القسم الثقافي  |  القسم العربي  |  القسم الكوردي |  أرسل  مقال  |   راسلنا
 

تقارير خاصة | مقالات| حوارات | اصدارات جديدة | قراءة في كتاب | مسرح |  شعر | نقد أدبي | قصة | رياضة | الفنون الجميلة | الارشيف

 

من يتصفح الآن

يوجد حاليا, 96 ضيف/ضيوف 0 عضو/أعضاء يتصفحون الموقع.

أنت غير مسجل لدينا. تستطيع التسجيل مجانا بالضغط هنا

twitter


البحث



Helbest

 

 
 

نقد ادبي: ملاحظات سريعة حول الترجمة الانكليزية لملحمة جلجامش

 
السبت 02 شباط 2008


برزو محمود

ملحمة جلجامش تشكل واحدة من أكثر الملاحم تعددية في الترجمة، والسبب في ذلك هو صعوبة الشفرة اللغوية للغة لم يعد هناك شخصاً واحداً يتكلم بها. وما هو معلوم من هذه اللغة من قبل علماء الأثار ليس إلا عدد محدود من المفردات وغالباً ما تكون في حدود الدلالة القاموسية التي لا تفي بالمعنى السياقي المستخدم من قبل المجتمعات القديمة في ذلك العصر البعيد. كما أن البعد الزمني يشكل عائقاً كبيراً في معرفة وإدراك المعاني الحقيقية لهذه اللغة الملحمية التي صيغت في إطارها الأدبي، مع أن المعاني تتغير وتتبدل مع مرور الزمن.


مثلاً الكلمة الانكليزيةnice (جميل أو لطيف) قبل أربعمائة سنة كانت تعني (أحمق foolish ) ، وكذلك كلمة ''''myth'''' التي تعني أسطورة كانت تعني  ''''an inarguable truth'''' أي حقيقة لا تقبل الجدل. هذا التبدل الدلالي يضفي بظلاله على مدى إمكانية فهم النص في اللغة الواحدة بسبب التطور الزمني. وتتعقد المسألة على نحو أكثر عندما نتناول ملحمة جلجامش إذ نجد أمامنا سلسلة من الترجمات تظهر كل واحدة منها من قبل مترجم معين في تواريخ زمنية مختلفة، عدا أن كل واحدة منها تأخذ صيغة مختلفة عن الأخرى حسب فهم كل عالم للنص الأثري من جانب، وطبيعة السبك الأسلوبي للمترجم من جانب أخر. بالإضافة إلى ذلك، هذه العملية تأخذ بعداً إشكاليا أخر مع ملحمة جلحامش إذ نتعامل مع نص واحد مدون بلغات مختلفة، نسخ سومرية ونسخ أكادية وغيرهما، وهذا ما يفسح المجال لظهور أخطاء غير قليلة في عملية الترجمة، وعلى سبيل المثال أعرض هنا الشطرين التاليين من الترجمة الانكليزية للمترجمة يانيتا جين Yanita Chen:

Gilgamesh who walked these walls
Gilgamiş yê ku bi van dîwaran ve hilperikî
Gilgamesh who touched these walls
Gilgamiş yê ku dihingivî van dîwaran
  
فعلى الرغم من أن المترجمة اتبعت الطريقة الأدبية في الترجمة إلا أنها حسب اعتقادي لم تستطع الوصول إلى المعنى السياقي للمفردتين الاساسييتين الواردتين في الشطرين أعلاه، وهما walked  و touched لأن عملية التساوق الدلالي بينهما وبين walls أي الجدران لا تفي بما هو مراد به. لأن اللغات بشكل عام تحتوي على عدد كبير من التراكيب الايديوماتيكية التي لا تقبل الترجمة الحرفية لما فيها تشويه للمعنى المقصود من قبل المتكلم، فمثلاً لو ترجمنا العبارات الكردية الأتية على نحو حرفي لبدا لنا على الشكل التالي:

الكردية
المعنى الحقيقي
الترجمة الحرفية
ez ber ketim
تأسفت عليه
وقعت أمامه
min serîk lê da
زرته
ضربته رأس
ev reng xwe lê dixwê
ينسجم اللون
هذا اللون يأكل نفسه فيها
Xemê guh nade zarokan
لا تهتم خمى بالأطفال
خمى لا تعطي الأذن للأطفال
  
بناءً على جملة من العوامل المذكورة أنفاً وعوامل أخرى يصنف الدارسون هذه الترجمات إلى مجموعتين:

مجموعة الترجمات التي تعتمد على الصياغة النحوية ويسمى بـالترجمة النحوية  grammar translation


مجموعة الترجمات التي تعتمد على الصياغة الأدبية ويسمى بـالترجمة الأدبية literary translation  إذ أن الكثير من المعاني التي تظهر في عملية الترجمة تأخذ طابعاً افتراضياً تجيزه الإنشاء الأدبي في تكوين النص المترجم يتقصده المترجم بهدف خلق المتعة الادبية.

