القسم الثقافي  |  القسم العربي  |  القسم الكوردي |  أرسل  مقال  |   راسلنا
 

تقارير خاصة | مقالات| حوارات | اصدارات جديدة | قراءة في كتاب | مسرح |  شعر | نقد أدبي | قصة | رياضة | الفنون الجميلة | الارشيف

 

من يتصفح الآن

يوجد حاليا, 84 ضيف/ضيوف 0 عضو/أعضاء يتصفحون الموقع.

أنت غير مسجل لدينا. تستطيع التسجيل مجانا بالضغط هنا

twitter


البحث



Helbest

 

 
 

شعر: على حافة الشّعر طائر مضطرب..

 
السبت 16 شباط 2008


ابراهيم حسو

إلى عبدالرحمن عفيف،
شاعر ولد من عشبة ضاحكة

1
من جديد الطائر الترابي
يتقلّب في الشعر
من دون أن أعرف
من جديد
كلماته أكثر احمرارا
من قبل.


2
أقول حان للبرد أن يحلّ محل النهار
ويصبح للغيم أجنحة كباقي الريح
أقول آن الأوان أن نتفاهم مع الموت
وننقذه من الحياة التي تعذّبه
 نضمد أوراق الشجر
ورقة تلو ورقة
ونسلمها للضباب
أقول السماء مشجّرة أكثر من اللازم
وعلى العالم  أن يتقدم
نحو اخماد القناديل المرمية
على حوافّ الشعر .
أقول أنقذوا الأرض من النوم الدائم,
أصلحوا الشمس الخربة من جديد
واجعلوا منها أراجيح نورانية للصغار
افتحوا النجوم
أو ما يشبه النجوم على مصراعيها
ودعوها تلقي ظلالها على القاعات الكبيرة للمستقبل
لا تتركوا للمستقبل
بابا يهرب منه
أو يصبح فريسة لماض ينتظره
منذ الأزل.

3
أصغي إلى طائر مشوّش ومشتعل
آخذه معي
أعلّمه الطيران من جديد
طائر مصنوع من بلاستيك ناعم
أكتب إلى الطائر
يا طائر
تأمل جناحي و علّمني
هل أصلح أن أكون فراغا مثلك
 يا طائر الضجيج الملون برسوم مبحوحة
هل منقاري يغيّر الليل
يكسّره إن صح التعبير.

4
أرسم طائرا أخيرا
طائرا يطمئن على ابتسامته المستمرّة
أرسمه مع الريح
وهي في طريقها إلى هضاب صلدة
طائرا مثلي يحرث الخريف
ويصغي إلى الضجيج المنهوب
منذ الفجر الأول للشعر.

 
المقالات المنشورة تعبر عن رأي أصحابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي الموقع
 

تقييم المقال

المعدل: 1.44
تصويتات: 9


الرجاء تقييم هذا المقال:

ممتاز
جيد جدا
جيد
عادي
رديئ

خيارات