القسم الثقافي  |  القسم العربي  |  القسم الكوردي |  أرسل  مقال  |   راسلنا
 

تقارير خاصة | مقالات| حوارات | اصدارات جديدة | قراءة في كتاب | مسرح |  شعر | نقد أدبي | قصة | رياضة | الفنون الجميلة | الارشيف

 

twitter


البحث



Helbest

قراءة في كتاب: لم تمت هبة وإن لم تُكمل حكايتها
 
الأربعاء 05 حزيران 2024 (78 قراءة)
 

صفاء أبو خضرة| الأردن

منذُ يومين وأنا أقرأ رواية الشهيدة الغزاوية هبة أبو ندى (الأكسجين ليس للموتى)، هذه الشابة التي لم أقرأ عنها أو لها من قبل رغم نهمي وشغفي بالكتب وملاحقتها من حيث لا تحتسب. وسألتُ نفسي، ماذا لو كانت هبة حيّة، هل سيكون لوقعِ كلماتها عليّ الإحساس ذاته؟ بذلك الألم الذي يلتهمُ مخيّلتي كنارٍ تحرقُني كلّي... كأنني قشّة سقطت عليها شعلةٌ مجهولة فأضرمت فيّ أسئلة كثيرة ما هي إلا مخاضٌ عسيرٌ لا أعرف موعداً لولادته...
وكم شعرتُ بأشياء لا أدركها حتى اللحظة...!
مشاعر لزجة وفضفاضة وقاسية في آن...
ثمة عصيانٌ داخلي... حواسي... كل ما فيّ انشقّ عنّي... حدّقتْ فيّ ندى بكلماتها المُشبعة بالشعر،  كان صوتُها عالياً، حروفُها ثائرة وغائرة في لحمِ الخيبات العربية والهمّ العربي والربيع الذي لم يجلب سوى الدمار والقتل...
هذه الرواية عبارة عن نفق مليء بالمتاهات عليكَ أن تُحكمَ تركيزك وحواسكَ جيداً لتبحث فيه عن نقطة ضوء تصلك بطريق الخروج... ستصل، لكنّ طرقها متعرّجة ومؤلمة وجارحة... ستصل، لكنّ بقلبٍ مفطور ومهزوم وبذاكرة مأزومة... ستصل، لكن بقلبٍ معطوبٍ لم يأخُذ ثأرهُ من الظلم والزيف والدجل... ستصل إلى طرق مؤجلة لتحمل سيفاً يقطعُ رأس الظلم... هناك في البعيد. 

 

التفاصيل ...

قراءة في كتاب: ملامح الاغتراب في رواية «وشمس أطلت على ديارنا الغريبة» للكاتبة يارا وهبي
 
الأثنين 03 حزيران 2024 (63 قراءة)
 

ريبر هبون

بدأت الرواية هادرة في حزنها، تقيم حراكها الصاخب في الأعماق لأول وهلة تجول به عين القارئ بعد إطالة نظره في العنوان، حيث الاغتراب الذي يلف الشمس أول بزوغها لتصادف المتاعب والأهوال في ظل بلاد أقام فيها شبح الاستبداد واتكأ على كرسي البؤس فوق جماجم حلمت بالوثوب وانتفضت حتى وجدت نفسها في نهاية المطاف بهيئة تلك ص10 :" مشت ومشت دون أن تدرك أنها تدوس على الجثث، ثم هبت رياح قوية فرفعتها عالياً إلى السماء، فرأت الشاطئ والبحر وحتى السماء مملوءة بالجثث، جثث شكلت الخريطة وما الخريطة إلا سوريا."
تحول أهل الوطن الغريب إلى لاجئين وشرذمة متفرقة متعبة ومنهكة في البلد الجديد والكاتبة حولت روحها حبراً يستصرخ الكون الذي ألقى بها كرواية، فترويها ببطء الذي يتنفس بالكاد وقد خرج من غرق محتم، من خلال الرواية أمكن للقارئ الولوج لمعاناة الجماعة عبر بوصلة الفرد، والعلاقة بين الفرد والمجتمع توأمية تتسم بتعقدها ورحابتها بخاصة إذا لمسنا من الفرد المرهف ذلك الانفتاح الرحب على محيطه، طفولته ونشأته ، احتكاكه بالأخرين وتطوره العضوي والنفسي في ظل التنقلات والرواية تجعلنا نتعلم عندما تشعرنا بالألم عبر سماعنا لآلام الغير،حيث تنشغل الروائية يارا وهبي بالتفاصيل المتعلقة بنفسية الشخصيات وانطباعاتها والحنين الذي تشبعت به، كذلك صلة المهاجر الجديد بأبناء البلد الجديد الذي وفد إليه، تعرفه على تاريخهم ، حروبهم وقضاياهم، هذا الاندماج وضعه أمام عالم آخر رحل إليه هرباً بل تهرباً أحياناً من عالمه الموحش المقفر.

 

التفاصيل ...

قراءة في كتاب: قراءة في كتاب (مقدمة في فقه اللغة العربية ) للمؤلف د. لويس عوض (1–3)
 
الأربعاء 29 ايار 2024 (127 قراءة)
 

:خالد علوكة
ويجول بنا اولا الكاتب” نسيم مجلي ” في المقدمة ثم ندخل في قرائته :-
و يرى عوض بان العربية لغة محدثة ولم تكن لغة آدم في الجنة الاولى ولا كانت مسطورة في اللوح المحفوظ قبل بدء الخليقة .
ص7 يقول الكاتب الامريكي أ.ف ستون في كتابه محاكمة سقراط :- إن حرية الاختلاف هي التي تنشأ حرية الكلمة –

 

التفاصيل ...

قراءة في كتاب: جدلية النفور والتنافر الكرديتين في رواية الجبال المصائد للكاتب رضوان حسين
 
السبت 25 ايار 2024 (133 قراءة)
 

ريبر هبون 

:لغة الرواية -

تتميز بوضوحها واسترسالها في رصد المكان وإقامة الحوارات الهادئة ذات المغزى الدرامي الذي يخلق مشاهداً، يبرز أحاسيساً ،
. يفتش عن المغازي في حقبة زمنية محددة

:عقدة الرواية-

هيفي في البداية من ثم حسو ومن خلالهما أبحر الكاتب في رصده للمكان ودماثة من فيه وبساطة الحال ، يقف الكاتب على جملة من المفاهيم الشعبية الخاطئة والتي استقرت في اللاشعور الجمعي للمجتمع ص53 : „مثلاً يقول للكردي هؤلاء الإيزيدية أو
 اليهودية أو المسيحية كفرة وعبدة للشيطان مكانهم جهنم وبئس المصير، ويأتون بآية أو حديث يؤلفونه مباشرة وينسبونه
" لأي فلان

 

التفاصيل ...

