القسم الثقافي  |  القسم العربي  |  القسم الكوردي |  أرسل  مقال  |   راسلنا
 

تقارير خاصة | مقالات| حوارات | اصدارات جديدة | قراءة في كتاب | مسرح |  شعر | نقد أدبي | قصة | رياضة | الفنون الجميلة | الارشيف

 

البحث



Helbest

مقالات: لغة الأب لا لغة الأم
 
الخميس 22 شباط 2018 (23 قراءة)
 

د. ولات ح محمد 

    مازال كثيرون يستخدمون خطأً مصطلح لغة الأم  (Zimane dayike) عنما يريدون الإشارة إلى اللغة الأصلية للمرء أو يرغبون في الاحتفال بيومها الذي خصصته لها اليونيسيف احتفاءً بها وتقديراً للغة الإنسان الأصلية التي من حقه التحدث والكتابة بها والمحافظة عليها من الامّحاء وتشجيعاً له على تحدي الظروف التي منعته من ممارستها كما حصل مع الكورد مثلاً. هذا الخطأ في الاصطلاح أدى إلى خطأ آخر وهو التغافل عن كونها لغة الأب وليست لغة الأم.
    الحقيقة أن المصطلح الصحيح هو اللغة الأم وليس لغة الأم. وللتوضيح سأورد بعض الأمثلة فيما يأتي وسأمر على بعض الاحتمالات التي تجعل من استخدام مصطلح (لغة الأم) نكتة. مثلاً إذا كان طفل ما يتحدر من أب كوردي وأم فرنسية فسيكون كوردياً بالتأكيد (لأن الطفل ينتسب إلى أبيه) وستكون اللغة الأم بالنسبة إليه هي الكوردية من دون منازع. أما لغة الأم بالنسبة إلى ذات الطفل فستكون الفرنسية. إذا احتفل هذا الطفل بلغة الأم فسيحتفل باللغة الفرنسية أما إذا احتفل باللغة الأم فسيحتفل باللغة الكوردية. 

 

التفاصيل ...

مقالات: آمال عوّاد رضوان شاعرةُ الرّقّةِ والجَمالِ والأُنوثةِ وسِحرِ الكلمات!
 
الأربعاء 21 شباط 2018 (625 قراءة)
 

بقلم: شاكر فريد حسن

آمال عوّاد رضوان؛ الصّوتُ الشّاعريُّ الصّافي الآتي مِنَ الجليلِ الأخضر، مِن رُبى عبلين القرية الوادعة المُتآخية المُتسامحة، أرى فيها شاعرةً مُلهمةً فذّةً أصيلةً مُميّزةً، ومُتفرّدةً بيَراعِها ومدادِ قلمِها وحروفِها وبوْحِها، تتربّعُ على عرشِ القصيدةِ الجميلة، وتُشعّ بالخصوبةِ والولادةِ والفرح، وتُدهشُنا بعُمقِها ودَلالاتِها .
وفي الواقع، أنّ المرءَ يَحارُ حينَ يكتبُ عن آمال، فعن أيّ آمال نتحدّثُ ونكتبُ؟ هل نكتبُ عن آمال الإنسانة الدافئة المُرهفة بروحِها، الطيّبة بقلبها، النّظيفة والنقيّة بضَميرِها، صاحبة القِيمِ والخُلُقِ العظيم، المجبولة بالعزّةِ والأنَفةِ والكبرياء؟ 

 

التفاصيل ...

مقالات: إروين شو الذي لا نعرفه
 
الأحد 18 شباط 2018 (48 قراءة)
 

جودت هوشيار  

لا أميل الى قراءة أدب الحرب، أو مشاهدة الأفلام الحربية ، فقد أتخمنا بمئات الروايات والأفلام عن الحروب ، التي لم تتوقف يوما في التأريخ البشري ، ولكنها باتت أكثر بشاعة ، مع تطور آلة القتل . وضاع عمر جيلنا في أجواء الحروب ، ما أن نخرج من حرب ، حتى تداهمنا حرب جديدة أشد ضراوة من سابقتها ، وليست ثمة حروب جيدة ، وأخرى سيئة ، كما تزعم البنتاجون ، فهي كلها مآسي ودماء ودموع .
كانت رواية " الأشبال" هي اول ما وقع في يدي من نتاجات الكاتب الأميركي " اروين شو"
و" الأشبال " عنوان ، لا تشمّ منه رائحة الحرب ، ويتبادر الى الذهن ، أنها ربّما رواية عن الحيوانات ، أو الصيد في مجاهل أفريقيا. ولم أكن أعرف أن شو ، أعد لنا – نحن الذين لا نقرأ أدب الحرب – مقلباً ذكياً ومثيراً .

 

التفاصيل ...

