القسم الثقافي  |  القسم العربي  |  القسم الكوردي |  أرسل  مقال  |   راسلنا
 

تقارير خاصة | مقالات| حوارات | اصدارات جديدة | قراءة في كتاب | مسرح |  شعر | نقد أدبي | قصة | رياضة | الفنون الجميلة | الارشيف

 

من يتصفح الآن

يوجد حاليا, 114 ضيف/ضيوف 0 عضو/أعضاء يتصفحون الموقع.

أنت غير مسجل لدينا. تستطيع التسجيل مجانا بالضغط هنا

twitter


البحث



Helbest

الفنون الجميلة: رحل عنا ياسر حبيب الخيالي المحجب و الطافح بالوجع
 
الأربعاء 02 تشرين الثاني 2022 (138 قراءة)
 

غريب ملا زلال

تركنا ياسر حبيب و نحن نتخبط في انكساراتنا و نغوص في وحول غربتنا و وحول الزمن المر .. كتبت عنه قبل أشهر قليلة، تحدثنا قبل ذلك كثيراً و بعدها أيضاً، ما زال صوته الحزين يئن في أذني، كان يصر أن أرسل له صورة لي ليرسمني ببورتريه من ريشته، و كنت امتنع عن ذلك، و تحت اصراره اتفقنا على أن نلتقي اذا  قمت بزيارة البلد على أن يرسم بورتريه لوالدتي بدلاً عني، رحل ياسر و لم نلتقي، رحل ياسر و صورة أمي بقيت نائمة  في حقيبة جيبي، رحل ياسر و أعماله ستنبض بيننا، عليك الرحمة كلها صديقي، و لنا و لأهلك و أصدقائك العزاء كله .
و هنا أعيد نشر ما كنت قد كتبت عنه .
خلاصة الكتب المقدسة، العتق، بوح الحزانى، صديق الأرصفة، بقايا إنسان، نساء في بوابة الجحيم، سيمفونية الدم، سأنهض، نحترق، أنا الأرض، دروب الشياطين، إسرافيل، حافات جهنم، حب في زمن الحرب، العربة السوداء ... إلخ، عناوين لأعمال فنية تشكيلية، عناوين لمشروع يشتغل عليه ياسر حبيب ( الحسكة - 1971 ) تحت إسم حليقات الشعر، عنوان يوحي بالكثير، و لافت للنظر، و المهم في هذا الشأن أن بحثه هذا لا يفشل في إقناع متلقيه بمصداقيتها، قد يصل به إلى فقدان السيطرة على أعصابه، مع الأخذ بعين الإعتبار ما تستثير دواخله من فصول صاخبة، و أزعم أن بحثه هذا سيثير أسئلة جوهرية مرتبطة بصلب بناء العملية المعرفية التي تحرض المتلقي على التفكير و التأمل العميق في كل إحالاته التي ستظهر مدى تأثير ذلك في عمليات البناء الإجمالي لبحثه و مدى تأثيرها في قيمتها الإجمالية، 

 

التفاصيل ...

الفنون الجميلة: هالة فيصل تنقذ الجسد من متاهات القلق
 
الخميس 27 تشرين الاول 2022 (187 قراءة)
 

غريب ملا زلال

حين لجأت هالة فيصل ( 1959 ) الفنانة التشكيلية السورية عام 2005 إلى الخروج عارية تماماً في إحدى ساحات نيويورك تنديداً للحرب في العراق و دعوة إلى وقفها كانت تدرك أن للجسد لغة أكثر تعبيراً و أكثر وضوحاً من كل البيانات و الإجتماعات و المؤتمرات الخلبية، كانت تدرك أن الجسد و ما يحمله من معاناة و ما يمارس عليه من عنف و إضطهاد هو ذاته الذي يمارس بحق الإنسان و المجتمع و البلاد، كانت تدرك بأنها تخط رسالة عريضة للعالم عن حجم الموت الذي تخلقه و تخلفه الحرب، و كان ذلك أيضاً إشارة إلى حجم الجرأة التي تحملها فيصل، فكل ما قدمته من أعمال تنديداً بالحرب و أزلامها لم تشف غليلها، فكانت صرختها هذه، صرخة الجسد في وجه ظلامه .
ما قامت به فيصل كان عملاً فنياً بإختلاف بعض مفرداتها و خاماتها المستخدمة، كان عملاً فنياً بإمتياز، عملاً يلخص الكثير، قالت فيه هذه المرة و بدوي عال ما كانت تهمس بها في أعمالها الأخرى، قالت جملتها هذه المرة في ضوء الشمس، و بعثرتها بالموجات الأثيريةعلى المساحات الممتدة في الريح لتصل نقية مشرقة .

 

التفاصيل ...

الفنون الجميلة: في الذكرى السابعة على رحيله عمر حمدي / مالفا .. ماذا لو لم يكن كردياً، ماذا لو لم يكن سورياً
 
الخميس 27 تشرين الاول 2022 (246 قراءة)
 

غريب ملا زلال 

في بدايات 2015 و قبل رحيله بأشهر إتفقنا أنا و الأديب و الفنان صبري يوسف صاحب مجلة السلام الدولية السنوية، و يرأس تحريرها أيضاً أن نقوم بتكريم عمر حمدي / مالفا ( 1951 - 2015 ) بطريقتنا الخاصة بصفتي مستشاراً فنياً للمجلة المذكورة، و بعد مشاورات مثمرة خرجنا برأي مشترك أن نقوم بتحرير ملف عنه على أن ينشر هذا الملف على صفحات العدد الثالث من المجلة المذكورة دفعة واحدة مهما كان طوله، و بدأنا بالعمل و بنشاط كبير علنا نستطيع أن نفرح و لو بصيص فرح فناننا الذي لا يموت، نفرحه و نفرح به و هو مايزال بيننا، و أن نرسل له مساجاً بأن له مساحة كبيرة في فضاءاتنا، و له من الحب ما يغرق قلوبنا به، فما قدمه لنا هي كنوز لا تقدر بثمن، و كان سفيرنا في الجهات العشرة بأننا قادرون على إنجاب الكبار رغم المعاناة التي نعيشها، 

 

التفاصيل ...

