القسم العربي |  القسم الثقافي   القسم الكوردي أرسل مقال

تقارير خاصة | ملفات خاصة |مقالات | حوارات | اخبار | بيانات | صحافة حزبية | نعي ومواساة | الارشيف

 

بحث



عدد زوار القسم العربي

يوجد حاليا / 156 / زائر يتصفحون الموقع

القسم الثقافي








ر
























 

 
 

مقالات: حتى لو اجتمعت الأحزاب فلن تمثل الكرد السوريين فكيف ان كانت فرادى.. قضية للنقاش (229)

 
الأثنين 11 تموز 2022

            
 صلاح بدرالدين

  في مقالتها المنشورة بوسائل الاعلام ( ١١ – ٧ – ٢٠٢٢ ) تحت عنوان : " كرد سورية وايران ضحايا المناطق الآمنة " تكرر شريكتنا بالوطن الكاتبة القديرة السيدة – سميرة المسالمة – نفس الخطأ السابق الذي يقترفه البعض من الأصدقاء السوريين المعارضين للنظام ، لدى التطرق الى الموضوع الكردي السوري ، وهو على أي حال في عداد السهو المنهجي – اللاتاريخي -  الذي تترتب عليه انزلاقات جانبية قد تؤدي الى نوع من مساهمة تعتيمية ، في تشخيص حقيقة الحالة السياسية الكردية الواقعية  وليس ( الافتراضية بالتمني ) وهو امر مؤسف ، وصادم ، لنا نحن الذين لم نغفل يوما مايجري في بلادنا بكل تفاصيله الصغيرة ، في حين نجد بعض كبار الكتاب ، والمثقفين السوريين من شركاء المصير المفترضين يجهلون ، او يتجاهلون حقائق ساحتنا الخاصة ضمن العام الوطني . 


