القسم الثقافي  |  القسم العربي  |  القسم الكوردي |  أرسل  مقال  |   راسلنا
 

تقارير خاصة | مقالات| حوارات | اصدارات جديدة | قراءة في كتاب | مسرح |  شعر | نقد أدبي | قصة | رياضة | الفنون الجميلة | الارشيف

 

البحث



Helbest

مقالات: التوظيف السياسي للأدب الكلاسيكي في روسيا
 
الأحد 19 تشرين الثاني 2017 (46 قراءة)
 

جودت هوشيار
            
لعلنا لا نجافي الحقيقة إذا قلنا ، إن الأدب الكلاسيكي الروسي ، هو الإسهام الروسي الحقيقي في تطور الثقافة العالمية . فهو يحتوي على عدد كبير من الروائع الأدبية ، التي لا زالت تحتل مكانة مرموقة في الأدب العالمي . وهذه حقيقة يعترف بها كل متذوق للأدب الرفيع ، أتيح له الدخول الى العالم الساحر لعمالقة الأدب الروسي ، عالم  العواطف الجياشة والمصائر التراجيدية ، الزاخر بالقيم الإنسانية ، والأخلاقية ، والروحية المشتركة بين البشر ، بصرف النظر عن العرق والدين والثقافة ، لذا فهي مفهومة وممتعة لجميع محبي الأدب الحقيقي في العالم حتى يومنا هذا .

 

التفاصيل ...

مقالات: رواية «شارع الحرية».. قصة المهجّر ومشقّة زيارة الوطن والحبيبة
 
السبت 18 تشرين الثاني 2017 (73 قراءة)
 

نشر الكاتب والصحفي الكردي السوري ابراهيم اليوسف مؤخراً روايةً جديدةً كتبها بعنوان «شارع الحرية» التي وقعت في مئتين وثمانية صفحات وذلك في مهجره بجمهورية ألمانيا الاتحادية، استخدم الكاتب في الرواية لغة سهلة تمزج بين اللهجة العامية واللغة العربية الفصحى لإيصال رسائل بليغة تضمنتها الرواية بشكل نصائح وحكم بجمل محكمة، بأسلوبي السرد والحوار روى اليوسف قصة بطل الرواية الذي ينحدر من أقصى الشمال الشرقي لمحافظة الحسكة، قرب منطقة الرميلان، موضحاً التركيبة السكانية المختلطة إثنياً في تلك المنطقة.

 

التفاصيل ...

مقالات: شارع الحرية
 
الخميس 16 تشرين الثاني 2017 (214 قراءة)
 

جبر الشوفي

أولًا: المقدمة والتعريف بالرواية
 
يبدو إبراهيم اليوسف في روايته (شارع الحرية) مفكرًا، بمقدار ما هو صانع للرواية؛ إذ يتداخل في روايته علم الاجتماع والفلسفة والسياسية، وهذا يعني أنّ قوة تفكيره تكمن في ما يبدعه من شخصيات ذات عوالم عقلية غنية وأصيلة، وفي إعمال خياله وقواه النفسية، ليكشف لنا رؤيته الخاصة ومجمل اهتماماته، وشخصيته الثقافية المتكاملة، عبر تفاصيل حياتية واقعية وأخرى وجدانية، ترسمان ملامح العلاقة بالمكان مغتصبًا من غير أهله، بينما يغدو هو المواطن زائرًا طارئًا، مطلوبًا ومطاردًا في المكان الأكثر حميمية، حيث الأهل أهله وأصدقاؤه وحبيبته التي هي في روحية المكان وفي وجدانه، وعليه أن يجترح المشقات، لكي يلتقيها؛ ذلك أن الموانع والعقبات الأمنية، مضافة إلى موانع ثقافية، ترتبط بالعادات والتقاليد، تقف في وجه حب عميق متجّذر، لم تستطع الأيام أن توهنه أو تنهيه، لذا كانت رواية (شارع الحرية) رواية أرض الحنين واللهفة والاشتياق، بعد أن تحوّل إلى مكان مخيف عبر الملاحقة والتهجير والقتل!

 

التفاصيل ...

مقالات: قصة اكتشاف النفط في الجزيرة
 
الخميس 09 تشرين الثاني 2017 (429 قراءة)
 

كونى ره ش

وكان لا بد من إضافة قصة اكتشاف النفط في الجزيرة الى كتابي (تاريخ القامشلي: دراسة في نشوئها وتطورها الاجتماعي والعمراني)، الطبعة الجديدة، كون النفط شريان في غاية الاهمية عالمياً ودولياً.. والعديد من أبناء الجزيرة والقامشلي لا يعلمون شيئاً عن قصة اكتشافها في منطقتهم وانا واحد منهم.. سوى معرفتهم او سماعهم بشركة كونكورديا الألمانية، التي كانت في بداية الستينيات من القرن الماضي تقيم في بناء آل نظام الدين بالهلالية.. لأجل كل هذا اضفت هذه الحكاية الى كتابي..  

