القسم الثقافي  |  القسم العربي  |  القسم الكوردي |  أرسل  مقال  |   راسلنا
 

تقارير خاصة | مقالات| حوارات | اصدارات جديدة | قراءة في كتاب | مسرح |  شعر | نقد أدبي | قصة | رياضة | الفنون الجميلة | الارشيف

 

من يتصفح الآن

يوجد حاليا, 83 ضيف/ضيوف 0 عضو/أعضاء يتصفحون الموقع.

أنت غير مسجل لدينا. تستطيع التسجيل مجانا بالضغط هنا

twitter


البحث



Helbest

 

 
 

قصة: (احتضــــار) قصة قصيرة

 
الخميس 29 ايار 2008


  بقلم : فرمان صالح بونجق

عيناها تتقلصانِ ، تضيقانِ تدريجياً ، تتكسرُ الصورُ أمامَها ، تتموَّجُ بقاياها ، ثم ينسدلُ جفنان مشوبانِ بالسمرةِ ليحجبا ضوءَ المصباحِ ، وتنحسرُ آخرُ ملامحِ الوجهِ الوحيدِ الذي بقيَّ صامتاً أمامها طوال الوقتِ في انتظارٍ يكادُ لا ينتهي . بإصرار ٍ ظَّل متمسكاً بانحسارِ ملامح وجهها الذي كانَ يهم بالاحتضار.
تلمَّسَ يدها ، ضغط َ على أناملها ، كانتْ كقطع ٍ من الثلج ِ. لقد فقدتْ كـلَّ ذلك الدفءَ الذي اعتادَ عليه طوال العقدينِ الأخيرين ِمن عمرهِ. تملكته ُالرجفة ُ ، فضغط َ بطرف ِإبهامه ِعلى عنقها ، ثمة َ نبضٌ خفيفٌ ينبئ بالحياة.


