القسم الثقافي  |  القسم العربي  |  القسم الكوردي |  أرسل  مقال  |   راسلنا
 

تقارير خاصة | مقالات| حوارات | اصدارات جديدة | قراءة في كتاب | مسرح |  شعر | نقد أدبي | قصة | رياضة | الفنون الجميلة | الارشيف

 

من يتصفح الآن

يوجد حاليا, 80 ضيف/ضيوف 0 عضو/أعضاء يتصفحون الموقع.

أنت غير مسجل لدينا. تستطيع التسجيل مجانا بالضغط هنا

twitter


البحث



Helbest

 

 
 

مقالات: صاحب واجب

 
الأثنين 08 تشرين الاول 2012


غسان جان كير

حدثنا العطال البطال قال: لمّا وصلت المظاهرات إلى أوجها في عامودا, وكنّا نحمد الله على سلميتها قياما وقعودا, و ضبط النفس من جانب النظام كان أمراً مقصودا, مع إدراكنا بسماحه لحرية التعبير لم يكن بالأمر المعهود, وكلّنا على كبته للأنفاس شهود, وصرفنا الكثير من الوقت في النقاش, ونسينا أمور العائلة و إمدادها بالمعاش, وكنّا جماعة من العاطلين عن العمل, تجمعنا فكرة إصلاح النظام ليس فيه أمل, وأنّ بقاءه كبقاء بيضة على سنام جمل, وكنّا نتذاكر أمور المظاهرات في بداياتها, ونسرد برومانسية غاياتها, وبين الفينة والأخرى, نرفع نخب أول مظاهرة, نتداول لافتاتها بالتحليل والتمحيص, نعاين رسائلها بمزيد من التشخيص, ونقارنها برسائل إعلام النظام وقد وقع في (حيص بيص), وكانت النقاشات لا تتجاوز نبرتها المعهودة , ألِفناها مُذ كانت عيون النظام لنا مرصودة,


ولمّا أخذ الكأس منّا مأخذه, ونال الحديث من الاتّساع منفذه , أفرغنا جعبتنا من النقد سهاما, ظناً إنا نشارك في تقويم الاعوجاج إسهاما, وتناول النقدُ القادة في السياسة, والله يشهد إنا من وراء النقد لا نطمح في الرئاسة , وعلى هذا الأساس, انفلتت منّا الامراس, وازداد بيننا الصخب , وبتنا نرفع النخب تلو النخب, مُبدين التقدير والإعجاب , ببعد النظر لدى الشباب, وقصوره أحيانا لدى بعض الأحزاب.
فبينا نحن في هذه المعمعة, والألسن بالنقد ملعلعة, وإذ ب ( بعثيكو قربانو) يجلس على طاولتنا, وببشاشة مُصطنعة يقتحم خلوتنا, وكذا كان طبعه, في أيام الدراسة, كان مُرهف السمع, و دون حياء يُقحم نفسه في الجمع, وفاجئنا بأخذه منّا المحاورة, وباستلابه زمام المبادرة, وإجادته لفن المناورة, وزاود علينا بالدفاع عن الأحزاب, مُتّهما حزبه القديم بالتسبب في هذا الخراب. فقلنا له: الويل لك, لا أبا لك, من أين لك هذه الشجاعة ؟! , وكنتَ تغمض العين كي لا ترى البشاعة, وكنت َفي التنصّت إلى الوشوشة سميّع, وخطك في الكتابة كان بديع, وكلّ هذا الوقت وأنت صامت, وفي المساجين من أجل القضية شامت, فقال: دعوا عنكم هذا, ولا تسألوا لماذا, فالقضية إنني ذو عقل ديناميكي, في حكم المناشفة منشفيكي, وفي حكم البلاشفة بلشفيكي, وفي النهاية فالعمل في السياسة واجب.
قلنا صدقت, مع ما فيها من العجائب ...!!!  

 
المقالات المنشورة تعبر عن رأي أصحابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي الموقع
 

تقييم المقال

المعدل: 5
تصويتات: 2


الرجاء تقييم هذا المقال:

ممتاز
جيد جدا
جيد
عادي
رديئ

خيارات