القسم الثقافي  |  القسم العربي  |  القسم الكوردي |  أرسل  مقال  |   راسلنا
 

تقارير خاصة | مقالات| حوارات | اصدارات جديدة | قراءة في كتاب | مسرح |  شعر | نقد أدبي | قصة | رياضة | الفنون الجميلة | الارشيف

 

من يتصفح الآن

يوجد حاليا, 111 ضيف/ضيوف 0 عضو/أعضاء يتصفحون الموقع.

أنت غير مسجل لدينا. تستطيع التسجيل مجانا بالضغط هنا

twitter


البحث



Helbest

 

 
 

مقالات: أعداء النجاح .. شهادة من أحد زملاء دراسة عارف رمضان

 
الثلاثاء 05 شباط 2008


  سيامند ميرزو*
Sheshkar-65@hotmail.com

قرأت الحوار الذي أجرته العربية . نت مع الحاج عارف رمضان، ففرحت لأنني أقرأ لأول مرة ، في حياتي حديثاً  صريحاً من قبل ثري كردي و بشفافية كبيرة: كيف انه اغتنى؟، وهو ليس واحدا من حديثي النعمة الوليدة القادرة على  خلب الأنظار، بل كان ابن عائلة ثرية، من آل الملا رمضان كان لهم حي كامل ، ومسجد باسم العائلة – في السبعينات ولا ادري ما اسمه الآن -ولهم فعلا حصادات في حلب، وأكثر من فندق ، ومحلات لبيع الأقمشة، وكان  من أغنياء عامودا الصامتين ، الذين يقدمون الأعمال الخيرة للآخرين، دون ضجيج، وكان الجامع الذي سمي باسم الملا رمضان ملاذا للكثيرين من أبناء الريف الذين هم أغنياء في دول الخليج وربما غيرها هذه المدينة التي لا فندق فيها حتى الآن


وبالفعل أصبح اسم عارف رمضان أحد الأسماء الكردية الخيرة المعروفة ، في الوقت الذي  يلجأ غيره في رأس كل سنة إلى إضافة الملايين إلى رصيده الذي حصل عليه، بطرق دنيئة، هذا الثري الكردي الذي لم يتفاخر بته فتح مجلس عزاء ولا تبرع لأحد ، ولا نافق، ولا ادعى ان له شهادة عليا كرتونية، إلا شهادة الواقع وخير مثال عليها مساهماته في تلفزيون فين وموقع سما ودار نشره التي قدمت عشرين كتابا في عام واحد وهو أكثر من منشورات وزارة الثقافة في
كر دستان أو سوريا، وان كانت لنا ملاحظات على طريقة من يتم اختيار طباعة كتبهم  
لقد قرأت التعليقات التي كتبت على حوار الصحفي جمعة عكاش مع ابن عامودا البار محمد عارف، لأجد كيف أن الشوفينيين حاقدون علينا، وبيننا أبناء بكو عوان يلتهون بإلحاق الأذى بمن هم الأروع في مجتمعنا، نتيجة شعور دوني تجاههم ، منهم الصالح ومنهم الطالح، ومنهم السكير ومنهم الشيخ الجليل، ومنهم الأزعر، ومنهم المتملق، ومنهم الوليد ومنهم العبيد، ومنهم النادر ومنهم الفريد المداهن أو المداجن
  شهادتي هنا عن صديق طفولتي عارف ملاعبد العزيز رمضان (الذي  يكتب ضده الآن بعض الذين عاشوا على مائدته) هو وفاء لذكريات الطفولة الأولى، وقول كلمة حق لابد منها لكي لا أكون شيطان أخرس، وأنا شاهد على الكثير مما يتعلق بهذا الشاب الموهوب الخارق الذكاء  منذ أيام الطفولة، حيث كانت لنا مسرحياتنا، وحيث كان لنا أماسي رائعة مع الأصدقاء أمثال الدكتور عبدالله حسن و الطبيب المشهور خالص احمد، والأستاذ طه آل جلبي الأستاذ الأخ إبراهيم برو أبو شيلان والأخ ممدوح اسعد والمحامي حمدالله ديبو وال دريعي وال ملا نواف والأخ سلام قجو والأخ محمد خير رمضان والدكتور شريف معو والدكتور جلال مراد و الأخ محمد سعدون  ومحمد شويش وعدد من شباب آل الدقوري وكامل وشويش و آخرون ، كان يلقي علينا قصائد أشهر الشعراء الكرد جكر خوين والجزيري، وان كنت اهمس في إذن هذا الصديق ألا يكترث بالكلام المعسول من قبل بعض المنافقين من حوله، وعليه أن يحذر من هؤلاء، لأنني اعرف كما يقول المثل كم هم أعداء النجاح
------
* نائب رئيس مجلس أمناء منظمة كسكاي للبيئة – العضو المراقب في اجتماعات جامعة الدول العربية للبيئة
- رئيس  تحرير مجلة (سلاف كه )

 
المقالات المنشورة تعبر عن رأي أصحابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي الموقع
 

تقييم المقال

المعدل: 3.85
تصويتات: 7


الرجاء تقييم هذا المقال:

ممتاز
جيد جدا
جيد
عادي
رديئ

خيارات