قراءة في كتاب: سماءٌ على أرضها: «قراءة في كتاب الشاعرة الكُردية مزكين حسكو: من صُرَّة الحياة» (الحلقة الأخيرة )
 
الأربعاء 15 ايار 2024 (227 قراءة)
 

إبراهيم محمود

بين الكتابة والقصيدة

قريبة من ذاتها تكون الكاتبة والشاعرة الكردية مزكين حسكو، وهي تتربع على " عرش " مجموعة أعمال شعرية تشهد لها بجدارة تسميتها بشاعرة وفي نطاق الكتابة الأخرى: النثرية، وحين تتهجى مفردة الكتابة عموماً، والقصيدة على وجه التخصيص طبعاً. وفي ذلك مسوغ. وهو أن الكتابة إشهار لذات لها تاريخها من صنوف المكابدات والمعايشات المؤلمة وألوان القهر في مجتمع مقهور في جملة مكوناته بامتياز، والكتابة إجهاز على ما هو راكد ومفكك، وما هو مقيَّد تاريخياً في المجتمع، بالنسبة لها، وهي تريد مجتمعاً له اسمه الفعلي كردياً، وعلامة حداثته الجديرة بالتسمية، والكتابة بناء لذاكرة قادمة، في مواجهة ذاكرة مغلولة القوى كثيراً، ومنقسمة على نفسها. دون ذلك كيف يمكن تحرّي مأثرة الكتابة لمن يعيش بؤس مجتمعه؟

أما القصيدة فهي تكاد تسمّيها، وتلفظها باسمها دون غيره. لأن الاسم علامة توقيع دون غيره، حيث يستمر هذا الاسم وفي كل خطوة يحمل ما يعبّر عن وجوده النهري في الزمان والمكان. لتأتي القصيدة تاريخاً لجراحات الجسد، مكاشفة للقهر القائم بألقابه وأنسابه. مكرمة القصيدة وهي تتقدم بثقة، من خلال حمولتها الفنية، هي أنها صريحة بمطلبها، وتسعى إلى إبراز المجتمع في نواقصه، بأسلوبها الجمالي المختلف، ونشدان مجتمع آخر، بمقدار وعي الموجود وعنفه أيضاً.

 

التفاصيل ...

قراءة في كتاب: سماءٌ على أرضها: «قراءة في كتاب الشاعرة الكُردية مزكين حسكو: من صُرَّة الحياة» (4)
 
الثلاثاء 14 ايار 2024 (179 قراءة)
 

إبراهيم محمود

وللجنس لسانُه المركَّب

إضاءة
بوعيها الإنساني، تعيش مزكين حياة تريدها ممنوحة للجميع بنفس القيمة والاعتبار، ليس فيما يخص البشرية عموماً، وإنما على صعيد العلاقات الجنسية" في الذكورة والأنوثة ". في الحالتين تكون الإنسانية قائمة، أو تتعرض للخراب والتشوه والظهور بمظهر آفاتي ومهلِك أحياناً، حيث لا تراعى في وحدة اسمها" الإنسانية: من الإنسان " ومركّبها الهندسي" رجالاً ونساء " وأن فهم الحياة، التفاعل معها، وتفهمها، قوى نفسية موجودة، كامنة وظاهرة لدى الطرفين في تكاملهما.
وبالتالي، فإن الجنس يقوم في أصله على خاصية ثنائية لا فصل بين حدّيهما، فهما يكونانه، وفي واقعه اليومي، وكما هو مشهود له، يوجَّه تبعاً لمفارقة قائمة في التفريق بينهما، الأمر الذي يستدعي استنفار ذاكرة جماعية تنقسم على نفسها، ويجري التأسيس لجنس ناقص، حيث يتواجه كل من الرجل والمرأة، أو يتجابهان، وللرجل من خلال تسييد الذكوري فيه، موقع اعتباري هنا.

 

التفاصيل ...

قراءة في كتاب: سماءٌ على أرضها: «قراءة في كتاب الشاعرة الكُردية مزكين حسكو: من صُرَّة الحياة» (3)
 
الأثنين 13 ايار 2024 (189 قراءة)
 

إبراهيم محمود

نحن مسمّيات الثقافة

لا تسمّي الثقافة نفسها. ليس للثقافة لسان. ليس لها صوت. ليس لها كيان على وجه العموم. لا مكان مجرداً لها. إنما حيث يكون الذين يتحدثون باسمها. يشيرون إليها، وهي داخلهم، أو تتشكل في أقوالهم وأفعالهم. وعلى قدّر اختلافهم، تكون تبايناتها، فتكون لها روحها التي تنعطف على من يتكلمها أو يتدبرها، أو يعرَف أو يعرَّف بها، وفيها تكون الشخصية ثلاثية الأبعاد .

بناء عليه، في كل منا، حضور ثقافي، ذلك يتوقف فهماً وتقديراً ومعاينة، على الذي يمارس مسحاً ما، متعدد المسارات والمرامي للثقافة، وما لذلك من حضور زمني وحمولة اعتبارية مكاناً.
في شأن الكاتب، تكتسب الثقافة لوناً، طعماً، شكلاً، صدى، عمق أثر، حراكاً، أفق رؤية، سياسة تفاعل مع الآخر والوجود، واستراتيجيا إقامة في الحياة، والنظر إلى المستقبل..

 

التفاصيل ...