مقالات: أحمد بدرخان أحد مؤسسي السينما في مصر كوردي الاصل ومن العائلة البدرخانية
 
الخميس 15 شباط 2018 (250 قراءة)
 

كونى ره ش

   كوني احد المهتمين بالعائلة البدرخانية ومنذ سنوات اعمل في أرشفة تأريخ هذه العائلة الكوردية العريقة واالنبيلة، وبالتحديد منذ انتفاضة الأمير بدرخان: 1802- 1868م، ولغاية حفيدته الأميرة سينم خان ابنة الأمير جلادت بدرخان المولودة بدمشق يوم 21 آذار 1938م، والمقيمة حالياً في هولير العاصمة الكوردية. وفي هذا المضمار، استفدت كثيراً من الأميرة الخالدة روشن خانم بدرخان:1909 – 1992م، حيث تعرفت من خلالها على البدرخانيين المنتشرين في الشتات وكان منهم رائد السينما المصرية أحمد بدرخان ونجله علي بدرخان. وهو احد أحفاد الأمير بدرخان البوتاني، الذين نفوا وبقوا في مصر، وفيها حافظوا على اسم (بدرخان)، على العكس من أبناء عمومتهم من آل الوالي في فيوم أو أهالي بلدة (قلمشاه) القريبة من (فيوم)، الذين أجبرتهم ظروف النفي ليكنوا بأسماء مختلفة، وحتى أهالي ناحية (الحميدية) التابعة لمحافظة طرطوس الساحلية.  وهنا بودي ان اصطحبكم معي في جولة بانورامية حول حياة وأعمال رائد ومؤسس السينما المصرية أحمد بدرخان ونجله علي بدرخان اللذان يعدان من ابرز المخرجين السينمائيين في العالم العربي. 

 

التفاصيل ...

مقالات: الإنسانية النقية في قصائد الشاعر عصمت شاهين دوسكي
 
الخميس 01 شباط 2018 (88 قراءة)
 

أحمد لفتة علي

 المشاعر الإنسانية والأخوة الإنسانية ﻻ تتقيد بلون أو جنس أو مذهب أو قومية أو عقيدة...فالإنسانية تجمع وﻻ تفرق ... تزرع الحب بدل الحقد والكراهية ، ومن هنا القول ، دع لما لقيصر، لقيصر وما لله ، لله.....الدين لله والوطن للجميع هذه الشعارات إنسانية تعبر الحدود المنغلقة بأقفال إنسانية وتجعل الحرية مثل الخيال تحلق في السماوات وتمشى على اﻻرض... ولكن بمحبة وبدون نزاع أو عدوان....والشاعر عصمت شاهين دوسكي دأب على التحليق بدون أجنحة و السباحة في مياه الحرية عبر اﻻراضى والمحيطات ومن هنا هو يلتقي بالأمازيغى والأفريقى  واليابانى  والهندى وكل اﻻجناس لأن هويته مصادق عليه بالإنسانية النقية ومن هنا هو يذرف الدموع على كل اﻻجناس بدون تفرقة ويخفف لوعة عصمت شاهين كل اﻻجناس التي ذكرت.... وهو بطل في حلبة الإنسانية ووحش كاسر في وجوه الحقد والكراهية... والمقت والأنانية... ويفرق جسمه بين أجسام كثيرة مثل عروة بن الورد... وربما هو سليله وشرب من مائه....!!!!! 

 

التفاصيل ...

مقالات: جبل الكرد (عفرين) المثلث المقدس
 
الأحد 21 كانون الثاني 2018 (254 قراءة)
 

شمس الدين حمو

أجمل الكلمات تلك التي لم نقلها بعد. 
والتاريخ الحقيقي هو الذي لم نكتبه بعد.
     رغم أن أفلاطون ومن بعده كل الذين تبعوه اعتبروا اللغة وقفاً على الانسان وحده ,   إلا أن واقع الحال يثبت ’   أن كل الموجودات وكل الكائنات ,   تتحدث عن نفسها معلنة وجودها ,  مفصحة عن مكنوناتها ,  تنتظر من يقرأها ويفهم ما تقوله ,  ليست اللغة بكاملها وقف على الانسان وإنما تلقي الرسالة من المرسل (فهم الخطاب)هو الوقف على الانسان ,  لحد الآن الإنسان هو الكائن الوحيد الذي يقرأ في صفحات غيره وفي كامل الوجود ,  وحده يفهم خطاب الآخر ,  وحده يتحدث عن غيره ,  فكل الكائنات تتحدث عن نفسها أصالة ,  إلا الانسان يتحدث عن نفسه أصالة وعن غيره نيابةً.

 

التفاصيل ...

مقالات: وداعا صديقي..
 
الأحد 21 كانون الثاني 2018 (262 قراءة)
 

دهام حسن

اليوم كنت في عزاء الفقيد النابغة، الصديق توفيق الحسيني رحمه الله.. تعرفت على الفقيد الراحل توفيق الحسيني في عام1960 وبقيت في دوام ودّي له، وتقديري لسموّ ثقافته وإنْ غيبتنا الظروف الغلابة، وأجهر قولا أن موهبته اللغوية والكتابية أغرتني للمطالعة والكتابة في هذه السن المبكرة، واستعرت بواسطته كتبا من مكتب شقيقه الأكبر الشيخ سليم الحسيني رحمه الله المرجع القانوني الكبير، كما رحت أرتاد حجرة شقيقه عفيف الحسيني المرجع في الشريعة والنحو العربي.. كانت بحقّ عائلة نابغة دون مبالغة.. 

