القسم العربي |  القسم الثقافي   القسم الكوردي أرسل مقال

تقارير خاصة | ملفات خاصة |مقالات | حوارات | اخبار | بيانات | صحافة حزبية | نعي ومواساة | الارشيف

 

عدد زوار القسم العربي

يوجد حاليا / 186 / زائر يتصفحون الموقع

بحث



القسم الثقافي



في أحد الشوارع المألوفة.. 
صة قصيرة للكاتب ايفان بونين

على المرأة الكرديّة أن تضع مصلحتها الشّخصيّة وأنانيّتها جانباً عندها ستحقّق كلّ ما تسعى إليه

البحث عن أرشيف الوطن الضائع.. الحب والحرب في رواية كردية سورية

يوم الشعر الكردي في مدينة إيسن/ألمانيا

محاولة تعريف بـ «شارع الحرية» للأستاذ إبراهيم يوسف

مقالات: كردستان الموحّدة أو جمهوريّة كردستان الفيدراليّة
 
الخميس 19 تشرين الاول 2017 (19 قراءة)
 

نارين عمر

في إحدى زياراتنا لدولة سويسرا فوجئت برجلي اليمنى بأرض ألمانيا والرّجل اليسرى على أرض سويسرا. 
نعم، المسافة بين الخطوتين الأولى والثّانية هي الحدود بين دولتين من دول الاتحاد الاوروبيّ.
هذه المشاهدة دغدغت فكري وبالي ببعض الأسئلة: 
ألا يحقّ لنا أن نطالب بجمهوريّة كردستان الموحّدة أو جمهوريّة كردستان الفيدراليّة؟ أي أن يستقل كلّ جزء من كردستان ثمّ يعرَض على شعبنا في كلّ جزء منه استفتاء عام يظهرون فيه موافقتهم على توحيد كلّ الأجزاء في دولة واحدة، أو اختيار نظام الاتحاد الكردستانيّ أو النّظام الفيدراليّ، تُزال منه الحدود المنيعة، يتنقّل فيها شعبنا بحرّية ويسر، ينعمون بخيراتها وطبيعتها دون ردع أو منع. 

 

التفاصيل ...

مقالات: كلمات لابد منها
 
الخميس 19 تشرين الاول 2017 (88 قراءة)
 

فيصل يوسف

اعظم مشروع قومي كردي في العصر الحديث ما اقدمت عليه قيادة اقليم كردستان العراق باجراء استفتاء الاستقلال باسلوب ديمقراطي ومن قاده هو سيادة الرئيس مسعود بارزاني وقد حصل على اجماع الناخبين وبنسبة عالية 
الانجاز التاريخي حصل والقضية الكردية تجاوزت القمقم والمطالبة بالاستقلال بعيدا عن التأتأة والتزلف والانتهازية ومنطق الضعف ولى الى غير رجعة 
ماحدث في كركوك لايقلل من بطولات البيشمركة وانتصاراتها على الارهاب وتضحياتها القومية بل يؤشر على مرحلة جديدة من الفرز سياسيا وقوميا على صعيد كردستان بين حملة رايات الكبرياء والعزة وبين المستظلين بعباءات قوى الظلم والبغي والبحث عن مبررات وجودهم وبقائهم باي ثمن 

 

التفاصيل ...

مقالات: عندما تنطق الخيانة
 
الخميس 19 تشرين الاول 2017 (46 قراءة)
 

شريف علي 

المتتبع للشأن الكوردستاني , ومنذ أن استطاع الكورد ،من خلال دورهم المحوري على الأرض في إسقاط  ودحر الهجمة الإرهابية الممنهجة التي استهدفت المنطقة عموما و كوردستان تحديدا تحت اسم الدولة الإسلامية في العراق والشام ،, لابد وأن يلاحظ بأن كوردستان خطت خطوات جادة و متسارعة بإتجاه التأسيس لدولة ديمقراطية عصرية يعتبر حق الإنسان وحريته وكرامته من أولويات ركائز ذلك التأسيس إلى جانب، ما تم إنجازه على الصعيد الدولي والرأي العام العالمي وبدبلوماسية موفقة، فيما يتعلق بانتزاع اعترافها بشرعية القضية الكوردية وعدالتها وأهمية الدور الكوردي كعامل استقرار أساسي في المنطقة لا يمكن تجاوزه .