قراءة في كتاب: سماءٌ على أرضها: «قراءة في كتاب الشاعرة الكُردية مزكين حسكو: من صُرَّة الحياة» (2)
 
الأحد 12 ايار 2024 (230 قراءة)
 

إبراهيم محمود

في النشأة الأولى

لا قيمة لأي نوع من السير الذاتية، إن لم يدعْ فراغاً في إثره. كل اعتبار لسيرة ذاتية ما بوصفها ترجمة حياة دقيقة، إلغاء لاسمها بالذات. كتّاب السيَر الذاتية الذين يبرعون في تسطير حياتهم، ويثيرون دهشة قرائهم، هم الذين يتركون بوابات سيَرهم مفتوحة، من خلال تلك النقاط التي تنشط الذاكرة المكانية لهم، بوجود ما يهمهم فيما يقرأون. السيرة الذاتية التي تسمّي ماضياً حسياً ما، تبحث عن مهبط قيمي، وجداني، جمالي لها في الغد، وتفلح في هذا الامتحان الذاتي، تكون ناقصة، على صعيد الممكن التذكير به، أو إضافته، من قبل هذا القارىء أو ذاك، كما لو أن هناك عقداً اجتماعياً مسبقاً، بينه وبين كاتب السيرة، وتلك نباهة لا ينظَر في أمرها هنا وهناك..
حين تستوقفنا سيرة معينة، فليس لروعتها فحسب، وإنما لأن هناك ممرات ومسالك تسمح لخيالنا، لذوقنا القرائي، لفضولنا النفسي بالتسلل إلى الداخل، وتقصي المزيد الذي يهبنا متعة كذلك.
في " صرر حياة " مزكين، ليس كل ما عاشته، كل ما أخذت به علماً، أودعته مأثرتها السيرية.

 

التفاصيل ...

قراءة في كتاب: سماءٌ على أرضها: «قراءة في كتاب الشاعرة الكُردية مزكين حسكو: من صُرَّة الحياة»
 
السبت 11 ايار 2024 (293 قراءة)
 

إبراهيم محمود

لا كتابة تستحق لقبها، إن لم تبتكر لها اسماً يميّزها عن غيرها. لا كتابة مجازة في الحياة تالياً، إن لم تظهِر ولاداتها المعطوفة على المغاير فيها. لا كتابة جديرة بالنظر في سيمائها، والإصغاء إليها طبعاً، إن لم تقدّم ما يبقيها مأخوذة ببصمتها لتي تختزن حياة أكبر من حياة عابرة. ولا كتابة أهلٌ لأن يجري التحري في سريان فعلها، وتفحص مكوناتها، إن لم تقم على المختلف، وما يثير في الخيال خيالاً، بأصوات تترى في بنيانها التخيلي والرهان على آت لا يُشك في أمره .

تأتي الكتابة ترجمان حياة بحكم المؤكد، ولكنها حياة من نوع آخر، لا حياة في الكتابة وهي تقبل التدقيق في خارجها، وإنما تستدعي تخيل داخلها وأي عالم ينبض، أي وجهة نظر تعزز حياة أكثر من كونها شخصية رغم ارتباطها باسم معين، وللاسم عمر، ونوع، وزمان ومكان، سوى أن الشخصية الناطقة: الكاتبة مؤممة مما هو عرَضي. في العرضي ثمة موت الكتابة ..

 

التفاصيل ...

قراءة في كتاب: إضاءة على ديوان الشاعر المصري شريف الشافعي: الأعمال الكاملة لإنسان آلي
 
الخميس 02 ايار 2024 (181 قراءة)
 

هند زيتوني| سوريا  

يعتبر الشاعر والناقد البريطاني ماثيو آرنولد الشعر: هو نقد الحياة. لأنه الطريقة التي يسمح فيها للناس أن تعكس الظروف الإنسانية والعالم من حولهم.
وربما هناك قلةٌ قليلة من الشعراء الذين كتبوا عن هذا المجتمع الحديث و المادي الغارق في بحر التكنولوجيا. الحياة الحديثة والرقمية التي حولت البشر لأفراد آليين مثل الروبوتات؛ حيث أصبحت العلاقات البشرية خالية من أي روابط روحية واجتماعية بسبب طغيان الآلة التي تجتاح العالم بأكمله. 

وأذكر الشاعر الإنكليزي ( T. S Eliot 1922) كيف انتقد في قصيدته المشهورة - أرضٍ اليباب - The west land والتي يفضح فيها تداعي المجتمع الأوربي تحت سطوة التكنولوجيا والتصنيع والدمار الكبير التي خلفته الحرب العالمية الأولى. 

 

التفاصيل ...

قراءة في كتاب: سليم بركات ووعده المؤجَّل.. قراءة في شذرات كتابه «تأليبُ المعاني على أصولها، وتصعيد المَطَالب بحقوق النثْر»
 
السبت 20 نيسان 2024 (293 قراءة)
 

إبراهيم محمود 

في المكاشفة وتابعها
سليم بركات كاتب الشعر والرواية ومقالات لها صبغة توأمية بينهما، بذيوع صيته، يسعى في كتبه، في نصوصه النثرية إلى أن يكون كماً وافراً لا يحاط به من الوجوه التي تختلف عن بعضها بعضاً، تعرّف بهندستها الإبداعية من معين روحي ربما لا يشبهه سواه، ربما هو نفسه لا يستطيع حصر هذا الاختلاف، وإلا لعرفَ حدود تحركاته، في آفاقه الكتابية، ومارس ضبطاً لمعانيه، وهو ما يستحيل البت فيه، حتى من لدنه، حين يمضي – كعادته اللاعادة في تنوع أبعادها- في كل عمل له، إلى تقديم ما يميّزه عما كان عليه، ربما هو رهانه مع نفسه، ربما هو هاجسه البحثي عما هو ضال في مقدوره، يرشده بطريقته إلى سبيل هداية ما. فاللغة التي تستحوذ على ملكة التخيل لديه، سرعان ما تتراجع ليكون هو المتحكم، من جهة بنائها الفني، ببوصلتها، كما لو أنها سعيدة بـ" فتاها" هذا، ولا غرابة في ذلك إزاء هذا الوله باللغة وما هو في حكم الميت أو المواد ألفاظاً منسية كثيراً، يمرّر عليها " راحة " خياله، ليمنحها حضوراً، ليؤكد أن ما يموت ليس ما هو لغوي إنما كائنه.

 

التفاصيل ...

