القسم الثقافي  |  القسم العربي  |  القسم الكوردي |  أرسل  مقال  |   راسلنا
 

تقارير خاصة | مقالات| حوارات | اصدارات جديدة | قراءة في كتاب | مسرح |  شعر | نقد أدبي | قصة | رياضة | الفنون الجميلة | الارشيف

 

من يتصفح الآن

يوجد حاليا, 103 ضيف/ضيوف 0 عضو/أعضاء يتصفحون الموقع.

أنت غير مسجل لدينا. تستطيع التسجيل مجانا بالضغط هنا

twitter


البحث



Helbest

 

 
 

مقالات: المرأة ودورها في اقتصاد المجتمع

 
الأثنين 05 ايار 2008


سلوى حسن

المرأة هي الأم وهي الأخت وهي الزوجة وهي الابنة ولها دور كبير في دفع المجتمع نحو التطور والعطاء وخلق جيل قوي معطاء. فهي إن كانت صالحة صلح المجتمع وتهميش دور المرأة يسيء لها وللمجتمع ككل. فهناك مثل يقول وراء كل رجل عظيم امرأة وأنا أقول وراء كل امرأة عظيمة رجل. لماذا ؟
لأن المرأة الغير مثقفة والأمية والتي لا تملك اقتصاد مستقل فهي لا تستطيع أن تكون ايجابية وتبني جيل تربى على القيم والأخلاق. جيل معطاء يجد سعادته في العمل. أما المرأة المثقفة والمرتاحة تربي جيلاً مبدعاً خلاقاً ومعطاء ولا يكون ذلك في أكثر الأحيان إلا إذا وقف الرجل لمساندة المرأة.