 

التفاصيل ...

مقالات: لا تيأسي يا كردستان
 
الخميس 19 تشرين الاول 2017 (42 قراءة)
 

د. محمود عباس

   الكرد أمة عريقة، سليل حضارات وشعوب كانت لهم أمجادهم، وإمبراطورياتهم، ودليلنا: وجوده اليوم شعب متماسك، رغم الكوارث، يواجه أعداءه بأساليبه الإنسانية، ويحاورهم بالطرق الحضارية، والسلمية قدر المستطاع. 
  لا تيأسي، فالمارد الكردي لم يستيقظ بعد، فهو في سبات منذ نهايات الحضارة الساسانية وحتى اليوم، يوم غاب بين أودية جباله بعد صراعات داخلية مميتة، والتي سهلت على قبائل عربية بدائية الهيمنة تحت عباءة الإسلام على إمبراطوريته وقضت على روحانياته، بعد أن كانت إحدى أعظم الإمبراطوريات في العالم، بتوسعها ورقيها الحضاري، والتنوع الديني، ولا يزال المارد في سباته حتى اللحظة، رغم تكاثر المؤامرات الإقليمية والدولية في الفترة الأخيرة. 

 

التفاصيل ...

مقالات: ماذا قالت الإمَّعة عن الشعب الكوردي المسالم؟ -6 -
 
الخميس 19 تشرين الاول 2017 (38 قراءة)
 

محمد مندلاوي

قال المفكر اليهودي (تيودور هرتزل)  (1860- 1904) عن العرب:" ذات يوم سنولي عليهم سفلة قومهم حتى يأتي اليوم الذي تخرج فيه الشعوب العربية بالورود والرياحين لاستقبال الجيش الإسرائيلي" قال هرتزل هذا الكلام قبل تأسيس دولة إسرائيل بـ44 سنة ترى هذا من خلال تاريخ ولادته ووفاته. وهو مؤلف كتاب (دولة إسرائيل؟). واليوم نرى ما قاله هرتزل قبل أكثر من قرن على أرض الواقع، حيث أن سفلة العرب يحكمون بلداناً عديدة في الشرق الأوسط، كبشار الأسد في سوريا، وعبد الفتاح السيسي في مصر، وحيدر العبادي في العراق الخ.

 

التفاصيل ...

مقالات: الشاب الكردي اليافع في وجه الحشد الشعبي
 
الخميس 19 تشرين الاول 2017 (125 قراءة)
 

 ابراهيم محمود

أتحدث عن مصدر القوة التي دفعت بذلك الشاب الكردي اليافع في كركوك، وهو يتحدى غطرسة البوليس العراقي وحشده المزعوم شعبياً، وهو ينزع العلم العراقي من مقدم السيارة العسكرية البارحة مساء في " 18-10/ 2017 "، دون أن يعبأ بالخطر القائم، لأشير إلى تلك الإرادة التي يمتلكها إنسان كهذا وتكون شرارة تحريض وتثوير للآخرين من حوله وأبعد كما رأينا ليلاً في خانقين، ذلك فعل استماتة ورسالة صريحة فصيحة لمن يريدون إعلام الكردي أنه عليه الدخول في ولاء طاعة ولي الأمر البغدادي كما هو هو داخل في ولاية طاعة الأمر اللابغدادي.لا بد أنه مشهد تاريخي، يعلِم عن أن الجبروت المسلح ربما يعبر عن جبن حامله.
تحدٍّ بجسد عار ٍ، لكنها إرادة مسلحة لا تنفد، وتلك مفارقة معادلة يجب أخذ العلم بهيبتها.

 

التفاصيل ...

مقالات: الهدف هو إسقاط الرئيس البرزاني وليس الاستفتاء..
 