 

التفاصيل ...

مقالات: علي جزيري بين قرنيّ الجغرافيا والتاريخ.. حول كتابه: الكرد وكردستان: كردستان سوريا « أنموذجاً »
 
الخميس 09 تشرين الثاني 2017 (252 قراءة)
 

ابراهيم محمود

في الجمرة الكبرى :
في أكثر من " 800 " صفحة من القطع الكبير، يتنقل الباحث الكردي السوري علي جزيري في كتابه " الكرد وكردستان : كردستان سوريا " أنموذجاً ": بحث في ضوء منهجية الجغرافيتين السياسية والتاريخية، منشورات الأكاديمية الكردية، أربيل، ط1، 2017 " ،  بين كل من الجغرافيا والتاريخ، أو بالعكس، إلى درجة التداخل، أو صعوبة الفصل بينهما، فلا يعرَف أحياناً ما الذي أحضرَ الجغرافيا أو التاريخ أو بالعكس، ربما تقديراً بحثياً بحالة التماذج بينهما، فما أكثر ما تبلبل التاريخ على وقْع المأثور الجغرافي: أهميته، دوره: قيمةً اعتبارية طارئة أو صاعدة، وما أكثر ما تراجعت الجغرافيا على وقْع المعني بالتاريخ: سلطاناً باحثاً، تأكيداً على خطورة لعبة التاريخ السياسية وإخضاع الجغرافيا لها، وما لكل منهما من مغذّيات خبرية أو افتراضية ومسوغات وإغراءات كلمات معينة وغيرها.

 

التفاصيل ...

مقالات: كيف أن الحيّ الغربي لم يعد موجودا؟
 
الجمعة 03 تشرين الثاني 2017 (176 قراءة)
 

حسن داوود

ها هو إبراهيم اليوسف، كاتب الرواية وراويها وبطلها أيضا، يعود إلى شارع الحرية بعد غياب ثلاثين سنة. لم ينس شيئا وهو يتنقّل مقيما في البلدان، فهو يستطيع أن يسمّي كل ما كان قائما في ذلك الشارع، بل في حيّه الغربي على الأخصّ، مكانا مكانا وشخصا شخصا. وهو فعل ذلك في ما راح يرسم تلك الخريطة، معيّنا موضع كل شيء وكل أحد كان هناك، بل إنه عاد إلى تكرار ذلك في فصول روايته، واجدا على الدوام مناسبة لتلك الاستعادة، حتى أنه، مثلا، حين جعل يتذكر أين كان يلتقي حبيبته في تلك السنوات، يكتب متسائلا: «أعند دكانة بيرا آشيتي؟ أم عند دكانة أحمد كني؟ أم عند محل بدر للحلاقة؟ أم عند دكانة إسماعيل حمو؟ أم عند محل جارتنا مدينة والدة لالو المجنون بائعة الدجاج؟ أم عند ستوديو درويش؟ أم عند مرطبات الكمال، إلخ»، وستتلو ذلك أسماء أخرى توقّفتُ عن الاستمرار في إيرادها لئلا يطول الاستشهاد كثيرا. كأنه يمتحن تلك الذاكرة التي ربما لم يتوقف عن مساءلتها وتمرينها تمرينا يوميا. 

 

التفاصيل ...

مقالات: أبكي وطناً لن يموت
 
الأربعاء 01 تشرين الثاني 2017 (97 قراءة)
 

إدريس سالم

أبكي مثقّفاً مسلوبَ الفعل والمَقال
مؤدلجَ العقلِ والمُقَل
يظنُّ أنه يمتهنُ كلَّ شيء
وهو لا يملكُ أيّ شيء

**     **     ** 

 

التفاصيل ...

مقالات: إبراهيم اليوسف يروي «شارع الحرية».. القامشلي المتحولة مع سوريا
 
السبت 28 تشرين الاول 2017 (191 قراءة)
 

هيثم حسين

يتّخذ الشاعر السوريّ إبراهيم اليوسف في روايته الأولى "شارع الحرّيّة" الصادرة مؤخّراً، شارع بيته في مدينة القامشلي، رمزاً للتدليل على التبدّلات التي طرأت عليه طيلة عقود، وكيف أنّ تلك التغيّرات كانت صدى للتحوّلات السياسيّة والاقتصاديّة والاجتماعيّة التي شهدها البلد، وكان الشارع المسمّى بـ"شارع الحرّيّة" شاهداً عليها، وشهيدها المتجدّد في الوقت نفسه كلّ مرّة. 
يمنح الشاعر البطولة للأرشيف الغائب المستحضر بقوّة، أرشيف الشاعر هو مدار حديث الشخصيّة المتمركزة حول ذاتها وعالمها الشعريّ والأدبيّ والصحافيّ، والغارقة في اشتغالها السياسيّ ضمن صفوف الحزب الشيوعيّ السوريّ الذي فقد هويته المفترضة بالتراكم لصالح امتيازات بائسة، ثمّ يورد الآراء التي كانت تنتقد وتناقش وتدين تخبّطات الحزب الأمّ الذي شهد عدّة انشقاقات في صفوفه، بحيث يتّسع الأرشيف المفقود ليطال أرشيف مرحلة برمّتها وليس أرشيفاً شخصيّاً بعينه. 

