القسم الثقافي  |  القسم العربي  |  القسم الكوردي |  أرسل  مقال  |   راسلنا
 

تقارير خاصة | مقالات| حوارات | اصدارات جديدة | قراءة في كتاب | مسرح |  شعر | نقد أدبي | قصة | رياضة | الفنون الجميلة | الارشيف

 

من يتصفح الآن

يوجد حاليا, 87 ضيف/ضيوف 0 عضو/أعضاء يتصفحون الموقع.

أنت غير مسجل لدينا. تستطيع التسجيل مجانا بالضغط هنا

twitter


البحث



Helbest

مقالات: هانوفر بستانُ الله
 
الثلاثاء 21 ايلول 2021 (107 قراءة)
 

عبداللطيف الحسيني

"أعيشُ في الجحيم وأكتبُه، وأنتم تقرؤونه"
قلتُ لأخي عبدالرحمن أريدُ أن أقضي ساعةً في عامودا بهانوفر بعيداً عن السماء الأولى و مقيماً تحت سمائِها في نفس الآن. كيف تستقيم هذه الحالة؟، فعامودا تبعدُ عنّي ثلاثةَ آلاف كيلو متر، لكنّها معي بكلّ تفاصيلها، بدءاً بالنهر الذي كنتُ أقطعُه قفزاً لأكونَ كالغزال في الضفّة الأخرى، لكن هذا النهرَ الذي أراه في هانوفر لا يشبه نهري، فعلى جوانبه تتمدّدُ الفتياتُ عارياتٍ... نعم عارياتٍ.. ضاحكاتٍ.. مستغرباتٍ من أمثالي المتلصّصين الذين لم يَرَوا الدنيا بعريها. 

 

التفاصيل ...

مقالات: السهولة والقُرْب يزريان بالمكانة
 
السبت 18 ايلول 2021 (57 قراءة)
 

إبراهيم البليهي 

لا يحترم الناس إلا ما يصعب عليهم نواله؛ فمن مفارقات البشر أنهم يستهينون بمن يضع ذاته قريبًا منهم. لذلك تجد بعض المسؤولين يحرصون بأن يُغلقوا الأبواب على أنفسهم، ويضعون الحُجَّاب بينهم وبين الناس، فالدخول إليهم يتطلب جهدًا وصبرًا  يضفي مسافةً فاصلة ويضيف قيمةً ويصنع مهابة ….
   هكذا البشر يَخلقون المتاعب لأنفسهم من دون أن يدركوا . فهم يستخفُّون بالمتاح. ويبحلون ما يصعب الوصول إليه. لذلك قيل : زامر الحي لا يُطرب فالذي يعرفك في الصغر يحتقرك في الكبر ….

 

التفاصيل ...

مقالات: المعنى الاجتماعي بين التوليد والتجريد
 
الجمعة 17 ايلول 2021 (76 قراءة)
 

إبراهيم أبو عواد / كاتب من الأردن

1
     العواملُ المُحدِّدة لطبيعة السلوك الإنساني في المجتمع ترتبط بشكل وثيق بالدوافع النَّفْسِيَّة للأفراد ، ومصالحهم الشخصية ، وهذه العوامل لا تُوجد في ماهيَّة العلاقات الاجتماعية بشكل تجريدي هُلامي ، وإنَّما تُوجَد بشكل منطقي انسيابي ، لأنَّ المعنى الاجتماعي _ جُزئيًّا وتفصيليًّا _ يعتمد على التَّوليد لا التَّجريد ، أي إنَّه يعتمد على اشتقاق الأفكار من الواقع المُعاش ، وتكريسها في الحقائق الاجتماعية والتجارب الإنسانية من خلال طرح الأسئلة المصيرية ، والبحث عن إجابات عقلانية ، ودَلالات فكرية ، وآليَّات عملية ، من أجل الانطلاق من الذات الإنسانية إلى الطبيعة الماديَّة للأحداث اليومية ، ومِن العَرَض الهامشي في البيئة إلى الجَوهر اللغوي في الوجود . لذلك ، تُمثِّل عمليةُ التَّوليدِ مَنبعَ الدَّلالات الاجتماعية المركزية في الحياة ،

 

التفاصيل ...