الخميس 19 تشرين الاول 2017 (81 قراءة)
 

آلان رمضان

ليس بخاف على كل مشاهدٍ على الساحة السياسة الدولية بأن فيها لا يوجد أصدقاء ، بل تبادل مصالح فترى أعداء الأمس أصدقاء اليوم والعكس صحيح.
في آخر زيارة للرئيس البرزاني إلى أوربا عرض على الأوربيين مسألة الاستقلال لكوردستان، فكان رد الاوربين صريحاً وكالتالي نحن نريد صوت شعبك فإذا وافق جميع شعب كوردستان و بكل اطيافه أيضاً على الاستقلال سوف ندعمكم، لذا أثناء عودة البرزاني إلى كوردستان عمل وشدد على إجراء الاستفتاء وضغط على الأحزاب الأخرى حتى اتفق على تحديد موعد الاستفتاء وهنا بدأت الأحتفالات وأصبحت شعبية الرئيس البرزاني تزداد يوماً بعد يوم أكثر فأكثر ليس فقط في المناطق الواقعة تحت سيطرة جلال طالباني، بل حتى في الأجزاء الأخرى من كوردستان حيث أصبح رمزاً قومياً بأمتياز ، وأصبح ينادى بأسمه في برلمانات تركية ومدن ايران وسوريا وتعلق صوره في تلك المناطق، علاوة على أنه أصبح حامي السنة والسريان والأرمن وصوتهم في العراق .وبدأت الدول السنية تدعمه وعلى رأسها السعودية ويُستقبل استقبال الرؤساء والمناضلين.

 

التفاصيل ...

مقالات: كم خطوة باقية حتى تغيير النظام الإيراني؟.. نظرة إلى كلمة الرئيس الأميركي الجديدة
 
الخميس 19 تشرين الاول 2017 (27 قراءة)
 

عبدالرحمن مهابادي*

كلمة الرئيس الأميركي الأخيرة ضد نظام الملالي برمته وبشأن ما ارتكب من الجرائم ضد الشعب الإيراني وشعوب المنطقة وتسمية حرس النظام في قائمة المنظمات الإرهابية والتي كانت تبث حياً بواسطة وسائل الإعلام العالمية أثارت موجة من الفرح لدى الإيرانيين الرازحين تحت طائلة قمع هذا النظام منذ حوالي 39عاماً .
عندما نسلط الضوء على ما حدث منذ أن حلّ الرئيس الجديد دونالد ترامب محل باراك أوباما نقتنع بأنه قد تغيرت سياسة في أمريكا وحلت سياسة تغيير النظام الإيراني محل السياسة القديمة في عهد أوباما أي اعتماد سياسة الاسترضاء وبالأحرى نستطيع القول استراتيجيتين متعارضتين مع رسالات متنافرتين تماماًبالذات.

 

التفاصيل ...

مقالات: أية جغرافية سياسية تحاصرنا
 
الأربعاء 18 تشرين الاول 2017 (53 قراءة)
 

قهرمان مرعان آغا

بعد إعلان نتائج ريفراندوم 25 ايلول 2017 وتوَجُّه إرادة شعب كوردستان نحو تقرير مصيره و إنشاء دولته المستقلة على أرضه التاريخية , وما تبعها من إجراءات الحصار من قبل الدول الغاصبة (ايران ,العراق , تركيا ) من غلق الحدود البرية والأجواء , وما رافقها من تآمر , لم يعد الحديث عن جغرافية سياسية تحكمنا , ذات جدوى , نعلق على مشالبها إرث بعضنا المشبوه .
 لهذا علينا التفكير جيداً بأن التضاريس السياسية التي أقامها الأعداء ما بين القوى التقليدية الحزبية المؤثرة والمتنفذة في المشهد العام الكوردستاني , شائكة بكثير من  الحدود السياسية  المجزأة لـ كوردستان الوطن  , وقد تحول من فعل الإختلاف وفقدان الثقة إلى التآمر والتصادم مجدداً , بالرغم من مآسي الإقتتال الداخلي التي حذّر منها السروك بارزاني مؤخراً , بل تجاوز ذلك ما يشمل التضحية بمصالح كوردستان العليا والتنكر لتضحيات البيشمركة الأبطال ونضالات جماهير شعب كوردستان في مختلف المفاصل التاريخية التي مر بها كوردستان والعراق والإقليم المجاور .