 

التفاصيل ...

مقالات: البحث عن أرشيف الوطن الضائع.. الحب والحرب في رواية كردية سورية
 
الثلاثاء 10 تشرين الاول 2017 (211 قراءة)
 

 سامية لاوند 

تبدأ رواية «شارع الحرية» لإبراهيم اليوسف الصادرة عن دار أوراق – القاهرة، وبرينت توت – ألمانيا، في 208 صفحات من القطع المتوسط بتصريح كتبه المؤلف الافتراضي لهذا العمل: «بعد انتهائي من كتابة مخطوط الرواية، أدركت وجود صفات مشتركة عديدة بيني وبين بطلها، ما جعلني أطلق عليه اسمي، تجاوزاً. أعترف أن هذه المحاولة من قِبلي لم يستسغها شريكي في البطولة، ما دفعني إلى أن أعده بإعادة الاعتبار إليه، في عمل روائي ثانٍ!».
ونرى في نهاية العمل نفسه أكثر من تصريح مشابه، أحدها للناشر، أو للمؤلف الواقعي، لأن هناك التباساً يتم بين اسم الكاتب واسم بطل الرواية أو راويها، كما نجد ملاحظة من الناشر، في فقرة خاصة، يرد فيها: «ننشر المخطوط بناءً على مسؤولية موقِّع العقد، ونحن في حلٍّ من أي التباس بين الشخصين المختلفين على ملكية الكتاب، ولدينا استعداد لنشر نسخة مخطوط صاحب الرسالة -أعلاه- إسهاماً منا، في نشر الإبداع، وتبني الحيادية...».

 

التفاصيل ...

مقالات: متاحف ... قلعة أربيل
 
الأثنين 25 ايلول 2017 (203 قراءة)
 

جيهان شيركو اربيل
 
تعتبر قلعة أربیل من اقدم القلاع المعروفة في العالم ، تقع في مركز مدینة أربیل ، والتي یمتد تاریخھا إلى حوالى 6 آلاف سنة وھي من أقدم المدن التي ظلت مأھولة (اي لم تكن خاویة من السكان) على مدى تاریخھا ، ووقفت صامدة أمام الریاح العاتیة وأطماع الغزاة عبر الآف السنین عاش فیھا العشرات من الاقوام والحضارات . 
وقد قررت حكومة اقلیم كوردستان في عام 2007 ترمیمھا ، وصادقت لجنة التراث العالمي التابعة لمنظمة یونسكو في 21 حزیران في عام 2014 على إدراج قلعة إربیل موقع تراث عالمي . 
رغم أعمال الصیانة والترمیم  تفتح قلعة أربیل الأثریة أبوابھا للزائرین ، وبعد زیارتي لقلعة أربیل تجولت في القلعة وزرت أھم متاحفھا بدءا ʺ من  : 

 

التفاصيل ...

مقالات: أنا المنبوذ
 
الجمعة 22 ايلول 2017 (198 قراءة)
 

يوسف بويحيى (أيت هادي المغرب)

لا أعلم أين تمضي الحياة بي، وفي أي مصب يمكنها أن تلقي بي، فقدت الكثير منها وإفتقدت للعديد من نفسي، سرق مني كل شيء فلم يبقى سوى أنا، على أني لم أكن أشتاق يوما لي، أكتم كل شيء ثم أمضي بخطوات ثابتة إلى حيث لا أدري، إنعكس كل شيء ضدي إلا روحا مجهولة تسكنني تسامرني ومرة أجادلها، أطردها في بعض الأحيان ثم تعود إلى عمقي، وهكذا يمضي يومي على الحياة دون أن أعاتب الزمن على ما يفعله بي.
وحيد بين الحشود المزعجة لكن بدون ادأن يحيى شيء مني فيها، أبتعد لأستعيد أنفاس نظامي ثم أكمل الحركة صوب الرحيل وفق ما يمليه قلبي، تتوقف كل المعانى عندما أرى ذكريات الماضي البعيد يلتهمها الحاضر بلا رحمة دون أن يترك لها فرصة لمستقبل أفضل، إغتال واقعي كل شيء في نفسي بما في ذلك إبتسامتي، حتى أصبحت رهين الألم والظلام الذي يلفني ويترقبني بهدوء.

