القسم الثقافي  |  القسم العربي  |  القسم الكوردي |  أرسل  مقال  |   راسلنا
 

تقارير خاصة | مقالات| حوارات | اصدارات جديدة | قراءة في كتاب | مسرح |  شعر | نقد أدبي | قصة | رياضة | الفنون الجميلة | الارشيف

 

من يتصفح الآن

يوجد حاليا, 82 ضيف/ضيوف 0 عضو/أعضاء يتصفحون الموقع.

أنت غير مسجل لدينا. تستطيع التسجيل مجانا بالضغط هنا

twitter


البحث



Helbest

 

 
 

مقالات: قراءة خاطئة لتاريخ شاعر عظيم ...... الدكتور علاء جنكو نموذجا

 
الأثنين 04 شباط 2008


إيفان محمد

كلمة شكر لا بد منها للدكتور علاء الدين عبد الرزاق جنكو، على جهده الذي بذله في تأليف كتاب عن تاريخ الشاعر الكردي ملا أحمد بالو، والذي ترجمه الأستاذ عزيز خمجفين، و الصادر عن دار هيرو – وهو  ضمن سلسلة منشورات سما كرد للثقافة والفن دبي – الإمارات العربية المتحدة.
وكذلك لا بد من شكره على عواطفه النبيلة تجاه الشاعر أحمد بالو وتعاطفه معه، ولكن يبدو أنّ عواطف الدكتور علاء جنكو قد غلبت الموضوعية في نقل بعض الأمور، وخاصة فيما يتعلق بالمقارنة بين الشاعرين جكرخوين وأحمد بالو، ورغم احترامي للرأي الآخر وحرية التعبير، ولكن هناك بعض الأمور لا بد من ذكرها