 

التفاصيل ...

مقالات: التقدمي ينحاز لطائفية بغداد ويحمّل الإقليم المسؤولية
 
الأربعاء 18 تشرين الاول 2017 (146 قراءة)
 

صبري رسول

أصدر المكتب السياسي لحزب الديمقراطي التقدمي في سوريا بياناً اليوم 18/10/2017م عن الحدث الكركوكي الكارثي، وكارثية البيان لا تقلّ عن كارثية متصرّفي العسكر في انسحابهم من كركوك وانقلابهم على رفاق حزبهم قبل شركائهم. الغريب في هذا البيان انحيازه الكبير إلى جانب الحكومة الطائفة في بغداد، وتهجمه غير الموضوعي على حكومة إقليم كردستان، وهذا يُعدّ بياناً على بياض الولاء لجماعة هيرو وأولادها، ومناصرة واضحة للحشد الطائفي المدعوم من الولي الفقيه، وتقرّبٌ سياسيّ للنظام السوري. وإليكم التفاصيل:

 

التفاصيل ...

مقالات: عندما تتحول الخيانات إلى (عسى) خيرة محفورة على جبين النصر (الى الرئيس البيشمركة مسعود البارزاني)
 
الأربعاء 18 تشرين الاول 2017 (159 قراءة)
 

بيوار إبراهيم

سيادة الرئيس:
في زمن الحرب يبقى الكلام بلا معنى، لأن حاضره لا يطلب شيئاً إما الهزيمة أو النصر. الفرق شاسع بين تدريب الجنود و تدريب الثوار و أنت دربت الإثنين معاً و جعلت من الثوار جنوداً و من الجنود ثواراً و أبيت طرح الأمكنة التي خذلت كل أحلام أجدادك و أحلامك و أحلام الكثيرين من شعبك، أقول الكثيرين و لم أقل الجميع لأن الحقيقة الموجعة باتت شمساً تخترق جبين الأمل بالخلاص و بوطنٍ حلمنا و سنحلم بحريته حتى يصبح واقعاً مريراً على كل من أبى و وقف في وجه استقلاله. الحديث عن الثورة و الثوار بات عاطفياً، الأهم من الحديث هو التحكم بالثقة و عدم القنوت و الإعتصام بحبل الله تعالى الذي يراقب العباد و هم لا يبصرون... لن أقول سقوط كركوك، كركوك لم تسقط بل سُقِطتْ لعدم ثقة البعض بأنفسهم و عدم ثقتهم بوطن سقي بالدم و بني من تلال الجماجم، ألمه أقسى من الجوع و أعمق من الطعن في الظهر و أحرق من الجمر و أبعد بكثير الكثير من البكاء... كم أخذ مني القدرة على تمالك النفس كي أبخر دموعاً أسخن من نزيف الدم و أشرب بديله ماء الوضوء و التضرع الى السكينة و الإبتهال إلى الله لأنه الواحد القادر على شد أزرك و أزرنا و يقوي ضعفنا و يجبر كسرنا و يداوي آلامنا.

 

التفاصيل ...

مقالات: لماذا فشلت المشاريع والمبادرات لحل القضيتين: العراقية والكردية؟
 
الأربعاء 18 تشرين الاول 2017 (53 قراءة)
 