قراءة في كتاب: دراسة مقارنة بين ديواني الشاعر رشيد عبّاس «أثقلت بالهواجس أغنيتي» و«على ساحل القلب»
 
السبت 20 نيسان 2024 (204 قراءة)
 

ريبر هبون

الديوانان طبعا في ذات العام 2022 عن دار الزمان بدمشق، وينحازان إلى شعر التفعيلة، متعدد القوافي والموسيقا، راحت فيه الصور تتدفق ما بين حسية ومعنوية وعناوين القصائد في ديوان أثقلت بالهواجس أغنيتي غلبت عليه الصور المعنوية، عدا تلك الوقفات الطللية قرب الغروب، عند النافذة على مقربة من باقة الورد والعين تتجه إلى المسير حيث المياه والسبر الرئيسي لتلك القصائد هو الذهاب للماضي ومعاينة الذكريات، مستفيداً من وقفة شعراء الجاهلية على الأطلال في نعي رحيل الأحبة، حيث فعل رشيد عباس ذات الشيء في قصيدة لا أعرفهم ص 15 : كالنجم يوم تعثروا
. بالليل إثر الليل/ أقصد عندما اشتد الظلام وآثروا/ ألا يضيع نداؤهم في البحر حين تبعثروا
ذلك أقرب لبوح امرء القيس: وليلٌ كموج البحر أرخى سدوله عليَّ بأنواع الهموم ليبتلي
فيالك من ليل كأن نجومه / بكل مغار الفتل شدّت بيذبل  
استناداً لرأي الناقد الدكتور عامر الأخضر عندما يقول : „ لا يمكن النظر إلى أية قصيدة من دون التصور أن لها ذاكرتين، إحداهما تنتهي مع بداية زمن النص وتضرب جذورها بعيداً، لتشمل مراحل شتى، بدءاً بنشوء الوعي لدي الناص، والثانية هي ذاكرة القصيدة التي تتقاطع مع ذاكرة الشعر في ماورائياتها" -ملحق الخليج الثقافي -سبتمبر
.2011

 

التفاصيل ...

قراءة في كتاب: قراءة نقدية لرواية (كوباني الفاجعة والربع) للأديب جان دوست
 
الخميس 21 اذار 2024 (810 قراءة)
 

محمد شيخو

قبل تقديم القراءة لا بد من توضيح بعض الأمور:
1 – الدراسة النقدية تركز بالدرجة الأولى على الجوانب المهمة والملحة في الرواية، وتتجنّب الكثير من التفاصيل والجزئيات الصغيرة بغاية الابتعاد عن الإطالة.
2 – لا تعتمد الدراسة منهجاً نقدياً محدداً، لكنها تستعين بأدوات وأساليب أكثر من منهج حسب ما تفرضه الرواية وبناؤها وعناصرها، مضافة إليها الانطباعات التي خرجتُ بها من قراءة الرواية.
3 – الدراسة لا تدّعي القول الفصل، ولا تدعي الإحاطة الشاملة بالرواية.
4 – الدراسة محاولة موضوعية جادة لدراسة هذا العمل الإبداعي، وبيان محاسنه ومساوئه وقيمته الفنية.
5 – تبتعد الدراسة – ما أمكن – عن المصطلحات النقدية الجافة، وتستبدل بذلك ما هو واضح جليّ للقرّاء.

 

التفاصيل ...

قراءة في كتاب: نوافذ مفتوحة على الصَّباح قراءة في مجموعة «وردة الغمام»
 
الأربعاء 20 اذار 2024 (267 قراءة)
 

مثال سليمان

توطئة:
الشّعر (في وردة الغمام) رسالةُ خفيةٌ، غامضةٌ، مرسلةٌ من كائنٍ يحاول الإنشاد والغناء للعالم، لقيظ الصيف في الجزيرة، لقطرات النبيذ المندلقة من شفاه أيلول ونضج عنبه، لحقول القطن التي ما عادت تكترث بعجاف السنين، للدور المهجورة المسكونة بالعدم، للأمسيات الخجولة الغافية بين ذراعي الحرب بصمت.. 
وهذه كلها إشارات لإثارة القارئ تدعوه إلى النهوض أو السقوط، وقصائد أقل ما يمكن أن نصفها بـ"ظمأ العشق وسراب العاشقين" 
إنها إشاراتٌ لكائنٍ يتدبّر أمره بالشعر لكائناتٍ تهيم في صفير الطير، كائنات من شأنها اقتفاء آثار الكلام وطحن السُّؤال بالقبلات دون أن يُسمع تحطم الطريق. كائنات هشة لكن روح الشعر تزيدها متانةً، متماسكةً تتراقص في عرس الحياة قبل المضي نحو المنفى، ليترك (الشّاعر) حقلاً من إشارات الاستفهام؛ فيثير فضول المار منها(النصوص) حول أسماء لأماكن وشخوصٍ تتهافت بطراوة سماتها روح العناوين والمضامين.. لن يكون وعندئذ من الغرابة أن يزيل الحجاب ويكشف عن الغامض منها. 

 

التفاصيل ...

قراءة في كتاب: رواية «نزيف المسافات» والتوثيق التاريخي
 
الأثنين 18 اذار 2024 (209 قراءة)
 

عبد الستار نورعلي 

    رواية "نزيف المسافات" للقاصّ العراقي صالح البياتي، المقيم في استراليا، والصادرة عام 2021 عن دار الورشة للطباعة والنشر/ بغداد/ شارع المتنبي. 
   
   تتناول الرواية فتراتٍ من تاريخ العراق في النصف الثاني من القرن العشرين: العهد الملكي، ثورة 14 تموز 1958، انقلاب 8 شباط 1963، انقلاب 17 – 30 تموز 1968 يوم تسلّم حزب البعث السلطة، وما أعقبتها من أحداث حتى الحرب العراقية الإيرانية 1980 وما بعدها، كما مرّت الرواية على الثورة الكردية ومعاركها في العراق واستشهاد والد البطل غير البيولوجي، العسكري المشارك في القتال ضد الحركة الكردية، والذي يكتشف الشخصية الرئيسة مؤخراً وهو في أواسط عمره أنه ليس أباه الحقيقي، بل زوج خالته التي ربته، وهو لا يعرف أيضاً أنها ليست والدته الحقيقية .
   ركّز الروائي على تلك الحرب (العراقية الإيرانية) وما صاحبها من أحداث سياسية ثقيلة الوطأ شديدة العنف، راح في أتونها مئات الآلاف من الشباب العراقي المتفتح للحياة والبناء والمستقبل، إضافة الى ما رافقها من معارك ونكبات ونوائح ونوائب داخلية اجتماعية. 

