القسم الثقافي  |  القسم العربي  |  القسم الكوردي |  أرسل  مقال  |   راسلنا
 

تقارير خاصة | مقالات| حوارات | اصدارات جديدة | قراءة في كتاب | مسرح |  شعر | نقد أدبي | قصة | رياضة | الفنون الجميلة | الارشيف

 

من يتصفح الآن

يوجد حاليا, 70 ضيف/ضيوف 0 عضو/أعضاء يتصفحون الموقع.

أنت غير مسجل لدينا. تستطيع التسجيل مجانا بالضغط هنا

twitter


البحث



Helbest

 

 
 

قراءة في كتاب: نورالدين الحسيني في كتابه الجديد «مفقودون في الضباب»

 
الأثنين 25 نيسان 2022


 كيفهات أسعد 

ساعٍ للبريد يعيد ما كتبناه في صباحاتنا بكلماتنا الرعوية الطيّبة البسيطة، بكلامنا العاصف بالمجاز والبلاغة، وبرغبتنا القديمة في ممارسة كل طقوسنا .
يعيد لنا تسكعنا في فَيّء بيوتنا الطينية صيفاً في قرى الجزيرة، ونحن نراقب المارة بكل تفاصيلهم، والعابرين أيضاً وغبار سياراتهم .
مفقودون في الضباب نبض ديكٍ، زقزقة عصفور، نحيب أرملة، ضحكة طفلٍ، تأمل فتاة لفارسٍ يأتيها من خلف الإطر الاجتماعية ويخطفها من قداسة العزوبية.
لا يوجد ما وراء السطور هنا، لا سراب ولا أحلام.
يسرد الكاتب الواقع كما هو بحبكة روائية راقية وزلال، وبأبجدية لاجئ أو مهاجر أو منفي أو عاشق، كلماته وجمله وعباراته منحوتة بلغة صافية سلسة.


مفقودون في الضباب، لا تخلو  من  الفانتازيا الروائية حيث يضفي عليها الروائي  أحلامه وآماله بتلك الأجيال الناشئة في شتات الغربة.
لا تغويني الكتابات الجافة والتقريرية التي من صفحاتها الأولى تستطيع أن تخمن الخاتمة ونهاية الرواية، هنا يجعلك الكاتب تغوص في أعماق الأحداث وأنت تقول: إنه يقصدني في ذلك أو أعرف شخصياتها أو سمعت عنها، ويجبرك أن تكمل قراءة الرواية وتتفاجأ بأنه  أعطاك العقدة من أخطاء وأمراض مجتمعك، مرورا بالمهربين وتجار البشر وشيوخ الدين، إلى منفاك الأخير، مرورا بكل التفاصيل الصغيرة.
مفقودون في الضباب للروائي نور الدين الحسيني ممددة على سطح مئتين وأربع وخمسين صفحة من القطع المتوسط
صادرة عن دار النشر j&j   في تركيا.
نورالدين الحسيني
مواليد سوريا القامشلي 26- 8 – 1973
الاعمال المطبوعة :
1-  لحن الاحتضار ( رواية )
٢- زهوش  ( رواية )
٣-  Awaza taya mirinê  الترجمة الكردية لرواية لحن الاحتضار ترجمها الاستاذ لاوين شيخو .
هذه الاعمال جميعها صادرة عن دار j&j  للطباعة والنشر .
أعمال غير مطبوعة مجموعة قصصية ( قصص قصيرة ) باللغة العربية .
مجموعة قصصية ( قصص قصيرة ) باللغة الكردية .

 
المقالات المنشورة تعبر عن رأي أصحابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي الموقع
 

تقييم المقال

المعدل: 5
تصويتات: 9


الرجاء تقييم هذا المقال:

ممتاز
جيد جدا
جيد
عادي
رديئ

خيارات