القسم العربي |  القسم الثقافي   القسم الكوردي أرسل مقال

تقارير خاصة | ملفات خاصة |مقالات | حوارات | اخبار | بيانات | صحافة حزبية | نعي ومواساة | الارشيف

 

بحث



عدد زوار القسم العربي

يوجد حاليا / 166 / زائر يتصفحون الموقع

القسم الثقافي

































 

 
 

مقالات: عام جديد واستمرار الصراع في سوريا

 
الجمعة 24 كانون الأول 2021


عمر إسماعيل 
 
لا جديد في الوضع السوري ونحن على أبواب عام  ٢٠٢٢، ومازالت سوريا في صراع ونزاع شامل، تعدد فيه اللاعبون على الأرض داخل البلاد وخارجها، إلى حد صار من الصعب متابعته، والشعب الكوردي بعد كل أزمة في إنتظار اتفاق بين الاطر السياسيه للحفاظ على البقيه الباقيه من أبناء شعبنا على أرضه التاريخي وآخرها جولات ماراتونية برعاية امريكيه، ورغم اليأس وفقدان الامل بنجاح الحوار ولكن علينا ان لانستسلم لليأس، وكذلك ننتظر ما قد يتوصل إليها الروس والأمريكيون رغم التصميم على التوصل لحل للصراع المستمر منذ أكثر من عشرة أعوام من دون تقديم شيء جدياً سوى رعاية مصالحهم. 


مع مرور كل هذه السنوات ، تحول الصراع إلى أزمة معقدة متعددة الأطراف، كثر فيه اللاعبون من سوريين وأطراف إقليمية ودولية، ولكل طرف أهدافه الخاصة ودوره الخاص، في الوقت الذي يدفع فيه المدنيون الفاتورة الأعلى لهذا الحرب، والمحصلة تزداد أعداد المفقودين والمهجرين في الداخل واللاجئين في الخارج، ناهيك عن الدمار الهائل للاقتصاد المنهار والانقسامات بين كل الأطراف السياسيه وخاصة الكورديه منها إلى درجة خطف الأطفال والقاصرات و حرق المكاتب وقمع المظاهرات السلمية وكل أشكال الانتهاكات أمام أنظار المشاهد الكوردي والسوري والعالمي وإنتاج أزمات إضافية.
 
لذا من الواجب ان نسأل أنفسنا أين يتجه الصراع الآن ميدانيا؟ من مع من؟ من ضد من؟ ما هي استراتيجية روسيا؟ وماذا عن الحرب التي يخوضها المجتمع الدولي ضد تنظيم "الدولة الإسلامية؟ "أين نحن الكورد وما دورنا ونحن ما زلنا في حالة عدم الأتفاق وانهيار الوضع المعيشي وقمع الحريات السياسيه والاقتصادية وحتى الاجتماعيه منها بأساليب وقوانين ظالمة.

ونحن على ابواب عام جديد، فهل سيبقى الوضع على حاله وبخاصة هناك أسئلة يكثر تكرارها، وعلى أصحاب القرار الكوردي في سوريا اتخاذ قرارات ومواقف حول العديد من المسائل  المتعلقة بالقضية الكردية، وبدوري كمتابع للشان الكردي والسوري اود تقديم بعض المقترحات وبعضها ليست جديدة واختصرها في عدة نقاط اهمها: في البدء أرى من الضروري وقف الحملات الاعلامية وعمليات الخطف والترهيب السياسي لتهيئة الاجواء امام استكمال الحوار الكوردي بدعم من أصحاب القرار في الشأن السوري والكردي خاصة لضمان إنجاح الأتفاق والاستفادة من التجارب السابقة. 
فتح كل المعابر الحدودبه وخاصة معبر سيمالكا لوقف معاناة شعبنا، وتحسين الوضع المعيشي من خلال وضع حد لتجار الحروب الذين يستغلون الوضع الاقتصادي المتدهور لمصالحهم الشخصية ومصالح جهات معادية للشعب الكردي في سوريا. 
واخيرا توحيد الخطاب السياسي الكوردي في المحافل الدوليه بما يخدم مصالح شعبنا الكوردي بالدرجه الأولى بعيدا عن الصراع بين النظام والمعارضه وتجنب استغلال الملف الكوردي لصالح اية جهة كانت.
 
وهكذا بصوره عامة، ليس لدينا متسع من الوقت وانني على يقيت لو يتم أنجاز مثل هذه الخطوات، نكون قد انجزنا هدفاً حقيقا لشعبنا نحو الحد الصراع والتناحر، والا ربما سننتظر عاماً آخر من المعاناة والتشرد والجوع من خلال المشاهدة اليومية لطوابير من الناس يقفون على الارصفة والشوراع من أجل الحصول على ربطة خبز او غرام من السكر كما الآن في شوارع كوردستان سوريا كما ادعوا كل المثقفين الكورد القيام بدورهم التاريخي للضغط على القوى الكردية الفاعلة نحو التكاتف والتعاون لإنهاء معاناة شعبنا  الكوردي  الذي  عانى ويعاني من كل أشكال الظلم  والاضطهاد  في مناطقه التاريخية.

 
المقالات المنشورة تعبر عن رأي أصحابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي الموقع
 

تقييم المقال

المعدل: 3.66
تصويتات: 3


الرجاء تقييم هذا المقال:

ممتاز
جيد جدا
جيد
عادي
رديئ

خيارات