 

التفاصيل ...

قراءة في كتاب: تجنيس الزمان في إمارة بوتان.. قراءة في كتاب: إمارة بوتان في عهد الأمير «بدرخان» دراسة تاريخية- سياسية، 1835-1847 « للبروفيسور الدكتور صلاح محمد سليم محمود » حلقة 3 ، وأخيرة
 
السبت 16 اذار 2024 (349 قراءة)
 

إبراهيم محمود

في مشغل البحث التاريخي
يحاول الباحث أن يستنطق اقتباساته، والجمع فيها بينها، إلى جانب إحالاته المرجعية، وهي على مستويات مختلفة، وذلك مسافةً من موضوعه الرئيس: بيضة قبّانه" الأمير الكردي بدرخان" وأن يمنحها حضوراً ثلاثي الأبعاد وبثقلها الاجتماعي والسياسي النوعي، لتقول كلمتها، وهي المنتظرة في صفحات تترى، في متونها وهوامشها معاً وذلك التداخل فيما بينها، لتُسمِع صوتها المقدَّر لقارئه أو الساعي إلى معرفة ما يريد نقله مما يتخيله ويتفكره ويتدبره، في تأريخه للحدث البوتاني المعلوم بمساحته الزمانية- المكانية، والأمير البوتاني ضمناً، بحمولته النفسية وفطنته السياسية: من قوى مختلفة بدورها، وهي المراهَن عليها.

 

التفاصيل ...

قراءة في كتاب: تجنيس الزمان في إمارة بوتان.. قراءة في كتاب: إمارة بوتان في عهد الأمير «بدرخان» دراسة تاريخية- سياسية، 1835-1847 « للبروفيسور الدكتور صلاح محمد سليم محمود » حلقة 2
 
الجمعة 15 اذار 2024 (405 قراءة)
 

إبراهيم محمود

أي مسار تفكير في واعية الباحث البدرخاني؟ 
يستحيل الزعم، من جهتي هنا، بأن الذي سطَّره الباحث محمود حول البدرخانيين، وما يخص الشخصية التاريخية المؤسسة لاسمها وذيوع صيتهما معاً تالياً، هو صواب تاريخي، أو حقيقة التاريخ. هذا الاعتبار القطعي يَخرج عن نطاق الحقيقة، ويجعل المسطور هنا وهناك خطاباً في واقع أمره، بمفهومه الأكثر قرباً من الحقيقة عينها، ففي الخطاب الذي يشمل كل ما نقوله ونكتبه، ما يبقى طيَّ سر لا ينفد، ومنه ومن خلاله، وفي العودة المستمرة إليه ثمة حقيقة معرفة، وهي الرغبة في تحرّي المزيد من السر هذا ومعاودة معرفته أكثر. هناك دائماً ما يبقى ليس عصياً على التسمية، وإنما على إشباع الرغبة في المعرفة، وما في ذلك من تفاوت في كل قراءة، وفي القراءة عينها، من حالة إلى أخرى، ومن زمن متحول إلى آخر بمتغيراته، وانعطافاته في مستجداته. 

 

التفاصيل ...

قراءة في كتاب: تجنيس الزمان في إمارة بوتان.. قراءة في كتاب: إمارة بوتان في عهد الأمير «بدرخان» دراسة تاريخية- سياسية، 1835-1847 « للبروفيسور الدكتور صلاح محمد سليم محمود » حلقة 1
 
الخميس 14 اذار 2024 (471 قراءة)
 

إبراهيم محمود

إخراج قيد تأريخي
صار بالإمكان إطلاق لقب" بوتانيات " على جملة الدراسات والأبحاث والمقالات ذات التوجهات المختلفة، التي تجعل من " بوتان " الإمارة الكردية في نطاق " الإمبراطورية العثمانية " محوراً لها، نظراً لأهميتها من النواحي كافة، رغم أن كلمة " كافة " لا تعني التساوي بين هذه الأسباب والمسببات العائدة إلى ذلك الاستئثار " البوتاني "، إنما هو التباين النظري والعملي والذي يحرّك إرادة البحث أكثر، وانطلاقاً من موقع موضوع الدراسة طبعاً: تاريخياً وجغرافياً، كفضاء زماني ومكاني، وما في واعية الدارس من دافع معزّز للدراسة أكثر من غيره، يكون الأكثر قابلية، من وجهة نظره إلى وضْعه في الواجهة، ولتكون دوافع أخرى لها إسهاماتها في شرعنة ذلك الدافع بوصفه الأكثر أهمية من سواه، أو الأهم بامتياز هنا، والأجدر على جعْله " خميرة " معرفية في عجينة التاريخ.
وبالنسبة للكردي باحثاً ودارساً في التاريخ " تاريخه الكردي في الصميم " من منطلق واقع معاش، يكون للدافع السياسي وجاهته، وهو الدافع، المشيَّد بأسبابه ومسبباته، الذي يستدعي دوافع أخرى تكسبه " لحماً ودماً حيين" أي كينونة تاريخية قائمة، هذا من جهة، ومن جهة أخرى، يكون مثار الدراسة مضيئاً لواقع الدارس عينه، تعبيراً عن خاصية القرابة النسَبية بين ما كان وما هو كائن، وصولاً إلى ما سيكون، تأكيداً على عنصر" الحُلم " الواعي له، حلم تحقيق المتوخى قومياً، وكيفية الاستعداد له، وهو الدرس التاريخي الأمثل.

 

التفاصيل ...

قراءة في كتاب: قراءة انطباعيّة لرواية (أسئلة الدّم والنّدم) للشّاعر والرّوائي السوريّ الكرديّ خالد إبراهيم
 
الأربعاء 13 اذار 2024 (375 قراءة)
 

أماني المبارك

يعود بنا الرّوائيّ خالد إبراهيم إلى الأدب المقاوم الذي ظهر في عام1948بسبب العدوان الاسرائيلي الغاشم على فلسطين في الوقت الذي زخرت فيه المكتبة العربيّة بالرّواية الفلسطينيّة وظهر أدب المقاومة، وقدجسّده غسان كنفاني في عائد إلى حيفا، رضوى عاشور في روايةالطّنطوريّة، وإبراهيم نصر الله في رواية زمن الخيول البيضاء، فالرّوائي خالد إبراهيم استطاع من خلال روايته (أسئلة الدّم والنّدم) التأكيد على دور الأديب والمثقّف في مناهضة الحروب من خلال كتاباته لا سيّما في العصر الحديث، ففي الوقت الرّاهن أصبح الأدب منبرًا للتّعبير عن آمال وتطلّعات ضحايا الحروب الدّموية، وجاءت روايته لنشر الأدب المثاليّ والموضوعيّ فهي مهمّته ورسالته السّامية كروائيّ ملتزم، وابن بيئته وابن قضيّته.

