القسم الثقافي  |  القسم العربي  |  القسم الكوردي |  أرسل  مقال  |   راسلنا
 

تقارير خاصة | مقالات| حوارات | اصدارات جديدة | قراءة في كتاب | مسرح |  شعر | نقد أدبي | قصة | رياضة | الفنون الجميلة | الارشيف

 

من يتصفح الآن

يوجد حاليا, 113 ضيف/ضيوف 0 عضو/أعضاء يتصفحون الموقع.

أنت غير مسجل لدينا. تستطيع التسجيل مجانا بالضغط هنا

twitter


البحث



Helbest

 

 
 

قصة: من قصص «الجلطة»

 
الخميس 22 ايار 2008


محمد علي علي

وظيفة
أصيب بأزمة قلبية (جلطة) جعلته يبتعد عن عمله (العتالة) فبقي عاطلا عن العمل لمدة طويلة ، ولكن لقمة العيش المريرة أرغمته على البحث عن عمل يرتزق منه ليعيل أسرته البائسة ،ولكن أي عمل ؟
كان يبكي بحسرة كلما رجع إلى البيت و لا يحمل في يده كيسا أو شيئا ما يفرح به أولاده ، الذين لم يعد ينتظرون عودته عند الباب!
تنقل بين وجهاء البلد بعد أطلاقه "نداءات استغاثة" طولا وعرضا ،إلى أن جاء ذلك اليوم ، عندما تدخل احد الوجهاء " الخيّرين، " مانحا إياه رسالة في مغلف ، موجهة إلى احد أولياء الأمور في البلد.


حمل المغلف وقلبه يخفق فرحا لا "جلطة" ، توجه إلى مكتب ذلك المسئول،ناول المغلف إلى الحاجب ، ثم انتظر قليلا ، ليدخل بعدها إلى المسئول ، الذي رحب به وبكاتب الرسالة ، وبدأ بإجراء بعض المكالمات ،ثم التفت إليه باسما :
- مبروك ، لقد وظفناك !
لم يستطع أن يتفوه بكلمة ، غاصت عيناه بالدموع ، وجفت حلقه، كأن لقمة خبز جافة سدت بلعومه .
- الله يوفقك ،لقد أنقذت حياة أسرة بائسة من الجوع ، ولكن يا سيدي ، في أية مدرسة سأصبح مستخدما ؟
- لا...لن تصبح مستخدما في مدرسة ، بل عيناك موظفا من الدرجة السادسة في مقبرة المدينة في وظيفة "حفار قبور "!
تم تعيين " الميت المناسب في القبر المناسب " وباشر عمله ، ولكن... أول قبر حفره ، كان قبره!
كتب على شاهدة قبره :" هنا يرقد الرجل الذي حفر قبره بيده ",

 قلب من حجر
مات العتال حميدو بالجلطة وهو يئن تحت وطأة كيس عدس ، كما مات بالجلطة أيضا المعلم عبدا لله أثناء شرحه للتلاميذ درسا عن الصدق والأمانة ، كذلك مات جلطة جارنا يوسف على باب الفرن لأنه لم يستطع تأمين أرغفة خبز لأولاده الصغار ، مات الجميع ،  تعدد الأموات  و السبب واحد ، إنها الجلطة  !
صرخ أحد الأطباء في أحد المشافي :
-لابد أن هناك غلطة لتفشي "موضة " الجلطة بين الناس ! يجب إجراء أبحاث حول هذا المرض !
وبعد إجراء الدراسات والتحليلات ، توصل الأطباء إلى إن السبب هو الدخان ، فحكموا على السيجارة بالحرق حتى الانطفاء في نفاضة !
أما السيد" شايلوك" المرابي، فتمدد في فراشه وهو يدخن غليونه وقال :
-الحمد لله إني لا أدخن سيجارة  ! والحمد لله أن قلبي من حجر !

في المشفى
أصيبت أمهم بجلطة دماغية ، فاجتمع الأبناء حولها يتباكون ، أسعفوها إلى أحدى المشافي واخذوا ينتظرون نتيجة الفحوصات والتحاليل.
ذهب الأخ الأكبر إلى طبيبها ، مستفسرا عن حالة أمه ، فأجابه الطبيب ، بأن المريضة في حالة "موت سريري" ، ونصحه بأخذها إلى البيت لتموت في بيتها لحين دنو أجلها !
وما إن أخبر إخوته وأخواته بحالة الأم ، حتى تعالى العويل والبكاء ردهة المشفى ، وصرخ الأخ الأصغر منهم والدمع في عينيه :
-  لا ، لن أدع أمي تموت ، لن نأخذها إلى البيت ، بل سنبقيها هنا تحت مراقبة الأطباء  !
وصرخت أحدى بناتها باكية :
-  لما لا نأخذها إلى العاصمة ؟
وهنا تدخل الأخ الأكبر بعد أن جال بنظره في الوجوه الشاحبة الباكية :
-  ستموت الأم عاجلا أم أجلا حتى ولو أخذناها إلى أخر الدنيا ، ولكن من منكم بمقدوره تحمل المصاريف ؟
وهنا ساد صمت القبور الوجوه ، وتوقف الدمع في العيون !
لقد "مات " الجميع قبل أن تموت الأم !

 دراسة
توصل الأطباء إلى أن نسبة المصابين بالجلطة في ايطاليا هي أدنى مستوى لها في العالم ، فقام الأطباء بالبحوث والتحاليل لبيان الأسباب ، فتوصلوا إلى نتيجة علمية مفادها ، بأن الإيطاليين يتناولون بكثرة زيت الزيتون دون الزعتر!
كما توصل الرأي الشعبي في مدينتنا إلى أن نسبة المتوفيين بالجلطة هي أعلى نسبة في العالم ، وبعد دراسة شعبية عن الأحوال المعيشية ، توصلوا إلى نتيجة مفادها ، بأن السكان في مدينتنا يتناولون بكثرة الزعتر دون ...  !

 
المقالات المنشورة تعبر عن رأي أصحابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي الموقع
 

تقييم المقال

المعدل: 0
تصويتات: 0

الرجاء تقييم هذا المقال:

ممتاز
جيد جدا
جيد
عادي
رديئ

خيارات