القسم الثقافي  |  القسم العربي  |  القسم الكوردي |  أرسل  مقال  |   راسلنا
 

تقارير خاصة | مقالات| حوارات | اصدارات جديدة | قراءة في كتاب | مسرح |  شعر | نقد أدبي | قصة | رياضة | الفنون الجميلة | الارشيف

 

من يتصفح الآن

يوجد حاليا, 99 ضيف/ضيوف 0 عضو/أعضاء يتصفحون الموقع.

أنت غير مسجل لدينا. تستطيع التسجيل مجانا بالضغط هنا

twitter


البحث



Helbest

 

 
 

ندوات: (دور الكرد في مذابح الارمن) في ندوة ثقافية

 
الأربعاء 27 شباط 2008


(كركي لكي) الاثنين 25/2/2008م: ضمن سلسلة نشاطاتها الثقافية استضافت (koçka gulana  çandî ) وبحضور عدد من المهتمين بالشأن السياسي والثقافي وممثلين عن المجموعات الثقافية, الكاتب والشاعر الكردي نافع بيرو في محاضرة له تحت عنوان (دور الكرد في مذابح الارمن) حيث استعرض في المقدمة لمحة تاريخية عن واقع الارمن وبين فيها ان الارمن يعدون من احد العناصر القديمة جدا في الشرق الاوسط ... وقد اسسوا اول جمهورية لهم في القرن السادس قبل الميلاد ... واعتنقوا الديانة المسيحية في القرن الرابع الميلادي ... وتعد لغتهم احد اللغات الهندو-اوروبية وفي العصور الوسطة كانت لهم الالف باء الخاصة بهم , كما ان احد العوامل الرئيسية التي جعلت ارمينية متقدمة هو ان قسما منها كان يقع تحت سيطرة دولة اوروبية مما جعلهم (الارمن) قريبين وعلى علاقة مع السوق الرأسمالية .


وبخصوص المجزرة, بين السيد بيرو الدور الرئيسي والمشين للسلطان عبد الحميد, بقيامه اول مجزرة في آب وايلول 1894 م في منطقة ساسون, فخلال مدة زمنية قصيرة دمرت اكثر من اربعين قرية وقتل اكثر من 10 الاف شخص , وفي اسطنبول ولمدة يومين قطعت رؤوس اكثر من 5500 ارمني وفي بدليس كان عدد الارمن يقارب 18000 قبل المجزرة لم يبقى منهم سوى 400 امرأة , وفي ارضروم من اصل 25000 ارمني لم يبقى سوى 200 شخص ....
وفي هذا الشأن يؤكد البروفسور نيرسيسيان انه حسب الوثائق 300 ألف ارمني قتل على يد السلطان عبد الحميد ومليون ونصف ارمني قد قتلوا على يد (الاتحاد والترقي التركي)
 وحمّل (بيرو) التعصب والتخلف الديني لفئة من الكرد ولا سيما المخاتير الموالين للسلطان جزءا من المسؤولية الفردية في تلك المجازر, واضاف ان بقاء بعض الارمن احياء يعود فضله الى الكرد والامثلة كثيرة في هذا الشأن, ويؤكد ميجرسون ان الكرد ليس لهم أي مسؤولية
في المجزرة والقليل منا يعرف ان ارمن كردستان كانوا يعيشون حياة سعيدة قبل الحرب .
لقد عالج السيد بيرو البحث بموضوعية وبروح عال من المسؤولية , وقد كان اقتراح الحضور
ان تعرض هذه المحاضرة بشكل اوسع وبحضور الاخوة الارمن والمسيحيين ومشاركتهم حتى تتبلور الحقيقة بشكل افضل.

اعداد: (koçka gulana  çandî)

 
المقالات المنشورة تعبر عن رأي أصحابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي الموقع
 

تقييم المقال

المعدل: 4.75
تصويتات: 4


الرجاء تقييم هذا المقال:

ممتاز
جيد جدا
جيد
عادي
رديئ

خيارات