الفنون الجميلة: (انسياب لوني)
 
الخميس 27 تشرين الاول 2022 (141 قراءة)
 

نصر محمد / المانيا .. مونشنغلادباخ 

تحت عنوان انسياب لوني تم افتتاح المعرض الفردي للفنان التشكيلي د . سيف داود في مدينة مونشنغلادباخ الألمانية واستمرت لمدة ثلاثة أيام متتالية  من 23 / 10 / 2022  ولغاية 25 / 10 / 2022 

ازدهت قاعة المعرض بروائع فناننا الكردي المغترب  
الذي آلى على نفسه ان يشهر فرشاته الحاذقة والوانه الفائقة وجهاً لوجه أمام عشاق فنه من الأشقاء الكرد والعرب والألمان . لم يدخر فناننا على امتداد عمره يوما قطرة لون واحدة . إلا وراقها في لوحات تضج بالأمل والرجاء والقيم الإنسانية الجميلة.  انه بحق يرسم لنا الحياة بأفق أخضر ورؤية محقة وصمت معبر 

 

التفاصيل ...

الفنون الجميلة: الفنانة دلين د. عبدالفتاح علي بوتاني وحِرَفية الأنامل الناطقة
 
الخميس 20 تشرين الاول 2022 (222 قراءة)
 

إبراهيم محمود

كيف تمكَّنت الفنانة دلين د. عبدالفتاح علي بوتاني أن تتغلب على ماضيها الذي عاشت مرحلة حساسة منه تقاوم الآلام الناتجة عن مرضها وهي في عمر الخامسة، وهي تتنقل بين عيادات الأطباء المختصين بين الموصل " هي من مواليد الموصل 1980 " وبغداد،وعلى مدى ثماني سنوات، لا تسمع ولا تستطيع الكلام، ولتخسر سنّي دراستها كأخوتها وأخواتها، ثم تدخل مدارس ذوي الاحتياجات الخاصة، وتستعيد نشاطها النطقي والسمعي نسبياً،وتصبح رغم ذلك منتجة حياتياً ؟ ولتمارس حياتها، محوّلة ألمها إلى قوة منحتها موهبة فنية وثقة عملية بنفسها ؟
إن ما هو مرفق كتابياً بمجموعة من لوحات مصورة لأعمال يدوية في البروشور المتعلق بمعرضها الفني الشعبي في محل ملك للورد  " كُلخانا ملَك " في دهوك، اليوم، الخميس في 20-10-2022، يحفّز الذين حضروا معرضها وهم في الأغلب أكاديميون وأصدقاء الدكتور، والباحث الأكاديمي المعروف بمؤلفاته الموثقة والدقيقة عن إقليم كردستان- العراق خصوصاً، وآخرين لهم مواقعهم الاجتماعية، ومن حضروا مع عائلاتهم، وصديقات الفنانة دلين وعائلتها، 

 

التفاصيل ...

الفنون الجميلة: فرهاد خليل لا نهايات هنا، الكل يمضي إلى بداياته
 
السبت 15 تشرين الاول 2022 (172 قراءة)
 

غريب ملا زلال 

يحدث كثيراً و أنت تستعرض أعمال فنية أن تداهمك عمليات الإنصياع لمعايير معينة، قد تكون إجتماعية، أو سياسية، أو مهنية، أو طبقية، أو ثقافية، أو ....إلخ، و ما عليك إلا بذل الجهد المضاعف من إكتساب المعلومات و الفهم المفتوح على الجميع، و البحث عن المثيرات الجمالية فيها لإضعاف تأثيرات تلك المداهمة، أو التقليل من شأنها و فرصها على أقل تقدير، حدث ذلك معنا و نحن نستعرض أعمال فرهاد خليل ( 1970 الحسكة - قرية وادي النجمة )، قد تكون لكثرة الخصائص الجمالية لتكويناتها الفنية، أو قد تكون لوجود أشكال بسيطة و أشكال مركبة في الوقت ذاته، و ربما لغزارة الوجع فيها و تزايد صعوده إلينا في كل مرة نطيل الوقوف عندها، أو ربما لتعدد المداخل إليها، فخليل يعزف بنغمة خافتة لكن فاعلة و عميقة، بنغمة ناعمة هادئة، لكن لها قوتها الظاهرة و الواضحة

 

التفاصيل ...

الفنون الجميلة: لقمان دهوكي يبحث عن تفصيلات اللحظة المقبلة
 
الثلاثاء 11 تشرين الاول 2022 (172 قراءة)
 

غريب ملا زلال 

" الطموح لا يتحقق أبداً، البحث مستمر " مقولة أطلقها لقمان سلام ( الموصل 1967 ) أو لقمان دهوكي كما يحب أن يعرف به، مقولة تكاد تلخص جوهر فهمه لحياة الإنسان و المجتمع بوصفها عملية ديالكتية و موضوعية للتطور التاريخي للواقع ذاته، مقولة أشبه ببوصلة تمضي به لا إلى حتمية عدم الوصول فحسب بل إلى التوكيد بإستقلالية الإنسان و إن كان هناك فعلاً منعكساً لتأثير العالم المحيط في رأسه، و إلى التوكيد بقوته الإبداعية، فهو المنبع للضوء و للفلسفة اللتان تشعان التفاؤل و الثقة في المستقبل و بجعل جوهر الإنسان هو النابض للحياة، فالمسألة هنا لا نسف القبح أو نبذ الوصول، بل مجالاً للتداخل الشامل لفانتازيا خلقها الإنسان ذاته و التي هي ليست أكثر من إنعكاسات خيالية وهمية لجوهره أقصد لجوهر الإنسان المرتبط بالحياة من خلال المتعة الفنية التي يتم تهيئتها من تدفق مختلف أشكال الصيغ الفنية القادرة على توصيل الأفكار مهما تضاءلت منسوب الحقيقة و مهما تعرضت لسطوة الترميز و الغموض، فالحالات التي ينطوي عليها بعض التجديدات الفنية تغتنى بالتركيز الفائق على الأحاسيس التي تعطي أصالة و عمق للمنتج الفني و ليقل لها التاريخ لاحقاً من هنا مر مبدع ما بمأساته و معاناته، برخامة طموحه و مهابة عناده .