 

التفاصيل ...

مقالات: شارع الحرية  (واليوسف ) والوطن !!
 
الخميس 18 كانون الثاني 2018 (223 قراءة)
 

عبدالواحد محمد
 
إنه إبراهيم اليوسف وهو كاتب وصحافي وروائي سوري كردي، الذي  يحمل معه هموم الوطن في فلسفته الروائية التي جسدت صفحات  واقعية جدا في روايته  الموسومة  ( شارع الحرية ) بوعي عميق فيه كثير من التساؤلات المفتوحة لكونه  الأمل  الممزوج  بعطر سوريا  وسط كل نداءات الغربة والبحث الدائم عن طفولته وشبابه  بمشاعر عازف كمان لا يستكين وسط الأحزان لكونه الحلم المتجدد بلا صمت ولا سفر طويل ؟!  
لتكتب روايته عنواناً بارزاً في صدر كل الإبداعات الروائية من منطلق الشفافية التي تلهمه عالم فيه الحرية وطن !

 

التفاصيل ...

مقالات: الفنان الكردي السوري كانيوار إبداع مبكر ورحيل مبكر
 
الأربعاء 17 كانون الثاني 2018 (241 قراءة)
 

إبراهيم اليوسف

يضطر الكاتب، خلافًا لبعض تقاليد الكتابة الإعلامية، أحيانًا، إلى أن يكتب تحت وطأة عاطفته، عبر حضورٍ لا بد منه لضمائر الذات، لا سيّما عندما يتناول تجربة إنسانية قريبة منه؛ إذ لا بد هنا -كما يُخيل إلي- من إقحام ما هو شخصي في مثل هذه الكتابة، ويتعاظم مثل هذا الإحساس، عندما تكون المناسبة رثاء مبدع ما، من خلال منظور أحد المقربين منه، وهو -تمامًا- ما يحدث خلال تناولنا هنا لتجربة الفنان الكردي الكبير كانيوار عبد اللطيف خلف عبدالسلام 1959-2017 والذي أغمض كلتا عينيه، آخر مرة، قبل أيام قليلة، في مدينة (أورلهم) الهولندية التي لجأ إليها من بلده سورية، بعد أن ضاقت بأحلامه، وبه، فيمم وجه شطر المهجر الأوروبي، لعله يواصل رسالته الإبداعية، كأحد أهم المغنين الكرد.

 

التفاصيل ...

مقالات: آراء بألوان الطيف.. ربما ضائعون.. لكننا صامدون
 
الثلاثاء 09 كانون الثاني 2018 (149 قراءة)
 

افتتاحية جريدة روشن العدد - 26
هيئة التحرير

نطوي الأعوام وكأنها كتاب انتهينا من قراءته تواً..يأخذنا التفكير بكل تفاصيله، نتمعن بالذي حدث، نبحر بحدسنا لنعطي مغزى لمجرياتها، نتنفس الصعداء أمام سراب المستقبل، نتجاهل مخاوفنا من المجهول، لكننا نعيش الخوف رغم التجاهل.
 عام مضى تقلّبت مشاعرنا بين صفحاته، تارة نعيشها بكل جوارحنا، وتارة نتكور بمآسينا علّ الذي سيأتي يكون رحيماَ بنا.
 منذ أكثر من سبع سنوات بلادي لها عنوان واحد، الضياع.. ضياع للأمان بين براثن الحرب، ضياع لمستقبل نحر بأيادي الارهاب والتسلط، ضياع لحبٍّ أعدم على مقصلة الخيانة، ضياع للذات الإنسانية أمام تفرد الرأي، ضياع لأحلام البراعم المتفتحة أمام موجة صقيع القتل والقصف، ضياع للأصوات الناعمة وهي تنادي بحقوقها المستحقة، ضياع لاستنجاد الأمهات الثكالى والكل يبصرون ولكنهم لا يفعلون، ضياع لليد الواحدة في خضم بتر المحبة، ضياع لفتوة الشباب بعد أن سرقوا من أيامهم ليلبوا استغاثة وطن...

 

التفاصيل ...

مقالات: أجراس الأدب الكردي وقناديله
 
الجمعة 05 كانون الثاني 2018 (235 قراءة)
 

الدكتور هژار أوسكي زاخوراني

محال أن تنبت أزهار الربيع أو أن تنفجر ينابيع الجبال دون غيوم الشتاء الحبلى بالمطر وكذلك أزدهار الفكر ونضوجه في مجتمع وتطوره لا يأتي صدفة فهناك من أنشغل ودأب في تقديم حياته وأبداعه وعمله في فتح الأبواب أمام هذه الشعوب ومن ساحات النضال هذه ومن هذه الأبواب باب الأدب الذي ينعش العقول الغافلة ويوقظ العيون النائمة هذه الربوع والساحات الأدبية مجال حيوي يدفع بالأمم إلى الأمام ويقوي روابطها بالثورات ويوحد المجتمع برابط الهم المشترك والواجب ويأتي الأدب كرسم معماري برؤية مثقفة لصنع بناء مستقبلي يسكنه كل كائن  ولربما يأتي التأثير تراكميا وليس على المدى القصير ولكن دارس التاريخ سيثبت لنا مصداقية هذه الفكرة وبأن تطور الفكر البشري هو نتاج أشخاص عظام زرعوا نتاجهم جيلا بعد جيل فأثمر فكرا مستنيرا تغذت منه العقول وليس رفاهية وتسلية أو هواية بل أشخاص ملئت قلوبهم بحب الوطن والإنسان والوجود فأرادوا له الأفضل 

 

التفاصيل ...