عبدالغني علي يحيى

       مصطلح القضية العراقية بدأ في الظهور عام 2003 بعد سقوط حكومة البعث، وحلول نظام شيعي محله، ومنذ الايام الاولى لظهوره دخل العارق في دوامة من العنف والمجازر، حتى أن بعضهم يقدر عدد  القتلى من العراقيين منذ ذلك العام والى الان بنحو مليون انسان، ولم يصف احد العراق ببلد المليون شهيد كما وصفت الجزائر. وبمرور الزمان راح الدمار والخراب يغطيان معظم مناطق السنة، ما دفع ببعضهم من الحريصين على البلاد والعباد الى صياغة مشاريع ومبادرات لأنقاذ العراق من محنته مثل مشروع (المصالحة الوطنية) ظانين ومعتقدين أنه كفيل بأنهاء الالام والمحن وبمرور الايام راح مصطلح القضية العراقية يصبح في الواجهة وكان مشروع (المصالحة الوطنية) الاول من نوعه لانهاء الصراع العراقي- العراقي وبعبارة أدق الشيعي والسني، وعقد عدد من المؤتمرات للمصالحة الوطنية وأولها مؤتمر اربيل صيف عام 2003 وكنت من حضوره واذكر من الذين حضروه المرحوم جلال الطالباني وقادة اخرون من مختلف القوميات والمذاهب والاديان وتوالت مؤتمرات المصالحة فيما بعد وللغرض نفسه، 

 

التفاصيل ...

مقالات: إنتحار الوحدة الكوردية
 
الأربعاء 18 تشرين الاول 2017 (76 قراءة)
 

مروان سليمان

إنتحرت الوحدة الكوردية، و مأساة الإنتحار أخذت مساحة ما بين الضحك لدى البعض و البكاء لدى آخر، فعندما غزت الجماعات الإرهابية التكفيرية المنطقة الكردية قرر منطق الوحدة الكوردية أن يعود إلى الحياة مباشرة قبل أن ينتحر مرة أخرى في كركوك بعد أن كشف النقاب عن إن نوايا البعض من الأطراف الكوردية نفسها غير صادقة مع المشروع القومي الكوردي الذي يحمل رايته الرئيس مسعود البارزاني.

 

التفاصيل ...

مقالات: كفاكم ضغوطاً على البرزاني
 
الأربعاء 18 تشرين الاول 2017 (131 قراءة)
 

توفيق عبد المجيد 

جولة خسرناها ولم نخسر معركة ، معركة خسرناها ولم نخسر حرباً ، والحرب ليست قتالاً وعراكاً ، إنها دبلوماسية هادئة ، وسياسة حكيمة كانت ومازالت من سلوكيات وأخلاق ساستنا وقادتنا ، لا أخفيكم أخوتي أن الصدمة كانت قوية وصاعقة ، مذهلة وصادمة ، أفقدتنا جميعاً التوازن النفسي ، لم نكن أبداً نتصور وقوعها ، لم نتهيأ ونتأهب ونتأهل لتلقيها ، فكانت كارثة بكل المعاني ، ما أريد أن أدخل به بعضاً من الطمأنينة على أنفسكم المحبطة وربما المنهارة وباختصار :

 

التفاصيل ...

مقالات: وجه الرئيس مسعود بارزاني
 
الأربعاء 18 تشرين الاول 2017 (761 قراءة)
 

ابراهيم محمود

كنت أكتب مقالاً عن صدمتي بما جري ويجري بصورة غير مسبوقة في تتالي أحداثها سرعةً، سوى أن قراءة كلمة الرئيس مسعود بارزاني وهو بوجه مخطوف لونه، وجه لم يسبق لي أن رأيته بهيئة كهذه، كما لو أن جرحاً غائراً داخله يتكتم عليه، ويسعى جاهداً إلى عدم الإشارة إليه، منعتني من المتابعة. وبعيداً عن أي دفاع عن الرئيس، قريباً من بلاغة الجرح الذي تراءى مرتسماً في كامل وجهه ونظرة عينيه الأسيانة، دفعت بي إلى كتابة هذا المقال، وأنا أفصح بوعي كامل عن تأثري بما رأيت، من منطلق أن هناك مصيبة حادثة فاجأته داخلاً وخارجاً.

 

التفاصيل ...