 

التفاصيل ...

الفنون الجميلة: تارا خليل تمتلك حيوية اللون و حركيّة توزيعه
 
الأثنين 26 ايلول 2022 (241 قراءة)
 

غريب ملا زلال 

تارا خليل إبنة مدينة كركوك الغنية بثرواتها، و بأبنائها، و بفنانيها، لا ترتوي من الرسم، تمارس عشقها الإبداعي بغزارة لونية تعتز بها، و تتقن مرارة قطع المسافات الطويلة، تمتلك الخيارات الصعبة و تمضي فيها محاولة التأكيد على ذاتها، محددة ملامحها، بأجنحتها، بوضوح ألوانها، بموجوداتها التشكيلية و قدرتها على تطويعها، تحدد قيمها الفنية و تضعها في لوحتها لا كظاهرة فنية، بل كطوفان تنتشر في كل الإتجاهات، فتتحرك مؤثراتها الحسية على نحو متصل حيناً، و حيناً على نحو متقطع، لتبقي إشاراتها و ما تقدمه من دلالات تفاعلات تجري في أقانيمها المرئية على نحو شبه صوفي بها تتوسل سطوحها و ما تنساب عليها من ألوان تمتلك حركيّة توزيعها، لتتحول إلى معطيات مشبعة بالتشخيص و الحضور الإنساني،

 

التفاصيل ...

الفنون الجميلة: أديب مخزوم ذاكرة التشكيلي السوري و راصد حكاياتها
 
الأثنين 12 ايلول 2022 (209 قراءة)
 

غريب ملا زلال 

أديب مخزوم ( 1962 )، صلاح الدين محمد ( 1949-2016 ) و أسماء أخرى دخلت الحياة التشكيلية السورية كفنان تشكيلي، و بقي الفن نبضهم في كل تحركاتهم في هذا الفضاء الجميل رغم أن القلم سرقهم كثيراً و أبعدهم إلى مسافات أخرى، لا بأس بها بعداً، رغم أن قلمهم ذلك كان يغمس بألوان الفضاء ذاته و أبدعوا به أيما إبداع، فكلاهما أديب و صلاح الدين أسسا قراءة تشكيلية تقارب التجربة التشكيلية السورية على نحو عام و تجربة الكثير من الفنانين على نحو خاص و إن كان لكل منهما مفرداته الخاصة أثناء سيره في هذا الطريق الطويل، الشاق، العذب، الجميل، فإن إستفاد مخزوم من لغته الأدبية و الشعرية الكثير فإن محمد إتكأ على نحو كامل على العمارة و هندستها حيث كان قادماً منها، سنتحدث هنا عن تجربة أديب مخزوم الفنان على أن نعود لاحقاً إلى صلاح الدين محمد .

 

التفاصيل ...

الفنون الجميلة: فيفيان الصائغ تجاور صوت المطر حتى تملك عذوبته و لغته الخاصة
 
الأثنين 29 اب 2022 (259 قراءة)
 

غريب ملا زلال 

" خُلقتُ لأرسم " جميلة هذه العبارة التي قالتها التشكيلية السورية فيفيان الصائغ، و موحية جداً، و تكاد تلخص سر الوجود، و سر الروح فيها، بل تكاد تكون و بجدية عالية الإجابة الوافية عن الكثير من أسئلة الحياة و الفن و جمالياتهما، فهي هنا و ضمن المتغيرات السريعة حتى في تلافيف اللحظة تتسارع بدورها لتعبث بالبياض و بجذوره الممتدة في الأفق، ملتجئة إلى شقائق الألوان و هي تلامس ذلك البياض بفعل حضاري، و بعشق قادر على التعبير بلغته التي تحمل كل مفردات الإحتواء .
خلقت الصائغ لترسم، تؤكد بذلك أن الإنسان هو صانع الحياة و جنتها، مهما كان المناخ السائد ملوثاً، فهي هنا تصنع قدرها الحتمي، القدر الحافل بالمفاجآت و الأسرار، و بأن المصالحة مع الذات تختزل كل ألوان الحياة في مزاجة واحدة، و بأن خطواتها ليست إلا تجليات لألوانها،

 

التفاصيل ...

الفنون الجميلة: محمد صفوت و محاكاة ملائمة لإبداع خصيب
 
الأحد 21 اب 2022 (237 قراءة)
 

غريب ملا زلال 

محمد صفوت إبن مدينة حلب السورية، فيها فتح عينيه على قوس و قزح الحياة، و على ألوانها السبعة، و يبدو أنه كان مجبولاً بها و لهذا بقيت كتفصيلات مؤثرة فيه، و في إضاءة روحه، و إغنائها بأحاسيس و رؤى، كان ذلك في عام 1949، و في عام 1972 حمل تلك الروح بقوس قزحها و إتجه بها نحو مدينة الرقة لتشهق بألوانها هناك و في نهرها الجميل، نهر الفرات الذي أصبح فيما بعد صديقه الأقرب و الأعز، بل كأهم صديقين قادرين أن ينصتا لبعضهما بعضاً و على إمتداد ثلاثة عقود و أكثر دون ضجر و دون تذمر، و كل منهما يسرد حكايته للآخر، الحكاية التي لا تنتهي، بنبضها و طعنها، بصخبها و هدوئها، بعشقها و أسرارها و بكل ما يمكن أن يرتب علاقاتهما الزمكانية، و حين إفترقا قسراً، و إتجه صفوت نحو بيروت و بقي الفرات في بيته لم يبرحه قط، حاملاً قصبه و نايه ليعزف نشيده الحزين،

 

التفاصيل ...