مقالات: ثنائية الحياة والموت في قصص إيفان بونين
 
الجمعة 05 كانون الثاني 2018 (136 قراءة)
 

جودت هوشيار

نبذة عن حياة وأعمال بونين

إيفان بونين (1870 ـ 1953) أحد الأعلام البارزين في الأدب الروسي الكلاسيكي، وقد بدأ حياته الأدبية شاعراً ، ولم يكن قد تجاوز العشرين من عمره حين نشرت مجموعة أشعاره الأولى، التي نال من أجلها " جائزة بوشكين "، ثم منح الجائزة ذاتها للمرة الثانية حين ترجم عن الشاعر الأمريكي (لونغفيلو) ملحمته الشعرية " هياواثا "

بيد أن بونين معروف في المقام الأول ككاتب نثر ممتاز، ويعد أهم كاتب للقصة القصيرة بعد تشيخوف. ويتميز أسلوبه بالثراء اللغوي والعمق السيكولوجي. بونين شأن تشيخوف يأسر القارىء في قصصه بوسيلة أكثر من أي متعة أخرى، إن قصصه مواقف آسرة وشخوص فريدة، فالكاتب يجذب إنتباهنا فجأة لما هو عادي تماماً ومألوف عندنا في خبرتنا اليومية والحياتية، ولما مررنا به في الماضي مرات عدة دون أن تصيبنا الدهشة لولا ذاكرته الفنية.

 

التفاصيل ...

مقالات: عمو سولين
 
السبت 30 كانون الأول 2017 (262 قراءة)
 

إبراهيم اليوسف

ما إن ينقطع الصديق الكاتب إبراهيم محمود عن التواصل معي، حتى سرعان ما أعلم أن ثمة شاغلاً كبيراً يمنعه، لذلك أجدني أعمد إلى محاولة  الاتصال به، أسأله: ما الخطب؟، وغالباً، ما يكون سبب ذلك سفراً، أو عارضاً صحياً، أو نحو ذلك. في الأسابيع الأخيرة انقطع تواصل أبي عبر الواتساب، بعد أن حل بدلاً عن البريد الإلكتروني الذي اضطررنا للجوء إليه،منذ أن عزت لقاءاتنا، وغدت متقطعة: مرة في الإمارات، وأخرى في هولير.
هتفت إليه، قبل أيام، مستفسراً عما شغله عن التواصل، فحدثني عن قلق ما قبل سفر فلذة كبده، الأميرة سولين، التي أتذكرها طفلة صغيرة، تملأ داره، قبل أن أراها طالبة ثانوية مع ابنتي هلبست تتابعان دراستيهما، لتبتعد ابنتي عن الجامعة بعد تسجيلها فيها، مكرهة، ولتتابع هي دراستها إلى حين، متحملة متاعب الحصار والحرب، من دون أن تحقق كل ما أرادته، كما مئات آلاف الأطفال من طلاب وتلاميذ سوريا، إن لم أقل كما الملايين..!

 

التفاصيل ...

مقالات: شعراء الثورة أم ثورة الشعراء؟
 
السبت 30 كانون الأول 2017 (252 قراءة)
 

 بقلم الدكتور هژار أوسكي زاخوراني

عديدة هي الاقلام التي لجأت واستوطنت حضن الجبل زمن الثورة أو صبت في نهرها كرافد للكفاح.
فبات صخر الجبل طاولة للكتابة وعرق الكادحين ودم الشهيد ألوانا ترسم لوحاتهم الفكرية والسمة الاهم لهذه الأيادي المعطاءة هي المصداقية فأبداعاتهم ليست إلا صورة عن حياتهم وقناعاتهم  ومرآة لها والأدب كان تعبيرا صادقا عن الحياة الكردية العامة وأنشغالات الأديب ذاته  ولربما أغلب  الأحيان كان جرما يحاسب عليه ولم يكن بدافع من الشهرة والجاه
كانوا دوما قدوة قولا وكفاحا ونتاجهم ما كان إلا لغايات نبيلة وسامية فلن تجد أديبا يمجد ذاته أو يمدح علانية سلطانا أوأميرا أو بگا  أبتغاء منافع شخصية .
ونتيجة  لهذه الحياة الشاقة والملاحقات الأمنية
فهل أحتمت هذه الأقلام بالثورة ؟
أم هي من مهدت بأنعاش الوعي الوطني لهكذا ثورات ؟

 

التفاصيل ...

