القسم الثقافي  |  القسم العربي  |  القسم الكوردي |  أرسل  مقال  |   راسلنا
 

تقارير خاصة | مقالات| حوارات | اصدارات جديدة | قراءة في كتاب | مسرح |  شعر | نقد أدبي | قصة | رياضة | الفنون الجميلة | الارشيف

 

من يتصفح الآن

يوجد حاليا, 104 ضيف/ضيوف 0 عضو/أعضاء يتصفحون الموقع.

أنت غير مسجل لدينا. تستطيع التسجيل مجانا بالضغط هنا

twitter


البحث



Helbest

 

 
 

دور جديد

 
السبت 27 تشرين الاول 2007


بقلم محمد علي علي

في الموعد المحدد انطفأت الأنوار في الصالة ، وأنارت إضاءة حمراء خشبة المسرح، إيذانا ببدء المشهد ألأول من العرض المسرحي. الصالة غاصة بالجمهور، في الصف الأول جلس أصحاب البزات وربطات العنق، إنهم صف "النخبة" أما في الصفوف الأخرى فقد جلس فيها جمهورا هائجا، لم يهدأ حتى بعد نهاية العرض.
 وما إن ظهر الممثلون على الخشبة حتى تعالت موجة من التصفيق والتصفير في أرجاء الصالة.


وساد الصمت والهدوء للحظات... ومر المشهد الأول بسلام، عندما بدأ المشهد الثاني وقعت الأزمة... . فقد تأزم الموقف في الصالة، ووصلت إلى قمة الإثارة والتشويق، فقد تعقدت العلاقة ما بين المنصة والصالة، اصطدم الممثلون بأهواء الجمهور، و لم يتدخل القدر لإنقاذ الموقف !
تعالت الضحكات والقهقهات في الصالة، وعم الصخب والفوضى في كل ركن وزاوية، ساد الهرج والمرج بين الجمهور، بدا يصفق تصفيقا هستيريا بشكل ساخر ومتواصل لكل شاردة وواردة، لكل حركة يقوم بها الممثلون، ولكل كلمة يتفوهون بها. كانوا يصّفرون كالريح الهوجاء، يسبون كالثملة في حانة ليلية. أمام هذه الأحداث المتسارعة، لم يستطع الممثلون متابعة مشاهد العرض، بل وقفوا مشدوهين، يتابعون بصمت مجريات المشهد المرتجل الذي لم يكن في الحسبان، كما انضم إليهم المخرج، المؤلف، وكذلك جميع الفنيين، جلسوا القرفصاء على الخشبة يتابعون "الفرجة".
- ما هذه السخافات !؟
- أجئنا إلى هنا لنضحك أم لنبكي ؟!
- أعطونا ثمن بطاقاتنا كي نخرج !!
بقي المخرج والمؤلف يسمعان ويصغيان لحوارات الجمهور بانتباه وتأمل شديدين، لقد تفاعلوا مع الحدث، وتأثروا به، لدرجة إنهم وقفوا جميعا يصفقون للجمهور على أداءه الجميل، وفجأة صرخ المخرج فرحا:
- عظيم، رائع ! انه التطهير ! إنهم يتطهرون يا سوفوكليس !
 أما المممثلين، فقد اغرورقت عيونهم بالدموع، تأثرا بالمشهد الدرامي، لا بل إنهم نزلوا إلى الصالة بين الجمهور، بشكل تلقائي وعفوي، صاروا يبحثون عن ادوار جديدة لهم، ولكنهم لم يجدوا سوى لعب دور "الكومبارس" الذي لا يجيد سوى لغة الصمت والتصفيق !
 بعد أن فرغت الصالة من الجمهور، من المممثلين والفنيين، عم الظلام الدامس المكان، تأملت الكراسي الفارغة الخشبة، ثم صرخت في وجهها بالقول:
 - لن نلعب هذا الدور الرتيب بعد اليوم، نريد أدوارا رئيسية وجديدة ! لقد سئمنا من هذه الأدوار الثانوية الرتيبة: "جلوس، فصمت ثم تصفيق، جلوس فصمت ، ثم تصفيق" !
وهنا بقيت الخشبة صامتة لا تعرف بما تجيب ! وظلت صامتة حتى أسدل الستار, في انتظار عرض جديد ...!

aramcosigal@hotmail.com

 
المقالات المنشورة تعبر عن رأي أصحابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي الموقع
 

تقييم المقال

المعدل: 1
تصويتات: 1


الرجاء تقييم هذا المقال:

ممتاز
جيد جدا
جيد
عادي
رديئ

خيارات