  لست بصدد مناقشة رؤى ، وتحليل الكاتبة للأوضاع السياسية الراهنة في سوريا ، ودور القوى الإقليمية ، والدولية فيها ، واشاراتها حول مشاريع قيد التنفيذ في شمال وجنوب البلاد ، فقد اتفق مع ماذهبت اليها او اختلف وهذا ليس هدف تعقيبي هذا ، ومايلفت النظر حقا ان مضمون المقالة لايتوافق مع عنوانها – المثير ! - بشكل عام فثلاثة ارباعها تتعلق بمسائل أخرى ، وليست ذات صلة بالكرد ، ومايهمني هنا هو الخطأ الكبير في تعريف الكرد السوريين من خلال ( الأحزاب ) وليس العكس ، والأحزاب ( الكردية ) الراهنة التي تجاوزت الثمانين تناسلت ضمن معادلة صراعات أحزاب طرفي الاستقطاب بعد اندلاع الثورة السورية ، ولم تتجاوز اعمار غالبيتها العقد من الزمن ، والاغرب بالموضوع هو اقتران الكرد بحزب لايعترف بانه حزب كردي ، ويتبرأ من مبدأ حق تقرير المصير الذي تقتصر نضالات جميع الشعوب ، وحركاتها القومية الديموقراطية وممن بينها الحركة الكردية بالتمسك به ، واتخاذه سبيلا لحل القضايا القومية ضمن الوطن الواحد الموحد ، وعلى قاعدة العيش المشترك .
  أمانة للواقع المعاش ، ولحقائق التاريخ ، واحتراما للشعب الكردي السوري ، وحركته القومية – الوطنية  السياسية ، لايجوز اختزال الكرد بحزب معين او أحزاب ، ولايجوز اعتبار القائد الحزبي الفلاني ، او العسكري جنرالا كان  او ماريشالا ، رمزا للشعب الكردي ، ومعبرا عن طموحاته ، وممثلا شرعيا لحركته الا في حالة انتخابه بشكل ديموقراطي حر، وتخويله من الغالبية الشعبية ، عن ( جنرال الامر الواقع ) السيد مظلوم عبدي اتحدث   .
   يمكن اعتباره  قائدا عسكريا لفصائل مسلحة  مثل سائر القادة العسكريين للفصائل المسلحة والميليشيات في سوريا الراهنة خلال الثورة الوطنية المغدورة ومابعد اجهاضها  وبغض النظر عن انتمائاتهم السياسية  وآيديولوجياتهم ، ومواقعهم مثل : المقدم حسين الهرموش ، والعقيد رياض الاسعد ، زهران علوش ، أبو محمد الجولاني ، أبو ليلى ، أبو عمشة ، اللواء سليم ادريس ،  والقائمة تطول .
    انهم ( جماعات ب ك ك ) يقايضون قضية كرد سوريا بماهي قضية وطنية ، ديموقراطية ، وانسانية ، بامور جزبية ، ومسائل النفوذ ، والسيطرة ، والعقائد الأيديولوجية  ، مثلا التراجع عن اعتبار قضية كورد سوريا كقضية قومية تهم مصائر الملايين من المنتمين لقومية من السكان الأصليين ، تعرضوا للتجاهل ، والتهميش والانكار منذ قيام الدولة السورية ، ، في  اطارمبدا  حق تقرير المصير الى مفاهيم مبتذلة ،  وتعبيرات غامضة مثل الامة الديموقراطية ، واطلاق تسمية ( شمال شرق سوريا ) المجتزأة كتعريف جغرافي  على المناطق الكردية او المختلطة قوميا ؟
  قادة ب ي د ، وكل المسميات الأخرى التي نسمعها في الساحة الكردية السورية ، ( ي ب ك – تف دم -  الإدارة الذاتية – قسد – مسد .... ) ترعرعوا في كهوف قنديل وتربوا بكنف الأيديولوجيا الخاصة بهذا الحزب الذي ارتبط بقضية كرد تركيا ، وفي نطاق الجغرافيا التركية ، ولكن من دون تحقيق أي هدف هناك ، حيث ان تحركاتهم ، وامتدادهم ، رهن قرار الدوائر الأمنية – العسكرية في الانظمة بالدول المقسمة للكرد ، وذلك على ضوء الاستراتيجية الأساسية لها ، واجندتها .
  انطلقت هذه المجموعة من اطار العمل مع ايران الخميني ، وتدخلت بالتنسيق مع الحرس الثوري وقاسم سليماني في شؤون كردستان العراق ( والحشد الشيعي في سنجار ومنطقة كركوك وغيرها ، ومن احدى وظائفها تصفية انجازات شعب كردستان العراق بالفيدرالية ، التي تحققت بفضل دماء الشهداء ، وكفاح مستمر منذ عقود ، والتي تعتبر محصلة  الحوارالكردي العربي السلمي بالعراق الحديث ، والتوافق الحر بعد اسقاط الدكتاتورية ، وماحصل امر تاريخي هام يعد مفخرة للشعبين ،  ويشكل نموذجا لحل القضية الكردية في الجوار . 
 رصيد  هذه الجماعة الوحيد محصور  بالعلاقة الإشكالية مع النظام السوري ، والتحالف الجديد بالمرحلة الثانية  بني على اتفاقية اصف شوكت – مراد قرايلان  بمركز قنديل ( ٢٠١١ – ٢٠١٢ ) بوساطة كل من الرئيس الأسبق للعراق جلال  الطالباني ، وقائد فيلق القدس المقبور قاسم سليماني لمواجهة الثورة السورية ، وتقزيم قضية كرد سوريا الى موضوع مواجهة مع تركيا للتخفيف على النظام السوري وحتى تبرئته ،  الذي يعتبر العدو الأول والأخير للحركة الكردية ، وليس حلها عبر التحالف النضالي مع المعارضة الديموقراطية السورية .
  قبل الادعاء بلبس لبوس الثورة السورية واالزعم اللفظي المبتذل  بإقامة جبهة وطنية سورية كما حصل في عدة اجتماعات بالسويد وبحضور بعض مدعي المعارضة السورية ، والوافدين من مؤسسات النظام ، على هذه الجماعة اجراء مراجعة ، وممارسة النقد الذاتي ، والاعتذار للكرد وللسوريين ، وفك الارباط بالاطراف الخارجية تنظيميا وفكريا وسياسيا ، ثم قبول العمل الجماعي الوطني الكردي السوري ، واعتبار النظام الحاكم استبداديا مجرما يجب العمل على اسقاطه ، والرضوخ لنداء عقد المؤمر الكردي السوري الجامع ، لتوحيد الحركة ، وإعادة بنائها ، واستعادة شرعيتها ، وانتخاب هيئاتها ، وصياغة المشروع الكردي للسلام .
   القضية الكردية السورية بدات قبل اكثر من قرن ، وتفاعلت واستمرت و،امتزجت بالقضية الوطنية السورية قبل ظهور ب ك ك بعقود ، والذي يسعى الى قلب مفاهيم الحركة ، ونسف تقاليدها الديموقراطية ، والسطو على تاريخها ، ورفض الاخر المخالف ، وتخوينه ، وازالته بوسائل العنف .
  فهل تقبلون بذلك أيها الشركاء ؟
   والقضية قد تحتاج الى نقاش

 
المقالات المنشورة تعبر عن رأي أصحابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي الموقع
 

تقييم المقال

المعدل: 4.42
تصويتات: 7


الرجاء تقييم هذا المقال:

ممتاز
جيد جدا
جيد
عادي
رديئ

خيارات