الفنون الجميلة: سمكو أحمد والإنفجار العذب الذي يجنح إليه
 
الأحد 14 اب 2022 (256 قراءة)
 

غريب ملا زلال

سمكو أحمد فنان تشكيلي من كردستان العراق، شاءت الصدف أن يكون عمله في اليابان كمهندس و هناك درس الفن في معهد الفنون الجميلة بطوكيو عام 1998، و منذ ذلك التاريخ و هو عضو في مركز جالا الفني ( مجلس الإدارة اليابانية للفنون الدولية / اليابان و آسيا و افريقا و امريكا اللاتينية / ) الذي يضم في عضويته حسب قول سمكو أكثر من ( 600 ) فناناً و فنانة و من مختلف دول العالم، و في هذا المركز صالة خاصة أو جناح خاص بالفنانيين التشكيليين الكرد بإسم كردستان يتم العرض فيه سنوياً ما بين / 50 - 60 / عملاً للفنانين الكرد ذاتهم و يبدو أن لسمكو الدور الأكبر في ذلك، فهو المسؤول عن الإعتناء و الإختيار للأعمال الفنية من الشرق الأوسط و امريكا اللاتينية.

 

التفاصيل ...

الفنون الجميلة: كاروان كابان يُنْهض مشاهده البصرية لتروي عنه إنفعالاته
 
الخميس 11 اب 2022 (313 قراءة)
 

 غريب ملا زلال 

تعتبر مدينة السليمانية العاصمة الثقافة لكردستان العراق، فهي تضج يومياً بفعاليات ثقافية، من معارض و ندوات و أمسيات أدبية و ... إلخ، و لهذا ليس غريباً أن تكون ولودة لقافلة طويلة من المبدعين في شتى مفارقهم، و لعل للفنانين التشكيليين حصة الأسد في ذلك، فهذه المدينة أنجبت بحراً من التشكيليين فيه تتلاطم أسماء كثيرة، نذكر منهم : رؤوف عمر حمة، كاميران قرداغي، سامان عثمان، روزكار كمال، بختيار سعيد، كوران توفيق، جلال بوسكاني، دارا أحمد، صالح النجار، لان نوري، شوان عاصي، نامق حمة، كوران أحمد، شيروان فاتح، نرمين مصطفى، سعيد إسماعيل، سامان أبو بكر، رستم عبدالعزيز، لمياء حسن، بختيار حلبجيي، و ليس آخرهم كاروان كابان الذي نحن بصدد قراءة تجربته في هذه المادة،

 

التفاصيل ...

الفنون الجميلة: إبراهيم علي و الحضور المكثف في ترحاله الجميل
 
الأربعاء 03 اب 2022 (364 قراءة)
 

غريب ملا زلال 

" الشعر متعة، و مهمة النقد زيادة المتعة " حسب ما يقوله ت.س إليوت، أوَليست اللوحة الفنية متعة أيضاً و مهمة قراءتنا أقلها زيادة هذه المتعة، فلنبحث عن هذه المتعة أولاً ونحن نقف أمام أعمال إبراهيم علي، و من ثم العمل على زيادتها و تفعيلها و نحن نبدأ بقراءتها، و هي ليست قراءة كلية و لا نهائية، فالقراءات كثيرة لا حدود لها، و لا يمكن حصرها، كما لا يمكن في جميع الأحوال إعتبارها شكل منسجم بذاتها و إن كانت مكونات عناصرها أشبه بإستنطاق خلاصاتها الدلالية كلحظات تأويلية وفق فرضية جمع الحالات الزمكانية بالإنسجام مع المعطيات التي يذهب إليها إبراهيم علي بعمله دون أن يربطه بنمط ما، و هذا ما يجعله قادراً منذ البدء على تحديد كنهه داخل آليات البعد التشكيلي بالبحث عن المضامين الدلالية لعناصره غير المعزولة عن بعضها البعض، و الحاملة لقيمها الدلالية،

 

التفاصيل ...

الفنون الجميلة: صلاح ريكاني بين الإبلاغ عن رؤيتة و إنفتاحها على الرموز
 
السبت 02 تموز 2022 (313 قراءة)
 

‏غريب ملا زلال

قبل الدخول إلى العالم الإبداعي لصلاح الدين محي الدين ياسين أو لصلاح ريكاني ( 1963 ) الإسم الذي به يعرف في الوسط الفني، و قبل أن نتصفح أعماله و مهارته فيها، و قبل أن نقرأها بلغتنا و بصوت جهوري لا بد أن نشير إليه و بأنه يثمر في أكثر من جانب إبداعي و لهذا رصيده كبير و رافد غزير و فاعل للحركة الفنية الكردستانية و العراقية، رافد زلال وعذب و رقراق، عنه تتحدث حقوله المثمرة بالطيب و الجميل، فهو فنان تشكيلي له أكثر من ثلاثين معرضاً ما بين فردي و جماعي، و هو مخرج مسرحي أخرج أكثر من عشر مسرحيات، و هو ممثل مثل في أكثر من ستين مسرحية ما بين أدوار البطولة و أدوار الثانوية، و مثل أيضاً في أربعة مسلسلات و في فلمين تلفزيونين و ستة أفلام سينمائية، جعبته حافلة بالإنجازات التي تجري في عروق و أوردة الجسد الثقافي الكردي على نحو خاص و العراقي على نحو عام، و ستكون وقفتنا هذه بوصفه فناناً تشكيلياً، نحاول أن نقترب من حكايته أقصد من تجربته علها تكشف لنا عن طعمها و رائحتها، و بالتالي عن تفاصيلها التي لا تكتفي بالبوح عن أسرارها .

 

التفاصيل ...

