القسم العربي |  القسم الثقافي   القسم الكوردي أرسل مقال

تقارير خاصة | ملفات خاصة |مقالات | حوارات | اخبار | بيانات | صحافة حزبية | نعي ومواساة | الارشيف

 

عدد زوار القسم العربي

يوجد حاليا / 142 / زائر يتصفحون الموقع

بحث



القسم الثقافي
























 

 
 

مقالات: “الوطن وطننا والانتقام وعدنا”

 
الأحد 18 حزيران 2017


عبدو خليل

تحت هذا الشعار تجوب ثلة تعرف بالشبيبة الكردستانية التابعة للعمال الكردستاني المناطق الكردية في سوريا منذ قرابة الشهر، وتناقلت وسائل إعلام الكردستاني تلك الأخبار وصور الاستعراضات بكثافة، وكانت عفرين محطتها الجديدة قبل يومين، وهي نفسها التي تحدت البوليس الالماني واشتبكت معه يوم أمس في برلين ظناً منها أن كل الساحات مباحة لصلافتها وسطوتها، وهي ذاتها التي احرقت مكاتب بعض الاحزاب في القامشلي وتعرضت بالضرب للمتظاهرين، والسؤال المهم الذي يتبادر للأذهان ما المغزى من هذا الشعار الجديد "الوطن وطننا والانتقام وعدنا" وفي هذا التوقيت .


 لن يختلف اثنان حول دلالة كلمتي " الوطن وطننا " بالتأكيد واضحة ومفهومة ومحبوبة للقلوب وتجذب كل ذي نخوة وحس وطني، ولكن هذه ليست سوى مقدمة القصة للإيقاع بالضحية في حفرة الانتقام ، لذا تم إلحاقها مباشرة بكلمة الانتقام التي لا تدل سوى على ثقافة تنتمي للقرون الوسطى وتتقاطع في جانب أخر منها مع ثقافة الانتقام التي توارثتها بعض الطوائف في المنطقة على مر التاريخ.
 والأهم من كل هذا لمن هذا التهديد والوعيد مجدداً. الواضح والصريح، ألم يشبع هؤلاء من قصص الاعتقال والنفي والقتل ؟ هل المقصود به من تبقى في مناطقنا من المدنيين والعجائز والمعترين ؟؟  ولماذا هذا التصعيد الذي يأتي بعد سلسلة الضرائب والإتاوات الجديدة ؟؟
حقيقة  المفردة مفتوحة على كل الاحتمالات و هي كمفهوم ومصطلح اجتماعي. أي الانتقام، بحد ذاته مقزز وخارج عن سياقات ثقافتنا ككرد سوريين، وقد تكون أقرب لثقافة كرد تركيا و تتوارد كثيراً في ثقافتهم واحاديثهم، ويكررها الأتراك أيضاً في افلامهم حتى الرخيصة منها والكثير منها يحمل مدلولات تلك المفردة. المقرفة، وهذا ما يفسر أن مشرفي تلك الاستعراضات هم من كرد تركيا. حصراً، وهي كذلك تذكرنا أيضاً بانتقامات حزب الله التي كانت تنعكس بالنهاية على الشعب اللبناني خراباً ودماراً. ناهيكم عن أن مظاهر الملثمين والمسلحين والهتافات الانتقامية لهذه الشبيبة وهي تجوب شوارع المناطق الكردية والتي من المفروض أن يكون مكانها جبهات القتال. ليس سوى شكل من أشكال الإرهاب بحق المدنيين والأطفال الرازحين تحت وطأة العوز والفقر والحرب وسلطات الوكالة. تماماً مثلما تفعل داعش والنصرة في مناطق تواجدها وسيطرتها، لدرجة أن بعض رجال الدين المحليين هناك خرجوا عن طورهم وكفروا بالجهات الأربعة.
خلاصة القول وبعجالة . نجاح العمال الكردستاني في الدخول للعبة محاربة الارهاب لقاء الحصول على بعض المعونات العسكرية والمالية، ومع بالغ الأسف. لا ينعكس سوى بالسلب على كرد سوريا، ليس فقط بسبب خلق المزيد من التوتر مع المحيط الكردي المضطرب إنما بسبب عقلية الانتقام التي يمارسها العمال الكردستاني بحق ابناء جلدته المختلفين معه. هذه الانتصارات لم تجلب لنا سوى المزيد من البطش والتنكيل، وما نراه من استعراضات يأتي ضمن هذا الإطار من مفهوم عرض القوة والعضلات لإذلال الشعب الكردي في سوريا وإلحاقه بالمشروع المافيوي لحزب العمال الكردستاني، هذا المشروع الذي يتنقل اليوم ما بين النظام السوري وايران وامريكا وروسيا وقريبا ربما يلبس الجلابية الخليجية والشماخ. تلك السمة التي يعتبرها البعض إنجازاً وبراغماتية تفوق ما طرحه ميكيافللي. في الواقع كل هذا ليس أكثر من مغامرة ومجازفة بمصير شعب بأكمله.
 ختاماً، وعلى ضوء الاستعراضات الأخيرة لشبيبة العمال الكردستاني والتي تميط اللثام عن جوهر ثقافة الانتقام بحق المختلفين تغدو كل التبريرات ليست أكثر من ذرائع مرفوضة، وما تسويفات بعض المثقفين والاعلاميين سوى خذلان من تبقى من أهلنا في الداخل وتركهم بين براثن هؤلاء الزعران، واليوم. ليس ترفاً ثقافياً ولا تشدقاً، عندما نتطرق ونرفع الصوت ونكشف عن هكذا سياسات، إنما لأن التزام الصمت والنأي بالنفس تحت حجة وكذبة الحياد أو الانتساب لمنظمات مدنية وحقوقية لم تعد تستر العورات المكشوفة أمام حجم الكارثة . 


 
المقالات المنشورة تعبر عن رأي أصحابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي الموقع
 

تقييم المقال

المعدل: 5
تصويتات: 5


الرجاء تقييم هذا المقال:

ممتاز
جيد جدا
جيد
عادي
رديئ

خيارات