مقالات: أعمقُ ما في التفّاحةِ مركزُها
 
الجمعة 17 ايلول 2021 (111 قراءة)
 

فراس حج محمد/ فلسطين

يتشابه مركز التفّاحة كثيراً مع فرج المرأة في شكله وهندسته البادية بوضوح، هذا الشبه ليس اعتباطيّاً، وليس هو تخيّلاً ذهنيّاً أو أنّه شبه غير مقصود من الطبيعة أو مجرّد التقاء غير مدرك في صنعة الخالق، ففي كلّ شيء له آية تدلّ على أنّه الخالق البارئ المصوّر الذي أتقن صنعته، هذه الصنعة المبنيّة على التكامل والتناظر وارتباطها كلّها برابط ما سواء أأدركناه أم لم ندركه.
وقبل أن أعرّج في الكلام على التفّاحة وتناظر مركزها مع فرج المرأة أريد أن ألفت الانتباه إلى أنّ هناك نوعاً من نبات السوسن يسمّى سوسن الناصرة أو السوسن البسماركي يتناظر في شكله الخارجيّ أيضاً مع فرج المرأة بشكل لافت. وليست التفّاحة أو سوسن الناصرة ما له هذه الدلالة، وإنما قد يجد المرء الشيء نفسه في كثير من الفواكه، وليس عجباً- والحالة هذه- أن توصف النساء بالفاكهة، وأن تشبّه أعضاءهنّ الجنسيّة (النهدين والفرج) بأنواع محدّدة من الفاكهة.

 

التفاصيل ...

مقالات: أفكار الساعة المتأخرة
 
الأحد 12 ايلول 2021 (289 قراءة)
 

رقية حاجي 

ثمة أفكار كثيرة؛ ومشاعر لا حصر لها تتقاذفني في هذه اللحظة، ولأنني أحب ممارسة حقي في التناقض، فها أنا ذا، أجلس لأدوّنها، دون أدنى معرفة بالمكان الذي سأصل إليه في هذه الخاطرة..
للتو أنهيت فيلماً لطيفاً، ترك لدي انطباعاً يشبه انطباع الحبُ بين طفلين التقيا في حديقة الألعاب، وافترقا قبل أن يعرف أحدهما اسم الآخر..
فرغت من تناول وجبة أحبها، لم تشعرني بالشبع فحسب، وإنما أسبغت على حواسي شعوراً بالرضى والسعادة.
ومازلت أتلذذ بطعم القهوة في فمي، وأؤجل شرب الماء -رغم العطش- حتى لا أفقد بقايا مرارتها المذهلة.
لكنني في المقابل، أرى الأطباق المتسخة وهي تملأ الحوض وتحاول يائسة إفساد مزاجي، وأراقب بطارية هاتفي وهي توشك على النفاد، وقبل أن أبدأ النقر على هاتفي، قرأت خاطرة عن فقد الأحبة، فأحسست بمرارة أخرى، غير مستساغة على الإطلاق، تعربد في دمي وقلبي..

 

التفاصيل ...

مقالات: في تأمّل تجربة الكتابة.. نحن الضيوف وأنتُما ربّ ذاك المنزل
 
السبت 11 ايلول 2021 (76 قراءة)
 

فراس حج محمد/ فلسطين

تشرفتُ يوم الجمعة 10/9/2021 بزيارة الكاتب الفلسطيني عليان الهندي، بصحبة الصديق والكاتب سعادة السفير منجد صالح وولده الفتى "محمد ناصر". هاتفني العزيز منجد طالباً أن يشرب فنجاناً من القهوة، ليعرّفني على صديقه الكاتب عليان الهندي، والهندي هو صديق مقرّب لمنجد صالح، وكتب عنه في كتابه "ضاحية قرطاج"، وأسماه في واحدة من القصص "علّان". والكاتب عليان مختصّ بالشؤون الإسرائيلية، وله ترجمات عربية من العبرية، فترجم كتابين هما: "أسياد البلاد: المستوطنون ودولة إسرائيل 1967– 2004"، من تأليف الكاتبين الإسرائيليين عقيبا الدار، وعديت زرطال". وكتاب "الطُّعُم في المصيدة: السياسة الإسرائيلية في الضفة الغربية وقطاع غزة 1967-1997" للكاتب شلومو غازيت، كما ألف كتاباً يحمل عنوان: "بين السهل والجبل.. قرية القباب".

 

التفاصيل ...

مقالات: التنوير في أوسع دراسة حديثة
 
السبت 11 ايلول 2021 (142 قراءة)
 

إبراهيم البليهي

عملٌ عظيم يستغرق أكثر من ألف ومائة صفحة هو الأشمل عن التنوير الأوروبي منذ بزوغ فجره ثم في مختلف مساراته وامتداداته وكل الجدل الذي ثار حوله ….
هذا العمل الشامل أنجزه أستاذ الفلسفة بجامعة أمستردام في هولندا البروفيسور جوناثان إرفن إزرايل ….
وقد قام بترجمة الكتاب أستاذ فلسفة العلوم الدكتور نجيب الحصادي وأستاذ العلوم السياسية محمد زاهي المغيربي. وكلاهما معروف في جهده المميز في مجال الترجمة خصوصا الحصادي …
  وقامت بنشر الكتاب هيئة البحرين للثقافة ضمن جهود متواصلة تقوم بها هذه الهيئة في مجال ترجمة روائع الفكر العالمي ….

 

التفاصيل ...