 

التفاصيل ...

قراءة في كتاب: السهل الممتنع في ديوان «للحبر رائحة الزهر» للشاعر نصر محمد
 
الثلاثاء 12 اذار 2024 (311 قراءة)
 

ريبر هبون

وظف نصر محمد الإدهاش مغلفاً إياه بالتساؤل مقدماً اعترافاته الذاتية على هيئة تعانق الخيال مع الحاضر فجاءت النصوص على هيئة حرائق متشعبة اللهيب، هذا ديوانه الثاني الذي بدا لمّاحاً في غالب نصوصه وغارقاً بالعشق بل ومحتضراً به، قراءتي الانطباعية تسبر اللغة لتكتشف لذة المضي في براري تلك اللغة المفصحة عن عوالم شجية،  تبعث على رغبة في
. التأمل ومواكبة الجماليات الكامنة في سلاسة اللغة بعيداً عن التكلف والتعقيد وتقصُّد الغموض حد الحذلقة التي لا جدوى منها ففي حضرة الشعر على وجه الخصوص سيقول المتذوق احدى شيئين إما أنه مستمتع أو أن يلتزم الصمت وعدم التعليق فإن يمسنا النص معناه أنه قد استطاع أن يوغل في مسامات الروح إيغال الإبرة المنغرسة داخل مسام الجلد مخترقاً طبقاته، بيد إني في عوالم نصر محمد عازم على لوي عنق الرتابة والخروج من فخاخ تلك النصوص بقلبي وذهني المتأهبين لخوض قراءة متأنية فمرة أعيش حالة انشداه ومرة أخرى أعيش دور المحكّم للنصوص واضعاً نصب عيني أن أخترق مراميز ذلك النص منتشلاً النفيس غير المرئي منه لأصله بقول أو بحكمة أو بشيء متصل بالعلوم الإنسانية كما جرت العادة،  لأقول ما قد يقوله: قاضٍ في محكمة تتشعب في متنها القضايا المتشابكة العصية هنا ص9 

 

التفاصيل ...

قراءة في كتاب: طلاء الكاتب أخفى لون جدران شخصيات «وهل من فرق؟»
 
الأثنين 11 اذار 2024 (451 قراءة)
 

 جان بابير

رواية «وهل من فرق؟» لمجو ويس، الصادرة عن دار آفا للنشر والتوزيع، والتي تقع ضمن 126 صفحة من القطع المتوسط، تتوزع صفحاتها في ثمانية فصول.
في الاستهلال، يبدأ الكاتب بالتعريف بهاجس ودافع الكتابة لديه، حيث نجد - قبل أكثر من عشرين سنة - حواراً بينه وبين الدكتور المحاضر الذي منحه الرسالة لتثقل كاهله كل هذه المدة، ثم يعرج في الاستهلال على شخصية الدكتور وتفانيه في خدمة التعليم الذي شغف به أيما شغف. تلك الرسالة بما احتوت من كلمات كانت الدافع والمفتاح للدخول إلى دهاليز الكتابة.
 
الفصل الأول:
يبدأ الفصل برسالة من صبري إلى صديقه سوار، وهنا يتم التمهيد لظهور شخصية سوار فنتعرف على جوانب من حياته من خلال تقديم سيرته الذاتية لأجل العمل. يبدأ الكاتب بتعريف القارئ تدريجياً على سوار، وباستخدام تقنية "تيار الوعي" يعود بالذاكرة إلى الطفولة والمدرسة الابتدائية والتزحلق على الدرابزين، وبداية الشباب والتردد إلى الفروع الأمنية، خاصة حينما يكون في مقابلة العمل والسيد فنسنت يراقب حواراته. وبالعودة إلى شخصية سوار فقد حدثنا الكاتب مجو عنه: إنه منضبط ويهتم بالمواعيد، ويمتلك ثقة بشخصيته، يعرف كيف يحاور ومتى يجمع شتات أفكاره، فيغوص في أغوار الشخصية. والمونولوج محكم لا يشعر القارئ معه بالتصنع أو الغرابة بل بانسيابية ورشاقة: أي إسقاط ما عايشه في الماضي على الحاضر المعاش.

 

التفاصيل ...

قراءة في كتاب: قراءة في ديوان عينٌ علينا وقلب للشاعرة أماني السلّاخ
 
الأحد 10 اذار 2024 (351 قراءة)
 

ريبر هبون

يبدو جلياً اعتماد الشاعرة أماني السلاّخ على الكتابة الواضحة البعيدة عن الرمز ومراميه حيث نجد ذاتاً مكتظة بالأسئلة تخاطب الآخر وتستجوبه على كامل امتدادات تلك النصوص، حيث نجد حزماً من التساؤلات الراصدة لرغبة داخلية في مد الجسور وخلق المناخات الهادفة لفهم العالم بما فيه من معضلات وأسرار، حيث الذات المرهفة هنا في رحلة استكشاف وخوض لتجارب وفهم هذه المغامرة على تشعباتها، وهذا ما يجعلنا ندرك مدى إيغال النفس المرهفة في عملية الكتابة لمزاحمة الوقت من خلال سبر كثيف لأغوار الزمن شعرياً فلنقرأ ما يتعلق بثيمة التساؤل وفق قصيدة إلى متى؟ ص6

.لو كنت وهماً فكيف قد ألهمتني
هل تنرجس (عائدة هنا للقلب)
أم تحجّر
هل أنت حي أصلاً
أم متَّ حياً تراك؟
.متى ستعرف أنني ..لقيطة الأحرار

 

التفاصيل ...

