القسم العربي |  القسم الثقافي   القسم الكوردي أرسل مقال

تقارير خاصة | ملفات خاصة |مقالات | حوارات | اخبار | بيانات | صحافة حزبية | نعي ومواساة | الارشيف

 

بحث



عدد زوار القسم العربي

يوجد حاليا / 163 / زائر يتصفحون الموقع

القسم الثقافي








ر
























 

 
 

فيسبوكيات: قبل فوات الأوان ندعو الى لقاء كردي كردي عاجل

 
الأربعاء 06 تموز 2022


صلاح بدرالدين

  في ظل انسداد آفاق الانفراج السياسي بسوريا عامة، وازياد التوتر المشوب بالقلق بالساحة الكردية السورية خاصة، خشية موجة متكررة من اعمال العنف بعد التهديدات التركية باجتياح مناطق وبلدات، وما يضاعف من منسوب قلق الأهالي هو اعلان سلطة – ب ي د – حالة الطوارئ من دون اية توضيحات، والتناقضات في تصريحات مسؤوليها بين من يدعو الى قدوم عسكر النظام لمواجهة تركيا، ومن يدعو الى عكس ذلك، ومن يدين الحليف الأمريكي، ويدعو للتقارب اكثر مع المحتل الروسي، وكذلك السكوت المريب لأحزاب الانكسي وكان الحالة الكردية السورية لاتعنيها، على ضوء ذلك وفي ازدياد منسوب الضبابية  يتبارى البعض في اطلاق العنان للتخيلات الواسعة، وتحديد سيناريوهات لا أول لها ولا آخر،


 امام كل ذلك نقول : مهما سيحصل الان او مستقبلا يجب ان لا يدفعنا الى تناسي المسلمات، والقفز فوق الأولويات ومنها ان الكرد السوريين هم من سيدفعون الثمن، وان أحزاب طرفي الاستقطاب فشلت سياسيا وستهزم عسكريا أيضا في اية معارك مع أي طرف كان فمعاركها بلا قضية، وحزبية بامتياز وليست قومية او وطنية، والشعب لن يشاركها، ولا يرى فيها معبرة عن طموحاتها، او مدافعة عنها، اما إصرار هذه الأحزاب على المضي دون التجاوب مع إرادة الغالبية الكردية الوطنية المستقلة في المراجعة، وإعادة البناء، وتوحيد الصفوف، واستعادة الشرعية، وقبول عقد المؤتمر الكردي السوري الجامع سبيلا للانقاذ، فيعني بكل صراحة اما استحضار جيش ومؤسسات النظام، او بسط الاحتلال على البقية الباقية من المناطق الكردية وما سيكلف ذلك من ثمن باهظ، وقبل فوات الأوان ندعو الى لقاء كردي كردي عاجل من ممثلي الوطنيين المستقلين والراي العام وممثلي أحزاب الطرفين لمناقشة الحالة الراهنة والخروج بموقف موحد لمصلحة الشعب والوطن.

 
المقالات المنشورة تعبر عن رأي أصحابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي الموقع
 

تقييم المقال

المعدل: 4.42
تصويتات: 7


الرجاء تقييم هذا المقال:

ممتاز
جيد جدا
جيد
عادي
رديئ

خيارات