مقالات: أفكار عن إدوارد سعيد
 
الجمعة 10 ايلول 2021 (84 قراءة)
 

فراس حج محمد/ فلسطين

يصادف الخامس والعشرون من شهر أيلول 2021 الذكرى الثامنة عشرة لوفاة الناقد الفلسطيني إدوارد سعيد. ولد سعيد في القدس في الأوّل من نوفمبر/ تشرين الثاني 1935، وبذلك يكون قد عاش سبعة وستين عاماً، ترك وراءه إرثاً مهمّاً في الدراسات النقديّة والسياسيّة والثقافيّة العامّة، بدءاً من كتابه "جوزيف كونراد ورواية السيرة الذاتيّة" الصادر عام 1966، وانتهاء بالكتاب الذي توفّي وهو يعمل على إصداره "عن الأسلوب المتأخّر- موسيقى وأدب عكس التيار"، وصدر برعاية زوجته مريم سعيد بعد ثلاث سنوات من وفاته (2006)، ترجمه فوّاز طرابلسي وصدر بالعربيّة عام 2015 عن دار الآداب في بيروت. عدا المؤلّفات والبحوث والدراسات والمقالات التي تناولت أفكاره، ومناقشتها، وكان آخرها كتاب "أمكنة العقل... 

 

التفاصيل ...

مقالات: الأدباء الكرد في المهجر.. ودورهم الوطني المفترض
 
الجمعة 10 ايلول 2021 (100 قراءة)
 

دلشاد مراد

على عكس من أدباء العرب في المهجر الذين ساهموا بالنهضة الأدبية العربية حتى أن العديد من المذاهب والمدارس والأجناس الأدبية الحديثة وصلت من خلالهم إلى بلادهم الأم ولاسيما خلال النصف الأول من القرن العشرين، لم يتمكن الأدباء الكرد من روج آفا وسوريا المقيمين في المهجر وخاصة الساحة الأوروبية من لعب دورهم التنويري المفترض سواء في نهضة الأدب الكردي أو في مد يد العون لأبناء جلدتهم في داخل الوطن وخاصة أنهم فشلوا في جعل أنفسهم قوة ثقافية رديفة لمكتسبات الكرد وجيرانهم من العرب والسريان في عموم شمال شرق سوريا منذ العام 2012م.

 

التفاصيل ...

مقالات: أسئلة النَّوع والعتبة والقوى الفاعلة: النّص السّيَري: (ممحاة المسافةِ) تمثيلاً
 
الخميس 09 ايلول 2021 (430 قراءة)
 

سوسن إسماعيل

” إنّني أرسمُ ذاتي؛ فأنا الكاتب وموضوع الكتاب”
مونتاني

  اعتنت الكثير من الدراسات القديمة والحديثة بمفهوم (السّيرة الذّاتية)، بالبحث والتقصي في هذه الظاهرة القديمة/ الحديثة، وتناولها النقاد بالتفسير بغيّة إجلاء الغموض وكشفه في هذا المفهوم، بعد أن كان جلّ اهتمام النقاد وانصرافهم إلى البحث في الأجناس الأدبية الأخرى، فكان لابُدّ من توجيه النقد إليه، وتناوله بالدراسة والتحليل، كجنس أدبي أو كصنعة أدبيّة تتصدى القراءة لإشكالياته وأوجه التشابه والاختلاف بينه وبين بقيّة التراجم الذاتية والأجناس الأخرى المندرجة في سياق الفن السردي. 

 

التفاصيل ...

مقالات: كيف نكتشف موهبة الطفل ونطوره
 
الأربعاء 08 ايلول 2021 (94 قراءة)
 

خالد بهلوي 

اكتشاف موهبة الطفل تبدأ من الاسرة ثم يتبعها مسؤولية المدرسة او المناهج المخصصة للتعليم لتنمية مواهبه وتسقيلها وفتح افاق المستقبل امامها 
 على الوالدين مراقبة وملاحظة تصرفات وحركات الطفل ,عليهم ان يدركوا أي تصرف غير طبيعي بدءا من السير اولى خطواته، ثم طريقة لعبه، واستفساراته المتكررة عن أي شيء يشاهده. مثلا قد يحب مشاهدة الصور وتعريفها وتمييزها ويفضل الألعاب التي تخضع لقواعد وقوانين وتحتاج الى مهارات وتفكير في فكها واعادة تجميعها.

 

التفاصيل ...