مقالات: زيارة لمتحف وأرشيف تربية أربيل
 
السبت 30 كانون الأول 2017 (212 قراءة)
 

يعتبر متحف وأرشيف تربية أربيل (1) من أحد اهم المتاحف الموجودة في مدينة أربيل ، يقع بالقرب من قلعة أربيل والسوق الوطني الحديث ، كان سابقا مدرسة أربيل الاولى التي تأسست سنة 1930 ، وهي أول وأقدم مدرسة في أربيل تم  افتتاح  المتحف عام 2013   .
وقد قررت هذه المرة زيارة المتحف لكي اطلع عن قرب على محتويات المتحف وأقسامة وأهم الشخصيات التي درست في هذه المدرسة والتعرف على أهم الأنشطة التي  تقام  هنا ، وفور دخولي للمتحف تذكرت أيام المدرسة الأصدقاء و ضجيج الطلاب و الحصة الاخيرة ...  ذكريات لا تمحو من بال أحد (2) .
 في البدء وعلى يسار المدرسة شاهدت عدد من الصور( أبيض أسود) معلقة على الجدار لمعلمات أربيل في الخمسينيات بشكل مرتب وتحت كل صورة كتبت الاسماء  (3).

 

التفاصيل ...

مقالات: سفينة «مولانا» البغدادي
 
الجمعة 29 كانون الأول 2017 (290 قراءة)
 

 ابراهيم اليوسف

الآن، وانا أتابع فيديوات أبي بكر البغدادي، وصوره، عبر الإنترنت. أحس أحياناً بأن الخليفة الذي التقيته، ليس ذاك...!.
أجل. تلك العبارة شدتني أكثر...!
وصلت الفندق، وبدأت أستعرض الشهادات المدونة التي أعدها لي موظف المحكمة العجوز المتقاعد. بدا لي أنها قد صيغت بخط جد جميل، ناهيك عن كتابتها بمهارة ديوانية. أكثرها تناول تعرض الناجيات والأطفال للاعتداء الجنسي، أو حول كيفية فرض الاستتابة على الإيزيدين، بالإضافة إلى وصف مطول لإحدى المقابر الجماعية، من قبل إحداهن. أكثر هذه المعلومات حصلت عليها، من قبل. إما عن طريق لقاءاتي بعدد من الناجيات في كامبات اللجوء، أو عن طريق المراسلة التي تمت بيني  وبين المعنيين بشؤون الإيزيديين.

 

التفاصيل ...

مقالات: هل حلق الأدب في حديقة الشهيد قاضي محمد ؟
 
الجمعة 22 كانون الأول 2017 (228 قراءة)
 

بقلم الدكتور هژار أوسكي زاخوراني 
 
روح سكنت خمسين مليون جسد
هل أدرك يومها بأنه سيفتح في الجبل طريقا نحو الشمس
إنه الملاك صاحب العمامة ؟ الشهيد قاضي محمد  ١٩٠١_١٩٤٧م (محمد بن القاضي علي بن قاسم بن ميرزا أحمد )
ولد في مهاباد و في أسرة ميسورة الحال ورغم ذلك عرف وأمتاز بشخصيته المتواضعة ولمع نجمه كمناصر لحقوق الفقراء والكادحين وناهض العصبية القبلية وأمن بوحدة الوطن والمصير الكردي وعرف بأهتماماته وولعه العلمي و أهتمامه بالشريعة والفقه الأسلامي وبالادب والفن واتقن لغات عدة الانكليزية والفرنسية والفارسية والتركية والعربية والروسية بالإضافة إلى لغته الأم .

 

التفاصيل ...

مقالات: طائر ساسون يعود أدراجه..
 
الثلاثاء 19 كانون الأول 2017 (377 قراءة)
 

إبراهيم اليوسف

كلما اتصلت -هاتفيًا- بالشاعر خليل ساسوني 1944-2017، بُعيد تعرضه لمرض سرطان الرئة، لأطمئن على صحته؛ كنت أشعر أنني أمام أنموذج جد استثنائي من المرضى؛ إذ كان يشدُّ من عزمي، ويقرأ عليّ ما كتبه من قصائد جديدة، لا سيما قصيدته عن (السرطان) التي راح يتحداه فيها، ويتوعده، بأن يهزمه، يقرؤها وكأنه في ساحة معركة، وقد انتصر، ويرى عدوه مندحرًا. لم أرَ اليأس قد تسرب إلى روحه، لحظةً ما، فلطالما كان يبدو لي -ونحن نتهاتف- حتى الأسابيع الأخيرة، قبيل اشتداد المرض عليه، وهو في بلاد الغربة -كردستان تركيا- كمن يخطط لحياته بعد مئة سنة أخرى: سآتي إلى ألمانيا، وسنلتقي. وأضيف من جهتي: ونعود معًا إلى قامشلي، ونواصل أنشطتنا هناك، فلا أهمية لكل ما ننتجه، في بلاد الآخرين، حيث يبدو إنتاجنا -كما كل شؤون الحياة العابرة- بلا نكهة.

 

التفاصيل ...