قراءة في كتاب: البُعد الاجتماعي وثقل التقاليد في رواية «حسناء إيمزورن» للأديب مصطفى لغتيري
 
الأحد 18 شباط 2024 (389 قراءة)
 

   مسرح أحداث الرواية هي مدينة إيمزورن الواقعة في جبال الريف شمال المغرب، حيث تسود التقاليد الاجتماعية والأعراف التقليدية، والسلطة الذكورية شديدة القيادة الأحادية الجانب في البيت، والانضباط والولاء والطاعة العمياء في تطبيق تلك الأعراف والعادات، وغياب دور المرأة الكلي، وتجاهلها المطلق، الى حدّ تحريم خروجها من البيت، فهي من المهد الى اللحد أسيرة المنزل. هذه التقاليد بصرامتها وحدّة تطبيقاتها وقسوتها على الواقع، والتفاف قيودها حول أعناق الجميع، وخاصة النساء، وهو ما يعيق حركة المجتمع وتطوره، مع وجود المرأة (النصف الآخر) وتغييب دورها.  
  تدور الرواية حول قصة حبٍّ بين فتاة من عائلة موسرة ذات مكانة وصيت، وهيبة واحترام داخل بيئتها، وبين فتىً من الطبقة الفقيرة، حيث الاختلاف في المستويين الاجتماعي والاقتصادي، مما يفضي الى الصراع الطبقي الصارم ذي اليد الطولى في العلاقات العامة بين الأفراد والعائلات، وحتى الأقارب، وهو الحَكَم، في مدى الاقتراب والابتعاد فيما بينها،  وفي الموقف التقليدي في تحريم وتجريم هكذا علاقة إنسانية (الحبّ) قبل الزواج ؛ إنطلاقاً من تفسير معنى الشرف، وقيمته العظيمة لدى المجتمعات المذكورة. بحيث تؤدي هذه الظروف القاسية، والأعراف الى كوارث ونهايات مأساوية، التي تقع أحياناً بسبب خطأ حاصل، مثل إشاعة كاذبة خبيثة الغاية، أو تأويل غير صحيح أعمى لا يقبل النقاش، وسط هكذا بيئة منغلقة أحاديّة النظرة والموقف المتشنّج الصلب. مع أنّ هذه العلاقة الإنسانية قد أقرّتها الأديان، والمجتمعات البشرية، والقوانين الوضعية. ففي قصة أبينا آدم وأمنا حواء وعلاقتهما خير دليل على هذا. فقد قال سبحانه وتعالى أنه خلق منْ أنفسنا أزواجاً لنسكن اليها:

 

التفاصيل ...

قراءة في كتاب: شعريّة الوجود كسؤال في نصّ «سؤال آخر» في المجموعة القصصية المُعنونة بــ (هو)
 
الثلاثاء 06 شباط 2024 (418 قراءة)
 

 سوسن إسماعيل/ سويسرا 

"أنا لم أسقط؛ إذن أنا موجود"
 
بمثابة تمهيد:
   بمجموعة من العناوين المختلفة والثريّة بالقصّ المخزون بالكثير من الإيحاءات والحدث المشحونِ بالتناصات الشعرية والحكمة مرّة، ومرّة بالتاريخي، يقدّمُ القاصّ السوري فراس الحركه مجموعته القصصية الموسومة بــ (هو)، التي تتجاوز خمسة وعشرين عنواناً قصصيّاً، مجموعة قائمة على جملة من القصص والموضوعات المتنوعة والمتعددة التي تدور في فلك حياة وأحداث جارية تتحكم فيها مجموعة من المؤسسات، وقد اختار القاص من بين هذه العناوين إحداها، ليكونَ وسماً للعتبة الأولى وعنواناً رئيسيّاً في قراءة المجموعة المعنونة بـ "هو". 

 

التفاصيل ...

قراءة في كتاب: عن القلم والسكين في رواية «أسئلة الدم والندم» الصحفي ماجد الخطيب يكتب:
 
الأثنين 05 شباط 2024 (402 قراءة)
 

يضيع القارئ، وهو يطالع رواية «أسئلة الدم والندم» للشاعر والروائي السوري خالد إبراهيم، في متاهة محاكمة كافكا، ويضيع في سوهو، ولا ينتظر وهماً اسمه «غودو» يمكن أن ينقذه من دوامة العنف والدم اليومية الممتدة بين بلدة «عفرين» الكردية السورية الصغيرة ومدينة دورتموند الألمانية.
الرواية، التي تقع في 140 صفحة من القطع المتوسط، عبارة عن مونولوج طويل يتحول أحياناً إلى ديالوغ يجريه الكاتب مع نفسه، أو مع عدد لا يحصى من الأصدقاء والأعداء من شهداء العنف اليومي الجاري في سوريا.
يسترسل الكاتب أحياناً ليتحول حواره الداخلي إلى مقالة حماسية عن حقوق الكرد، تمليها الظروف التي عاشها، لكن ذلك لم يخل ببنية الرواية ومحتواها. لا يبدو أن الكاتب، أفاق من دهشته بعد، ولم يتجاوز صدمة الحروب التي حملها معه من سوريا إلى منفاه. يجالس الشهداء في وحدته «الجليدية» في غرب ألمانيا، ويحتسي الخمرة معهم. يلجأ إلى القصيدة، بين ثنايا السرد، ليسرد ما يعجز قلم الروائي عن وصفه من مشاهد. ينظر في المرآة فتفاجئه الأحداث القاسية التي عاشها مثل صورة مقلوبة مكبرة في مرآة مقعرة يقف صاحبها خارج البؤرة. يمر الشهداء عليه في أحلام يقظته ويعزونه كشهيد اللجوء والمنفى.

 

التفاصيل ...

قراءة في كتاب: «على سراط البحر»: خطاب النهايات تأويلاً
 
السبت 27 كانون الثاني 2024 (423 قراءة)
 

سوسن إسماعيل 

"القصةُ تُكتبُ من أجلِ النهاية"
سوزان لوهافر

مقدمة: 
إن الهدف المرومُ من هذه القراءة يتمثل بإلقاء الضوء على النهايات القصصية في المجموعة الموسومة بـ "على سراط البحر" ، للقاص والكاتب المسرحي أحمد اسماعيل اسماعيل، التي تضمُّ مجموعة من القصص، تُناهز ثلاث عشرة قصة متنوعة بعناوين لافتة، إضافة إلى مُلحق لمجموعة أقاصيص يُنهي بها القاص المجموعة.

 

التفاصيل ...