مقالات: نحْــو علاقــة صحيّــة بيـن الكـاتــب والنّاقــد
 
الأربعاء 08 ايلول 2021 (105 قراءة)
 

أحمـد عزيـز الحسين

من النادر أن تجد في سورية الآن ناقداً نزيهاً يولي النّـصَّ الأدبيَّ اهتمامه، ويقرؤه بمعزل عن علاقته بصاحبه، ولذلك فمعظمُ ما يكتب هو (تغطيةٌ إعلاميةٌ) يُقصَد منها المجاملةُ، وتصبّ في خانة ( المصلحة الخاصة)، وتخدم ( الشلليّة)، وتفضي إلى النفاق، وليس ( مراجعةً نقديةً) تولي النّصَّ اهتمامها، وتنصرف إلى قراءته بجدية وإخلاص، وتعطيه حقه من النقد والتقييم.
والساحةُ السوريةُ تكاد تخلو من ناقد متمرس يتفحص الجديــد من الكتب، ويعطي حكماً دقيقاً فيه، وتخلو من دورية جادّة تفعل ذلك، كما تفتقر، في الوقت نفسه، إلى أبواب متخصصة في الدوريات الثقافية تعير ذلك جُلّ اهتمامها، وتتابعه بعين بصيرة، وأدواتٍ نقديةٍ سابرةٍ قادرة على التفحص، والبحث عما وراء النّصّ، وإعطاء كلّ ذي حق حقَّه.

 

التفاصيل ...

مقالات: في تأمّل تجربة الكتابة.. بخطّ يدكِ أدينكَ فأين هي شجاعتك؟
 
الأثنين 06 ايلول 2021 (120 قراءة)
 

فراس حج محمد/ فلسطين

هل كنت متوقعاً أن يقوم أحمد زكارنة بالهجوم عليّ؟ بالتأكيد نعم، لأنني ببساطة لا أظن أنه يستطيع احتمال الحقيقة، وفي ذلك الهجوم الذي وفّر "ملطمة فيسبوكية" لأصدقائه ليشتموني، على الرغم من أنه لجبن فاضح مترسخ فيه، إذ لم يذكر اسمي، ولم يُحِل أصدقاءه على المقال الذي يفند أخطاءه المعرفية والنقدية في كتاب "وعي الهزيمة"، وسعى عبر شبكة علاقاته المشبوهة إلى حذف المقال من موقع المجلة التي نشرته. وهذا بلا شكّ فيه جبن مضاعف وارتعاب من نور الحقيقة الذي أعشى بصره وأعمى بصيرته؛ إذ كان المقال في موقع فأصبح في عشرات المواقع. فكيف له الآن أن يسيطر على المقال وقد أضحى منشورا واطلع عليه عشرات الآلاف من القراء في أنحاء الدنيا، شرقا وغربا، من الشمال إلى الجنوب؟ 

 

التفاصيل ...

مقالات: هواة النقد وعثرات الأقلام «وعي الهزيمة- إعادة اختراع المعنى» نموذجاً
 
السبت 04 ايلول 2021 (95 قراءة)
 

فراس حج محمد/ فلسطين

تنويه ضروري للنشر مع المقال:
* نشرت المقالة في مجلة الجديد (لندن) التي يرأس تحريرها الشاعر السوري نوري الجراح، في العدد (80)، أيلول، 2021، تحت هذا الرابط: https://2u.pw/PMShe، وبعد تدخلات يظهر أن لأحمد زكارنة يدا فيها أو بعض معارفه ممن لهم صلة بمجلة الجديد وهيأة تحريرها، تم حذف المقال من موقع المجلة، ليبشر بذلك أحد أصدقائه بهذا الحذف. ولم يدر أن حذف المقال عن موقع المجلة أمر معيب يضع المجلة وأسرة تحريرها في ورطة أخلاقية كبيرة، ويمسّ حرية الكتابة والتعبير عن الأفكار، ولكن يبدو أن العجز يدعو إلى العنف، فليس من الصحة الفكرية حذف المقال لمجرد أن صاحب الشأن منزعج، على الرغم من أن المراسلات بيني وبين المجلة، تؤكد إحالة المقال على لجنة النشر، وأجازته اللجنة، وتم نشره بناء على ذلك مع تغيير العنوان، فــ "قلم التحرير" هو من وضع العنوان أعلاه، ولم أعترض، فالمسألة ليست ذات فرق كبير بين العنوانين. أما العنوان الأصلي فكان "الكتابة النقدية ومشاكلها عند غير المتخصصين".

 

التفاصيل ...

مقالات: الحبُّ «يمشي كنهر دونما ضفاف» للشاعر عمر شبانة
 
السبت 04 ايلول 2021 (93 قراءة)
 

كمال جمال بك

حفلت تجربةُ الشاعر الفلسطيني الأُردنيّ عمر شبانة بتحولاتٍ ومغامراتٍ حياتيَّة وإبداعيَّة غنيَّة في مساراتها الحسيّة والروحية. وعلى هديها انسابت قصائدُ مجموعتِهِ " يمشي كنهر دونما ضفاف" الصادرة في عمّان 2018. وفيها يُوثّث  للأمكنةِ المعاشة والمُستعادة بسُررٍ تفوح منها أَطايبُ الزُّهور والورود، وتحلّق في فضاءاتها فراشاتُ الأَغاني.
وإِذ تسجّلُ "الأنا" حضوراً رئيسيَّاً ممتدّا، كما لو أَنَّها الشخصيةُ المحوريَّةُ في سيرةٍ سرديَّة، إلَّا أَنَّها في تدفّق شلَّالاتها تكشفُ مع كلّ نبضةٍ عن جوهرها المستقلّ في الوجود، وعن واحديَّتها وثنائيَّتها في الحبّ، وعن ذاكرتها الجمعيَّة أَهلاً وأَوطانا.  وهنا يجود علينا طفل المراعي وفتاها في الغُور بعَذْب الغناء:

 

التفاصيل ...

