القسم الثقافي  |  القسم العربي  |  القسم الكوردي |  أرسل  مقال  |   راسلنا
 

تقارير خاصة | مقالات| حوارات | اصدارات جديدة | قراءة في كتاب | مسرح |  شعر | نقد أدبي | قصة | رياضة | الفنون الجميلة | الارشيف

 

من يتصفح الآن

يوجد حاليا, 83 ضيف/ضيوف 0 عضو/أعضاء يتصفحون الموقع.

أنت غير مسجل لدينا. تستطيع التسجيل مجانا بالضغط هنا

twitter


البحث



Helbest

 

 
 

شعر: اعترافات

 
الأربعاء 20 شباط 2008


  سمير خالد

أنا كما أنا,
لمْ أُغيّر مِنْ لونِ أحلاميْ في شيءْ ..
لمْ أقتلْ بَعْدُ الطِّفلَ في دميْ ..
لمْ أحرقْْ بَعْدُ الأشجارَ في تنهُّداتيْ.
هناك خلفَ حائطِ المستحيلِ
أودُّ أنْ أقفَ
أودُّ أنْ أسمعَ صوتها خِلْسَةً
أودُّ أنْ أعدَّ كمْ حرفاً نَطَقَتْ
أودُّ أنْ أصنعَ مِنْ ضحِكاتِها جُزُراً مِنْ رُجُوعْ.


لَوْ كانَ ليْ قلبانِ
لزرعتُ إحداهما وصلّيتُ أنْ تُنْبِتَ شجرةَ تُشْبِهُ ابتساماتها
لكنَّ غُبارَ السنينِ لمْ يتركْ مُتَّسعاً للصّعودِ
للصّعودِ إلى صورِنا الأصليّة دونَ تزييفٍ.
يا دهرُ لماذا لمْ تتركني حصاةً على ضفّةِ نهرٍ يشبهُ عينيها؟
يا دهرُ سُئِلنا كثيراً عَنْ أسمائنا
                          ولكنَّنا لمْ نُسْألْ يوماً عَنِ العيونِ التي قتلتنا.

 
المقالات المنشورة تعبر عن رأي أصحابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي الموقع
 

تقييم المقال

المعدل: 3.5
تصويتات: 2


الرجاء تقييم هذا المقال:

ممتاز
جيد جدا
جيد
عادي
رديئ

خيارات