القسم العربي |  القسم الثقافي   القسم الكوردي أرسل مقال

تقارير خاصة | ملفات خاصة |مقالات | حوارات | اخبار | بيانات | صحافة حزبية | نعي ومواساة | الارشيف

 

بحث



عدد زوار القسم العربي

يوجد حاليا / 162 / زائر يتصفحون الموقع

القسم الثقافي








ر
























 

 
 

مقالات: الشعب يريد الحقيقة وقيادات الاحزاب تراوغ.. قضية للنقاش (234)

 
الثلاثاء 26 تموز 2022


صلاح بدرالدين

  تمخضت عن احداث ، وتطورات الأعوام العشرة الأخيرة في بلادنا عامة ، وفي مناطقنا خصوصا معادلة بغاية التعقيد تعبر عن نفسها بالشكل التالي :  شعبنا الطيب المسالم بين نارين ، فمن جهة نظام الاستبداد كعدو أساسي منذ عقود ، والسبب المباشر في حرمان الكرد من الأرض ، والحقوق ، ومعاناتهم من الظلم ، والاستبداد ، وهجرتهم ، ونزوحهم ، ومن الجهة الأخرى الافة التي ابتلوا بها من أحزاب ( ذوي القربى ) بطرفيها  التي ولت نفسها اما ( ممثلا شرعيا وحيدا ) ليس استنادا الى التخويل الشعبي ، او النضال ، والفداء ، والماضي المجيد ، بل اتكاء على امجاد آلاخرين ، أو  قسرا ومن دون ارادتهم الديموقراطية الحرة ، الآمر الناهي في مناطقهم ، التي شملتها العسكرة ، والتعبئة الآيديولوجية النقيضة لولادة نواة المجتمع المدني ، وحرية الفكر ، والموقف ، والتنظيم ، وقطع الطريق امام الابداع الإنساني ، وتفجير الطاقات الخلاقة في صفوف الجيل الناشئ الجديد من الجنسين  .


  شعبنا الذي قدم الغالي والرخيص منذ ان اصبح جزء من الكيان السوري ، منذ حركة – خويبون – مرورا بقيام التنظيم السياسي الأول ، وانعطافة الخامس من آب عام ١٩٦٥ ، التي صححت المسار ، واعادت تعريف الشعب والوطن ، والقضية ، والأصدقاء ، والاعداء ،  والمهام ، وبعد تقديم التضحيات الجسام ، من الشهادة ، والملاحقة ، والسجن ، والحرمان من الجنسية ، والحقوق المدنية ، والاحكام الجائرة في محاكم امن الدولة العليا ، والعسكرية ، وفي كل صنوف المخابرات ، استطاع مناضلو شعبنا تقديم القضية الكردية السورية الى الساحة السياسية ، والرأي العام الوطني ، والكردستاني ، والإقليمي ، والاممي ، كقضية شعب من السكان الأصليين في سوريا ، يرنو الى استعادة الحقوق ، وإزالة الاضطهاد ، هذه القضية التي تشكلت من خلال عذابات نحو سبعة عقود ، تعبث بها الأحزاب الان لتصفيتها ، عبر تشويه مضمونها الديموقراطي القومي ، وتجزئتها بين المناطق ، وربطها باجندات خارجية وبالمال السياسي ، وتقزيمها الى مسائل جغرافية مناطقية خالية من المضمون القومي الديموقراطي لارضاء نظم المنطقة خاصة نظام دمشق المستبد ، وتحويل اعدائها الى أصدقاء ، وحرف وجهتها التاريخية نحو المجهول .
  