مقالات: ديريك وحلم العودة المستدام
 
السبت 04 ايلول 2021 (191 قراءة)
 

وليد حاج عبدالقادر / دبي

بعض من وهن الذاكرة
خاص لموقع ولاتي مه
  
في الواقع واستكمالا لبعض مما استقر في قاع الذاكرة وفضفضت بعضها على فترات متقطعة ، والتي آمل في جمعها قريبا بكتاب صغير ، وبخاصة في بعض من المواضيع ، وللأمان وحتى لا نضيع جهود بعض من الأصدقاء الأحياء منهم والأموات ، وكما هو في تدوين هكذا مفاصل ، ونتيجة لفعل الذاكرة لا أكثر وشدها بمدها ، لابد من وجود تداخلات لفترات زمنية تستوجبها بقدر ما تفرضها المتشابهات من الأحداث ، وهنا ، وبعيدا عن الإنشاء ، وفي عودة مختزلة لمرحلة انتقالنا من ديريك للإستقرار في قامشلو صيف 1972 ، 

 

التفاصيل ...

مقالات: فردا جميل باشا... المرأة الّتي تحمل تاريخ عائلة وتاريخ قضيّة وكفاح!
 
الأربعاء 01 ايلول 2021 (345 قراءة)
 

نجاح هيفو

ثمّة أشخاص يحملون سيرة عوائل كردية تحمل إرثاً من كفاح ونضال من أجل القضيّة الكردية، عوائل كردية كانت مساهمة في بناء الهوية القومية للشعب الكردية. هذه العوائل التي تحرّكت منذ سقوط الدولة العثمانية لتبحث عن وطن مفقود للكرد، وهوية مسلوبة، وبقاء يسعى الآخرون إلى إنهاءه. عوائل كردية، مرّت سنوات طويلة، ومرّوا بظروفٍ شاقّة ومتعبة، وآلام وعذابات لا تنته، لكن بقوا على عهدهم، وسلّموا شارة الوفاء لهويتهم جيل لجيل، هكذا حتّى وصلت إحدى هذه الشّارات إلى فردا جميل باشا، ضيفتنا اليوم. 
فردا، سيرة وذكريا لسيّدة أعمالٍ كرديّة، تحمل تاريخاً وإرثاً في عمق الهويّة الكرديّة لعائلتها، وتاريخاً من الكفاح حتّى وصلت هي، وأسّست لنفسها اسماً إلى جانب اسم عائلتها. 

 

التفاصيل ...

مقالات: تعقيب على ما كتبته الأديبة منى عبدي النقد يحرك المياه الراكدة
 
الأربعاء 01 ايلول 2021 (234 قراءة)
 

أنيس ميرو

النقد حينما يكون مرحبا به عند ذوي الاختصاص والقلوب العامرة بالإيمان والفكر والوعي والتوجيه السليم للأدب والمجتمع ولمن يمتلك عقلانية  وتكون الغاية منها خدمة الأدب والأدباء والمجتمع وليس لذم هذا أو ذاك (بدون وجه حق) لست هنا حاكما بل وجهة نظر، كلنا نعلم بالظروف العامة التي آلت إليها الأوضاع بعد الربيع العربي واضمحلال ساحة الأدب لمن هب ودب بل انتشرت ثقافة الانحلال وقتل المبدع وثقافة الجوع والجهل والفساد بسبل وطرق مختلفة من قبل بعض الأدباء وبعض من يريد المكان بلا ثقافة وبلا أدب باتجاه محاربة وقتل المتميزين منهم والحلم والطموح لتحطيم معنوياتهم  بل دفعهم للهجرة للمصير المجهول وترك مدنهم وأوطانهم بسبب شيوع ثقافة الإجرام والإهمال والمفاهيم الضلالية والأفكار المريضة  التي تتبناها بعض النماذج ، الأديب الذي يسخر نفسه لخدمة البلد والفكر والمجتمع مهما كان تخصصه يكون عضوا متميزا بالمجتمع الذي يكون متواجدا فيه.

 

التفاصيل ...