لأن أكثر النساء الأميات والغير مثقفات يكون السبب أب أو أخ وأحياناً الظروف المادية وكذلك أكثر النساء الدارسات والحاصلات على شهادات جامعية يكن بمساعدة أب أو أخ وأحياناً أم منتجة.
قد يكون سبب تهميش المرأة ودورها ودورها العادات أو التقاليد أو الظروف الاقتصادية فالمرأة مخلوق جبار وقادر على العطاء إذا كانت قادرة على الحب وسوية ومثقفة ولها اقتصاد مستقل. فالبعض يفكر بأن المرأة خلقت لخدمة الرجل والأولاد والالتزام بالبيت والأعمال المنزلية وهذا خطأ كبير لأن المرأة التي تكون للخدمة فقط ويعاملها الرجل معاملة قاسية فهي تملك نفسية عبد لا قوة لها ولا إرادة وهي غير سليمة لأن تكون أم توجه أولادها نحو التطور والتحرر والإنسانية بل تكرس مفاهيم الأنوثة الخاطئة للمرأة وهي التي تجبر إلى فقدان شخصيتها والطاعة للرجل والمجتمع حتى إذا لم تكن مقتنعة. ومثل هذه المرأة إن كانت تعي حقوقها وتكبت مجبرة فهي تعاني من الظلم وتكبت إنسانية مريضة.
والمريض بحاجة للمساعدة وليس بإمكانه المساعدة. لا أقول المرأة مريضة وكذلك لا أقول الرجل مريض ولكن علاقتهما ببعض علاقة غير سوية ومبنية على السيطرة والاستغلال لذلك نادراً ما نجد أزواج سعداء وزوجات سعيدات لأننا لا نؤمن بالمرأة كمخلوق مساوي للرجل رغم تسلم النساء مناصب تؤهلها للمسؤولية فالمرأة المستقلة اقتصادياً تساهم في اقتصاد المجتمع وتساند الرجل في بناء جيل مبدع معطاء وقد تكون هي التي تساند الأسرة اقتصادياً ليكون الأبناء دارسين ومثقفين وهي تكون سوية لأنها لا تعاني من الرجل أما المرأة المضطهدة والمظلومة من الرجل لا تحمل في داخلها إما الحقد وإما التمرد.
فالمرأة الحقودة لا تستغل وقتها للعمل بل لخلق المشاكل لها وللآخرين فالنميمة مثلاً لا نجدها عند المرأة في الدول الراقية. فالوقت الذي تستهله في النميمة تستغله لعمل مفيد لها أو للمجتمع كالرياضة أو المطالعة أو القيام بحرفة أو هواية وبذلك تريح أعصابها وتريح زوجها من القيل والقال وتسبب المشاكل بين أقرب الناس أحياناً كالأخوة. أما المرأة المثقفة والسوية فهي تكون محبة والمحب خلاق ومعطاء وللأسف قد تكون المرأة خلاقة ومحبة والرجل هو السبب في معاناتها وإحباطها لأن أكثر الرجال يفهمون تطور المرأة انتقاص من حق الرجل وبعضهم يفتخر بسلطته على المرأة وهو لا يعلم بأنه بذلك ينتقص من حق نفسه لأن الرجل الذي يقبل على نفسه بالعيش مع إنسانة تملك نفسية عبد وإنسانة مريضة لا يمكنها الحب وهو بذلك يعيش حياته مع إنسانة غير سوية وهي تنجب له أطفال غير أسوياء وهم أكثر الأحيان يكونون مشوهين من الداخل ويكونون السبب في وقف مسيرة التطور.
وأما أن تكون المرأة متمردة ترفض كل ما يقتلها من الداخل ومثل هذه المرأة قد تكون 100000/1 في المجتمعات المتخلفة لأن التمرد يكلفها الكثير.
طبعاً أقصد التمرد السوي. أي أن تحافظ المرأة على داخلها من مشاعر صادقة وحقيقية وغير مزيفة فمثل هذه المرأة أحياناً كثيرة تترك الزوج لأن مفهوم الأخلاق والكرامة عندها مختلف فهي تتصرف بعفوية وطلاقة وهي كالنبع المتدفق بالعطاء ولكن الكرامة عندها ألا تهان وألا تظلم وألا تكبت وهذا مستحيل في مجتمع مبني على علاقة غير سوية بين الرجل والمرأة.
وهناك فئة كبيرة من النساء لا يعرفون معنى الحب بل أكثرهن يستغلن الرجل للحصول على المال فقط. وبتنا نفتقد المرأة كثيراً في مجال الفن كنساء جبارات ويعملن لإصلاح المجتمع وحمل العبء عن المرأة المظلومة.
بل مجال الفن أكثره تحول إلى جذب المشاهد والقارئ والمستمع بعيداً عن المطعون الحقيقي والهدف الحقيقي للفن والذي هو لرفع الظلم عن المظلوم. بل من يفكر بالفن يفكر به لرفاهية شخصية والمرأة شخص من هذا المجتمع المستهلك.
فأكثر النساء مستهلكات ولسن منتجات حتى التي تعمل أحياناً إذا كانت تعمل بعيداً عن القيم والمبادئ.
فنحن جميعاً بحاجة إلى المرأة الحقيقية لأنها كالنبع فهي محبة وخيرة ومعطاءة. وجميعاً نعلم بأن المرأة كانت تحكم في بداية المشاعية وكان أجمل العصور رغم عدم التطور التكنولوجي لأنها كانت سوية ورغم الظروف الصعبة للحياة آنذاك كلنا نتمنى الرجوع إليه لم يكن هناك لا حروب ولا استعباد. أما اليوم قاسي. الرجل بحاجة لحضن دافئ والمرأة فقدت ذلك بسبب ما عاشت من عصور من الظلم والمعاناة. فنحن جميعاً بحاجة إلى المرأة الحنون لتكون لنا الأم والحبيبة والأخت والصديقة والدافع للعطاء.
-----
مجلة المعارض العددان (27-28)

 
المقالات المنشورة تعبر عن رأي أصحابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي الموقع
 

تقييم المقال

المعدل: 3
تصويتات: 2


الرجاء تقييم هذا المقال:

ممتاز
جيد جدا
جيد
عادي
رديئ

خيارات