مقالات: الشاعر فائق بيكس قصة حياة قصيرة و نضال طويل
 
الثلاثاء 19 كانون الأول 2017 (360 قراءة)
 

دكتور هژار أوسكي زاخوراني
 
جرت العادة في هكذا نوافذ أن يتم ذكر لمحة عن حياة الشاعر أو الشخصية المنشودة وهنا نستطيع سرد سيرته الذاتية التي اتسمت بالشقاء والأسى  وربما حق القول بأنها لم تكن أغلب الأحيان ذاتية لانخراطه بين صفوف العامة ومهندسا لتحركاتهم 
 
أولا- قصة الحياة القصيرة والنضال الطويل:
 
فائق بيكس ١٩٠٥_١٩٤٨ وهوفائق بن عبدالله بگ بن حمي بن ألياس قوجه ولد في قرية سيتك التابعة لمدينة السليمانية وفي عامه الثاني أنتقلت عائلته إلى السليمانية وهنا أصيب بالجدري الذي أثر في عينيه وعلى قلبه ((لانعدام الرعاية الصحية )) وفي عمر السابعة انتقل مع عائلته  الى بغداد ومن ثم سافر والده إلى تركيا تاركا العائلة هناك 

 

التفاصيل ...

مقالات: دراسة ادبية مهداة الى روح الشاعر الراحل فرهاد عجمو
 
الأحد 17 كانون الأول 2017 (331 قراءة)
 

بقلم الدكتور هژار أوسكي زاخوراني

بداية علينا تسليط الضوء على حياة شاعرنا الراحل
Ferhad Icmo ( فرهاد عجمو (1960_2017
∆أولا:السيرة الذاتية:

فرهاد عبدالباقي أبراهيم عجمو ولد في مدينة القامشلي في عائلة منشغلة بالهم الوطني وذات علاقات وطيدة بالوسط السياسي والثقافي الكردي وفي هذه المدينة أكمل دراسته الابتدائية والإعدادية والثانوية.
درس الهندسة المدنية في جامعة حلب وهناك نشط بين صفوف الطلبة وتوسعت
 معارفه وعلاقاته بشخصيات سياسية وثقافية  وانشغل جاهدا بالمطالعة وخاصة الأدبية منها والكتابة والموسيقا حتى إنه أتقن العزف على العديد من الآلات الوترية  وعندما أنهى دراسته الجامعية عاد إلى مدينته التي أحبها بشدة ويذكرنا هنا بقوله ((عليكم زيارة قبري إن لم تروني في شوارع القامشلي)) 

 

التفاصيل ...

مقالات: أدواء العصر
 
الخميس 14 كانون الأول 2017 (263 قراءة)
 

د. آلان كيكاني

في طفولتي، أيام كانت بيوتات قريتنا الصغيرة خالية من أجهزة التلفاز ولم يكن الإنترنت قد وجد بعد، كنت كثيراً ما أدس نفسي بين الكبار أوقات السهر في ليالي الشتاء الطويلة لأستمع إلى قصص الحكواتي الشيقة التي كانت تجمع الناس اجتماع الجياع القصعة. وفي اليوم التالي ورغم صغر سني آنذاك كنت على استعداد لرواية كل ما قصه الحكواتي علينا بالأمس. وليس هذا فحسب، فلا زالت ذاكرتي تزخر بالكثير من تلك الحكايات حتى يومي هذا رغم مضي أربعة عقود عليها، بل إن البعض من تلك الحكايا ترك أثره على ما نثرته من قصص في المواقع والصحف الإلكترونية هنا وهناك. 

 

التفاصيل ...

مقالات: هكذا أكتب قصيدتي واستعادة قابيل لإيراهيم اليوسف
 
الجمعة 08 كانون الأول 2017 (485 قراءة)
 

جان كورد

صدر للكاتب القدير، وصديقنا المثقف الشهير إبراهيم اليوسف كتابان جديدان عن دار "أوراق" للنشر والتوزيع القاهرية، وصلني عن كلٍ منهما نسخةٌ الكترونية من المؤلف بعد طباعتهما، وهذا ما دفعني إلى ترك كل أمرٍ آخر من أمور القراءة والكتابة، ومنها روايتي التي أكتبها الآن (الأمير ذو اليد الذهبية - زيرين جنكي)، لأن ما يكتبه الأخ إبراهيم اليوسف يشدني ويجذبني بقوة، وكتاباته بالنسبة لي نافذة كبيرة أطل من خلالها على الوطن الممزّق المتألم الذي ابتعدت عنه ما يقارب أربعة عقودٍ من الزمن، وحينما أقرأ لهذا الإنسان الذي يتألف اسمه من اسمين عزيزين على أفئدة أتباع الديانات السماوية (إيراهيم ويوسف) والذي وجدته عن كثب إنساناً أرقّ مشاعراً من أبيات الشعر، أرى نفسي وكأنني أسير معه في شوارع قامشلوكته التي لم أزرها إلا عبر ألوان الصور والفيديوهات، فأجدها قابعة في زوايا قصائده ومقالاته، تتبعه مثل ظله ولا تفارقه، مثلما تلمست هذا بعمق لدى قراءتي روايته الصادرة قبل الآن "شارع الحرية". 

