القسم الثقافي  |  القسم العربي  |  القسم الكوردي |  أرسل  مقال  |   راسلنا
 

تقارير خاصة | مقالات| حوارات | اصدارات جديدة | قراءة في كتاب | مسرح |  شعر | نقد أدبي | قصة | رياضة | الفنون الجميلة | الارشيف

 

من يتصفح الآن

يوجد حاليا, 108 ضيف/ضيوف 0 عضو/أعضاء يتصفحون الموقع.

أنت غير مسجل لدينا. تستطيع التسجيل مجانا بالضغط هنا

twitter


البحث



Helbest

 

 
 

قراءة في كتاب: عندما تنتج الكتابة فوق الجدران شعرا.. قراءة فى ديوان عبد العزيز موافى

 
الخميس 29 ايار 2008


هشام الصباحى

الحجارة  هى الميراث الاكثر اهمية للمصريين عن اجدادهم الفراعنة  حيث ان هذه الحجارة  التى تتمثل فى الاهرامات والمعابدوكل الاثار الممتدة على طول وعرض مصر ترجع اهميتها فى ماكتب عليها من تاريخ للاجداد ونصائح للاحفاد من هنا يمنحنا الشاعر عبدالعزيز موافى فى ديوانه الجديد-الكتابة فوق الجدران-الصادر عن الدار للنشر والتوزيع فى القاهرة رؤية استكشافية تعطى لكل مايكتب على الحوائط اهمية خاصة ومميزه سواء كانت حوائط البيوت التى تستخدمها الجماعات الاسلامية فى ابلاغ السلطة اراءها وفى ارشاد الناس الى بعض القيم الدينية وفى ادارة بعض المعارك مع النظام ويستخدمها التجار فى الاعلان عن سلع وخدمات ويستخدمها الشباب فى الاعلان عن قوتهم وجموحهم واحلامهم ومشاعرهم كما تجد وجه اخر لهذه الكتابة فى دورات المياة العمومية حيث تتحول هذه الكتابة الى عبارات جنسية شديدة الوقاحة وشديدة الدهشة 


 من هنا كانت اهمية  الديوان فى  إحدث مفتتح جديد للرؤية والبصيرة للتواصل مع مايحيط بنا من حوائط وجدران وماتحمله من حياة  ورسائل تعبر عنا ونتجاهلها لقد نجح عبد العزيز موافى فى توجيه مشاعرنا وابصارنا الى ماهو محيط بنا وكأنه بهذا الديوان يقول لنا ان هناك اشياء كثيرة حولنا تحتاج ان نتواصل معها وندركها ومن اللحظة الشعرية الاولى فى الديوان تستيقظ الاشياء العادية والمهملة دون قصد الى الحياة وتبدأ فى الاشتباك معنا ومشاركتنا تفاصيل الحياة
  لقد جعل هذا الديوان الكتابة فوق الجدران والحوائط ودورات المياة وحتى فوق جذوع الشجر حدث انسانى مهم ووضعه فى موضعه المدهش والجميل لقد نجح الديوان فى رفع الظلم عن هذه الكتابة المهملة على اهميتها فى حياتنا
من القصيدة الاولى ماضى الحوائط يسعى الشاعر الى تقديم بل وتأسيس فكرة اهمية الحوائط وانها ميراث لنا وانها من لحم ودم وتحمل كل انفاسنا وتاريخنا
-كان الفراعنة يربون الحجارة فاذا ماكبرت ينقشون /فوقها كلمات تقتسم الموت والانتصارات كى تتمكن/النقوش من اقامة دولتها الجدارية –الديوان( ص8)
ويظل الشاعر طوال القصيدة فى تقديم اكتشافه لنا من ان الحجر نسيج وامومةوهو الاخرينزف فى محاولة لتقريبنا من اكتشافه وتواصله الانسانى ويكمل
فى قصيدة الكتابة فوق جدران الكعبة  حيث يستحضر كل الماضى شعرا وتاريخا من المعلقات التى كانت تعلق على جدار الكعبة وتعطى للقصائد قيمة شعرية اضافية الى حضور الشعراء باسمائهم مثل امرؤ القيس .طرفة..عنترة..عمرو بن هند وحضور رمز تاريخى مثل ابى طالب وفى هذه القصيدة لابد ان تحال الى اكتشاف ان جدران الكعبة هى اهم جدران فى حياة العرب والمسلمين واكثرها حضورا وخاصة عند توجه المسلمين اليها خمس مرات فى صلاتهم اليوميه فى ديمومه يوميه
وحيث ان الديوان يواصل اكتشافاته فى عالم الحوائط والجدران كان لابد من حضور الوجع الفلسطينى ومحمود درويش كرمز فى قصيدة حوائط فلسطينيه .
يأخذ  الديوان شكل تقسيم يجعل من كل عدة قصائد عنوان يخصها فى تجميع لحالة انسانية واحدة فيما عدا القصيدة الاولى ماضى الحوائط التى اعتبرها مدخل تأسيسى لفكرة ميراث الحوائط والجدران
وحيث اننا نقع تحت تأثير شاعركبير ومحترف لم يترك لنا ان ننتهى من الديوان على هذا التصور او هذا اليقين  انتقل بنا الى نمط جديد وهو الكتابة فوق الشواهد ليأخذ الديوان منحنى اخر اكثر انسانية وحميمة يعتمد على المفارقة والتذكر وافعال الماضى
-الملك فؤاد صار شارعا/لاظوغلى باشا  أصبح /ميدانا/أمل دنقل كان قصيدة/ نحن نطأ الشوارع والميادين/لكننا/نعشق القصائد
الديوان يحتوى على ثلاث تقسيمات اراد الشاعر عبد العزيز موافى تصديرها الى القارئ/إلينا وهى الكتابة فوق الجدران..الكتابة فوق الشواهد ..الكتابة فوق الورق
صدر للشاعر عبد العزيز موافى من قبل ثلاث دواوين الاول ديوان كتاب الأمكنة والتواريخ والثانى ديوان 1405 والثالث ديوان كائنات
هشام الصباحى
h.alsabahi@gmail.com

شاعر وكاتب مصرى

 
المقالات المنشورة تعبر عن رأي أصحابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي الموقع
 

تقييم المقال

المعدل: 0
تصويتات: 0

الرجاء تقييم هذا المقال:

ممتاز
جيد جدا
جيد
عادي
رديئ

خيارات