القسم العربي |  القسم الثقافي   القسم الكوردي أرسل مقال

تقارير خاصة | ملفات خاصة |مقالات | حوارات | اخبار | بيانات | صحافة حزبية | نعي ومواساة | الارشيف

 

بحث



عدد زوار القسم العربي

يوجد حاليا / 167 / زائر يتصفحون الموقع

القسم الثقافي

































 

 
 

مقالات: ثنائية زمن «الخرط» والخلط!

 
الخميس 30 كانون الأول 2021


إبراهيم اليوسف

لا أدري، من  هو أول من أوجد مصطلح- خلط الأوراق-  الذي لطالما تابعنا تطبيقاته- التعاملية اجتماعياً أو سياسياً- على أيدي بعض البهلوانات الذين  يتصرفون وفق خطط  فطرية شخصية مشوهة، أو استراتيجية تضليلية، لتشويه كل ما هو إيجابي، منطلقين من نصرة ما هو سلبي، بعد أن يعيوا من رفع ما هو سيء إلى مقام ما هو إيجابي، فلا يبقى في أيديهم إلا إطلاق أحكام قيمة تعسفية على الطرفين، كأن نقول يبقى القاتل والضحية إنسانين. لهما طبيعة بشرية واحدة، أو أن نزيد قائلين: كلاهما خطاءان.  كلاهما ابنا آدم وحواء، وما قابيل وهابيل إلا شقيقان، إلى ما هنالك من مرادفات مضللة، مزيفة، لنهدر-في التالي- دم الأخير، ونشيد بالأول!
بداية أشير إلى أن بعض القراء الأكارم قد يخيل إليهم أن مفردة- الخرط- ماهي إلا عامية صرفة، فحسب، وهوما قاله بعض المعجميين اللاحقين، إلا إن المفردة من عداد ما هو فصيح، وقد وردت في بعض معاجم أو قواميس اللغة كما في" تاج العروس" للزبيدي، وآخرين، من  قبله ومن بعده، ومن هنا فإن الخرط هو الكذب، والخراط: الكاذب، وحتى المفردة التي يستخدمها العوام: "الخرطي"  لتؤدي المعنى عينه!


وإذا كان المصطلح جد قديم، وليس مهماً معرفة من أطلقه فإننا نستطيع وضمن مرحلة ما- ككرد سوريين- أو ككرد كردستان الغربية- أن نتتبع الخط البياني لاستخداماته مع بداية الحرب، سواء من قبل  بعضهم من لئام المعارضة السورية ومتشدديها وراديكالييها وداعشييها وفصائلييها  المسلحين المأجورين-  وهنا فإنني لأخصص جداً ولا أعمم- أو من قبل حواة قوافلهم ومهرجيهم، ومناصريهم  المحليين والإقليميين الذين لطالما ثأروا من أي كردي لمجرد حدث ما، مهما كان فردياً، وراحوا يعادون ب ي د- مثلاً، لمجرد أنه كردي حسب معاييرهم، رغم  كل ما أفادهم، وأضرَّ ملته، في المقابل، بدعوى الأخوة مع من تبقى منهم، أو منا، وما إن تتبع مواقف هؤلاء- ولا أعمم- سترى أنهم- في الأصل ضد كل ما هو كردي، وقس على ذلك مواقف حكام الدول التي تتقاسم و تتناهش فيما بينها خريطة الكرد!
ومع هيمنة- أو استيلاء- حزب العمال الكردستاني على جزء كردستاني وما حوله مما لا علاقة لهم بهما، لاسيما في ظل الحاجة الكبرى إليه في بيته. مأواه. مكانه، ليؤدي ذلك  دور أكثر من معبر، وليكون معبر أكثر من عابر، ومن دونما عِبرة أو عَبرة، ولا أعني هنا مفهوم المعبر المستهلك حدودياً، لنمضي أبعد، سواء أكان ذلك: دولياً أو إقليمياً أو أيديولوجياً، وفي خدمة مجرد حزب واحد- بدأنا نجد قلة من حسني النوايا، أو من ضيقي الأفق، و حتى المغرَّر بهم، إلى جانب كثيرين من الرماديين: سواء أكانوا لاعبين مهرة أو مقهورين  مغلوبين ملزمين أو متطوعين، ناهيك عن الانتهازيين، وأدوات اللعبة باتوا يشتغلون ضمن هذا الفضاء: تشويه العمل النضالي لاسيما الحزبي المشهود له و في عمق إرثه وحاضره، ومحو هذا الجانب، و التشكيك بكل نضال تاريخي واعتباره جزءاً من المؤامرة، و اختلاق جوانب مضيئة للمتجني/ الجاني، أو مساواته بالآخر/  المتجنى عليه، ليتمَّ توجيه البوصلة إلى أولهما، كمخلص ومخلص، و كملاذ، لطالما بات يقود دفة شؤون الخلق، ولو مكرهين. ثمة تفاصيل كثيرة، وأمثلة تكاد لا تنتهي، ووجوه وأسماء، في هذا الميدان، نحتاج إلى معجم بل أطلس كامل لتحديد جغرافياتهم و زمر رؤاهم وأهدافهم، ما أدى إلى نسف ثقة أوساط كثيرة منا بذاتهم. بمحيطهم. بتاريخهم. بمستقبلهم، لاسيما في ظل انفلات الإعلام، وإمكان الأمي أداء دور العالم وصاحب النظرية الكبرى، حتى وإن نصب هؤلاء أنفسهم كمدافعين عن كل ذلك، تمثيلاً، أو إنهم كانوا كذلك في يوم ما، ولو كأصحاب نوايا غير مشتغل عليها، مع ملاحظة أمر مهم وهو أن آلة الشر باتت- وعلى غير عادة آلة قمعها وعنفها- تتقبل من انقلبوا عليها في يوم ما، أو من نقدوها، أومن ينقدونها جزئياً لطالما يصيب ديناميت افتراءاتهم من يعمل على نحو صحيح على الصعيدين المحلي والكردستاني، وإن كان لابد من أن أشدد على مسألة مهمة وهي إنني مع أي نقد موضوعي، وبوتائره العالية- ضمن حدود نقد العمل والأداء- غير المشخصن، لأي طرف كان!

من صلب النص 

جاء المصطلح- في مظنتي- من عالم لعب الأوراق/ الشدة- أو الكوشتينة، التي كانت تعتمد ضمن سيمائيها الرمزية المجسدة أربعة أصناف/ كتائب متماثلة: البستوني- الكبة- السنك- الديناري ديناري، ولقد انتشرت اللعبة في الشرق الأوسط عن طريق دول الاستعمار والانتداب وأدت دوراً تنويمياً تجهيلياً

 
المقالات المنشورة تعبر عن رأي أصحابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي الموقع
 

تقييم المقال

المعدل: 4.2
تصويتات: 30


الرجاء تقييم هذا المقال:

ممتاز
جيد جدا
جيد
عادي
رديئ

خيارات