القسم الثقافي  |  القسم العربي  |  القسم الكوردي |  أرسل  مقال  |   راسلنا
 

تقارير خاصة | مقالات| حوارات | اصدارات جديدة | قراءة في كتاب | مسرح |  شعر | نقد أدبي | قصة | رياضة | الفنون الجميلة | الارشيف

 

من يتصفح الآن

يوجد حاليا, 81 ضيف/ضيوف 0 عضو/أعضاء يتصفحون الموقع.

أنت غير مسجل لدينا. تستطيع التسجيل مجانا بالضغط هنا

twitter


البحث



Helbest

 

 
 

مقالات: ياسر سيدو.. وداعاً .. صديقي الشهيد

 
الثلاثاء 30 تشرين الاول 2012


  عمر كوجري

في هذا الوطن الطاعن في الألم، لم يعد هناك ما يثير العجب العجاب، ففي أية لحظة على روحك أن تكون مُهيّأة لتلقي الطعنات، وعينيك لتهطال الدمعات على عزيزين أكارم نفتقدهم كل يوم دون أن تكون لنا قدرة لفعل شيء لهم، قد نشهد اللحظة الأخيرة لوداعهم، وهم يلوّحون لنا بأصابعهم الحنونة، وبابتسامتهم التي تفيض حلاوة لا تضاهيها حلاوة.
كلّما سمعت، أو رأيت انفجاراً وقعَ، هبط قلبي من الحزن، لأني أعلم أن عزيزاً لأهله قد قضى، ظهر يوم الاثنين 29-10 سمعت عن تفجير جرمانا، هذا الحي الذي يشبه سوريا كثيراً بجمال فسيفسائه الإثني والقومي، كالعادة ينقبض القلب، يتعكر المزاج، لكن سرعان ما تمضي الحياة.


اليوم كان صديقي الرائع والساحر والهادئ ياسر رمضان سيدو، ضمن قافلة الحزن الذي صدَمَ جرمانا.
أعرف ياسر الفقيد.. الشهيد منذ أكثر من خمسة عشر عاماً، بعد الجيش، ظل في دمشق ليعيل أسرته الكبيرة في مسقط رأسه « سري كانييه» رأس العين، وتنقّل بين مهن وأعمال كثيرة، وكان مثال الشاب الكردي الطموح .
 رغم ظروفه وانشغاله لم ينقطع عن تثقيف نفسه بالمطالعات، وانخرط في لجة النضال السياسي بهمّة وحيوية، ورأى أفكاره قريبة من معين حزب اليسار الكردي في سوريا الذي اكتمل فيما بعد تحت اسم حزب آزادي الكردي في سوريا، ونظراً لضغط ظروفه المعيشية، وعمله كمرشد سياحي متنقل بين دمشق وبيروت، فترت همّتُه الحزبية لكنه كان يرى نفسه قريباً من السياسة والساسة في كل لقاء.
 في آخر زيارته لي في الموقع الالكتروني الذي كنت أعمل فيها صحفياً قبل أن" يغلق وإلى الأبد" بسبب وضع البلد، كان بصحبة صديقة خريجة إعلام، ولا تجد عملاً، فقلت له إننا " نضبُّ" أغراضَنا، وسنغلقُ المكتب، فتألم كثيراً لحال صديقته الصحفية، وأكثر من مرة هاتفني إن كان بمقدوري تأمين عمل لها في مجال الإعلام.
هكذا كان ياسر بسيطاً .. خدوماً يحب أصدقاءه بلهفة كبيرة، لا يتأخر عن تقديم أية خدمة لكل أصحابه.
ياسر، صديقي الشهيد، وروحك هناك ترفرف عالية، كم تمنيت لو كنت بيننا الآن!! ولكن؟؟ ألا بترت أيدي القتلة من أية طيينة عفنة جبلوا، ومن مستنقع أيّ حقد تمرّغت جسومُهم النّتنة..
الرحمة عليك يا ياسر.. السلام عليك يا صديقي.. السّلام لكلّ قطرة دم سورية تنزف، وتهدر في غير الأوان وغير المكان!!
في الأمس.. واليوم.. وغداً...

 
المقالات المنشورة تعبر عن رأي أصحابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي الموقع
 

تقييم المقال

المعدل: 5
تصويتات: 4


الرجاء تقييم هذا المقال:

ممتاز
جيد جدا
جيد
عادي
رديئ

خيارات