الفنون الجميلة: عاصم الباشا (كاهن النحت السوري) إيقاع خاص في سيمفونية النحت الإنساني
 
السبت 11 حزيران 2022 (430 قراءة)
 

غريب ملا زلال 

" إن الفنان يتابع ما يجري حوله و يعبر عنه بإخلاص، و لكن عليه أن يعرف كيف يحقق هذا التعب " 
تذكرت مقولة فان كوخ هذه و أنا أشرع بالكتابة عن النحات السوري الأكبر عاصم الباشا فهي تكاد تلخص الجزء الأكبر من مسيرته الفنية على الأقل، فعاصم لا يتابع ما يجري حوله فحسب بل يذوب فيه ليستيقظ فيما بعد و يعود لنا بإبداعات عذبة تلخص ما عاشه وبإخلاص تقترب من السماء السابعة و هو يدرك تماماً كيف يحقق كل ذلك التعب، و لنتذكر معه حين قرر بنقل أعماله الفنية و التي تقترب من / 700 / عمل بأحجام وأبعاد مختلفة و هي ثمار تجربته الممتدة لعقود طويلة من الزمن تقترب من نصف قرن إلى سورية و تحديداً إلى بلدته يبرود ليقيم فيها مشغلاً يستفيد منه و من تجربته أبناء بلدته تلك ( ببرود ) من الجيل الجديد،

 

التفاصيل ...

الفنون الجميلة: الذاكرة الملتهبة للمكان في أعمال فرود باقي
 
الأحد 05 حزيران 2022 (417 قراءة)
 

غريب ملا زلال 

فرود باقي ( 1973 -السليمانية ) فنان تشكيلي من كردستان العراق، و إبن مدينة السليمانية، فيها ولد حتى باتت ذاكرته التي تختزل شهيقه و زفيره بالمظهر الخاص التي تكون عليه الأشياء بحالة كلية من وحدة العاطفة بينها و بين المرء كإنسان قادر أن يبرز اللون الحقيقي لتلك الأشياء مهما كانت قريبة من الوهم، و مهما كانت الحواس مدركة لها بمعيار عاطفة خاصة تُعتمد عليها في كشف الجمال بتعبيراتها المختلفة التي تصدرها إلى العين الفاحصة، الواعية، الغارقة في الكيفيات لإحداث الأثر المرجو منه، فيها شعر بعاطفة الجمال المناسبة و بحساسية خاصة و بإنفعالات رقيقة و مرهفة، فيها تذوق كل الأحداث و المواقف بمذاقات ممتازة و معتقة، طفيفة تشبه الضحك حتى النهاية، و كثيفة تشبه الأطعمة الحلوة المرة، و بعواطف خارجية أو داخلية حتى المدى، فهو مفتاح المكان و ذاكرته التي لا تصدأ، فرود باقي حاله لا يشبه حال أغلب الفنانين التشكيليين الآخرين، و لا يلازم ما يلازمونه هم، 

 

التفاصيل ...

الفنون الجميلة: إبراهيم حميد و إشباع التوقعات المثارة في داخل عمله
 
الخميس 26 ايار 2022 (449 قراءة)
 

غريب ملا زلال 

هي عشتار سيدة الفرات 
هي أمي التي غادرتني
هي حبيبتي تداعب وجهي 
في التراب و الضباب 
هي كلمات قالها إبراهيم حميد ( 1959 - البوكمال )في لوحته عيشة سيدة الفرات، بل هي لوحة أخرى رسمها بالأحرف، لوحة لا تقتصر على مواجهته لتلك الحالات التي تسهم في حجم حركيتها، بل تنطلق من ذلك الجزء الكبير الذي له أثره الكبير في الإنتشار العمقي / العامودي في أروقة الذات و ما تحمله من ذهنية تزأر حنيناً لتلك الأشياء التي تضفي على ملامحه صور إنسانية فراتية و التي باتت تتمثل في أعماله على نحو كثيف، متخطياً بها مجموعة الحالات بقيمها الظرفية، دافعاً عجلة تجريبته وفقاً لتتابع حركي و فضاء مفتوح غير مكتفي بتلك الخيارات القائمة على التسجيل الخطي و الشكلي،

 

التفاصيل ...

الفنون الجميلة: عدنان الأحمد و الإنسان حين يكون فعل بناء لا فعل عواء
 
الأربعاء 18 ايار 2022 (384 قراءة)
 

غريب ملا زلال 

عدنان الأحمد والكلمات في ترحال لا حول لهما فيه و لا قوة من حلب إلى اسطنبول، من حلب فتحي محمد قباوة (1907-1958)، و وحيد استانبولي ( 1940-1994)، و لؤي كيالي ( 1934-1978)، و فاتح المدرس ( 1922-1999)، و عنايت عطار( 1948) إلى اسطنبول عابدين دينو ( 1913-1993 ) و الخوجة علي رضا ( 1858-1930) و جلال أسعد (1875-1971) و برهان دوغانجاي ( 1929-2013) و شوكت داغ (1876-1945) و جواد درلي (1900-1990)، في ترحال لم يحمل فيه عدنان الأحمد غير حلمه الجميل مع كلماته و زاده و كنوزه من تلك الأعمال التي يقتنيها لأسماء معروفة و أسماء هو قدمها للشارع التشكيلي، فكان ترحالاً شاقاً جداً و متعباً جداً، ترحالاً كان مرغماً على السير فيه و خوض غباره و رياحه العاتية، بل و السير على أشواكه حافياً، الترحال الذي سيحمله لاحقاً إلى مدى المستحيل و التحدي، و ينجح في تحقيقها رغم الأوجاع المرافقة و الناخرة حتى للروح،

 

التفاصيل ...

