القسم الثقافي  |  القسم العربي  |  القسم الكوردي |  أرسل  مقال  |   راسلنا
 

تقارير خاصة | مقالات| حوارات | اصدارات جديدة | قراءة في كتاب | مسرح |  شعر | نقد أدبي | قصة | رياضة | الفنون الجميلة | الارشيف

 

من يتصفح الآن

يوجد حاليا, 81 ضيف/ضيوف 0 عضو/أعضاء يتصفحون الموقع.

أنت غير مسجل لدينا. تستطيع التسجيل مجانا بالضغط هنا

twitter


البحث



Helbest

 

 
 

مقالات مترجمة: «الجندول الحزين رقم 2 » للشاعر توماس ترانسترومر

 
السبت 08 كانون الثاني 2022


ترجمة: عبد الستار نورعلي

1
شيخان، الحما وصهره،  ليزت وفاغنر(1)، يقيمان عند القنال الكبير
سويةً مع المرأة المضطربة المتزوجة من الملك ميداس
الذي يُحوِّل كلَّ شيءٍ يلمسه الى فاغنر. 
برودة البحر تتسرّب منْ أرضية القصر.
فاغنر بارز، الصورة الجانبية الشهيرة لكاسبر(2) متعبة أكثر من السابق
الوجهُ رايةٌ بيضاء.
الجندول مُثقَل بحِمل حياتهم، رحلتان: واحدة ذهاباً وإياباً، والثانية ذهاباً.


11
نافذة في القصر تحلِّق عالياً، وأثناءها تبرز ملامحُ رجلٍ يُكشّر فجأة
في الخارج يبرز الجندولُ فوق الماء واثنان من قطاع الطرق يجذفانه، كلٌّ بمجذاف.
ليزت قد كتب عدة اتفاقيات تسوية كانت ثقيلةً لدرجة أنَّ عليها أنْ تُرسَل
الى معهد علم المعادن في پادوفا (3) للتحليل.
شُهُب!
كانت ثقيلةً لدرجة أنَّ عليها أنْ تستريح، يمكنها أنْ تنخفض وتنخفض لتغرقَ خلال المستقبل حتى القاع
الى سنوات القمصان البنية.
الجندول ثقيل بحِمل كومةٍ منْ صخور المستقبل.

111
ثقوب على 1990 

25 مارس. اضطرابات تسود ليتوانيا.   
حلمتُ بأنّني زرتُ مشفىً كبيراً.
لا يوجد موظفون. كان الكلُّ مرضى.

في نفس الحلم مولودة جديدة
تكلمتْ بلغة سليمة.

V1
بجانب الصهر يظهر رجل الزمان ليزت وكأنّه سيد إقطاعيٌّ كبير متآكل
إنّه قناع
العمقُ الذي جرّب أقنعة مختلفة ورفضها اختار له هذا القناع
العمق الذي يتغلغلُ في نفوس الناس دون أنْ يُظهرَ وجهه.

V
آبه ليزت معتاد أنْ يحمل حقيبة سفره بنفسه خلال تساقط الثلج وفي ضوء القمر
وعندما يموت لنْ يستقبل جثمانَه أحدٌ في المحطة.
نسيمٌ عليل من كونياك فاخر ألقاه بعيداً وسط مهمة خاصة.
لديه مهمات دائماً.
ألفا رسالة في السنة!
التلميذ الذي أخطأ املائياً كتابة الكلمة يُعيد كتابتها مئةَ مرة قبل أنْ يحقَّ له الذهاب الى البيت.
الجندول مُثقَل بحِمل الحياة، بسيط وأسود.

1V
العودة الى 1990 .

حلمتُ بأنّي سُقْتُ عشرين ميلاً دون جدوى.
حينها كبُر كلُّ شيء. البلابلُ كبيرة بحجم الدجاج
غنّتْ عالياً لدرجة أنّها أصمّتْ أذنيَّ.

حلمتُ بأنّي رسمتُ أزرار بيانو
على مائدة الطعام. عزفتُ عليها، بصمت.
دخل الجيران ليستمعوا.

11V
النوطة الموسيقية التي صمتت خلال بارسيفال (4) كلّها (لكنها أصغتْ)
جاز لها أخيراً أنْ تقول شيئاً.
تنهُّدات... مقطوعة موسيقية...
عندما يعزف ليزت الليلة يضغط على دوّاسة البحر الى الأسفل 
لدرجة أنّ القوة الخضراء للبحر تنطلق الى الأعلى من خلال الأرض مع الصخور لتغمر البناء كلّه.
مساء الخير ايتها الأعماق الجميلة!
الجندول مُثقَل بالحياة، بسيط وأسود.

111V
حلمتُ بأنّي سأبدأ الدراسةَ لكنّني تأخّرتُ.
كلُّ الذين في الفصل يضعون أقنعة على وجوههم.
مَن هو المعلّم لا يمكن التكهُّن.

تعليق:
في دورة عام 1882/1883 زار ليزت ابنته (كوسيما) وزوجها (ريتشارد فاغنر) في مدينة فينيسيا. بعدها بأشهر توفي فاغنر. في هذه الفترة ألّف ليزت مؤلفَين موسيقيين اثنين على البيانو أسماهما "الجندول الحزين".

هوامش المترجم 
*)  (Sorgegondolen Nr.2  قصيدة منْ مجموعة (Sorgegondolen ) الصادرة 1996، للشاعر السويدي  Tomas Tranströmer)، 1931- 2015) الحائز على جائزة نوبل في الأدب عام 2011 

1ـ ليزت: هو الموسيقار الهنغاري فرانز ليزت (Franz Liszt ، 1811ـ 1886)
(فاغنر) : الموسيقار الألماني ريتشارد فاغنر( Richard Wagner 1813ـ1883) تزوج من ابنة ليزت (كوسيما)
2ـ كاسبر ( Kasper): أحد الحكماء (أو الملوك) المجوس الثلاثة الذين جاؤوا من بلاد فارس مع هدايا لمباركة المولود الجديد: المسيح عيسى بن مريم.
3ـ پادوفا (Padova) مدينة ايطالية، كانت مسرحاً لأغلب أحداث رواية شكسبير (ترويض النمرة)
4 ـ پارسيفال (Parsifal) : أوبرا من تأليف فاغنر 1882   

ترجمة: عبد الستار نورعلي
تشرين الأول 2021 

 
المقالات المنشورة تعبر عن رأي أصحابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي الموقع
 

تقييم المقال

المعدل: 5
تصويتات: 3


الرجاء تقييم هذا المقال:

ممتاز
جيد جدا
جيد
عادي
رديئ

خيارات