مقالات: لابد من تدويل القضية الكوردستانية
 
الأربعاء 18 تشرين الاول 2017 (119 قراءة)
 

جان كورد 

منذ آخر الخيانات لقضية الشعب الكوردي، في 16/10/2017، وبالتحديد في مدينة كركوك الغنية بالنفط والتي اعتبرها البارزاني الخالد مصطفى "قلب كوردستان" ولا تزال غالبية سكانها كوردية بالنسبة إلى مواطنيها العرب والتركمان، رغم مسلسل التعريب المستمر في عهد أبي الجحور صدام حسين، والقضية الكوردستانية تأخذ بعداً جديداً ربما لم تأخذه من قبل منذ عقد اتفاقية سايكس – بيكو، فإن معظم الزعماء السياسيين والعسكريين في دول الاتحاد الأوربي والولايات المتحدة الأمريكية وروسيا وغيرها، من الذين لهم اهتمامات بهذه القضية، إضافة إلى معاهد ومؤسسات سياسية شهيرة، أكدت على ضرورة حل المشاكل العالقة بين حكومتي إقليم كوردستان وبغداد بالطرق السلمية وتفادي العنف ووقف الأعمال العسكرية والجلوس إلى طاولة الحوار، واتفق مع هؤلاء الساسة والمنظمات، ومنها الأمم المتحدة، العديد من الزعماء والمثقفين العرب،

 

التفاصيل ...

مقالات: قوّتنا في وحدتنا العقلية قبل الجسدية
 
الأربعاء 18 تشرين الاول 2017 (42 قراءة)
 

إدريس سالم

قالها سليم بركات: «كوردستان بلاد الألف ثورة، والألف حسرة».
وأقولها: "كوردستان بلاد الألف خائن، وألف مُؤتمن، وملايين الشجعان". 

معركة كركوك كانت فاجعة صاعقة ومؤلمة، والأوضاع الراهنة حسّاسة جداً – وسط الصمت والتخاذل الدولي والتكالب الإقليمي – وتتطلّب الحكمة والصبر والهدوء وعدم التنازل عن الحق الكوردي المقدس، في جغرافيته وتاريخه وهويته الكوردستانية. 

 

التفاصيل ...

مقالات: أجراس حرية أم طبول حرب؟
 
الثلاثاء 17 تشرين الاول 2017 (133 قراءة)
 

أحمد إسماعيل اسماعيل

يقر جميع الأحرار العرب بأن الحاكم العربي في كل من العراق وسوريا قد سلب حق المواطن، وأهدر كرامته، ونزع عنه كل ما يمت صلته بالوطن والمواطنة.
ويعلم أن تركيا قد سلبت منطقة كبيرة من سوريا في زمن مضى، وأصرت أن يتنازل الحاكم العربي المعني بذلك في بازار أضنة، في غفلة تاريخية معدة لها بإتقان، وأن سلطانها الجديد أول من وعد الشعب السوري بالوقوف معه في محنته ضد مجازر حاكمه المستبد، ليخذله المرة تلو المرة، وليرهن قرار معارضته التي لجأت إليه، أو استقدمها إليه، بما يخدم مصالح بلده، ويعزز سياسته الداخلية وغير الداخلية.
ويعرف أن إيران أو فارس لم تكتف بالاعتداء على الأرض والجغرافيا العربية، باقتطاع أراض من دولة الإمارات العربية، واستعمار منطقة عربية كبيرة كالأهواز، بل تدخلت عسكرياً في مناطق كثيرة من أرض العرب، ووأدت ثورتهم وشوهت صورتها. وتجاوز القتل والتهجير والتغيير الديمغرافي الذي مارسته، ولا تزال، إلى تغيير مذاهب الناس وتشييعهم، بكل وسائل العنف!

 

التفاصيل ...

