Yekîtiya Nivîskarên Kurdistana Sûriya civata xwe ya berfireh lidar xist

Aborî di karguzariya hebûnê de

Ji Evîna Rojên Kevin: Gelo Ew Bav û Diya Yilmaz Guney Bûn?

bîranîna (18) saliya koçkirina Ferhad Çelebî

(Paytexta rûtan di nav bîranînên winda û zindî a Mehmûd Hesen Berazî)

Mihrecana yan jî Festîvala Helbesta kurdî li Diyasporayê (Jîna Emînî simbola Azadiyê)

işmend Şêxo : Di bîranîna Sêyem ji koçkirina Mamoste Ebdilhemîd Derwîş de