 

التفاصيل ...

مقالات: رسائل إلى روشن بدرخان
 
الخميس 14 ايلول 2017 (223 قراءة)
 

مروة بريم 

عزيزتي روشن بدرخان: 
كان أيلولي محموماً طريح الفراش منذ أيام بعد أن قضى أواخر الصيف يحمل أمواج البحر على كتفه الجريح و يجففها على الشطآن يصنع منها أكاليل ملح تزين جبهة الصباحات. دنوتُ من سريره الأصفر أضع على جبينه كمادات حب مثلجة أردت استنشاقه برئتين بحجم السماء قال أخاف عليك من العدوى قلت أنا مصابة بك منذ زمن، أريد أكثر...أريد الاختباء في أعماقك قال ليس في أعماقي سوى الظلام قلت لا احد يجيد قراءة الظلام مثلي ألا تراني كلما التقيت بك عيناي تستحيلان ملحمتين داكنتين حيث تصطبغان بلون أعماقك، أتنفسك أيلولي أتنفسك قال ما أحيلاكِ من امرأة أرى فيها جنون الكون نهاراً ووداعته في العتمة. و انتزع الزمن سريره مني وابتعد مطفئاً شموس عينيه. 

 

التفاصيل ...

مقالات: رحل الفنان الكردي الكبير كانيوار وظل صوته يدوي...!
 
الخميس 14 ايلول 2017 (272 قراءة)
 

إبراهيم اليوسف

جاءني الخبر صاعقاً:
رحل كانيوار
رحل الفنان الكردي الكبير كانيوار
لم أتمالك نفسي، فالنبأ زلزلني حقاً. إنه صديق الذكريات الأولى الممثل في فرقتي المسرحية في الصف العاشرإلى جانب آخرين، والمغني: قبل أيام رحل عضو الفرقة المغني أحمد حسو،بنوبة قلبية، والقلب نفسه يعلن بلوغ متاعبه الدرجة القصوى. أدى في مسرحية الطبيب الأمي دور "الطبيب الرئيس" إلى جانب الممرض عبدالهادي إبراهيم وتم توقيفنا أثناء التدريبات، ومن بيننا صديقي الفنان الكبيرالراحل جمال جمعة، وهو ما ذكرته في كتابي" ممحاة المسافة"2016.

 

التفاصيل ...

مقالات: هل مات الأدب الروسي ؟
 
الثلاثاء 12 ايلول 2017 (200 قراءة)
 

جودت هوشيار

تراجع الأدب الروسي - بعد تفكك الاتحاد السوفيتي - عن موقعه المتقدم في العالم عموما ، وفي العالم الناطق بالإنجليزية خصوصاً. ويقال ان القاريء الأميركي - من الجيل الجديد - يكاد يجهل هذا الأدب تماماً ، ولا يستطيع أن يذكر اسم كاتب روسي معاصر واحد. والسبب الرئيسي لهذا التراجع هو ان الادب الروسي اصبح اليوم ادباً محلياً بكل معنى الكلمة . 
الأدب المحلي الذي يكون مفهوما وقريبا من شعب واحد فقط  ، وغير ممتع بالنسبة الى بقية االشعوب ، يتحول – في أفضل الأحوال -  الى مجرد مصدر لعلماء الأنثروبولوجيا ولا يهم القاري الأجنبي . أما الأدب المحلي ، الإنساني الطابع ، الذي بعبر عن روح العصر ، ويثير أحاسيس مشتركة بين البشر وتجاوباً فكرياً يتفاعل في  كل بيئة مجردة من المكان والزمان ،فهوالذي بجذب انتباه القاريء بصرف النظر عن العرق والمعتقد واختلاف الثقافات .

 

التفاصيل ...

مقالات: «استقلال كردستان» واللحظات الأخيرة على أعتاب الساعة الخامسة والعشرون
 
الجمعة 08 ايلول 2017 (309 قراءة)
 

شيركوه عصمت

ليلة مثقلة بسحب تتدحرج صوب الجبال المرتفعة ، وقصف الرعود يدوي في الأرجاء، سمعت حينها صوت مذياع إحدى المحطات الإخبارية تسرد نشرة حول ثورة تفجرت بين سلاسل الجبال ، جنود ينشدون "اي رقيب" مع الغزلان ، بصيص أمل ينبت في الأراضي المكحلة بغبار الكيماوي ، وأمجاد تحيى من جديد على مسارح القدر… 
حينها راودني صوت جرس يرن في الأفق،
أتلك ناقوس الخطر… !؟ كنت أتسائل،
أم أنه جرس ساعة الحياة في ساحة الأبد…

 

التفاصيل ...