مقالات: رسالة إلى الأديب سعيد نفّاع.. قوانين الكتابة أحياناً عصيّة على التفسير
 
الثلاثاء 31 اب 2021 (119 قراءة)
 

فراس حج محمد

أستاذنا الفاضل سعيد نفاع المحترم، رئيس الاتحاد العام للأدباء الفلسطينيين- الكرمل 48، أسعدت أوقاتاً، ومتّعك الله بالصحة والعافية، أمّا بعدُ:
فاسمحي لي أولا أن أعبر عن سعادتي برسالتك المقتضبة هذا النهار، وبلقائك يوم السبت الفائت في نابلس (28/8/2021)، وإن لم تتح لي الفرصة للحديث المشترك سوى المصافحة، لكنني حظيت بسماع كلمتك التي كانت وحدوية طازجة عميقة، ولاقت استحسان الجميع الذين أصغوا إليها باهتمام كبير.

 

التفاصيل ...

مقالات: أنا و فاكهة المانجو
 
الثلاثاء 31 اب 2021 (252 قراءة)
 

حزني كدو 

في صيف عام 2010 ذهبت و زوجتي إلى مصر (مكرها أخاك لا بطل) وكانت المناسبة سعيدة على قلبي وهي زفاف ولدي البكر ومدلل أمه كما يدعونه أخوته, لقد كانت رحلة سعيدة تركنا خلفنا أخر العنقود عند بيت عمه وانطلقنا بالبولمان إلى حلب ومن مطار حلب إلى القاهرة، طبعا كل شيء كان معد سلفا و عبر التكنولوجيا الحديثة ، صعدنا على الطائرة وكانت تابعة للخطوط المصرية و كانت المقاعد صفين وكل صف عبارة عن ثلاثة مقاعد و للصدفة كان هناك شلة من الممثلين السوريين معنا عرفت منهم عابد فهد وأخر كومبارس لا يحضرني أسمه, لقد كانت الرحلة ممتعة وفرحة اللقاء بثمرة الزواج الأول في يوم عرسه أضاف نكهة خاصة تضاهي نكهة الرحلة وزيارة أم الدنيا .

 

التفاصيل ...

مقالات: في تأمّل تجربة الكتابة.. في معنى النبل: لن أكون رجلاً نبيلاً إذاً
 
الأثنين 30 اب 2021 (135 قراءة)
 

فراس حج محمد/ فلسطين

لم أفكّر قبل اليوم بمعنى النبل، أو كيف يمكن أن يكون الإنسان نبيلاً. الغريب أنّه لا يوجد أيّ صديق لي يحمل هذا الاسم، ربّما أيضاً لا يحملون هذه الصفة، ألم يقولوا: قل لي مَنْ صديقك أقل لك من أنت. وأنا لست نبيلاً، فلا أصدقاء نبيلون لي بالضرورة. ربّما الأصحّ من هذا وذاك هو أنّه لا أصدقاء لي بالمعنى الدقيق للكلمة.
ضربتني هذه الكلمة في مقتل هذا النهار، من بدايته، الساعة الثالثة صباحاً أصحو أفتّش البريد الإلكتروني، ثمّة رسالة بين الغضب والعتب والتهديد، تختم الرسالة "ينبغي أن تكون نبيلاً". بصفتي أحد المشتغلين باللغة، تعلُّماً وتعليماً وكتابة يجب عليّ أن أدرك معنى هذه الكلمة. ما هو النبل قلت؟ وكيف تكون نبيلاً في الكتابة؟ لأنّ الرسالة الغاضبة ربطت النبل مع الكتابة. عليّ أن أواجه مفرداتي، ومعانيها. أنا كاتب "غير نبيل" في المحصلة. كيف؟ أتخيّل ما يلي: 

 

التفاصيل ...

مقالات: ورد التسمية في قاموس الورد بالكردية «قاموس الورد» لشيلان دوسكي
 
الجمعة 27 اب 2021 (422 قراءة)
 

إبراهيم محمود

لكل كتابة رائحتها، طعمها، لونها، مجال تأثيرها. ومن خلال موضوعها. والحديث عن الورد يشدنا إلى رهافة روح المتعامل معه، إنه يعكس بُعداً حضارياً، ويمثّل شاهداً طبيعياً " جغرافياً " بالمقابل على ذائقة المتعاملين معه، حيث يترجم نعومة اليد الزارعة، ورقَّة الرؤية .
وربما على التخوم، وخارجاً، في المدى الواسع والمتنوع تضاريسياً، يأتي الزهر ليسمّي تربته، حقل منبته، ومناخ نموه وتحولاته، وهو حال النبات على وجه العموم.
كيف هو الموقف إزاء من يعنى بكل ذلك، ومن خلال كتاب،  قاموس الورد Gulferheng 
لشيلان دوسكي، والمقيمة في ألمانيا.  قاموس الورد، هو الاسم/ العنوان الذي أريدَ له أن يكون في وضعية شمول للزهر والنبات، كما هو متصوَّر، أي مكتفياً بالورد، ربما لأن الورد أقرب إلى الصنعة والاستنبات والقرب كذلك.

 

التفاصيل ...

