القسم العربي |  القسم الثقافي   القسم الكوردي أرسل مقال

تقارير خاصة | ملفات خاصة |مقالات | حوارات | اخبار | بيانات | صحافة حزبية | نعي ومواساة | الارشيف

 

بحث



عدد زوار القسم العربي

يوجد حاليا / 207 / زائر يتصفحون الموقع

القسم الثقافي




























 

 
 

مقالات: في رحابة رحيل آخر، أي عجيل علي التسعيني عمراً

 
الثلاثاء 09 تشرين الثاني 2021


 إبراهيم محمود
 
لا أذكر تماماً منذ كم عقد من السنين عرفته، وهو في عنفوان قوته، سوى أنني احتفظت بتلك الصورة الأولى، حتى وهو في التسعين من عمره، كما لو أنه بالعنفوان ذاك، وهو يمضي من عمر زمني إلى عمر له احتساب آخر لا مرئي. كبيراً كان، إنما دون أن يكبر، كما هو تقديري له، حين كنت ألتقيه، كما لو أنه يجدد شبوبيته في كل مرة، تأكيداً على أنه ينتظر ما ينشده روحاً وعقلاً وقلباً، كأي إنسان، إنما كأي كردي، أضناه حلم وجوده، كغيره، وهنا أسمّيه: عجيل علي، وأذكر الصديق الأقرب إلي من دائرة أفراد عائلته: ابنه: عدنان عجيل. ولكم هو الرحيل من نوع كهذا، وأسلوب مباغتة، مؤلم، مفجع، يخثّر الحياة في الروح، حين يلفظ أنفاسه بعيداً عنه" في مدينة ألمانية، ظهر الاثنين 8-11/ 2021 "، بينما الصديق عدنان في قامشلو.