مقالات: خفايا كلمة البارزاني عن كركوك
 
الثلاثاء 17 تشرين الاول 2017 (638 قراءة)
 

صبري رسول

الكلمة التي ألقاها رئيس إقليم كردستان العراق مسعود البارزاني اليوم الثلاثاء 17/10/2017م يمكن بوصفها بـ«المقتضبة» لأنها لم تزد عن 330 كلمة (وفق الترجمة العربية لها) ركّز في بداية كلمته على تذكير الشعب الكردستاني بالتاريخ المليء بالمآسي التي حلّت به ((... على مر التاريخ، كان شعب كوردستان دوما تحت تاثير التهديد والظلم وسلب حقوقه، ودافع شعب كوردستان وطوال هذا التاريخ عن هويته، وتعرض للإبادة الجماعية...)) 
هذا التذكير نوعٌ من تخفيف حدة انعكاس الكارثة على الناس، فكانت أخبار كركوك وقعها كالصاعة على الناس. فذكّر بعض الأحداث القريبة لأنّ المحطات السوداء كانت كثيرة جداً وصلت إلى درجة الإبادة الجماعية بلا تمييز كما حصل في ((...الهجمة الوحشية لإرهابيي داعش ضد كوردستان والجينوسايد الذي تعرض له الكورد الايزيديون...))

 

التفاصيل ...

مقالات: الحروب العالمية واستقلال الأوطان
 
الثلاثاء 17 تشرين الاول 2017 (89 قراءة)
 

قهرمان مرعان آغا

هل الشعب الكوردي في كوردستان الكبرى , بحاجة إلى إندلاع حرب عالمية ثالثة شاملة او محدودة , حتى يتحرر وطنه كوردستان من غاصبيه الترك والفرس والعرب , أم أنَ الحروب الداخلية في كل جزء من أجزائه الملحقة بتركيا وايران والعراق وسوريا كفيلة لإعلان استقلاله ولوعلى فترات متباعدة أو متلاحقة وحسب خصوصية وظروف وتطور قضيته في كل جزء , أم إننا بحاجة إلى حروب إقليمية لتحقيق ذلك , طبعاً مع استبعاد الحل السلمي الديمقراطي للقضية الكوردية في الشرق الأوسط , بسبب إجرام و تعنت الأعداء خلال قرن كامل وعدم إعترافهم بحق الوجود للشعب الكوردي , كشعب أصيل يعيش على أرضه التاريخية , حافظ على خصوصيته القومية في مواجهة أبشع أساليب إبادة الجنس البشري من خلال القتل الجماعي وإنكار وطمس هويته ومحاولات تزويبها في بوتقة القوميات السائدة قسراً وظلماً وعدواناً , ناهيك عن عدم إحترام إرادة شعبه لتقرير مصيره بنفسه , حسب الدستوري الوطني , ووفق العهود والمواثيق الدولية , كما حصل في نتيجة ريفراندوم 25 ايلول 2017 في إقليم كوردستان العراق . كخطوة سلمية  , ديمقراطية , وتعبير جمعي حضاري لتحقيق استقلاله الذاتي وإعلان دولته .

 

التفاصيل ...

مقالات: خيانة بافل طالباني وهيرو إبراهيم أحمد في كركوك وحقيقة هذه الخيانة
 
الثلاثاء 17 تشرين الاول 2017 (567 قراءة)
 

الدكتور جوان حقي 
الترجمة عن الكوردية: جان كورد

 هاجمت القوات العراقية مع المليشيات الإيرانية، الحشد الشعبي، ليلة أمس أطراف مدينة كركوك ذات الموقع الاستراتيجي العسكري والتي فيها البترول. حيث كانت هناك قوة تابعة لابن مام جلال الطالباني، بأفل وأمه هيرو أحمد. وبدا أنه كانت للقوة التابعة لبافل خطة مسبقة مشتركة مع إيران وميليشياتها لتسليم هذا الموقع الاستراتيجي للعدو. وهكذا قاموا بهذه الخيانة العظمى ضد الشعب الكوردي وضد كوردستان.

 

التفاصيل ...