والجانب الأخر في تعددية الترجمة الصادرة باللغة الانكليزية يعود الى تعددية المترجمين، ويمكن أن نذكر الأسماء التالية:
1.  يانيتا جين Yanita Chen،
2.   روبرت تمبل    Robert Templeبتاريخ 1991
3.   مورين جلري   Maureen Gallery Kovacs
4.  ن. ك.  ساندرز  Saunders, N.K.
Saunders, N.K. "Gilgamesh: The Epic of Gilgamesh", 1972

سأعرض هنا ثلاث نماذج للأبيات الأولى من ترجمة الملحمة باللغة الانكليزية، واحدة للباحثة يانيتا جين Yanita Chen، والأخرى لـ روبرت تمبل   Robert Temple, ، والثالثة لـ مورين جلري، وذلك بهدف مشاهدة الفرق الواضح بين هذه الترجمات والتي تتمثل في النقاط التالية:

إذ نقرأ ابياتاً موجودة في الواحدة منها وغائبة في الثانية والثالثة.

  1. التقديم والتأخير الحاصل بين الأبيات من ترجمة إلى أخرى.
  2. التعديل اللغوي وما يتصرف به كل مترجم حسب قرأته وفهمه وتصوره للمعاني الواردة في النصوص القديمة.
  3. الإختلاف الحاصل بين اللوحات المتعددة ومصادرها المختلفة لغوياً من سومرية إلى أكادية إلى هيتية.     

    أولاً: نماذج من الترجمة الانكليزية
    النموذج الأول للباحثة يانيتا جين Yanita Chen مع إرفاق الترجمة الكردية.      
    Tablet I
    When a man is stalked by terror; when the man turns and stalks the terror
    When that man lives to tell the tale over and over

    That man becomes a hero.
    Gilgamesh, he the hero who saw all [Sha nagba imuru ]
    Gilgamesh who carved his story in stone for all
    Gilgamesh, the one who knew all.
    ~
    He saw the great Mystery, he knew the Hidden:
    He recovered the knowledge of all the times before the Flood.
    He journeyed beyond the merely distant; he struggled beyond mere exhaustion,
    And then he carved his story on stone.
    He walked on the sacred ground of Eanna,
    He walked on the sacred walls of Eanna,
    Holy Eanna''''s sacred city of Uruk.
    Touch the wall as crying women touch them

    الترجمة الكردية
    Dema mirov tûşî tirsê dibê, dema mirov tirsê dibezêne (ji ser xwe vedigerêne)
    Dema ew mirov dijî jibo vê çîrokê bêjê û her dubare bikê,
    ew mirov dibê qehreman
    Gilgamiş, ew qehremanê hemû tişt [Sha nagba imuru ] dîtiye
    Gilgamiş, ewê ku çîroka xwe di kevir de jibo her kesî neqişandiye
    Gilgamiş, ewê ku her tişt nas kiriye
    Ewê ku nihêniyên mezin dîtine, ewê ku tiştên nependî nas kirine
    Ewê ku zanyariyên hemî rojgarên berî tofanê berçav kiriye
    Bi rêwingî li deverên dûr geriyaye û di gerra xwe de gelek mandû bûye,
    Û bi dû vê gerrê de çîroka xwe li ser kevir neqişandiye
    Li ser erda Îyana pîroz birêve çûye
    Li ser dîwarên pîroz yên Îyana birêve çûye
    Bajarê Uruka pîroz yê Iyana pîroz
    Bihingive dîwêr wek çawe pîrekên kelogirî dihingivine wan.

    النموذج الثاني للترجمة لـ روبرت تمبل       Robert Temple
    HE WHO SAW EVERYTHING - PART I

    He who saw everything in the broad-boned earth, and knew what was to be known
    Who had experienced what there was, and had become familiar with all things
    He, to whom wisdom clung like cloak, and who dwelt together with Existence in Harmony
    He knew the secret of things and laid them bare. And told of those times before the Flood
    In his city, Uruk, he made the walls, which formed a rampart stretching on
    And the temple called Eanna, which was the house of An, the Sky God
    And also of Inanna, Goddes of Love and Battle
    Look at it even now: where cornice runs on outer wall shining brilliant copper -see,
    There is no inner wall; it has no equal. Touch the threshold - ancient. Approach the palace called Eanna.
    There lives Inanna, Goddess of Love and Battle. No king since has accomplished such deeds.
    Climb that wall, go in Uruk, walk there, I say, walk there.