الفنون الجميلة: خليل عبدالقادر يوقظ مدينة Sandviken السويدية على أصوات مخلوقاته الساحرة
 
الأربعاء 18 ايار 2022 (618 قراءة)
 

علي ملا

 إن الفن التشكيلي لغة بصرية مستمرة منذ عصورٍ، اعتمد في الأساس على الطبيعة الخارجية، التي يعبر من خلالها الفنان عن أفكاره ومشاعره وأحاسيسه، ويسعى لتحويلها إلى أعمال مفعمة بالألوان، معتمداً من خلالها إلى حاسته البصرية والخيال الحسي وقدرته على وضعِ بصمته بأسلوبه، لإظهاره المعاني لها، وهذه البصمة نستطيع أن نميز عمل فنان عن الآخر.
 معرض الفنان التشكيلي "خليل عبدالقادر" الأول في السويد.  المكان: مملكة السويد - مدينة Sandviken التاريخ: 2022-04- 23 وسوف تقام له معارض في سبع مدن أخرى في السويد. كانت القاعة تتكلل بباقات ورود ومزهريات فوق المنصات وعلى أطراف الباب الرئيسي. كؤوس ممتلئة بالنبيذ الأبيض، صحون ممتلئة بالسكاكر والمعجنات، فتاة خلف منضدة وأمامها كتالوكات الفنان وباقات الورود من كل الاتجاهات. 

 

التفاصيل ...

الفنون الجميلة: شفيق اشتي يحول الحلم إلى ملحمة تراجيدية
 
السبت 14 ايار 2022 (409 قراءة)
 

غريب ملا زلال

لا يمكن أن تتمالك ذاتك وأنت تعوم في بحار شفيق اشتي ( 1958- السويداء ) وعوالمه، لا يمكن أن تبقى سائحاً عابراً وأنت تجوب فضاءاته، بل لن تحافظ على توازنك مهما كنت واثقاً من عمل الحفريات المعرفية فيك وفي ملامحك الحاملة لكل مفاتيحك وأنت مقبل على فتح صناديقه السوداء، لا يمكن ألا يتلون دواخلك بالغضب حيناً، وبالقهر في حين آخر وبالعجز في أكثر الأحيان وأنت تقرأ ملحمة شفيق اشتي وتراجيديته، بخصوبة ملوناتها وسحرها، وبالصبغة المعاصرة لأشكالها وتكويناتها، وبالكم المتدفق من مأساتها التي تقول وليوم الدين معزوفته الخالدة عن آلامه الداخلية وآلام شعبه الداكنة بكل حركيتها ومحتواها،

 

التفاصيل ...

الفنون الجميلة: برهان صالح يوفر من الدهشة عويلها و من الإستغراب نبرته
 
الثلاثاء 10 ايار 2022 (392 قراءة)
 

غريب ملا زلال

منذ زمن ليس بالقليل و أنا أحاول الإقتراب من أعمال الفنان التشكيلي برهان صالح ( 1956 كركوك )، فكلما عزمت الرحيل إليها وحملت نفسي و قلمي ليكونا جواز سفري للعوم في فضاءاتها وجدت بعد ساعات من الإبحار أني و قلمي مازالا صامتين في محرابها، و أنا الذي اعتدت الغوص بشبكة ناعمة جزئياً و أعود بلآلئ و كنوز ثمينة في كل محاولة من محاولاتي .. فعالم برهان صالح و على نحو أخص في السنوات الأخيرة مكتظ بمعالجات تتخطى مفاهيم العلاقة ما بين الألوان المضاءة بطموحات هي أقرب إلى السعي نحو نمط ما من التفكير باللحظة الحاسمة وما بين تلمس معالم التراث وإدراك تحولاتها فبرهان صالح يدفع بجذور ماضيه نحو السطح تحمل رؤيته كإنسان باحث عن نفسه أولاً و عن تلك الأشياء التي تفقد مسوغ حضورها ثانياً وعن مسافات مرّ بوعي في الذاكرة المفقودة منذ إقترابه من حركات تشبه الممارسات الطقوسية التي تجري في حفلات المريدين الدينية 

 

التفاصيل ...

الفنون الجميلة: المشاهد البصرية لجمشيد بروزان لا تفقد ذاتها بل تعزز وجودها
 
الثلاثاء 19 نيسان 2022 (496 قراءة)
 

غريب ملا زلال

يستخدم جمشيد بروزان ( إيران، ماريوان 1975 ) لغة إبداعية تتوحد مع حكايته و ألوانها مع الإتساق في مسار أحداثها التي تظهر فيها جوانب كبيرة من الحزن و الذي يظهر على ألوانه أيضاً و إن كان أكثرها إستجابات لحالات ثقافية كان من الممكن الإستغراق فيها و الإستمتاع بموجوداتها، و لكن توحدها مع مكونات مرتبطة بمواقف حياتية تخصه هي التي دفعته إلى إكتشاف العمليات الخاصة المندفعة، الجامحة في دائرة تكتسب خصائصها الجمالية الخاصة من خلال ربط هذه العلاقة بمشكلة الشكل و المضمون، فطرحه لأفكاره من خلال عمله الفني تحتم عليه أشكالاً مشبعة به و بنشاطه السيكولوجي الخاص الذي ينبغي أن يضعنا في حالة إتصال مع لا شعورنا الخاص، فحدوث الخبرة الجمالية هنا و إستثارته لدواخلنا تجعل عمله الفني الواحد قابلاً لتعدد التفسيرات و هذا بالضرورة يدفع المتلقي و دواخله لإستجابات جمالية بخصائصها المتحولة من العملية الأولية إلى العملية الثانوية، 

 

التفاصيل ...

الفنون الجميلة: فتح الباب على مخلوقات خزيمة علواني
 
السبت 16 نيسان 2022 (423 قراءة)
 

غريب ملا زلال

" هذا أنا، لا يمكن لأحد أن يملي علي ما ينبغي رسمه، أنا أرسم و بإمكانكم بالتالي نقد لوحاتي، لكنه سيأتي متأخراً و لا محل لها من الإعراب لأني عبرت عما أريد و أرغب، و عملي سبق رأيكم و ولى .. " مقولة لمان ريه يرددها خزيمة علواني في أكثر من مكان و كأنها تلخص موقفه من العملية الفنية و بلهجة فيها اللامبالاة من رأي الآخر، الأهم أنه الخالق و على الآخر أن يبدي رأيه بمخلوقاته كما يشاء، ولن يلتفت إليها مهما قيل، فهو يطرح نفسه كصاحب معايير خاصة في عملية الخلق و بمقاييس متجاوزة لرؤية مسبقة كانت متداولة جداً في الوسط التشكيلي، فهو يعبر عن إتجاه مختلف و بأسلوب مختلف تمكن القارئ من تشكيل فكرة ما عن فنه و عن مخلوقاته و عن مدى سيطرته على ذاكرته، فأعماله تحظى بإدهاش المتلقي مهما كانت سويته، لا بد أن يقرأها بلغته التي يتقنها هو لا الفنان، و إن كان الفنان هنا يستأثرها وفق إيقاع غرائبي تنبعث منها دوائر من اللاوعي الإنساني تدور حوله و به حتى في أقصى درجاتها،

 

التفاصيل ...

