القسم العربي |  القسم الثقافي   القسم الكوردي أرسل مقال

تقارير خاصة | ملفات خاصة |مقالات | حوارات | اخبار | بيانات | صحافة حزبية | نعي ومواساة | الارشيف

 

عدد زوار القسم العربي

يوجد حاليا / 115 / زائر يتصفحون الموقع

بحث



القسم الثقافي





















 

 
 

صحافة حزبية: لتكون عفرين ملحمة الصمود

 
الأحد 11 شباط 2018


 افتتاحية جريدة المساواة العدد 508 *

في ظل جغرافية تعدد مناطق النفوذ على مساحة سوريا، بقيت عفرين الكردية منطقة رمادية ربما لخصوصيتها القومية والجغرافية لتدخل في إعادة ترتيب التموضعات في هذه المناطق والمساومات التي ستحصل  لاحقا مثلما حصلت كما رآها المراقبون ، بين حلب ومنطقة الباب لتكون هذه المرة بين مناطق من ادلب وعفرين  التي ارَّقت بخصوصيتها الدولة التركية وزادت من حساسيتها أيضا استحواذ pyd  إدارتها بلونه وإيديولوجيته الأمر الذي اتخذتها تركيا ذريعة لتزيل رمادية عفرين وتدخلها بالقوة تعويضا لها عن خسارتها في ما استحوذ عليه من نفوذ اضعف واقل من بين المزاحمين الآخرين رغم ما ترى في نفسها من دور في المعادلة السورية وذلك أمام غض الطرف والتسويف من الفرقاء الآخرين ،


 فروسيا الاتحادية سحبت قواتها المتمركزة في نقاط هناك وأمريكا التي استقوت بها قوات قسد كحليف لها وحاربت وطردت داعش تحت رايتها من الرقة ودير الزور .نأت بنفسها بلغة الترقب وضبط النفس ، وبين هذا وذاك علت أصوات المدافع وهدير الطائرات واحترقت حقول الزيتون وسقط شهداء كثر .جلهم من المدنيين وتهدمت القرى والقصبات وزاد المشهد السياسي تعقيدا بمشاركة فصائل عسكرية محسوبة على المعارضة تخلت عن مهامها الأساسية في مقارعة النظام لتواجه أبناء بلدها ببندقية فقدت هويتها. 

إن تركيا بغزوها هذا تحاول أن تفرض نفسها طرفا مهما في خريطة التوازنات وجغرافية النفوذ وتحاول أن تقطع أوصال المناطق الكردية وتجعل كل منها تحت مرمى تهديداته المستمرة وتجعل من الكيان الكردي الذي تزعمه هاجسا لتبرير ما تفعله والأنكى من ذلك تهديدها بتوطين ملايين اللاجئين السوريين لديها في هذه المنطقة لتغيير ديمغرافيتها .

لم يعد بالإمكان تجاهل حقيقة ما أصبحت إليه الأمور على الساحة السورية من إن أي تحرك أو تغيير لا يكون بعيدا عن التوافقات أو التفاهمات بهذا القدر أو ذاك بين القوى التي تواجدت على الأرض وتتحكم بمناطق النفوذ ، وان حصلت بعض الأشكال هنا وهناك . وعليه فإن الحكمة السياسية تقتضي عدم المراهنة على تباين مواقف هذه القوى، وضرورة فهم طبيعة هذا التباين بمنطق المصالح الإستراتيجية لها.وإذا كان مقاومة العدوان والدفاع عن الأرض والعرض حق مقدس لم يبخل الكرد يوما في تقديم قوافل الشهداء ويمتلكون إرثا كبيرا من التضحيات ودروسا يعتبرون منها . فإن ما يعاد تلاوته كآية ، من ضرورة وحدة الموقف والصف الكرديين وتوفير المناخ لذلك، ووحدة القرار وعدم الاستفراد به دروس يجب الالتزام والعمل بها من اجل أن تكون عفرين ملحمة الصمود لدحر من يستهدفون أبناء الشعب الكردي وحريته.
* الجريدة المركزية لحزب المساواة الديمقراطي الكردي

 
المقالات المنشورة تعبر عن رأي أصحابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي الموقع
 

تقييم المقال

المعدل: 4
تصويتات: 1


الرجاء تقييم هذا المقال:

ممتاز
جيد جدا
جيد
عادي
رديئ

خيارات