القسم الثقافي  |  القسم العربي  |  القسم الكوردي |  أرسل  مقال  |   راسلنا
 

تقارير خاصة | مقالات| حوارات | اصدارات جديدة | قراءة في كتاب | مسرح |  شعر | نقد أدبي | قصة | رياضة | الفنون الجميلة | الارشيف

 

من يتصفح الآن

يوجد حاليا, 91 ضيف/ضيوف 0 عضو/أعضاء يتصفحون الموقع.

أنت غير مسجل لدينا. تستطيع التسجيل مجانا بالضغط هنا

twitter


البحث



Helbest

 

 
 

قصة: ولادة

 
السبت 02 شباط 2008


سردار رشيد

المكان : مشفى الرازي
الزمان : 11/9/2007
من هنا ومن قاع ٍ يتنهد تحت ثقل هموم فطرية بدأت منذ ولادتها منذ لحظة تعلقها بملامح أبيها الغير متناسقة وثدي أمها الهزيل جدا ًوجدران بيتها أو ما يشبه البيت في مفهومنا ولغة جدتها المتضمنة لكلمات لم ولن أسمع بها ..!! ...أعلنت عن الزيادة في عدد السكان .. أعلنت الهزيمة..أعلنت عن تعبها ... وعن مشقة عبورها لمرحلة ما قبل ولادتها .. وولادتها ..


بكت لأول مرة على الرغم من أنها لا تعرف معنى البكاء .. شهقت حتى الموت لأول مرة على الرغم من أن والديها صرحا أكثر من مرة بأنهما سوف يردان الموت عنها .. وملاك الرحمة كما عرفناهم يوزعون البسمة مجانا ً علينا وبحثهم عن صفقة زواج أو علاقة مستمر .. وألم معدة الصغيرة وأمعائها مستمر ٌ... وذلك الشيء المزعج ...الذي يغتصب عينها .. ذاك الضوء الفوضوي الذي يتراقص من حولها ، مستمر ٌ.. وفرحة الأب مستمرة .. وخلاص الأم يستمر...والزيارات وعلب الحلوى .. والتهاني وأزمة الازدحام فوق رأسيهما المتعبين مستمرة...
وهي لا تزال تبكي ... أين الحليب يا الله ... أين الطبيب يا عباد الله ...؟ أين ..؟ جاء الطبيب ... لا بدّ من حليب .. لا حليب .. إذن اشتري الحليب ..!!! من هنا ومن زاوية يغمره العجز فيها والضعف البائس ينهش جبينا ً حائرا ً بين الفرح والبكاء بين عاطفة جديدة من نوعها و فاتورة فريدة من نوعها ، بين نظرات الأم إليه متفاهمة لحالة مكترثة جدا ً لأمره وشعورها الجديد الغير مألوف نحو الصغيرة .. من هنا.. أرحمها يا رب ..وأرحمنا...
فلقد جاءت ولية عهد المأساة ..

 
المقالات المنشورة تعبر عن رأي أصحابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي الموقع
 

تقييم المقال

المعدل: 3.66
تصويتات: 3


الرجاء تقييم هذا المقال:

ممتاز
جيد جدا
جيد
عادي
رديئ

خيارات