فمن البديهي عند دراسة أي شخصية تاريخية، لا بد أن يبتعد الكاتب عن عواطفه تجاه الشخصية المدروسة للوصول إلى نتائج ناجحة، وأظن إن كاتبنا الدكتور بقي أسير عواطفه في بحثه، فيذكر في بداية كتابه معرفا الشاعر أحمد بالو فيقول عنه: " ومن بين أولئك الشعراء الذين تفتخر أرض كردستان، بإنجابهم الشاعر الأسطورة ملا أحمد بالو، أسطورة في تجاوز حياة لم يذق فيها طعم الراحة والهناء"، وكذلك يذكر الدكتور علاء في الصفحة (40)، معتمداً في مصادره على الشائعات، ولا أظن إن أي باحث منصف يعتمد في بحثه على الشائعات دون الوصول إلى المصادر الحقيقية عند كتابة موضوع ما، وهذا الأمر بديهي عند الدكتور علاء كمختص في الشريعة الإسلامية، لأن منهجية البحث تركز على المصادر أولاً ، وخاصة عند دراسة التراجم (الشخصيات) فنجد الدكتور علاء يذكر في هذه الصفحة ما يلي :("حيث بقي الشاعر ملا أحمد بالو على عكس الكثيرين من الشعراء الأكراد محافظاً على التزامه الديني داعياً إلى الإسلام بتعاليمه النقية البعيدة عن الخرافات والبدع كما بقي محافظاً على عادات وتقاليد مجتمعه المحافظة ولم يتمرد عليها كغيره من أقرانه الشعراء وكان هذا الأمر واضحاً من رده على الشاعر جكرخوين عندما شاع على لسان الأخير بعد استقراره في السويد مقولته المشهورة: " إن الجنة التي يحلم بها المسلمون يوم القيامة ها قد وجدتها في أوربة " ، ورد بالو على مقولة جكرخوين بقصيدة شعرية متنكراً عليه قوله، كما قال له الأستاذ أحمد حسين ")
هذا نص رواية الدكتور علاء، وإليكم أعزائي القراء الرواية الحقيقية كما يذكرها الملا محمد بياندوري أنه زار جكرخوين في السويد لوجود قرابة نسب بينهما وهو من المقربين لجكرخوين وأن جكرخوين أخبره وأوصاه بأن الحكومة السورية كانت قد سحبت منه الجنسية السورية وأنه يريد العودة إلى الوطن ورغم أن الجنة التي يصفها المسلمون موجودة في السويد ولكنه غير سعيد في هذه الجنة الأوربية وأنه يريد العودة إلى وطنه الأم وطلب منه أن يبلغ السيد عبد الحميد درويش الإسراع في إجراء أوراق معاملته لكي يستطيع العودة إلى أهله وشعبه كي يموت بينهم كونه يحس بأن  ساعة الأجل قريبة لا محال وأنه يتألم جداً في الغربة.
هذه هي الرواية الصحيحة يا دكتور علاء، وكذلك يذكر في الصفحة (43) : " كان شاعرنا – أحمد – محيطاً في اللغة الكردية، وقد شهد له ملا عبد الله ملا رشيد، وهو من أصدقاء بالو وجكرخوين على السواء قائلاً: " إن ملا أحمد بالو كان أقوى في اللغة الكردية من الشاعر جكرخوين "
ويذكر الدكتور علاء وهو يمدح بالو وذلك في الصفحة (38) حيث يقول: "كان الشاعر ملا أحمد بالو عزيز النفس مترفعاً عن كل الدنايا، فلم يكن يتقرب من الأغوات كغيره من الشعراء".
وأنا لست هنا منصباً نفسي محامياً للدفاع عن جكرخوين ولغته وشخصيته، فالرجل كما أظن ليس بحاجة لأن يدافع عنه أحد، لما تركه من أثر بليغ في الشعر الكردي وحتى في الفكر الإنسان الكردي، من خلال القصائد التي غناها الفنان الكبير شفان برور أولاً وغيره من الفنانين الكبار الكثير، وكان جكرخوين يتمتع بثقافة عالية وسعة اطلاع على ثقافات الشعوب الأخرى وبعد النظر حيال الأمور.
لذلك أحبه عامة الشعب فهو الشاعر الشعبي الأول بين الكرد في كل بقاع كردستان وخارجه وبجدارة ودون منازع ودون مبالغة، وأنا أذكر هذه الأمور لألفت انتباه الدكتور علاء إلى بعض الأمور في الموازنة وذكر الحقائق التي لم يفلح بها، في كتابه المذكور وكونه، مختص في الشريعة الإسلامية، والإسلام يدعو المؤمنين إلى قول الحقيقة والتأكد من الأمور، وذلك انطلاقاً من قوله تعالى]: وإذا جاءكم فاسق بنبأ فتبينوا عسى أن تصيبوا قوماً بجهالة[ .
وعلى هذا الأساس فلا يجوز الاعتماد على الشائعات والأقوال، دون التأكد من المصادر أو الاعتماد على الأقل على  شهادة رجلين أو أربعة نساء، ويفضل أربعة شهود رجال أو ثمانية إذا كانوا من النساء، فهل تأكد الدكتور علاء رجل الدين الورع والتقي من مصادر كتاباته أو شهود أقواله ليحكم، ومعلوم أن الحديث نفسه علم ويجب أن يصنف ويعرف سلوك الراوي وأخلاقه ومدى صدقه وأمانته في المجتمع فماذا يشكل الأستاذ أحمد حسين في مجتمعه وما مدى درجة شهادته في الأوساط التي تعرفه.
وأظن أنه هناك قواعد لا بد أن يتبعها الباحث عند كتابة أي موضوع فما بالك في قراءة تاريخ يتناول شاعر كبير من طراز جكرخوين أظنه لا مجال لقراءة خاطئة أبداً وأظن أن الدكتور قد يتفق معي أن الكرد لم ينجبوا شاعراً حقيقياً فريداً بعد جكرخوين حتى الآن على الأقل وكل من جاؤوا خلفه قلدوه وما يزالون .
هذه بعض الأمور التي حاولت فيها إلقاء الضوء عليها، ولفت انتباه الدكتور علاء إليها، جزاه الله خيراً وطيراً وأسكنه في فسيح جناته وليس في جنة السويد حتى لا يلقى طعم الغربة ويبتعد عن مجتمعه وتعاليمه ؟؟ !!!!!!!!!!!!!!!!!..

 
المقالات المنشورة تعبر عن رأي أصحابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي الموقع
 

تقييم المقال

المعدل: 1
تصويتات: 1


الرجاء تقييم هذا المقال:

ممتاز
جيد جدا
جيد
عادي
رديئ

خيارات