قراءة في كتاب: تراجيديا الكرد في رواية «الزلزال»
 
الأحد 21 كانون الثاني 2024 (755 قراءة)
 
 
زارا صالح 
 
يحاول الكاتب والشاعر ريبر هبون من خلال تجربته الأولى في حقل الرواية تسليط الضوء على مآسي الكرد ومعاناتهم عبر مقاربة "الزلزال" الذي يحمل عنوان الرواية كتعبير عن حجم الظلم والقمع الذي يتعرض له هذا الشعب في مختلف أجزاء وطنه المحتل كردستان وحتى في المصائب والكوارث الطبيعية. حيث تبدأ احداث الرواية التي تقع في 216 صفحة والصادرة عن دار لوتس للنشر الحر عام 2023 ، منذ بداية الزلزال الذي حدث قبل حوالي سنة في مناطق تركية وسورية وتحديدا جنديرس، دياربكر، أورفا إضافة إلى مدن أخرى.  
دلالات العنوان المختار ونتائجها الكارثية كظاهرة طبيعية يسقطها هنا المؤلف على واقع الحياة، خاصة فيما يخص الكرد، مستندا على حدث الزلزال عبر شخصيات الرواية مثل بيكس، لزكين ، رونيا، اينور، أبو بروسك ومن ثم ربط ذلك مع ما حصل في سوريا منذ عام 2011 وحتى قبل ذلك في ظل حكم البعث. 

 

التفاصيل ...

قراءة في كتاب: القاموس العلمي بالكردية «كُرديكا»لشيلان دوسكي
 
الأربعاء 10 كانون الثاني 2024 (382 قراءة)
 

إبراهيم محمود

في ( 27 آب 2021 ) نشرتُ في موقع " ولاتى مه " مقالي (  ورد التسمية في قاموس الورد بالكردية «قاموس الورد» ) للكاتبة والشاعرة الكردية  شيلان دوسكي Şîlan Doskî،
وهو في " 550 " صفحة من القطع الوسط، وقد أشارت عالمة الورد الكردية الرحالة شيلان أنها ستستمر في عملها هذا، لتقدم المزيد في هذا المضمار، وما كتابها الأحدث الذي وصلتني نسخة منه في دهوك، هدية معتبَرة منها(KURDICA ) وطيّ العنوان مباشرة بالدال كردياً (kurdîka )، وينحصر الموضوع في المسمى في أسفل الغلاف: جدول بالأسماء العلمية لأشجار كُردستان، وورودها ونباتاتها: 
Lîsteya navên zanistî yên Dar, Gul, û Gyiayên Kurrdistanê
من منشورات j-j،في ديار بكر، ط1، 2023، في " 244 " صفحة من القطع الكبير، ومراجعة الكاتب والشاعر الكردي عزيز غمجفين، ولا بد أن الإقدام على عمل كهذا، وفي الشأن العلمي بالذات، مغامرة لا تخلو من مخاطر، من ناحية التسمية ومدى دقتها.

 

التفاصيل ...

قراءة في كتاب: ذات مكان... ذات أنثى: دائرية السرد لقصة عاطفية
 
الأثنين 08 كانون الثاني 2024 (341 قراءة)
 

  فراس حج محمد| فلسطين

عن دار النخبة في القاهرة، صدرت مؤخرا للكاتب السوري الكردي المقيم في ألمانيا ماهر حسن رواية "ذات مكان... ذات أنثى"، وتقع الرواية في (111) صفحة من القطع المتوسط، موزعة على ستة فصول، يواصل فيها الكاتب شيئا من سيرة المكان الجديد مع الإنسان السوري المعذب الفارّ من جحيم الواقع المرير في سوريا. ويأتي هذا العمل السردي القصير بعد عمله السردي الأول؛ رواية "سماء سقطت من حضني" الصادرة عن دار النخبة أيضا العام الماضي (2023).

 

التفاصيل ...

قراءة في كتاب: اللؤلؤ المكنون : حول كتاب «ناحية أتروش» للباحث مصطفى موسى أتروشي
 
السبت 09 كانون الأول 2023 (618 قراءة)
 

إبراهيم محمود

ألا هِبْني كتاباً أرى فيه ما يمدُّ في سمعي وبصري. ألا عرّفني بكتاب يبصّرني بما يرفع من سويتي النفسية والثقافية. ألا خذ بيدي إلى كتاب يمضي بنا إلى عالم فيه ما فيه من مآثر لها مجتمعاتها الحية، ذاكرتها الجماعية الحية، ماضيها الحي كثيراً. ألا تعال إلى كتاب نأتنس باسمه، واسمه يستشرف بنا ما يقرّبنا من بعضنا بعضاً، فليس كالكتاب ما يعزّز غداً ويضيء ماضياً.

أقولها بداية، ولو بصيغة إنشائية، وأنا أجدني إزاء كتاب لا يخفي شِعرية المكابدة في تأليفه، رغم أن كلمة " تأليف " لا تقال بسهولة، نظراً لحاجتها إلى إبراز ما هو جديد وإبداعي، ويشد قارئه إليه. نعم، نعم،، هناك ما يكون استعارة أو اقتباساً أو ما يقربه من التوثيق والخاصية الإحصائية الميدانية، في كمّ وافر من معلوماته، وصوره، وملحقه اللافت بحجمه، سوى أن كل ذلك لا يغيّب جملة الجهود المبذولة والشاهدة على ميزتها العلمية والفكرية وخطاب الحقيقة في عمله المؤثّر.

 

التفاصيل ...

القسم الكردي

Romana (Zêro) dê bibe keskesorek di wêjeya kurdî de

Bîranînên Jineke Kurd

Ezbenî! Em Bendewarên Şadiyê Ne!

Encamên pêşbirka kurteçîroka kurdî

Şiroveyeke kurt bo helbesta „Ez te dixwazim a Hilde Domîn. (Hîldê Domîn)

Di 32 Saliya Rewşen Bedirxan de, Gotinek

Dema rêveberî ne ji milet be (PKK wek nimûne)

Rola kovara Ronahî di çand û bizava çapemeniya Kurdî de (Xelek 11) (hejmarên 20.21.22)

Festîvala Zaxo Ya Cil û Bergên Kurdî Dîrokî bû û Ji Encamê Tivinga Berno bû

Berê pênûsê li xwediyê xwe ye! Zabêl ez Ermenî me!