القسم الثقافي  |  القسم العربي  |  القسم الكوردي |  أرسل  مقال  |   راسلنا
 

تقارير خاصة | مقالات| حوارات | اصدارات جديدة | قراءة في كتاب | مسرح |  شعر | نقد أدبي | قصة | رياضة | الفنون الجميلة | الارشيف

 

من يتصفح الآن

يوجد حاليا, 97 ضيف/ضيوف 0 عضو/أعضاء يتصفحون الموقع.

أنت غير مسجل لدينا. تستطيع التسجيل مجانا بالضغط هنا

twitter


البحث



Helbest

 

 
 

خاطرة: لشوارع الغربة طعم آخر من الحرية..............

 
الخميس 01 ايار 2008


مالفا كورد

فجاة رأيت نفسي في بلاد الثلوج في بلاد المسيحين الذين نظموا كل شيئ على قانون دقيق و متوازن, بحيث أنك و الكل واحد و الواحد  هو المقدس الذي من اجله كل شيئ هنا يسير في دقته و تفاصيله.
دهشت بتلك المنازل التي تشبه مسلسلات الكرتون  بسطحوها القرميدية الحمراء أو تلك كروت المعايدة التي كنت أشتريها من المكتبة. دهشت عندما طلبت منا المدرسة أن نناديها باسمه,ا فهي إنسانة مثلنا في النهاية  لا سلطة لأحد عليك هنا, و أن أرسم علم بلادي و أعلقه عند مقعدي.


دهشت في واحد أيار.... تجمعت كل الأحزاب في الساحة الكبيرة مع شعاراتهم و مطالبهم و أعلامهم و رؤاهم للغد القادم. ألقى الجميع كلماتهم ثم انتظمنا في مسيرة ضخمة دون أن نصرخ أو نردد شعارات, فخروجنا هو أقوى كلام و المسؤولين قد وصلهم القرار.
دهشت إنه من حقك ان تنقد.... و لا يزال النقد مشكلتي الكبرى هنا. لم اتعود ان انقد قطة في بلادي و اليوم كل ما اكتبه يجب أن انقده بذاتي و انقد أصدقائي و ان أنقد النظام و ان انقد كبار الكتاب و كبار السياسين و كبار العلماء. كنت أتسأل من أنا لأنقد كل هولاء؟ علموني ما هو النقد!
في هذا السديم كان الوطن الجريح يترائ لي مريضا حزينا مثقلا بالهموم و لا إنسانية و العار و الخوف و قضايا الشرف و قضايا الرغيف و المازوت و السجن و الملاحقة و الموت و الرصاص المجنون.
قلت لهم إنني من بلاد الكبت قد جئت. محملة بالصمت و الخوف و اللا استقرار. إنني فتاة شرقية ما يوما اعترضت على أي قرار. كننا نفذ في المدرسة بهدوء كل ما يطلب منا و فوقها قد نتعرض لعدة ضربات عصي من المعلم. حياتنا كلها كلها كانت  آوامر. نتظاهر بآوامر و الكل سادة عندنا و الفرق كبير بين المعلم و المدير و المحافظ و الوزير و الرئيس. و إن لم يعجبنا شئ نصمت نصمت نصمت............. حتى إننا نسينا ما هو اللا قبول.
كانوا ينذهلون و لربما ما كانوا يفهمون. كيف لا استطيع ان أقول لا؟ كانوا يواسونني و يقولون لي قولي كل ما يخطر لك فهو نقد بحد ذاته. قوليه ببساطته لا تزينه ببهرجة الكلام, يكفي ان تقولي إنني لا أتفق معك حتى نفهمك.
البساطة قدرة عجبية لا يستطيع احد ان يتسلح بها. أن تتجرد من كل غرورك و كل تلك الاوثان القبلية من التكبر و العناد و ان تجادل بلطف و تتقبل بلطف و أن تنقد بلطف. بساطة لا أزال أبحث عنها و أحتاج لسنين طويلة لأزيل ثقل 20 عاما من التربية المكبوتة و المغرورة.
لكن للحرية هنا طعم آخر.....حرية مجردة من التعب حرية جاهزة على طبق من شقاوة الوطن. حرية مؤلمة لأننا لسنا احرارنا بقيود الوطن و بوجع الوطن. حرية تموت كل يوم بكل أعتقال و بكل قتل. حرية تسخر منا ..........

 أين انتم من مأساة طفل مشرد واحد جائع؟
 أين انتم من سجين مضطهد يتاوه تحت التعذيب؟
 أين أنتم يالمغتربين و المغربيين من الوطن؟


 
المقالات المنشورة تعبر عن رأي أصحابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي الموقع
 

تقييم المقال

المعدل: 3
تصويتات: 2


الرجاء تقييم هذا المقال:

ممتاز
جيد جدا
جيد
عادي
رديئ

خيارات