     ينتظر شعبنا الكردي السوري بترقب  نوعا من الانفراج ، والتقدم نحو الأفضل اقتصاديا ، معيشيا ، امنيا ، وعودة المهجرين الى ديارهم ، وقبل هذا وذاك إعادة بناء حركتهم السياسية وتوحيدها ، ومعالجة ازمتها من خلال مشروع واضح متوافق عليه ، لتقود النضال ، وتعزز دورها القومي والوطني السوري، والكردستاني  ، وينبري البعض  من المجموعات ، والافراد  من النخب الوطنية المستقلة ، والشبابية من النساء والرجال للتصدي للمهام  الفكرية ، والثقافية ، وتعميق النقاش والحوار ، وعقد ، وتوسيع اللقاءات ، وطرح المشاريع ، والمقترحات ، وفي مقدمة هؤلاء ناشطو ، وجمهور حراك " بزاف "  .
  حراك " بزاف " ليس تجمعا حزبيا ، او مناطقيا ، او منصة موسمية ،  ولا طرفا منشقا من هذا الحزب او ذاك ، ولا رد فعل على هذا الطرف او ذاك ، وهو خارج كليا عن دائرة الصراعات الحزبوية ، والشخصية ، والفئوية ، أو على النفوذ ، واقتسام المال السياسي ، اوحول موقع  وحصة ، في سلطة الامر الواقع او – الانكسي - ، وليس ملتزما او منخرطا في أي كيان سياسي ، او عسكري ( معارض ! )  انه ضمير الشعب ، وصوته ، انه جهود فكرية ، وثقافية ، وسياسية ، عبر الحوار ، والنقاش ، والتشاور ، بين مختلف الاعمار ، والاجيال من النساء ، والرجال ، ومن جميع مناطقنا الكردية ، والمختلطة ،انطلق من عقد عشرات " اللقاءات التشاورية " ، في اقليم كردستان العراق ، وأوروبا ، وبلدان أخرى ، واستمر في بناء " لجان المتابعة " في الوطن وجميع أماكن التواجد الكردي السوري ، وانتقل لعقد العشرات من اللقاءات المنظمة ، وهو مستمر بذلك في اطار غرفة " دنكي بزاف " ، انه يربط الحاضر بالماضي بامانة ليكون المستقبل زاهرا واصيلا ، ويلتزم الوفاء لتاريخ حركتنا ، وانجازاتها ، ورموزها ، وتقاليدها الديموقراطية .
   بالمقابل نلحظ محاولة مراكز القوى المتنفذة في أوساط  أحزاب طرفي الاستقطاب ، الهروب من حلبة الصراع الفكري – الثقافي الخلاق ، وتجاهل كل المشاريع ، والمبادرات الانقاذية ، والخوف من الحوار وجها لوجه مع مخالفيها ، والتشويش ، وحرف الأنظار عن الأساسي في المهام الفكرية – الثقافية المطلوبة بإلحاح ، والمضي قدما الى درجة التنافس في التودد لنظام الاستبداد ، واذا كان وضع – ب ي د – بهذا الشأن بات اكثر من واضح فان آخر تسريبة جديدة بهذا الصدد هو ابلاغ قيادة – الانكسي – المسؤلين الروس عن استعدادهم للتفاهم مع دمشق عن طريقهم ولكن ليس مع ممثلي – ب ي د - . 
   وهنا نستغرب تسخير أحزاب الطرفين  ماكينتها الإعلامية للتركيز على صغائر الأمور التي لاترقى الى مصاف قضايانا المصيرية  ، مثل إقرار توزيع – هاشتاغات – غامضة ومضللة ، واخفاء الحقائق ومنها اين وصلت عملية الاندماج بمؤسسات السلطة ؟ حتى تتكاثر الشائعات ، والتكهنات ، وينتشر القلق ،  ثم اطلاق الوعود المعسولة عن مؤتمر – الانكسي - حتى قبل الانعقاد وصدور النتائج .
  في مثل هذه الظروف يجب الحذر ، والمزيد من اليقظة ، حتى لايكون القادم اعظم ، ونحذر البعض الذي يندفع في الدفاع المستميت عن أخطاء وخطايا القيادات المتنفذة لدى أحزاب طرفي الاستقطاب لدوافع مصلحية شخصية ، وانتظار وعود سخية !!  في حين تبقى هي ( القيادات المتنفذة ) ساكتة منتظرة تسعير الخلافات الجانبية ، وتنأى بنفسها ؛كما هي عادة من لايثق بالنفس ، ويتهرب من أداء الواجب ، ويسخر الاخرين لقاء الرشاوي ، والوعود .
  نحن في حراك " بزاف " ليس لدينا مانخبؤه عن انظار شعبنا ، وننتهج الشفافية ، والوضوح ، ولدينا السلاح الأقوى : المشروع الفكري ، السياسي ، الثقافي ، ونبحث عن الحقيقة كاملة ، ومن هذا المنطلق نتوجه الى كافة الفضائيات ، والمواقع الإعلامية ، بمافيها الحزبية ، والمستقلة ، وغيرها باننا في " بزاف " على استعداد كامل للمناظرة حول قضايا الشعب ، والوطن مع مسؤولي أحزاب الطرفين ، بكافة المستويات ، وخاصة قيادات ب ي د ، والانكسي ، في أي وقت كان ، لنثبت للجميع اننا أصحاب فكر ، ومشاريع ، ومواقف مبدئية ، وجادون لحل ازمة الحركة الكردية السورية ، ولدينا تصورات حول ذلك ، وأصحاب نهج ومواقف ليس من اجل المزايدة ، واكتساب الأصوات ، والاستهلاك المحلي – الحزبي ، او اية استحقاقات أخرى ، بل في سبيل تحقيق اماني غالبية شعبنا بإعادة بناء حركتنا من جديد ، وتوحيدها  .
    والقضية قد تحتاج الى نقاش 
   

 
المقالات المنشورة تعبر عن رأي أصحابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي الموقع
 

تقييم المقال

المعدل: 3.85
تصويتات: 7


الرجاء تقييم هذا المقال:

ممتاز
جيد جدا
جيد
عادي
رديئ

خيارات