الفنون الجميلة: مكاشفات أحمد عبدالله البار تنزاح نحو مدائن الضوء و اللون
 
الأحد 10 نيسان 2022 (463 قراءة)
 

غريب ملا زلال

" إن عين الفنان يجب أن تكون سريعة و حادة، فليس هناك وقت لكي ترمش بعينك، و إلا أصبح الوقت متأخراً . " تذكرت مقولة فرناند ليجيه هذه و أنا بصدد الإقتراب من عالم الفنان التشكيلي السعودي أحمد عبدالله البار، أحد أهم الأسماء في المحترف التشكيلي السعودي من الرعيل الثالث، تذكرت هذه المقولة حين عرفت أنها تنطبق على البار، فهو الذي لا يرمش له عين حتى يقبض على كل لحظة، و كل ومضة، فهو في حالة فيضان إبداعي مذ أدرك وهج الفن و هي تلفح روحه، فاللون ينساب من بين أصابعه كنهر جارٍ على لوحات ستحمل رائحته، و رائحة ضربات ريشته، حتى تتراكم كمّاً و زمناً، فتشكل تجربته النابضة بإنفعالاته و بشحناته التعبيرية، و التي ستنتظم بعنفوانه، و بوعي منه على نحو مكثف في طرح سماتها، و ما تشهده من صراعات دائمة بين عناصرها، فهو يسيطر إلى حد بعيد على بيادر مساحاتها أقصد مساحات اللوحة، و لهذا فهو حريص على مواسمه أن تكون مثمرة و ناضجة، تتضمن جهداً إنسانياً تشهد له بتواجده في ثنايا ألوانه مهما كانت توترات ريشته عالية .

 

التفاصيل ...

الفنون الجميلة: إياس جعفر يغوص في محطات أرخت بكل أثقالها عليه
 
الجمعة 01 نيسان 2022 (434 قراءة)
 

غريب  ملا زلال 

" حينما كنت آخذ مصروفي كنت أركض إلى مكتبة قريبة من البيت لأشتري مجلات تان تان و أسامة و بساط الريح و المزمار وغيرها، و أقرأها بنهم وشغف شديدين وكنت أزداد طلباً للرسم والمعرفة " و هذا القول الذي يسرده إياس جعفر ( 1965) قد يكون جواباً عن سبب إختياره رسوم القصص المصورة ورسوم والأطفال على نحو عام، فكل المجلات التي أوردها هي قصص مصورة للأطفال و هذا ما رسخ في مخيلته وجوانحه هذا الحب لهذا النمط من الرسم حتى بات هاجسه الأهم، ورغم إنجازاته الكثيرة في هذا المجال وفروعها الكثيرة من الإخراج الكارتوني إلى الإعلانات التلفزيونية إلى الرسم المصور للقصص في كثير من المجلات، إلا أن كل ذلك لم يشف غليله، بقي مصراً بالعودة إلى القماش و الألوان فهما فقط قد ينعشان دواخله بهواء نقي عليل، ويرسلان التيار الجميل إلى مجموعة أنسجة روحه .

 

التفاصيل ...

الفنون الجميلة: إبراهيم برغود وتفاصيل أقل تعقيداً وأكثر وجعاً
 
الجمعة 25 اذار 2022 (505 قراءة)
 

غريب ملا زلال 

أن تتابع وجوه إبراهيم برغود وتتأملها، أن تدفع بنفسك لمواجهتها بعمق لكشف تفاصيلها الصغيرة، فأنت مضطر أن تتوجع وبإرتباط مباشر ببؤر الوجع ذاته، فيجرك إلى عالم آخر كل مافيه مشاهد مؤلمة وقريبة من ذاكرتنا، مشاهد فيها من التعقيد ما يجعلك تمضي بتفكيرك متخطياً الواقع المؤلم حيث الجوع والحرب والعوالم الكالحة تحقق المزيد من مساحات حياتنا، فبرغوث يملك خصوصية مميزة في معالجة الملامح دون أن يكيفها مع متطلباته، بل يتركها بصيغ ملازمة لمحاكاة مناخه الخاص مع إستجابة تحولاتها لمفارقاته المرتبطة أصلاً بمعالم تجسد الشعور بكل ما هو مقلق من ظواهر وموضوعات عبر تبدل في المفاهيم الفنية ليؤكد أن هناك ثمة اختبارات من الجذور إلى الراهن مستلهماً نسيجه العام من نصوص بصرية تشكيلية مكتظة بالآهات والتعب، ساعياً إلى حالة من التآلف بين العناصر المختلفة والمستثمرة في إعادة صياغات حسية غير مرئيّة وعلى نحو أكثر في نسج وجوهه وهي في حالة إحتضان للوحدة وما تفرضه تلك الوحدة من ملامح تائهة إلى حد التعب ليحقق بها مضامين هي بالضرورة وقائعية سهلة التحديد وبفرضية تأويلية تجعلها كمنافذ منها يتسسلل المتلقي إلى عوالم كل مافيها تحفز الذاكرة وتثيرها بحثاً عن دلالات توضح التباين في الكشف عن الوقائع ذاتها، 

 

التفاصيل ...