مقالات: الحمْل العزيز
 
الأحد 03 ايلول 2017 (233 قراءة)
 

د. آلان كيكاني

نعت الحكماء حمْلها بالعزيز، أو النفيس، لأنه الأول لها بعد أن قاربت الخمسين من العمر دون أن تنجب، رغم أنها، ومنذ أن بلغت، لم تترك طبيباً أو ضارب مندل أو عارف بخت أو قارئ كف إلا وعرضت نفسها عليه في سعيها الدؤوب إلى الإنجاب، ولم يقطع أحد من هؤلاء أملها، بل بشروها بمولود جميل في قادم الأيام دون أن يذكروا لها في أي سنة أو أي يوم. وقد أكد لها الأطباء أنها خصبة الرحم ولا يوجد فيها ما يعيبها أو يمنعها من الحمل، وحين السؤال عن سوابقها المرضية والجراحية علم الأطباء أن لها سابقة إسقاط واحد غداة كانت في السادسة والأربعين، حيث سقط منها جنين غير مكتمل النمو عاش أحد عشر شهراً ثم مات دهساً بسنابك خيول الأوغاد. 

 

التفاصيل ...

مقالات: إقتراح: اللغة الكردية بحاجة إلى مجمع
 
الأحد 03 ايلول 2017 (246 قراءة)
 

مروان بركات 

اللغة الكردية كغيرها من اللغات العالمية تحتاج إلى الوسيلة التي تنهض بها وترفعها إلى مستوى اللغات الراقية، وتجعلها تسير مع العلم والحضارة جنباً إلى جنب. وأعني بتلك الوسيلة هي أن يكون هناك مجمع لغوي ينظر فيما تجدد أو يتجدد من المعاني ويضع لكل معنى لفظاً يناسبه، وينظر في مجمل عوائق اللغة. حيث أن كل الشعوب سبقت الشعب الكردي إلى تأسيس المجامع اللغوية. فالمجمع اللغوي في فرنسا تأسس عام / 1734م /، والمجمع اللغوي في ألمانيا تأسس عام / 1617م /، أما المجمع اللغوي العربي فقد تأسس عام / 1919م / في القاهرة  وإلى ما هنالك. ان الحفاظ على اللغة الكردية بحاجة إلى مجمع لغوي ليقوم بما يلزم اللغة من خدمات ومنها الآتي:

 

التفاصيل ...

مقالات: إنها مجرد قصة شجرة..
 
الثلاثاء 29 اب 2017 (307 قراءة)
 

المحامي محمود عمر

آلمني جدا ذاك الطلب الغريب من مدرس التربية الدينية وهو يتعرف علينا في الحصة الأولى من العام الدراسي الاستاذ الفاضل (عبد الرزاق جنكو) فما أن أخبرته بأنني من قرية تدعى (علي بدران) حتى قال من فوره: بني أما زال أولئك البسطاء يحلفون بتلك الشجرة (دارى علي بدرانى) وحين أجبت بنعم ، قال: بني ألا تستطيع أن تقطع  هذه الشجرة حتى يتخلص الناس من ذنب هذا القسم، أدرك شدة غضبي حين أجبته أستاذ: أن نترك الناس على بساطتهم خير من أن نستحدث فيهم أشياء قد تضلهم أكثر، حاول أن يهدأ من روعي : أعلم يا بني أن آليات ضخمة لا تستطيع قطع هذه الشجرة الكبيرة، أنا أمازحك فقط وفي شريعتنا ـ أنت تعلم ـ انه لا يجوز أن يحلف المرء إلا بالله.

 

التفاصيل ...

مقالات: روايتي التي لم يقرأها أحد.. عن قامشلو وهي في مهب الكوردية المتطايرة
 
الأثنين 28 اب 2017 (345 قراءة)
 

ابراهيم محمود

لن أكون ناقداً لروايتي " لا قمامة في هذه المدينة " الصادرة عن " اتحاد الأدباء الكورد- أربيل، 2013 "، بقدر ما أكون قارئاً لجوانب حيَّة منها تتفاعل حتى الآن، ومن باب التأكيد على نقطة تأريخية، وكموقف من إشارات هنا وهناك تشير إلى أن الرواية " كذا " هي الأولى عن " الثورة السورية " ورياديتها، والتاريخ هو الحكم الفصل في ذلك . فروايتي تلك، والتي أنجِزت في عام 2012، ومن خلال مدينة غير مسمَّاة" هي قامشلو في الأصل، نموذجاً " ، عما يجري، وعما سيجري، كما هو محتواها، كانت الأولى حسب معلوماتي، ولن أعلّق على السبب الذي أبقاها في العتمة، رغم أن هناك من حصل عليها باليد، وسواه بريدياً. وهأنذا أشير إلى نقاط منها، تفصح عما توقَّعته فيها وربما حتى في المستقبل المنظور. ولا بأس أن يتردد عنّي ما يتردد في مسلك كهذا، فالإجراء له منحى ثقافي، بعيداً عن كيل مديح، مكتفياً بمقتبسات غالباً تأكيداً لما توجَّهت ُ.

