القسم الثقافي  |  القسم العربي  |  القسم الكوردي |  أرسل  مقال  |   راسلنا
 

تقارير خاصة | مقالات| حوارات | اصدارات جديدة | قراءة في كتاب | مسرح |  شعر | نقد أدبي | قصة | رياضة | الفنون الجميلة | الارشيف

 

من يتصفح الآن

يوجد حاليا, 84 ضيف/ضيوف 0 عضو/أعضاء يتصفحون الموقع.

أنت غير مسجل لدينا. تستطيع التسجيل مجانا بالضغط هنا

twitter


البحث



Helbest

 

 
 

مقالات: (يصبحُ الديركيُّ أجمل بالشعر) لسنوية «رينجبر/عمر لعلى»

 
الأثنين 12 تشرين الثاني 2012


  محمود عبدو عبدو

كشاعرٍ ديركي تَتلمذ على عشق الحرف الكردي, وامتهن صناعة الشّعر الكلاسيكي الكردي, كأحد أوائل من كتب الشّعر في ديرك وريفها, مؤسساً لمحيط يقاربه عشق اللغة الكردية وتعلمها, من أقرباء وأولاد شابهوهُ في ذلك.
سنوية "رينجبر-عمر لعلى" سنوية للكتابة الإبداعية الديركية, ومحطة جامعة للنتاج الشّعري الكردي في مدينة حباها الله شعر الطبيعة, وإذ تقيم رابطة كتابها ذكرى وفاته وتستذكر معه الشعر والكتابة الكردية.


وهي دعوة للرابطة كي تؤسس جائزة سنوية باسمه تمنح سنويا لمبدع وأديب ديركي, وتشكل سنويته حالة جامعة لكل الكتاب والشعراء في المدينة وريفها.
يصبحُ الديركيُّ أجمل بالشعر, وتغدو أناقة لسانه أرحب حين يدندن عتبات روحه شعراً, يستيقظ أبناء مدينتي على مَطلع قصيدة طوييييييييلة سميت "بالجودي" والتي رست فوقه نوارس شعرنا الكُردي قبل نوحنا النبي.
ليستقصي مفردات اللغة "البوطية" بكرديّة مُختلفة, فتارةً تراه يقف ويصفق للآخرين, وتارة أخرى أخرى ينسى بأن له لونه الخاص, وأمثال "رينجبر" قلائل نستذكر المرحوم محمد أمين أبا عكيد –صديقي القريب رغم فارق السّن- وكيف كان يلمّلمُ الكرديّة الديركيّة على هواه, يستنسخها بدفاترٍ لا زالت تنتظر من يمدُّ لها يد النشر وينتشلها من مارد الإهمال.
رحل أبا عكيد وها هي سنة على رحيل شاعرنا الديركى"رينجبر" أيضا ابن قرية "زغات" ونحن نردّد نفس الكلام في حضرة موتانا, هم رحلوا تاركين نتاجات شعرية وتراثية تستحق أن تُطرز وتطبع وتُعمم لأجيالنا الناشئة والقادمة.
دعوة لطباعة رعاية شخصياتنا الأبداعية الكردية وتوفير ظروف النشر وتسليط الأضواء, فرغم تكاثر الجمعيات والمنتديات والاتحادات والروابط إلا إنها لم تقم بما هو مطلوب منها رغم أهمية ما تقدمه –معرفياً على الأقل-
لأرواح "رينجبرنا" وأبا عكيدنا" الرحمة ولهما منّا كل الشّعر والحب والوفاء.
ديركاحمكو

 
المقالات المنشورة تعبر عن رأي أصحابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي الموقع
 

تقييم المقال

المعدل: 3
تصويتات: 4


الرجاء تقييم هذا المقال:

ممتاز
جيد جدا
جيد
عادي
رديئ

خيارات