القسم الثقافي  |  القسم العربي  |  القسم الكوردي |  أرسل  مقال  |   راسلنا
 

تقارير خاصة | مقالات| حوارات | اصدارات جديدة | قراءة في كتاب | مسرح |  شعر | نقد أدبي | قصة | رياضة | الفنون الجميلة | الارشيف

 

من يتصفح الآن

يوجد حاليا, 100 ضيف/ضيوف 0 عضو/أعضاء يتصفحون الموقع.

أنت غير مسجل لدينا. تستطيع التسجيل مجانا بالضغط هنا

twitter


البحث



Helbest

 

 
 

مقالات: الكتابة الاستذكارية

 
الجمعة 05 تشرين الاول 2012


إبراهيم اليوسف
 
غالباً، ما يضطرُّ الكاتب إلى اللجوء للكتابة الاستذكارية، عندما يكون تحت سطوة حدث تم في ماقبل، وباتت ثمة مسافة  تحول بين زمان الحدث ولحظة الكتابة، وهي غالباً ماتكون كتابة وجدانية، لأن صاحبها يلجأ خلالها إلى ذاكرته، ينبشها، كي يستعرض مفاصل من ذلك الحدث، يمكن تناولها، حسب عنوان المناسبة التي يعيشها، في ماكانت شخصية، أو يعيشها من حوله، في ما إذا كانت عامة، يلتقط مايلزم من خيوط تلك المناسبة، ويقدمها إلى متلقيه، لتكون بمثابة رحلة إلى التاريخ المعيش، قريباً كان أم بعيداً.


وطبيعي، أن في كتابة المرء ليومياته، حسب وقوعها، دوراً كبيراً، في ألا تضيع أية أجزاء مهمة من الوقائع التي عايشها، ولتنبض هذه الكتابة بالحياة، في ما إذا توافرت للكاتب، شروطها كاملة، من دون أن يكون هناك مايشوب تسلسلها الواقعي، كما يمكن أن يتوافر كل ذلك بفضل عاملين، أحدهما الاستعانة بكتابة اليوميات، وثانيهما من خلال توافرالذاكرة القوية التي لابدَّ منها، عندما يكون الفاصل الزماني بين الواقعة ولحظة الكتابة شاسعاً، حيث في إمكان مثل هذه الذاكرة التعويض عن أي خلل تتعرض له هذه الكتابة.
 
وبدهي، أن قوة الحدث، أو أهميته بالنسبة إلى المدوّن، ومن حوله، إنما يوفر فضاء يهيء ديمومة سطوة الحدث، وسهولة تحويله كتابياً-وهو ما ينطبق على بقية جوانب الفنون الإبداعية- ليعود الكاتب إلى هاتيك التفاصيل، والنقاط النقاط الأكثر إثارة في الحدث، من أجل جعلها مادة كتابية، توثق له، وتنصف أبطاله، ولعل المهمة تغدو أسهل أمام أي تنطع من قبل الكاتب لتوثيقها، في ما إذا كان هناك شهود عيان، على سلسلة تفاصيل هذا الحدث، وهو ما يمنح هذه الكتابة، مصداقية كبرى.
 
وقد باتت هذه الكتابة -الآن- في ظل  ثورة التكنولوجيا أكثر مقدرة على توفير مثل تلك المصداقية، مادامت أجزاء كثيرة من الحدث المتناول في متناول الأيدي، بل إن الذاكرة الإلكترونية التي يتم اللجوء إليها، حالياً، لتسهل عملية تدوين المادة الاستذكارية، كي تجنِّب الكاتب بهذا استهلاك المزيد من الوقت بحثاً عمن واكبوا الحدث وعايشوه، ما يجعل من إنجازات هذه الثورة بمثابة ذاكرة آدمية إضافية، في مواجهة آفة النسيان التي تعد في جزء منها نعيماً كما قد يرى ذلك بعضهم...!.
 
ولعل تناول المناسبة، يغدو أسهل، عندما لايتجاوز عمر شريطها الزماني، سنة واحدة، وأن شهود الحدث ليسوا مجرد أفراد عديدين، وإنهم يتجاوزون إطار الأسرة، والشارع، والحي، والمدينة، والبلد، بل إن كل هذه العناوين لتغدو مجرد مركز،لدائرة كونية، حين نكون في إهاب تدوين سيرة بطل، هو مشعل في البسالة، ومشعل في الرؤى، ومشعل في الحكمة، أو الكتابة، الأمر الذي يجعل هذه الكتابة جد سلسة، وسهلة، ومستساغة، ومؤثرة، وكأن بطلها نفسه لايزال يكتبها لمن حوله، بدرجة عالية من الحماس، وهي خصيصة لا تتوافر إلا لدى الأفراد الاستثنائيين، ذوي الأرواح الفريدة، الاستثنائية، التي تكاد ألا تتكرر بسهولة....!.
 
من هنا، فإن الآفاق، باتت تنفتح على مصاريعها، أمام هذه الكتابة، التي قد توفر للكاتب بعد ألف عام، على سبيل، كي يجد بين يديه، كماً هائلاً من حياة مستنسخة لأشخاص، أو أحداث معينة، وما عليه، إلا أن يعيد ترتيبها، متحلياً بروح الباحث، وشروط البحث، كي يهدم البون الفاصل بين الحدث ولحظة الكتابة، وكأن ثورة التكنولوجيا باتت تختصر الماضي، وتذهب به إلى الحاضر، ليكون كائناً يعيش على مقربة منا، نستعيده، أنى أردنا....!.
 
elyousef@gmail.com

 
المقالات المنشورة تعبر عن رأي أصحابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي الموقع
 

تقييم المقال

المعدل: 5
تصويتات: 4


الرجاء تقييم هذا المقال:

ممتاز
جيد جدا
جيد
عادي
رديئ

خيارات