 

التفاصيل ...

مقالات: معجم الصمت ...!!؟
 
الأربعاء 23 اب 2017 (197 قراءة)
 

أحمد حيدر

الصمت دموع الغفران
في صلاة الغائب
الصمت صفير الريح 
في قصب الذاكرة 
الصمت ندم صارخ في ألبوم العائلة
الصمت دم القلب في التليفون
الصمت اعتزال من الجوقة
ومنصات الفضيحة في البازار

 

التفاصيل ...

مقالات: حسن ظاظا وكتاب جديد: (دور الكرد في بناء مصر وبلاد الشام)
 
الأثنين 14 اب 2017 (518 قراءة)
 

كونى ره ش

  كما تعودت ان التقي مع الأستاذ حسن ظاظا بين فينة وأخرى في مقهى الشموع بوسط مدينة القامشلي، واليوم التقينا مجدداً، حيث اتحفني بكتابه الجديد (دور الكرد في بناء مصر وبلاد الشام). والكتاب صادر عن "سلسلة إصدارات مركز الدراسات الكردية في القاهرة" حزيران 2017م، ويتضمن فصول عديدة عن الكرد في سوريا ولبنان، ودور الكرد في الثورة العربية الكبرى وفي الثورة السورية الكبرى، والكرد في عهد الوحدة المصرية السورية وفي عهد الانفصال.. ويتطرق الى التواجد الكردي في مصر والمملكة الأردنية الهاشمية وفلسطين بالإضافة الى صور وثائقية نادرة.. 
  والأستاذ حسن ظاظا من كرد دمشق 1950م، حاصل على شهادة ماجستير في الاعلام والصحافة، عمل محرراً في عدة صحف سورية ولبنانية وفي وكالات انباء عربية واجنبية، وشغل مديراً لتحرير الاخبار العربية الصادرة في لندن.

 

التفاصيل ...

مقالات: نساء منسيات في تاريخنا الكردي: سـينم جكرخوين أنموذجـاً
 
الجمعة 11 اب 2017 (380 قراءة)
 

بونيا جكرخوين
 
في الثامن والعشرين من هذا الشهر (تموز) تحل علينا ذكرى رحيل أختي سيمنسات (سينم) عن عالمنا هذا.
أختاه! ... لأنك أختي يصعب علي وصفك وتقييم نضالك وإظهار بطولاتك، لكنني سأنظر بمنظار المشاهد والمعاصر لتلك الأحداث التي جعلت منك بطلة وفدائية بنفس الوقت .وبالرغم من التهميش على نضالك وإخفاء اسمك وحقيقتك، أدري جيداً لو كنت منتمية الى أحد الأحزاب أو الجمعيات أو تبناك مغوار حَكِيم يعرف كيف يدير دفة الوصف والإبداع لكنت الآن"جميلة بوحيرد" الكرد، لكنني، لا بأس سأحاول أن آخذ بعض الجوانب الظاهرية فيك كما عرفتك لكنني، لا بأس سأحاول أن آخذ بعض الجوانب الظاهرية فيك كما عرفتك ورأيت بأم عيني:

 

التفاصيل ...

مقالات: أضواء على موقع الجزيرة السورية وبرية ماردين
 
الثلاثاء 08 اب 2017 (498 قراءة)
 

كونى ره ش

  ان الجزيرة السورية وبرية ماردين من ضمنها، تعد جزءاً من حضارة بلاد ما بين النهرين تاريخياً، ومركزاً لإحدى اهم الحضارات الإنسانية على وجه الأرض، كحضارة وادي النيل في مصر وحضارة نهر السند في الهند، حيث بدأ فيها الاستيطان البشري ومنها انطلقت الأديان وفيها ظهرت الزراعة وتربية الحيوانات وفيها قامت اول الحضارات الإنسانية. 
  يتفق المؤرخون ان منطقة برية ماردين التي تعد جزءاً من الجزيرة السورية، الواقعة بين نهر الخابور والجقجق، جغرافياً واثنياً وتاريخياً، تشكل بلداً واحداً. وتقسم هذه المنطقة الى القسم الشمالي وتعلوه جبل ماردين وجبل أومريان والقسم الجنوبي وهو برية ماردين.. 

 

التفاصيل ...