إنها جغرافيا أخرى، غير معهودة، لها شأن بفنون من لونها وشكلها ورائحتها، وقد باتت معهودة بالكثير من الفواجع الأهلية، العائلية، البلدية، وقد تناثر الأهلون والأصحاب، جغرافيا لا شأن لها بطبيعتها، إنما بطبيعة من أوجدوها وهي تتنفس شقاقات، ميتات، أهوالاً، ويلات، تباعدات، كراهيات، تصادمات، عداوات، انجراحات دامية، كوابيس مطابقة لاسمها حصراً.
تُرى، كيف يترجم موت أب كهذا، بالنسبة لفرد أو أكثر من أفراد عائلته، لصاحب له، لصديق له، لقريب له، حيث تتقاسم حدود ملتهبة، وتربصات مهدّدة، وما لا يصدم بغتة؟ 
كان بافي سليمان هذا" وهو اسم ابنه الكبير "ذاكرة معلومات " تحمل في طياتها تواريخ وجهات جغرافية جزراوية وغيرها، وبافي سليمان هذا الذي كان يركّز على الغد تلو الغد في انتظار غد، يشعر بأن الكردي فيه قد بلغ المنشود، لفظته الجغرافيا التي لغّمها سماسرة الشر، الحرب، العنف المتنوع، أصناف الحقد، ليرغَم على مفارقتها، وهو قابض على تلك البقية الباقية من الجغرافيا التي عاشها منذ صغره، وكان يتحدث لعقود، بشأن الكردي فيه وفي الجوار، وهي ملء دمه، كما يؤكد ذلك زلال صوته، ووضوح معناه، بلغة شعبية مفهومه مبنى ومعنى، كآلاف مؤلفة من الكرد الذين كانوا يعيشون الحالة هذه، حيث لم يعد في مقدورها مواجهة الجغرافية المستحدث بمهالكها وشرور مسالكها، حيث الناس " الكرد في الواجهة " تفرقوا أيدي سبأ، كل يلوذ بجهة، دون السؤال أحياناً عما تكون باسمها، المهم، هو بعض من الأمان، وانتظار فرج هو نفسه فارق معناه بمرور سنين طوال، وليستقر بافي سليمان في ألمانيا، حيث أفراد من عائلته هناك، وهو يواجه غربة جغرافية لا عهد له بها، مستعيناً بحرارة محفّزة من ذات جغرافية أسكنها نسيجه الروحي، علّه يستطيع التوازن.
ليس بافي سليمان النموذج الاستثناء في جرحه الروحي الفائض نزفاً وقهراً وعجزاً تجاه المستجد، فلا  أكثر من المتشابهين في لائحة المصدومين بوضع كهذا، سوى أنه يحتفظ بنسخته من المعاناة ذات الصلة بتلك الجغرافيا التي أودعها روحه، وسخطه على الجاري، وتوقه إلى صباح طال وطال وطال على وقع ليل بهيم بهيم بهيم إلى اللحظة سورياً .
لم يفلح الراحل بافي سليمان في تمديد عمره، ليكون له من الحياة نصاب آخر، علّه يلامس الصباح المرتقب، علّه يسمع في لحظة خاطفة: الأمور استقرت يا بافي سليمان، وليعانق جغرافيته الوديعة، كم يستعيد عافيته بعد معاناة سافرة. لعله كبر، وهو بعمر تميّز عن كثيرين، وهو في عمره الكبير ذاك، كان يعيش صبابة العمر، شبوبيته، رجولته، انفتاحه، طلاقة الخطى في جهات العمر الأربع، وعيناه على الجهة التي تريه بشيراً لا نذيراً .
وأن أسمي بافي سليمان في موته الذي تداخل فيه الطبيعي واللاطبيعي،ـ فلأني على يقين من أن الموت وإن كان واحداً، باسمه، سوى أنه كثير، متنوع، تبعاً لحياة المتوفى: حياة عريضة، موت عريض، حياة رحبة، موت رحب، فالموت بدوره مراتب، كما هي الحياة دقةً! 
تلك هي حسرة الكردي هنا، وتلك تقاسيم أخرى للكردي إزاء الكردي ومعه، قريباً أو بعيداً، حيث البكاء في البكاء، والقهر في صمت، ونزف الصبر في صمت، لأن ليس هناك من شريك، في كل ذلك، كما كان الحال قبل عقد من الزمان.
ألا ما أثقله من فراق كهذا، ومن وجع كهذا، بالنسبة إلى جمع عائلي لم يعد جمعاً، لجمع أهلي متناثر بأفراده كذلك .
تُرى ماالذي احتفظ به الراحل بافي سليمان في آخر نفَس له داخل الجغرافيا التليدة تلك ؟ وهو مسكون بمرض طبيعي وفوق طبيعي، بأوجاع عمر أكثر من كونها أوجاع عمر حصراً !!
حزن أكبر من اللغة، وأكبر من أن يحاط به بالكلمات، ولكن لا بد من كلمات تقال، مهما كان ضعف الإرسال فيها، أعني بها، كلمات عزاء، مؤاساة، ولو عن بعد، لأفراد عائلته، لمن أعرفهم، وفي المستهل هنا، الصديق عدنان وأنا أتخيل الآن ما عليه حزنه الكردي والإنساني الآن، وهو بعيد آلاف الأميال عن النقطة الجغرافية التي لفظ فيها والده أنفاسه الأخيرة
العزاء لكم جميعاً، فرداً فرداً يا أحبة عجيل في وضع كهذا، في جرح مشترك كهذا، لا يُرى إنما يعاش في صمت، تأكيداً على حِداد يصلنا ببعضنا بعضاً هنا وهناك، وأبعد من هنا وهناك...!

 
المقالات المنشورة تعبر عن رأي أصحابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي الموقع
 

تقييم المقال

المعدل: 3.4
تصويتات: 10


الرجاء تقييم هذا المقال:

ممتاز
جيد جدا
جيد
عادي
رديئ

خيارات