    النموذج الثالث لـ مورين جلري   Maureen Gallery Kovacs
    Tablet I
    He who has seen everything, I will make known (?) to the lands.
    I will teach (?) about him who experienced all things,
    ... alike,
    Anu granted him the totality of knowledge of all.
    He saw the Secret, discovered the Hidden,
    he brought information of (the time) before the Flood.
    He went on a distant journey, pushing himself to exhaustion,
    but then was brought to peace.
    He carved on a stone stela all of his toils,
    and built the wall of Uruk-Haven,
    the wall of the sacred Eanna Temple, the holy sanctuary. 
    Look at its wall which gleams like copper(?),
    inspect its inner wall, the likes of which no one can equal!
    Take hold of the threshold stone--it dates from ancient times!
    Go close to the Eanna Temple, the residence of Ishtar,
    such as no later king or man ever equaled!
    Go up on the wall of Uruk and walk around,
    examine its foundation, inspect its brickwork thoroughly.
    Is not (even the core of) the brick structure made of kiln-fired brick,
    and did not the Seven Sages themselves lay out its plans?
    One league city, one league palm gardens, one league lowlands, the open area(?) of the Ishtar Temple,
    three leagues and the open area(?) of Uruk it (the wall) encloses.
    Find the copper tablet box,

    ثانياً: بعض الملامح الفنية
    ثمة ملامح فنية عديدة تستدعي القاء الضوء عليها، لكن بسبب الاختلاف بين لغة الشرح ولغة الملحمة المترجمة انكليزياً لا يسعنا أن نتوسع في الدراسة. لذا سألقي بعض الضوء على عدد قليل من العناصر الفنية التي نعرضها هنا كأمثلة ربما توضح من فكرة التعددية الموجودة بين هذه الترجمات، والأليات التي أعتمدها كل مترجم في صياغة هذه الملحمة الموغلة في التاريخ. لو دققنا في الترجمات الثلاثة المذكورة أعلاه، نلاحظ إختلافاً لفظياً ودلالياً تظهر في العديد من الأبيات، كما في الأمثلة التالية:
    1. المترجم مورين جلري
      
    He who has seen everything, I will make known (?) to the lands.
    I will teach (?) about him who experienced all things,

    2. المترجم روبرت تمبل
    He who saw everything in the broad-boned earth, and knew what was to be known
    Who had experienced what there was, and had become familiar with all things

    3. المترجم يانيتا جين
    Gilgamesh, he the hero who saw all
    Gilgamesh who carved his story in stone for all
    Gilgamesh, the one who knew all.


    ففي البيت الواحد لدى المترجمين الثلاث تبدو لنا فروقات واضحة في الصياغة، كما في العبارات التي وضعت تحتها خط، ورغم ما يعتريها من اختلاف في بعض الأوجه الدلالية، إلا أنها تخدم المعنى العام للبيت . إلى جانب أن المترجمة يانيتا جين بهدف ايجاد صياغة انكليزية في اطار الوزن والقافية لجأت إلى تكثيف المعاني في مفردات وعبارات معينة يساعدها في انشاء هندسة شعرية منظمة داخل بنية صوتية تحدث تأثيرات جمالية وموسيقية تتمثل في التجليات اللفظية والدلالية التالية :
  4. تكرار اسم بطل الملحمة في بداية الاشطر الشعرية الثلاث يمثل بنية صوتية واحدة يوظفها المترجم لإحداث نوع من التوكيد وجذب انتباه القارئ إلى هذا صاحب الاسم.
  5. ينتهي كل شطر بتركيب صوتي مؤثر يتمثل بالعبارات التالية:

    who saw all
    stone for all
    who knew all
يبدأ بذكر اسم جلجامش وينهي البيت بالجمع المتجسد في الكلمة الأخيرة وهي all أي الكل، وكأنها تريد أن تقول بأن جلجامش كفرد يقابل الكل الاجتماعي في ذلك الوقت.
ثالثاً: الزيادة والحذف
لا شك أن لكل لغة نظامها الصوتي والمفرداتي والنحوي الخاص بها، قد تختلف بخاصية ما مع لغة أخرى، وقد تتطابق معها في خاصية أخرى. فالاختلاف من طبيعة اللغات، فالكلمة الواحدة في لغة ما قد تعبر عن معنى تؤديه لغة ثانية بعبارة مؤلفة من كلمتان أو أكثر، عدا أن الطريقة الأدبية في الترجمة تسمح بإجراء الحذف والإضافة في اطار لا يشوه المعنى الأصلي لنص المصدر. 
في النموذج الأول للباحثة يانيتا جين Yanita Chen ثمة عبارات وأبيات كاملة مترجمة لا تجد ما يقابلها في الترجمات الأخرى، كالبيتين التاليين:
When a man is stalked by terror; when the man turns and stalks the terror
When that man lives to tell the tale over and over
That man becomes a hero.

 
المقالات المنشورة تعبر عن رأي أصحابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي الموقع
 

تقييم المقال

المعدل: 1.5
تصويتات: 2


الرجاء تقييم هذا المقال:

ممتاز
جيد جدا
جيد
عادي
رديئ

خيارات