مقالات: «وطأة اليقين» لهوشنك أوسي: رواية ملتبسة الهوية
 
السبت 05 اب 2017 (266 قراءة)
 

برهان شاوي*

حين تضيق القصيدة بالشاعر، وتتعطّل مقولة النفري الشهيرة: “كلما اتسعت الرؤية ضاقت العبارة”، بل وتنقلب على نفسها، لتتحول إلى مقولة تحكم عالم السرد: “كلما اتسعت رؤية الشاعر تفجرت معها اللغة وانسابت الكلمات وفاض الكلام”، عندها سيجد في الرواية الفضاء الذي يمكن أن تتسع لمجرته السردية. وهذا أحد اسرار انتقال الشعراء من فضاء القصيدة إلى فضاء السرد الروائي. ومن هنا، يمكننا أن ننظر لتجربة الشاعر والكاتب هوشنك أوسي الروائية في “وطأة اليقين – محنة السؤال، شهوة الخيال” الصادرة في 380 صفحة، عن دار “سؤال” في بيروت، نهاية 2016.
أذكرُ قولاً للمخرج الياباني أكيرا كوراساوا يؤكد فيه، ما معناه؛ إذا لم يكن لدى المخرج الفنان ما يقوله، فلا يمكنه أن يصنع فيلماً، حتى لو وفروا له كل إمكانيات هوليوود التقنية. 

 

التفاصيل ...

مقالات: دور الفن في تطور الشعوب
 
الثلاثاء 25 تموز 2017 (309 قراءة)
 

أمين عثمان

يصل يوميا عدد الزائرين الى المركز الثقافي في فانكوفر الى الاف حيث تعرض رسومات لاشهر فنانين عالميين في القرن الثامن والتاسع عشر لمدة شهور حيث نشاهد كل اطياف واجناس البشر من قوميات ودول من مختلف الثقافات و الاعمار . غالبية الزاور من الكنديين والاوربيين ومن كافة الطبقات الفقيرة والمخملية والطلاب والجامعات والمعاهد والجمعيات . الجميع يتذوقون الفن وعشاق الرسم ويتجادلون ويتحاورون الذوق الفني والالوان والنظرة الثاقبة والمسافة من اللوحة . متزهدا واقفا اجلالا امام اللوحة صامتا متزهدا غارقا في التفكير. يتكلم مع الالوان منولوج داخلي ويحاور ريشة الفنان ويصبح جزءا من اللوحة يتفاعل معها يشتد الجدال قويا ونديا ومحتدا واحيانا يكون الحوار صامتا او ايماءات بالاعجاب والانبهار وهزة الرأس . 

 

التفاصيل ...

مقالات: ساعة دمشق: مآثر الفقد والرحيل
 
الأحد 23 تموز 2017 (358 قراءة)
 

غمكين مراد

 الزمن خيطٌ خفي يُربِطكَ إلي المجهول حين يغدو مُثار حكم، الزمن يدورُ بكَ قهقرةً كذلك، حين تتمرأي أمام ناظريكَ جُثةُ آنِكَ، الزمن يتوقفُ فيكَ حينَ يَمِلُّكَ الانتظار، الزمن أنتَ وهم، الذين حولكَ، والذين لا تعرِفهم، إلا أثراً خطَّ على مجمع الشراكةِ فى مصيرِ أو طريقٍ أو يأسٍ أو غايةٍ أو هدفٍ كنتّ أنتَ ذاتكَ تصبو إليه.
من هنا تأتى »ساعة دمشق« لإبراهيم يوسف مُجزأةً على عقارب أشخاصٍ بِظلال أثرِّهم، وإلى أرقامٍ لفحولة الزمن فى اختبار اليقين المُهترِىء بما كان ينتظرهم من مصائرهم،..
النصوصُ فى ساعة إبراهيم يوسف تُعَدِّدُ التواريخ لحياةٍ كأحداث: « علبتا حليب/إصبعٌ حانية/ ورغيفٌ فى انتظار/أسرة/تحت أنقاض بيت/أشارت إليه طبوغرافيا طائرة الهيلوكوبتر/منذ قليل/حتى استوى بالأرض /فى عناقٍ من دمٍ/ وغبار/ وعويل».

 

التفاصيل ...

مقالات: مفارقات المشهد الأدبي الراهن في روسيا
 
الجمعة 21 تموز 2017 (220 قراءة)
 

جودت هوشيار

كانت الدعاية السوفيتية لا تمل من تكرار مقولة مفادها ، ان الشعب السوفيتي يتصدّر قائمة الشعوب القارئة في العالم ، في حين إننا نعلم  أن معدل القراءة في الولايات المتحدة الأميركية وانجلترا وفرنسا واسبانيا وألمانيا وايطاليا كان أعلى من الإتحاد السوفيتي قبل انهياره و من روسيا حالياً. ولكن يمكن القول ان الشعب الروسي – وليس السوفيتي - كان اكثر الشعوب القارئة للأدب الجاد وإهتماماً بالثقافة العالية والفنون الجميلة. وربما كانت ندرة أدب التسلية والخيارات الترفيهية الأخرى أحد أسباب هذا الأهتمام ، ولكن ليس السبب الرئيسي بأي حال من الأحوال.