مقالات: شنكَال الذي لم يسترِحْ
 
الثلاثاء 17 تشرين الاول 2017 (59 قراءة)
 

ابراهيم محمود

الكردي الإيزيدي، الإيزيدي دون الكردي، العراقي الإيزيدي، الإيزيدي دون العراقي، الإيزيدي- الإيزيدي...الخ، عن أي إيزيدي يمكن الكلام إذاً، في محنة شنكاله التي لا تهدأ؟ شنكاله نفسه المنقسم على نفسه، في أهله أو في إيزيديه. هل للإيزيدي أن يعرّف بما هو فيه وعليه: كردياً، أو قلها حتى: إيزيدياً محضاً، ولن يصمد أمام تحدّي التفكك، وفي حيازة العراقي، وتعجِزه مرارة القائم عن رؤية حقيقة أمره المرّة، وإيزيدياً كتكوين، دون أي منهما، ليجد في نفسه صوراً وأشباهاً تسمّي إيزيديته، ما عدا الإيزيدي الفاعل لا المعطّل فيه.

 

التفاصيل ...

مقالات: لا تلوموا الكردي البسيط العالِم رجاءً
 
الثلاثاء 17 تشرين الاول 2017 (83 قراءة)
 

ابراهيم محمود

أن يضرب الكردي رأسه في الحائط، أن يهذر بكلام يقيَّم لا سوياً، كأن يشتم أو يلعن نفسه، أو يذم ما يصله بالكردية، وأن يسفّه ما حوله، ويشطب على حسبه ونسبه قهراً...الخ، لا بد أن يجد من يواجهه أو يشير إليه على أنه جاهل، أو أمّي، أو حتى ابن شارع، من باب السلب، سوى أن هناك حالات لا يشكّل تصرف من هذا النوع تعبيراً عن " تخلف "، بقدر ما يمثّل احتجاجاً على ما يجري، وأكثر من ذلك، حين يكون ابن الشارع الأكثر إدراكاً بحركة الشارع والتفافاته، وما يجري راهناً، حيث يسهل سماع ورؤية سلوكات كهذه هنا وهناك، يكون المشهد جديراً بالدرس والتأمل والمناقشة.

 

التفاصيل ...

مقالات: عندما أسقطوا العلم الكُردي
 
الثلاثاء 17 تشرين الاول 2017 (130 قراءة)
 

ابراهيم محمود 

أثار إسقاط العلم الكردي من فوق مبنى المحافظة في كركوك في يوم " 16-10/ 2017 " سخط الشارع الكردي، ومن الطبيعي أن يصدر رد فعل كهذا. لقد اعتبر الإعلام الكردي في إقليم كردستان هذا السلوك تعبيراً عن عدم احترام. حيث أعيدَ المشهد مراراً، وهنا تكمن فارقة تخص هذا الشارع نفسه ومن يتولى أمره، كأنَّه كان ينتظر الذين اقتحموا كركوك بالقوة تحية له، أو تجاهله على الأقل. في مشهد إسقاطه كان ثمة انتقام ملموس، وجِدت سلطة قانون من نوع آخر في محتوى العلاقات القائمة بين مفهوم الدولة في بغداد، وطبيعتها الإيديولوجية، وتلك الأحقاد النابعة من التربية الشارعية المعزَّزة بالتنابذ والاحتقار المتبادل والتي تمثّلها في أعلى سلطة قيادية لها وهي ذاتها منقسمة على نفسها وأي انقسام .

 

التفاصيل ...

مقالات: الضربة التي لا تقتلك تزيدك قوة
 
الثلاثاء 17 تشرين الاول 2017 (105 قراءة)
 

المحامي عبدالرحمن نجار
  
لقد شهد تاريخ الكورد وكوردستان اﻹنتفاضات والثورات قام بها قادة الكورد العظام، ولكنها اخمدت بسبب خيانة بعض الكورد ضد أبناء جلدتهم.
وظن العدو بأن الكورد قد انتهوا ولكن سرعان ما أبدعت ثورة أخرى وأعاد الكورد الكرة بثورة أقوى وأشمل من سابقتها.
تذكروا عندما أقدم رئيس الجزائر المقبور هواري بومدين على المصالحة بين شاه إيران وصدام حسين المقبورين على وتآمروا على الثورة الكوردية بقيادة الزعيم الكوردي الخالد مصطفى البارزاني في السبعينات من القرن الماضي. 

 

التفاصيل ...

القسم الكردي..





























HELBEST U PEXSHAN