القسم الثقافي  |  القسم العربي  |  القسم الكوردي |  أرسل  مقال  |   راسلنا
 

تقارير خاصة | مقالات| حوارات | اصدارات جديدة | قراءة في كتاب | مسرح |  شعر | نقد أدبي | قصة | رياضة | الفنون الجميلة | الارشيف

 

من يتصفح الآن

يوجد حاليا, 80 ضيف/ضيوف 0 عضو/أعضاء يتصفحون الموقع.

أنت غير مسجل لدينا. تستطيع التسجيل مجانا بالضغط هنا

twitter


البحث



Helbest

 

 
 

مقالات: إسماعيل عمر .... الشامخ إلى الأبد

 
الخميس 25 تشرين الاول 2012


هيبت بافي حلبجة

شقيقي، أبن أبي وأمي، كم أنا ضائع تائه في هذا الزمن الأعور الأظلع، زمن الأوراق المتساقطة والأكاذيب المعسولة والنفوس المبقورة، زمن الثعالب والقطط البرية والأشكال المقيتة والصدور المنتفخة، زمن أشباه النظائر وأشباه الوعي الغائب والإدراك المبعثر، زمن الآهات الآيلة للسقوط ، زمن الأجساد برسم الذبح والانتهاك والبيض الرخيص، زمن المعرفة التي لامعرفة فيها، زمن العلم الذي لاعلم فيه، زمن الخطاب الذي لاكلمة فيه، زمن الزمن الذي لازمن فيه .


في هذا الزمن، أيها القادم من أعماق الخلود ، يتمسخ الرجال إلى كروش نتنة مليئة بالعلقم والخيانة ، يأدون صلاة المارق الدجال المنافق ، يلعقون مؤخرة أمرأة هجعت ثملة خائفة بجانب فانوس تتقاذفه أشباح الهزيع الأخير من الليل، ويجترون بجانب زوجاتهم ما تبقى من تعويذة فقدت عذريتها.
في هذا الزمن، تتشابك الكلمات وتتلاعن ، وتتصافر الأخاديد وتتفاقع، وتتيه البلابل ما بين الأحراش والأدغال وتعتصمن في كهوف متمردة وتأبين أن تغردن ظلفاً وتملقاً، لتعزفن عند أنبلاج الفجر لحناً شجياً يدمي القلب ويحبس الأنفاس .   
في هذا الزمن ، أيها العملاق المارد، يهفو إليك الوجدان، ويختلج الفؤاد كما لو أنه كان صائما أبد الدهر ، في هذا الزمن يرنو إليك البصر و يتماهى ظلال الزيزفون في صورة حقيقية تجاسد أروقة ماجدولين وقشعريرة بدنها الأخاذ، في هذا الزمن تتوق إليك الروح والنفس لترسما معاً صورة فريدة نادرة على كوكب لايشبه كوكبنا، أو على مجرة غير مجرتنا ، أو على ملامح وجوه غير وجوهنا ، أو على بيادر قرى غير قرانا، أو على ذرات رماد يتهاوى كالنسيان، و لتحررا معاً على مدونة مهترئة آفاق أفق يتلاشى مع الأمتداد رويداً رويداً .
في هذا الزمن ، يذوي المكان كالفراغ الذاهب إلى تموجات سرابية تدعي عناق السماء ، يبحث الأنسان عن سبب خسيس قميء ليبرر عجزه ، ويتكور حول ذريعة يستر بها أعماق عري فشله ، في هذا الزمن ، أيها الرائع الحنون، لايحملق الأنسان في تضاريسه المقززة وخلجانه المتكسرة ، إنما يتشدق في أحداق امرأة تغرف من وهن الحياة أسباب قوية لتطعم أحفادها ، أو في تجاعيد دوائر متصلبة على جذع فتاة آلمها الأشتياق، وأضناها الألتياع ، ومزقها رضاب اللذة والنعاس .
أيها الحبيب القادم من أعماق الحس والشعور، كم أنت رائع حينما تحفر في الوجدان ، عندما تداعب ريشة ترسم وردة تزركش السماء ، لما تهمس في آذان تصيخ بوجدها وهيامها إلى حفيف الأشجار وخرير الجداول .
أيها العزيز، أدري تماماً لماذا أشتاق إليك ، لماذا أتشهى أن أضمك إلى صدري ، لماذا تهرع الطبيعة نحو ذاتها ، لماذا هي الوردة جميلة ، لماذا هو اللحن الفراتي شجي متميز ، كيف ينتحر المطر أنهماراً لتكتس الطبيعة حلة جديدة ، لباساً يليق بها ويسحر الألباب .
أيها البعيد القريب ، ربما خانتني بعض المشاعر ولم أستطع في غفلة من الزمن أن أدرك تجلياتها وحسن مكانتها ، لكني أدرك الآن تمام الأدراك كم أنا أحبك .

 
المقالات المنشورة تعبر عن رأي أصحابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي الموقع
 

تقييم المقال

المعدل: 5
تصويتات: 3


الرجاء تقييم هذا المقال:

ممتاز
جيد جدا
جيد
عادي
رديئ

خيارات