 

التفاصيل ...

مقالات: كونى ر ه ش، وكتاب جديد
 
الأحد 16 تموز 2017 (1027 قراءة)
 

خالص مسور

صد حديثاً كتاب (Kurdên Êzîdî – Li Rojavayê Sûriyê) لمؤلفه الباحث، والشاعر، والكاتب الكردي كونى ر ه ش، في 106 صفحة من القطع المتوسط وبطبعة أنيقة، يتناول فيه الكاتب الشريحة الأقدم للشعب الكردي وهي الشريحة الايزيدية وتوزيعهم ومستقرهم في الديار الروجآفاوية، وكذلك اسماء عشائرهم وأماكن تواجد كل عشيرة وأماكن إقامتها مثل عشائر(Çêlka)، و(ٍSû,anya)، و(ْXalta)، و(Şêxa)، وتفرعاتها المنتشرة في برية خلف آغا، وماردين، وبرية أودشتا هسنا، وفي مناطق الحسكة، وسرى كانيى، وعامودا، وتربسبيى، وجيايى كرمينج ...الخ. ويتناول كونى ر ه ش هذه المواضيع باسلوب الباحث الجاد والمتمكن من أدواته العلمية يأخذها من أفواه المسنين وأصحاب الخبرة والشأن. ويتوج الكاتب كتابه في الأخير بأغنية(درويشى عفدي، وعدولا تمر باشا) باسلوب جديد مثمر ومفيد.

 

التفاصيل ...

مقالات: تذكَّروا جيندا : كُرد آيدِل، جيداً جداً
 
السبت 15 تموز 2017 (527 قراءة)
 

ابراهيم محمود

ربما هي من المصادفات الكبرى أن يتطابق الاسم مع المسمى، وفي اسم جيندا الكردية الكوبانية كان حضور المسمى، أي " مانحة حياة " والصوت العذب، الطروب هِبَة غيب لحضور وقد تجسَّد في كيان بشري، ليكون هبته لجموع غفيرة، لأناس  قادرين على التقاط الصوت الموهوب، وبدءاً من تاريخ " 14-7-2017 "  كان هذا الحدث الكردي الواعد، أعني بذلك هذه النفرتيتية الوجه، الشلالية الهيئة، والينبوعية الصوت: الكردية النسَب.
ويقيناً، ما كنت لأكتب بهذا اليسر، إلا لأن هذه التي خرجت من أنقاض كوباني، وأرسلت صوتاً يسيراً نميراً، يمثل كوباني إلى لجنة " كرد آيدل "، لتفاجأ وقد أصبحت في مقام " آيدل Aydil " لكل من رأى وأصغى، من أصغى وتأكد، أن ما تحت الأنقاض ليس أنقاضاً، أن القلب المغزول بالحزن والحداد، قد ينبثق حيوات، انتفاضة روح تراهن على الحياة لا الموت، سيعلم بالسر !

 

التفاصيل ...

مقالات: شاعرة كوردية
 
السبت 15 تموز 2017 (326 قراءة)
 

يوسف بويحيى (أيت هادي المغرب)

أيتها الفراشة الشاعرة الراحلة، أراك تتنقلين بين حدائق الوطن الغريب، مسافرة تحت مطر السماء و ظلام ليلها ، لوحدك انت مرافقة قدرك، ألوان طيف المستقبل لا تناسب ألوانك الأصلية، لا توجد لوحة بلون الطبيعة تشبه بيتك و حديقة وطنك، وطنك الذي تغزوه نيران في هدوء، وتلتهم قلبك الصغير و أنت صامتة، تحلقين نحو مركب النجاة تاركة وراءك مكتبتك و قلمك و كرسيك و دفتر ذكرياتك الذي فيه تكتبين و ترسمين أحاسيسك الرقيقة وراء الكواليس عندما يحل ظلام وطنك الجميل، ظلام اعلم جيدا أنه لا يخيفك، فنجانك البارد ينتظرك على نفس الطاولة، قهوتك تفوح برائحة الشوق إلى أنفاسك، كرسيك الذي يعلوه الغبار يفتقر إلى التي تنظفه كل صباح، تلك التي تقابله الآن بصورتها على الجدار بالأبيض و الأسود وهي مبتسمة على دقنها وشم الكرامة، علمت للتو أنها أمك التي كانت تحلم يوما ان تصبحي شاعرة، بجوارها صورة زعيمكم العسكري متمسكة بالجدار رافضة السقوط و كأنه يقول من خلالها: لا مجال للسقوط نموت او ننتصر، على ارض الغرفة توجد صورة ألأب و أخوك الذي إستشهدا بعدما إقتحمت النيران وطنك.

 

التفاصيل ...

القسم الكردي