 

التفاصيل ...

مقالات: التاريخ والخيال في «حزن الأميرة الميتانية»
 
الثلاثاء 05 كانون الأول 2017 (279 قراءة)
 

برلين: إبراهيم اليوسف
 
صدرت عن دار «أوراق - القاهرة»، رواية جديدة للكاتب الكردي السوري جان كورد، وهي بعنوان «حزن الأميرة الميتانية دوتي خيبا» في 436 صفحة من القطع المتوسط. وتغطي الرواية أحداثاً مهمة ومساحات تاريخية وجغرافية واسعة، إذ تبدأ من خلال قيام أحد أبطالها وهو «لاوي هوري» ومرافقه المحارب برحلة البحث عن حفيد الملك الميتاني، منطلقين من العاصمة «واشوكاني» وهي سري كانيي - أو رأس العين في سوريا الحالية، متوجهين صوب مصر، وذلك بتكليف من ملك ميتان الذي علم بقيام نفرتيتي زوجة أخناتون بتبديل حفيده بطفلة، آمرة بإلقاء هذا الطفل في عرض البحر، إلا أن ذلك الشخص المكلف بالمهمة لا ينفذها، بل يأخذ الطفل إلى أحد أماكن مكاتب دفن الموتى بالقرب من طيبة.

 

التفاصيل ...

مقالات: وترجل الشاعر والمناضل والمحامي خليل محمد علي يونس ساسوني عن صهوة جواده
 
الأثنين 04 كانون الأول 2017 (523 قراءة)
 

كونى ره ش

وترجل عن دنيانا الفانية احد رجالات القضية والوطن.. الذي افنى عمره واعطى زهرة شبابه في ميدان النضال السياسي والثقافي من اجل كوردستان.. ولا ابالغ ان قلت بانه كان انسانا صبورا مثابرا ودقيقا في التفكير.. وكان يغلب المصلحة العامة والوطن على كل شئ.. كما عرف عنه دماثة خلقه وحسن دعابته ورحابة صدره وسعت قلبه.. كان قدوة لمن تسلل الياس والقنوط اليه..  دوما كان يقف ناصحا راشدا موجها هامسا بان الحق لايضيع مهما طغى الظلم.. انه الشاعر المحامي خليل محمد علي يونس ساسوني (قومي جيا)، من جبل ساسون الشماء. توفي ليلة امس 3/12/2017 في احدى مشافي مدينة باتمام بتركيا، مخلفا حسرة لدى اصدقائه ومحبيه الذين عايشوه في مواقفه التي اتسمت بالشجاعة والخير للجميع, وترك الما كبيرا لدى ذويه وفراغا في عائلته.. 

 

التفاصيل ...

مقالات: أحلامُ الشاعرة آمال عوّاد رضوان ورديّة لكنّها مُنفعلة!
 
الأحد 03 كانون الأول 2017 (619 قراءة)
 

 وجدًّان عبدالعزيز

تسعى الشاعرةُ آمال عوّاد رضوان في أكثرِ كتاباتهِا إلى خلقِ حالةٍ مِن التعلّقِ بالذات، لكن يحدثُ هذا في مختبرِ كتاباتِها الشعريّة بانفتاح، نحوَ تَطوُّرِ ونُموِّ العاطفة، وخلقِ نموذجٍ اجتماعيّ، أي أنّها تنفتحُ مِن الذاتيّ إلى الموضوعيّ، بمتحٍ مِن نهرِ الحُبِّ والجَمال. 
إذن؛ حالة التعلّق لها صلة بالجانب الانفعاليّ والاجتماعيّ لشخصيّةِ الإنسان وعلاقاته الاجتماعيّة المتبادلة مع الآخرين، وبالمقابل تُعتبرُ الأساليبُ المعرفيّةُ الطريقةَ الأكثرَ تفضيلًا لدى الفرد، من أجلِ ممارسة أنشطته المعرفيّة كالتّفكير والتخيّل، والطرق التي يتناول بها حلّ مشكلاته واتّخاذ قراراته، وشاعرتنا آمال عوّاد رضوان كان أكثر الأحيان تعلّقها تأمّليًّا في اختصارِ المسافاتِ بينَها وبين الآخر، فتقول الشاعرة :

 

التفاصيل ...

مقالات: عندما يغازل السارين غاز الخردل و روحه
 
الأربعاء 29 تشرين الثاني 2017 (247 قراءة)
 

آزاد عنز

انتشر  كثيفاً في الفراغ المسترخي على يقينه ، لا هواء يلجمه ، لا هواء يستيقظ من نعاسه ليورث الرئات حياةً ، لا حائط يردّ الهواء ليبقي صدى الموت بعيداً من هنا ، لم يستضف أحد ذاك الموت الهائج إلّا رئات خاوية ، موت زاحف ، سارينٌ زاحف يتسلل خلسة مع نعمة الهواء الجليل ، غازٌ  لا يفقه شيء من نعمة الوجود و الحياة إلّا القبض على أرواح تحمل على خاصرتها رئات خاوية ، سارينٌ ينفث الموت على الأرض السورية من آلة الضجر و الموت ، أرضٌ مستباحة فتحت الأبواب على مصراعيها لتحتضن الموت بمختلف أشكاله و أحجامه 

 

التفاصيل ...

