القسم الثقافي  |  القسم العربي  |  القسم الكوردي |  أرسل  مقال  |   راسلنا
 

تقارير خاصة | مقالات| حوارات | اصدارات جديدة | قراءة في كتاب | مسرح |  شعر | نقد أدبي | قصة | رياضة | الفنون الجميلة | الارشيف

 

من يتصفح الآن

يوجد حاليا, 85 ضيف/ضيوف 0 عضو/أعضاء يتصفحون الموقع.

أنت غير مسجل لدينا. تستطيع التسجيل مجانا بالضغط هنا

twitter


البحث



Helbest

 

 
 

مقالات: إرث الاستبداد - ومورثها الفكري –

 
الأثنين 22 تشرين الاول 2012


دلكش مرعي
 
لقد قيل الكثير عن سمات هذه الظاهرة ونتائجها الكارثية المدمرة على مختلف الصعد وعن تدميرها الشبه الشامل لنظم العقل والقيم الإنسانية وإنتاجها المتواصل للقهر والظلم والتعصب والتطرف و التخلف 
ولن نسترسل كثيراً في الحديث عن مآسي هذه الآفة وكوارثها وويلاتها 
لآن العديد من المهتمين بهذا الشأن قد تناولوا نتائجها بإسهاب ولأنها مازالت ملموسة وتفعل فعلها المدمر على الأرض هنا الآن في سوريا وعانى من اضرارها معظم شعوب المنطقة وخاصة الشعب الكردي الذي نال تاريخياً النصيب الأكبر من جور وظلم هذه الآفة ومن مورثها الفكري وما يزال هذا الشعب يعيش تحت وطأتها ويعاني من استمرار تعسفها ونتائجها الضارة المأساوية والمتخلفة الى يومنا هذا 


وعلى الرغم من التشخيص الواسع النطاق لنتائج هذه الآفة فقد كانت هناك دائماً تهمش في البحث عن مورثوها الفكري ولقيمي التي ينتج هذه الآفة ويكرسها داخل المجتمعات ربما يعود سبب عدم البحث الى نظام المحظورات الاجتماعية وخطوطها الحمراء التي تمنع 
وتحّرم تحليل  القيم والعقائد والتقاليد السائدة وتعتبر ذلك اساءة الى كيان الامة وعقائدها وخصوصيتها التاريخية أو ربما عن جهل معرفي بماهية 
هذه الآفة والآليات المنتجة لها أو أن المثقف ذاته ينتمي الى ثقافة الاستبداد وينهل ويتراضع من مناهلها حيث لا يمكننا بأي حال من الأحوال فصل ثقافة المثقف عن جذورها التاريخية والمجتمعية 
لان كل شعب او شخص يعتقد ويتخيل بان ارثه الفكري والعقائدي   
ما هي إلا حقائق كونية مطلقة لا غبار عليها 
لأنهم يعيشون ضمن هذا الموروث ويستقون ثقافتهم العامة من داخله 
ولن يمارسوا غيره 
اما البحث والتحقق عن جذور هذه الآفة فأنها تحتاج الى مقارنة تاريخية للموروث الفكري والعقائدي التي انتجتهما البشرية خلال تطورها التاريخي 
لان الارث الفكري والعقائدي للشعوب يعطي رؤية واضحة عن مسار حركة الماضي وتطوره ينكشف من خلاله الخلل الفكري الكامن وراء السلوك المستبد الطاغي  وعضويته وما يحتوي هذه العضوية من افكار وقيم ونظم وعقائد منتجة للسلوك البشري وتوجهاته العامة 
وعبر تحليل جملة هذه الامور يمكننا الوصول الى استنباط وتقرير الاختلاف الحاصل بين تطور الحضارات والتباين الكائن في مستوى 
 ارتقائها أو انحطاطها  خلال العصور المختلفة وفي هذا الصدد  يقول : سنتانا 
"إن الذي لا يتمكن من تذكر ماضيه واستيعاب مكوناته قضي عليه بتكرار اخطاء هذه الماضي والسير في مآسيه " وفي الاطار نفسه يقول 
"هدجر  "  
 "ان الأصل الذي ننحدر منه يظل على الدوام  المستقبل الذي نتجه إليه " 
أما سقراط فيقول "إن أي خلل في سلوك الشعوب هناك دائما خلل في تفكيرها – فيمكن القول بأن الخلل السائد في تصرفات الأحزاب الكردية في هذا الظرف المصيري هناك دون ادن شك خلل في تفكيرها ونهجها السياسي  
والسؤال الذي يطرح نفسه هنا هو من اين اتينا والى اينا نسير وما هو الإرث الفكري الذي ننحدر منه .  وما هي الثقافة التي تنتج التخلف والسلوك الطاغي المتطرف المستبد 
....   يتبع

 
المقالات المنشورة تعبر عن رأي أصحابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي الموقع
 

تقييم المقال

المعدل: 5
تصويتات: 1


الرجاء تقييم هذا المقال:

ممتاز
جيد جدا
جيد
عادي
رديئ

خيارات

عفوا، التعليقات غير ممكنه لهذا المقال.