رفعَ بصرَهُ إلى الساعة ِالمثبتة ِعلى الحائط ِ، كانتْ عقاربُها تشير إلى الواحدةِ والنصفِ بعد منتصفِ تلكَ الليلةِ . أجالَ بصرهُ في أرجاء ِالغرفة ِ ، الصغارُ الثلاثة ُ ـ كعادتهم ـ كانوا قد أسلموا أهدابهم لخيوط ِنوم ٍ هادئ . أخذتهُ الرجفةُ كمن أصابهُ تيارٌ صاعق ، هزَّ رأسهُ بعنف ٍ .. وارتمى على صدرها.
تذكَّرَ جزءاً من الحديث ِ الذي دارَ بينه ُ وبين الطبيبة ِالمتخصصة ِ بأمراض القلب ِ:
{ هذه المرحلةُ متقدمة ٌ نوعاً ما ، ولا أخفيك َ.. هي من المراحلِ الخطرة ِ، لأنَّ الشريانَ الذي يغذي عضلة َ القلب يقومُ بإعادة ِ الدّم ِ بدلاً من السماح له ُبالمرور. }
عادَ إلى جلسته ِ ولكنه لم يكن قد فقد تأثرهُ وعصبيته ُلما جرى ويجري حوله فقال في سرّهِ: اللعنةُ على الكولسترول. وعاد ليرقبَ ملامحها من جديد .
انفرجتْ عيناها نصف ُ انفراجةٍ ، ثمَّ ارتسمتْ ابتسامة ٌ خفيفة ٌ على شفتيها ، رفعت يدها اليمنى ببطء ٍ محاولة ً الإيماء َ بها ، لم تكن الإيماءاتُ واضحة ً بادىءَ الأمرِ، ولكنَّها أوضحتْ بعد جهد ٍما كانت ترغبُ في قولهِ : الأولاد ...
تحلقوا حولَ فراشها، كان النوم ُ لا يزالُ عالقاً بأجفانهم، تسلل َالخوفُ إلى صدرِ الابنتين ِفبدأتا ببكاءٍ مخنوق ٍ. أما أكبرُ الأبناء ِ فقد وقفَ مذهولاً يُنقِّـلُ ناظريهِ بين وجه ِ والدته ِالمدثرُ جسدَها بالغطاءِ الصوفيِّ وقد احتفظتْ شفتاها بابتسامتها ، وبين وجه ِ والده ِ الذي كان قدْ جثا على ركبتيهِ وهو يحدِّق في عينيها كمنْ يغرقُ ببطءٍ في مباه بحيرةٍ هادئةٍ دونَ أن يبديَ أية مقاومة .
تحركتْ شفتاها ، قالتْ كلاماً مبهماً ، تبادلَ الأبناءُ النظراتَ ، فأدركتْ بأنَّ كلماتها لم تصلْ . صارعتْ اختناقها : أوصيكم بالثلاثة ِ الصغار ... بللَ الدمعُ جفنيها ، ثم تراكبتْ الحروفُ في حلقها ، فأجهشَ الحاضرون بالبكاء ِ ، وعادتْ هي إلى احتضارها منْ جديد ٍ.
الوقتُ ثقيلٌ ، ودقاتُ الساعةِ قاتلة ٌ، والمحلقونَ حولَ الفراشِ يتبادلونَ النظرات ، هزَّ الرجلُ رأسه ُ: الله يلعنْ أبو الغربة ... ودفنَ رأسه ُفي كلتا يديهِ .
مضى وقت ٌغيرُ قصيرٍ والرجلُ على تلك الحالة ِ، وفي ظلِّ تزاحم ِالأفكارِ، وَجَدَ ملاذَه ُفي جارهِ الكفيفِ الشيخُ علي . همسَ لأكبر أبنائهِ : أيقظه ُفي الحال ، ولا تنسى أن تُمسكَ بيده عبرَ الزقاق .
لم يمضِ وقتٌ طويل حتى قطعتْ دَمْدَماتٌ قادمة ٌمن خلفِ الحائط ِالرتابة َالتي كانتْ مخيّمة ًعلى المحلقينَ حولَ الفراش ِ. إنه الشيخ علي يقطعُ الزقاقَ .. قال الرجلُ محاوراً نفسهُ .
تلمسَ الشيخ علي جبينها ، أطلقَ بضعَ كلماتٍ مطمْـئِنَة ٍ، واستهلَ قراءتَه ُالهادئة َبسورةِ الفاتحةِ .
استغرقَ الشيخُ في قراءتهِ ، بينما كانَ الرجلُ يجولُ ببصرهِ في وجوه ِأبنائهِ تارة ً، ويعود ُإلى الملامح ِالمفقودةِ في وجهِ زوجتهِ . داهمتْه ُرغبة ٌبإشعالِ لفافة ِتبغ ٍ، تردَدَ كثيراً ولكنه ُسرعانَ ما كبتَ تلكَ الرغبة َ.
نظرَ إلى الساعةِ مجدداً، كانتْ تشيرُ إلى الرابعة ِبعد منتصفِ الليل ِ، عادَ ببصرهِ إلى وجه زوجته ولم يغادرهُ بعد ذلكَ قط ُ.
ارتعشَ جسدَها ارتعاشة ً خفيفة ً، وضعتْ يدها على صدرِها إلى جهة ِالقلبِ ، ثم تأوهتْ ، فتحتْ كلتا عينيها ، نظرتْ حولها متسائلة ً بصوتٍ متكسرٍ : عمي الشيخ علي ؟؟.
ردَّ عليها مبتسماً : أنتِ بخيرٍ ياابنتي .. أعطوني كوباً من الماء ِ.
وضعَ طرفَ سبابتهِ في كوبِ الماءِ ، قرأَ بضعَ آياتٍ ثم رشَّ قطراتٍ منه ُعلى وجهها ، وأوصى بشرب المتبقي منه ، وغادرَ دونَ أن يرافقه أحد مؤكداً أن الليلَ والنهارَ عندَه ُسواءٌ بسواءٍ.
انفرجتْ أساريرُ الأبناء ِ، حاولوا الجلوسَ إليها ، لكنها طلبتُ إليهم الانصرافَ لأنَّ الوقتَ باتَ متأخراً ، وينبغي أن يرتاحوا كي يمضوا إلى مدارسِهم دونَ تأخيرٍ . انصاعَ الأبناءُ لرغبةِ والدتِهم ، ومضى كلٌ إلى غرفة ِنومه ِ.
حدَّقَ الرجلُ في عينيِّ زوجتهِ ، ابتسمتْ كعادتها ، ابتسمَ لها ، ضَمَّ يدها بقوة ٍ، وتسامرا حتى بزوغِ الفجرِ .


 
المقالات المنشورة تعبر عن رأي أصحابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي الموقع
 

تقييم المقال

المعدل: 4
تصويتات: 1


الرجاء تقييم هذا المقال:

ممتاز
جيد جدا
جيد
عادي
رديئ

خيارات