مقالات: بُكارةُ الروح الشامخة
 
الأحد 26 تشرين الثاني 2017 (342 قراءة)
 

لينا مصطفى

ليلٌ ينامُ في شعرها الأسود الطويل، وحزنٌ اغتصب عُذرية عينيها السوداويتين، ليسيلَ منهما دمعُ البُكارة، كحبّات الثلج البيضاء المتساقطة صيفاً.

تحوي مجرَّةً كاملةً في أعماقها، وثقوباً سوداء تَكادُ أنْ تبتلعَها، عظامُ رقبتها البارزةُ تحكي قصّةَ جمالٍ حزين أصبحَ باهتاً شاحباً بلا لوْن. مَعالمُ الحُزنِ في وجهها كخيوط شمس الصباح، حتى تكادُ أنْ تبوحَ وتصرخَ وتُناجي العالم أجمع: «كفى! كفى حرباً، كفى حُزناً، كفى ظلماً». 

 

التفاصيل ...

مقالات: التوظيف السياسي للأدب الكلاسيكي في روسيا
 
الأحد 19 تشرين الثاني 2017 (270 قراءة)
 

جودت هوشيار
            
لعلنا لا نجافي الحقيقة إذا قلنا ، إن الأدب الكلاسيكي الروسي ، هو الإسهام الروسي الحقيقي في تطور الثقافة العالمية . فهو يحتوي على عدد كبير من الروائع الأدبية ، التي لا زالت تحتل مكانة مرموقة في الأدب العالمي . وهذه حقيقة يعترف بها كل متذوق للأدب الرفيع ، أتيح له الدخول الى العالم الساحر لعمالقة الأدب الروسي ، عالم  العواطف الجياشة والمصائر التراجيدية ، الزاخر بالقيم الإنسانية ، والأخلاقية ، والروحية المشتركة بين البشر ، بصرف النظر عن العرق والدين والثقافة ، لذا فهي مفهومة وممتعة لجميع محبي الأدب الحقيقي في العالم حتى يومنا هذا .

 

التفاصيل ...

مقالات: رواية «شارع الحرية».. قصة المهجّر ومشقّة زيارة الوطن والحبيبة
 
السبت 18 تشرين الثاني 2017 (285 قراءة)
 

نشر الكاتب والصحفي الكردي السوري ابراهيم اليوسف مؤخراً روايةً جديدةً كتبها بعنوان «شارع الحرية» التي وقعت في مئتين وثمانية صفحات وذلك في مهجره بجمهورية ألمانيا الاتحادية، استخدم الكاتب في الرواية لغة سهلة تمزج بين اللهجة العامية واللغة العربية الفصحى لإيصال رسائل بليغة تضمنتها الرواية بشكل نصائح وحكم بجمل محكمة، بأسلوبي السرد والحوار روى اليوسف قصة بطل الرواية الذي ينحدر من أقصى الشمال الشرقي لمحافظة الحسكة، قرب منطقة الرميلان، موضحاً التركيبة السكانية المختلطة إثنياً في تلك المنطقة.

 

التفاصيل ...

مقالات: شارع الحرية
 
الخميس 16 تشرين الثاني 2017 (434 قراءة)
 

جبر الشوفي

أولًا: المقدمة والتعريف بالرواية
 
يبدو إبراهيم اليوسف في روايته (شارع الحرية) مفكرًا، بمقدار ما هو صانع للرواية؛ إذ يتداخل في روايته علم الاجتماع والفلسفة والسياسية، وهذا يعني أنّ قوة تفكيره تكمن في ما يبدعه من شخصيات ذات عوالم عقلية غنية وأصيلة، وفي إعمال خياله وقواه النفسية، ليكشف لنا رؤيته الخاصة ومجمل اهتماماته، وشخصيته الثقافية المتكاملة، عبر تفاصيل حياتية واقعية وأخرى وجدانية، ترسمان ملامح العلاقة بالمكان مغتصبًا من غير أهله، بينما يغدو هو المواطن زائرًا طارئًا، مطلوبًا ومطاردًا في المكان الأكثر حميمية، حيث الأهل أهله وأصدقاؤه وحبيبته التي هي في روحية المكان وفي وجدانه، وعليه أن يجترح المشقات، لكي يلتقيها؛ ذلك أن الموانع والعقبات الأمنية، مضافة إلى موانع ثقافية، ترتبط بالعادات والتقاليد، تقف في وجه حب عميق متجّذر، لم تستطع الأيام أن توهنه أو تنهيه، لذا كانت رواية (شارع الحرية) رواية أرض الحنين واللهفة والاشتياق، بعد أن تحوّل إلى مكان مخيف عبر الملاحقة والتهجير والقتل!

 

التفاصيل ...

القسم الكردي