القسم الثقافي  |  القسم العربي  |  القسم الكوردي |  أرسل  مقال  |   راسلنا
 

تقارير خاصة | مقالات| حوارات | اصدارات جديدة | قراءة في كتاب | مسرح |  شعر | نقد أدبي | قصة | رياضة | الفنون الجميلة | الارشيف

 

من يتصفح الآن

يوجد حاليا, 96 ضيف/ضيوف 0 عضو/أعضاء يتصفحون الموقع.

أنت غير مسجل لدينا. تستطيع التسجيل مجانا بالضغط هنا

twitter


البحث



Helbest

 

 
 

اخبار: جمعية روني للمرأة تقيم محاضرة حول الزواج المبكر « مشاكله وحلوله»

 
الأثنين 25 اذار 2013


في يوم السبت 23.3.2013  وفي مركز زلال في قامشلو قامت جمعية روني للمرأة بتقديم محاضرة بعنوان (الزواج المبكر .. مشاكله و حلوله )
بدأت المحاضرة بالوقوف دقيقة صمت على أرواح الشهداء , ثم رحبت الآنسة عزيزة بالحضور والضيوف من  العرب والسريان والكرد
كما وقد رحبت بالدكتور مروان حسين الذي القى المحاضرة وشكرته على تلبية دعوة الجمعية 
تطرق الدكتور مروان  خلال المحاضرة  الى آراء ومبررات  المؤيدين للزواج المبكر والمعارضين له , ثم توصل الى خلاصة من النصائح والاجراءات التي نستطيع من خلالها السيطرة على هذه الظاهرة  بطرق علمية وعملية وإيجابية 


ثم تحدثت  الدكتورة صفاء علوش عن آثار الزواج المبكر على الفتاة من الناحية االطبية ومخاطر اصابتها بالأورام السرطانية والاجهاضات المتكررة وحتى العقم نتيحة الزواج في سن صغيرة
بعد ذلك فتح المجال للحضور للحوار والنقاش  وابداء آرائهم حول هذا الموضوع حيث كان أغلب الآراء عن أن أهم أسباب الزواج المبكر هو التخلف والعادات والتقاليد البالية التي تتحكم في عقول مجتمعنا 
و أيضا الفقر و الحالة المعيشية المتدهورة التي آل اليه مجتمعنا الذي يؤدي بعائلة الفتاة القبول على أول عرض زواج للفتاة بالرغم من كبر عمر الرجل ,, 
وتعتبر الفتيات اللاتي حصلن على مستويات منخفضة من التعليم أكثر عرضة للزواج المبكر،
لذلك نعتبر أن التعليم هو واحد من أفضل استراتيجيات حماية الفتيات ومكافحة زواج المبكر ,وعندما تتمكن الفتيات من اكمال دراستهن يتجنبن الزواج المبكر، و يتمكن من وضع الأساس لبناء حياة أفضل لأنفسهن وأسرهن ويشاركن في تقدم بلدانهن
حشد الفتيات والفتيان والآباء والمجتمع لتغيير العادات الاجتماعية الضارة، وتعزيز حقوق الفتيات، وخلق فرص لهن.

معالجة الأسباب الجذرية الكامنة وراء زواج المبكر، بما في ذلك التمييز القائم على نوع الجنس أو الانتقاص من قيمة الفتيات أوالفقر أو التبريرات الدينية والثقافية.








 
المقالات المنشورة تعبر عن رأي أصحابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي الموقع
 

تقييم المقال

المعدل: 0
تصويتات: 0

الرجاء تقييم هذا المقال:

ممتاز
جيد جدا
جيد
عادي
رديئ

خيارات