مقالات: المهام المُستعجلة للكتّاب والمثقفين في شمال وشرق سوريا
 
الأربعاء 25 اب 2021 (187 قراءة)
 

دلشاد مراد*

تتصاعد وتيرة الاستهداف التركي لمناطق الإدارة الذاتية في شمال وشرق سوريا وكذلك المناطق المجاورة كشنكال وإقليم باشور كردستان، ومع استمرار احتلالها لمناطق عفرين وسري كانيه وكري سبي (تل أبيض) وتكثيف ممارساتها للتغيير الديمغرافي في تلك المناطق، تسعى الدولة التركية للتوسع واحتلال مزيد من مناطق شمال وشرق سوريا، وفي الأيام الاخيرة لجأت إلى تصعيد استهداف المدنيين في المناطق المتاخمة لتواجد الاحتلال التركي ومرتزقتها من ريف زركان مروراً بريف تل تمر إلى ريف عين عيسى وكذلك في الريف الشمالي لمنبج ومنطقة الشهباء، واغتيال القيادات العسكرية والسياسية في المنطقة، في محاولة منها لإحداث خلخلة في الأوساط المدنية والعسكرية والسياسية في شمال شرق سوريا، والذي قد يكون تمهيداً لشن عدوان جديد على المنطقة.

 

التفاصيل ...

مقالات: في تأمُّل تجربة الكتابة.. لماذا لم أشارك في حفل إطلاق «رسائل إلى قمر»؟
 
الثلاثاء 24 اب 2021 (157 قراءة)
 

فراس حج محمد/ فلسطين

قبل أن أجيب على هذا السؤال، أعيد شيئاً من ملامح شخصيّتي التي اكتسبتها من خلال عملي معلماً ومشرفاً تربويّاً، مارست التدريس لأكثر من عقد، وأدرّب المعلّمين وأحيانا المشرفين التربويّين، وأشارك متدّرباً في كثير من الفعاليات، وأحضر الاجتماعات الرسميّة وغير الرسميّة. 
في آخر دورة تدريبيّة حضرتها ما بين (17-19/8/2021) في مدينة رام الله، تقرّر أن ألقي عمل مجموعتنا التدريبيّة. في القاعة مشرفون تربويّون، ومشرفات أيضاً، يثرثرون- للأسف- ويثرثرنَ، ولا يستمعون غالباً، 
رفضت أن أعرض إنجازنا إلّا بعد أن يصمت الجميع ليستمعوا لما سأقوله، لكنّ المدرّبة أخطأت خطأ شنيعاً عندما قالت: استمعوا وإلا الأستاذ سيشرد! فصحّحتها من فوري قائلاً: "أقعد، وليس أشرد، فليس من عادتي الهرب، انتبهي؛ ثمّة فرق بين التعبيرين".

 

التفاصيل ...

مقالات: وصايا هادي بهلوي إيقاع جنائزي أول:
 
الأربعاء 18 اب 2021 (786 قراءة)
 

إبراهيم اليوسف

لم أدر أن يوم18-8-2021 سيحصل على علامته الفارقة خسارة أحد أعمدة مكاننا: قامشلي، بعد أن بات هذا المكان يفتقد أعمدته التي أشيد عليها واحداً واحداً، وحلول أخرى بديلة عنها، تكاد تشكل واجهة هذا المكان، وملامحه الجديدة، وأكاد أن آتي بنعت أراها جد مناسب، لولا إن المناسبة الحزينة التي أتناولها هنا لاتدعني أخرج عن حدود طقوسها، وأي طقس لهو أبهظ وقعاً من رحيل شاعر كان أحد كواكب المكان التي أبت أن تظلل تحت نير أية سحابات لبدت الأفق هناك، وباتت أدخنتها تتفاقم، رغم شروع بوابات الضوء الذي غدت على مقربة منها!

 

التفاصيل ...

مقالات: في ذكرى مرور 95 عاماً على تأسيس مدينة القامشلي (كلمات لها تاريخ: قامشلي وحسكة وعامودا)
 
الأربعاء 18 اب 2021 (538 قراءة)
 

كونى ره ش

بمناسبة مرور 95 عاماً على تأسيس مدينة القامشلي، يوم 20آب 2021م، يسعدني ان اخذكم بجولة سريعة، لمعرفة تاريخ كلمات نتداولها كثيراً في حياتنا اليومية وهي قامشلي وحسكة وعامودا. سأبدأ بكلمة القامشلي؛ وهي منحوتة من مفردة (قاميش) التي تعني بالكردية نوعاً من القصب ومفردة (لي) تعني مكان وجوده، وهي صيغة كردية بمثابة ياء النسبة في العربية، فيكون معنى كلمة القامشلي مكان وجود القصب أو الأراضي المقصبة.. ويخطأ من يكتبها (قامشلو).. في البداية كان الناس في قضاء القامشلي المحدثة يعيشون تحت الخيام والأكواخ المصنوعة من القصب وهم يزاولون حياتهم اليومية في البيع والشراء وما شابه ذلك من التبادل التجاري.

 

التفاصيل ...

