القسم الثقافي  |  القسم العربي  |  القسم الكوردي |  أرسل  مقال  |   راسلنا
 

تقارير خاصة | مقالات| حوارات | اصدارات جديدة | قراءة في كتاب | مسرح |  شعر | نقد أدبي | قصة | رياضة | الفنون الجميلة | الارشيف

 

من يتصفح الآن

يوجد حاليا, 125 ضيف/ضيوف 0 عضو/أعضاء يتصفحون الموقع.

أنت غير مسجل لدينا. تستطيع التسجيل مجانا بالضغط هنا

twitter


البحث



Helbest

 

 
 

خاطرة: رحلة إلى بلاد الشمس

 
السبت 27 حزيران 2009


 توفيق عبدالمجيد 

" كنت قد وعدت الأخت العزيزة بريزاد شعبان بهدية رمزية متواضعة, وها قد حان وقت إهدائها"

حمداً لله على سلامتك ووصولك أخيراً ، والابتسامة التي ستعلو شفتيك مختلفة عن بقية الابتسامات في المنافي والمهاجر لأنها حتماً ستكون طبيعية هذه المرة ، وبعيدة عن التكلف والتصنع والتمثيل ، الآن تفتح لك (مملكة الشمس) الأبواب على مصاريعها ، وستكشف لك الأم الحنون عن الصدر الدافئ  الذي سترتمين عليه بعد غربة مرة ، وحنين حرمت منه بعد طول عذاب ، وقساوة معاناة ، وترحال وتنقل على ظهر جواد آن لك الترجل عنه ، وآنت له الراحة ، وهجرة محفوفة بالمخاطر ، جابهتها تحديات عديدة ، مع الأرض ، مع النهر ، مع البحر والبحار ، مع نقاط العبور المراقبة من أناس لا يعرفون معنى الإنسان وقيمة الإنسانية


مع موانئ وظيفتها إلقاء هذه البضاعة التي استرخصتها نفوس مجردة من القيم ، في عرض البحار لعبة للأمواج وطعاماً للأسماك ، مع مطارات الغربة التي تستقبل هذه الكتل البشرية القادمة من بلاد الظلام والعسس والخفافيش ، مع محطات الألم وهي تقذف بهذه الموجات البشرية التي قد تكون لقمة سائغة للقراصنة وحيتان البحار ، لترتمي مستسلمة في أحضان غريبة بعد أن جارت عليها ساسة بلدانها ، ولفظتها قادة أوطانها ، لتتخلص من ظلم من لا يعرفون قيمة الإنسان ومعنى الإنسانية ، ولم يسمعوا مطلقاً بفلسفة اسمها (الفلسفة الإنسانية) المبنية أصلاً على قدسية الإنسان ، إلى بلاد قد توفر لها المأوى والملبس والمسكن إلى حين عوضاً عن أناس عجزوا ومازالوا عن استيعاب وفهم وهضم هذا الإطار الإنساني الذي من المفروض أن يجمع الكل في دائرته الواسعة ، ويكون المنطلق الأساس في هذه الدنيا.
لا أطيل عليك عزيزتي : لأنك اختصرت مسيرة العذابات تلك ، واختزلت بعد المسافات ، وفي سويعات كنت في بلاد الشمس ، وجنة الكون ، فهنيئاً لك بذلك ، ويحق لك أن تبتسمي ابتسامة صادقة خارجة من صميم القلب وسويداء الفؤاد ، لكن:
قفي وأنت على وشك مغادرة البوابة التي تفصل بينك وبين بلاد الاسكندناف، وعلى تخوم بلاد الشمس ، واخشعي جاثية احتراماً للدماء الزكية التي أريقت على وجه هذه الأرض فروّتها وصبغتها بلون الدم ، قبّلي الأرض المجبولة بالدماء والدموع ، تذكري قوافل الشهداء الذين تصطف أرواحهم على جانبي الطريق مرحبة بكل قادم إلى هذه الأرض المطهرة ، فقد نهض أصحابها من مقابرهم الجماعية من حلبجة الشهيدة وهم يقفون استعداداً لاستقبال كل قادم 
27/6/2009

 
المقالات المنشورة تعبر عن رأي أصحابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي الموقع
 

تقييم المقال

المعدل: 3
تصويتات: 2


الرجاء تقييم هذا المقال:

ممتاز
جيد جدا
جيد
عادي
رديئ

خيارات