الفنون الجميلة: التشكيلي سيف داود في البيت الأزرق :تحريك الراكد في الفن التشكيلي
 
السبت 19 اذار 2022 (437 قراءة)
 

أكسم طلاع

تعرض في صالة البيت الأزرق للفنون الجميلة بدمشق أعمال الفنان التشكيلي سيف داود القادم من مهجره الغربي حاملاً لخليط من المؤثرات البصرية التي اكتسبها من خلال دراسته للهندسة والفن واطلاعه القريب على التجارب التشكيلية المعاصرة وخاصة تلك التي لا زالت ترى في لوحة المسند مكانها الغير مقطوع عن جملة الفنون البصرية السابقة قبل أن تداهم هذه الساحة الأفعال الجديدة لفنون المفاهيمية وصرعات ما بعد الحداثة الصادمة للوعي الجمالي، وقد يستغرب مستقبلي العمل التشكيلي في أقاليم لم يتجاوز فيها عمر اللوحة المئة والخمسين عاما ، إلا أن هناك خطا غير بعيد بالمعنى عن بعض التجارب الحداثوية الرائدة في تعبيريتها قد استطاعت تحقيق رقعة واسعة الانتشار متجاوزة حدود الهويات والتنميط الأكاديمي ،

 

التفاصيل ...

الفنون الجميلة: خريف سرور علواني مثمر جداً و شتاؤه ماطر جداً
 
الأثنين 14 اذار 2022 (433 قراءة)
 

غريب ملا زلال

سرور علواني كما نعرفه فنان مجتهد له قدرة عالية على فرز المعادلة الفنية بين معطياتها الإبداعية و معطياتها الحرفية، فرغم أنه يقدم نفسه كتلميذ في الفن باحث عن الجمال في خلق رب الجمال، و هذه تسجل له، فالفنان الحق يبقى خاشعاً و متواضعاً مهما علا شأنه، أقول رغم أنه يقدم نفسه كتلميذ في الفن فهو الأستاذ الجامعي أيضاً، إذ عمل محاضراً في كليات الفنون و العمارة لسنوات طويلة، سرور إسم لا يمكن تجاهله، فهو يصعد بحركات مشبعة بالحس أشبه بذلك الضوء الذي يسطع من أعماله و هو يمتص منا كآبتنا ليضعنا في أجواء لا تزال خضراء في أرواحنا، يلفح دواخلنا بلغة لا تكاد تفرش ملامحنا على نحو إستثنائي حتى يبدأ الفرز الذي يريده،  فيضع أمامه و أمامنا تلك الحرفية الكبيرة بتقنيتها التي تقتل النعاس في العمل المنتج و تبقيه في حالة النبض على إمتداد الإنتماء لبحر الجمال و آفاقه اللانهائية، تبقيه تربة خصبة و غنية لأسئلة جديدة، لفصول تبحث عن ألوانها،

 

التفاصيل ...

الفنون الجميلة: آزاد كريم و التفاعل مع مقتضيات التخيّيل و الرؤيا
 
السبت 05 اذار 2022 (466 قراءة)
 

غريب ملا زلال

من أربيل في كردستان العراق حيث ولد و عاش، إلى بغداد حيث درس في معهدها للفنون الجميلة، إلى جمهورية سلوفينيا ليكمل تحصيله الدراسي الفني العالي فيها حاصلاً على الماجستير، مختصاً في فن الغرافيك، و له أكثر من أربعين معرضاً شخصياً مع الكثير من المعارض الجماعية المشتركة تتوزع على الخريطة في أكثر الإتجاهات و في أكثر البلدان الغربية منها و الشرقية، نحن نتحدث هنا عن التشكيلي الكردي العراقي آزاد كمال كريم الذي إختار مبكراً سلاحه الإبداعي في مواجهة نقائض الحياة المقترنة بالتعصب و التطرف و الإستبداد، كارهاً الحرب و أدواته القاتلة المدمرة، حتى حين تم إستدعائه للخدمة العسكرية للمشاركة في الحرب العراقية الإيرانية التي كانت دائرة بينهما حينها لم يلب الطلب، بل غاب عن البلاد شاهراً سلاحه الإبداعي بمعادلاتها الكثيرة و المتنوعة كإحتجاج على كل شروط الضرورة التي تحيط بالإنسان و تجره لأتون الحرب،

 

التفاصيل ...

عدد الزوار

يوجد حاليا, 114 ضيف/ضيوف 0 عضو/أعضاء يتصفحون الموقع.

أنت غير مسجل لدينا. تستطيع التسجيل مجانا بالضغط هنا

القسم الكردي

Xelata Cegerxwîn ya dahênanê îsal 2022 giha helbestvanê kurd Bedirxan Sindî

Xilxalê Hozanvanekî

Avabûna zanyarî pêşeroja heyînê ye

Nivîskarê Kurd Qado Şêrîn, pirtûkek li ser «Mihemed Şêxo» derxist

Enstîtuya Çanda Kurdî ya Vîyanayê Xelata Şerefnameyê ya sala 2022yen Dîyarî romannivîsê kurd Firat Cewerî kir

Daxuyanî ji herdu partiyên Yekîtî û Pêşverû di derbarê êrîşkirina Tirkiyê de

Agirê Sînema Amûdê di bîranîna 62an de

Em dîsa Emerê Lalê bi bîr bînin di 11 salîya koçkirina wî de

Peyameke Pîrozbahiyê Bo Rêzdar cenabê Serok Masûd Barzanî

Yekîtiya Nivîskarên Kurdistana Sûriya civata xwe ya berfireh lidar xist

Aborî di karguzariya hebûnê de

Ji Evîna Rojên Kevin: Gelo Ew Bav û Diya Yilmaz Guney Bûn?

bîranîna (18) saliya koçkirina Ferhad Çelebî

(Paytexta rûtan di nav bîranînên winda û zindî a Mehmûd Hesen Berazî)

Mihrecana yan jî Festîvala Helbesta kurdî li Diyasporayê (Jîna Emînî simbola Azadiyê)

işmend Şêxo : Di bîranîna Sêyem ji koçkirina Mamoste Ebdilhemîd Derwîş de