مقالات: العزلةُ المقدّسة
 
السبت 14 اب 2021 (316 قراءة)
 

عبداللطيف الحسيني

ربما ماركيز وصفَ هذه العزلةَ بالمقدّسة ليقينه بأنّ المرءَ يعيشُ فيها ملءَ حياته بعيداً عن ضجيج الواقع وبما يقابلُه الأكثرُ ضجيجاً وسائلُ الاتصال الاجتماعيّ التي ينعدم فيها التواصلُ.... غيرَ أنّ الأنفسَ الكبيرة تحيّي بعضَها عن بُعد في فترات متباعدة ، فغربةُ المكان تستبدُّ بالمرء وتفضي به إلى غربة الزمان الغابر المعادي مستثنى منه سَمَر الأصدقاء والعمر الذي قفز من سنة إلى سنوات بلمح البصر والبصيرة الشائخة، مضافاً إلى هذه الغربة غربةَ اللغة.أستشهد دوماً بمعاصرنا المتنبيّ" غريب الوجه واليد واللسان."
...

 

التفاصيل ...

مقالات: معالم طريق الإنسان في الحياة
 
الأربعاء 11 اب 2021 (156 قراءة)
 

إبراهيم أبو عواد / كاتب من الأردن

1
     تحويل الأفكار الثقافية إلى ظواهر اجتماعية يتطلَّب إزالة الحدود بين الشعور والوَعْي ، وفتحهما على تاريخ الوجود الإنساني بكل تفاصيله . والغايةُ من هذه العملية تكوين أساس منطقي للمجتمع ، باعتباره نظامًا للمعاني الرمزية في سُلوكيات الفرد واتِّجاهات الجماعة ، ومنظومةً للتجارب الوجدانية والتغيرات المادية . ولا يُمكن للمجتمع أن يجد هُويته الشخصية ومَعناه الوجودي وماهِيَّته التاريخية إلا إذا انفتحَ على نَفْسِه ، وفَكَّ العُزلةَ عن أنساقه الداخلية ، وكَسَرَ الحواجزَ بين دَلالات الوَعْي وتطبيقاته .

 

التفاصيل ...

مقالات: لمن أكتب؟
 
الأربعاء 04 اب 2021 (176 قراءة)
 

فراس حج محمد/ فلسطين

لعلّ الأسئلة التي تتعلق بالكتابة، من أصعب الأسئلة، لأن فيها الكثير من الغموض وعدم المصداقية، وفيها كثير من الالتواء والحذلقة، فسؤال لمن أكتب أصعب من سؤال لماذا أكتب.
شخصياً؛ أكتب لشخص واحد فقط (المرأة ) التي أكتب لها قصائد الغزل ورسائل الحب، وفي كل مرة أكتب نصا، أو أصدر كتاباً، وإن كان في السياسة أو في النقد، أو حتى في التربية، أكون أفكر أنها ستقرأ لي ولذلك أنا أكتب لها، الجمهور الآخر ليس في اعتباري، وفي كل مرة أكتب أحاول أن أثبت لها أنني قادر على الكتابة وبجدارة.
وعندما يقرأ لي الآخرون ويعجبون بما أكتب أزداد حرصا على أن أكتب أكثر، ليكون هؤلاء القراء المعجبين والقارئات المعجبات رصيدا إضافياً لأعجبها، تماماً كما قال درويش "كن نهراً لتعجبها". بالفعل أتدفق مثل نهرٍ لأعجبها، أظل مهووسا بالكتابة، كمّاً ونوعا لأقول لها ها أنا موجود، وعليك أن تحبيني أكثر، وعليك أن تقتنعي بي قناعة مطلقة أنني جدير بالقراءة.

 

التفاصيل ...

مقالات: الشاعر في محنته!
 
الثلاثاء 27 تموز 2021 (242 قراءة)
 

إبراهيم اليوسف

لم يغب خيال الشاعر هادي بهلوي عن بالي، منذ أن كلمته قبل أشهر، وهو يحدثني عن حالته قائلاً من بين ماقال "ماعدت أملك إلا هذا اللسان" " وأنا طريح الفراش"، وراح يصف حالته التراجيدية التي يمر بها بعد أن فقد "نعمة البصر" و"الخطا" وبقي كما يقول كردنا" Bê çav u gav" 
 لربما إنها كانت المرة الأولى التي يتاح لي التواصل معه بعد سنوات من اضطراره الالتزام في المنزل،- رغم محاولاتي التي يعرفها شقيق له في أقل تقدير منذ سنوات - وعدم الرغبة من لدنه في استقبال أحد لتقديرات خاصة به تتعلق بإباء وسمو الروح الشاعرة فيه،

 

التفاصيل ...

عدد الزوار

يوجد حاليا, 87 ضيف/ضيوف 0 عضو/أعضاء يتصفحون الموقع.

أنت غير مسجل لدينا. تستطيع التسجيل مجانا بالضغط هنا

القسم الكردي