القسم العربي |  القسم الثقافي   القسم الكوردي أرسل مقال

تقارير خاصة | ملفات خاصة |مقالات | حوارات | اخبار | بيانات | صحافة حزبية | نعي ومواساة | الارشيف

 

بحث



عدد زوار القسم العربي

يوجد حاليا / 238 / زائر يتصفحون الموقع

القسم الثقافي
































 

 
 

مقالات: المتقاعدون والامنيات المفقوده

 
السبت 18 حزيران 2022


خالد بهلوي 

المتقاعد الذي قضى عمره وخيرة شبابه في العمل ضمن قطاعات الدولة سواء بصفة عامل او موظف مدني او عسكري واختار العمل الوظيفي بأمل ان يحصل على راتب تقاعدي يحميه من غدر الزمن ولكي يستطيع ان يعيش بكرامته وان لا يتوسل لاحد ولا يشحذ في اخر أيام عمره ليعيش حياة سعيدة في السنوات الأخيرة من حياته وان يتحول راتبه لزوجته بعد وفاته او لأولاده القاصرين. 
مع ارتفاع أسعار المواد وغلاء وصعوبة المعيشة أصبح حالة المتقاعد يرثى لها حيث أصبح يعجز عن تامين ابسط مستلزمات الحياة لأسرته ناهيك عن حاجته لأدوية السكري والضغط والديسك والبروستات عند لغالبية الرجال. 


يعيش المتقاعد حالة خوف من المرض ومن الفقر والعوز ويعجز من تامين ابسط متطلبات اسرته ولا يستطيع ان يزاول مهنة جديده لوضعه الصحي وأنهاك قوته وعزمه مع سنوات العمل التي قضاها بخدمة الدولة..
المتقاعد بعد ان كان مسؤولا يعطي الأوامر والتعليمات لحشد من الموظفين والعاملين بعد تقاعده وجلوسه في البيت يلاقي عدم الاهتمام واللامبالاة حتى من أسرته فيصبح وجوده في البيت مصدر للإزعاج  لانه يتدخل بكل صغيرة وكبيرة ويطرح أسئلة واستفسارات وتعليقات واوامر مثل تدخلاته بنشر الغسيل، وطبخ الطعام وتوفير الزيت، وترتيب الأحذية، وإغلاق أسطوانة الغاز؛ عدم صرف الماء الساخن، إطفاء لمبة الكهرباء. واطفاء المروحة وغيرها من تفاصيل الحياة اليومية. احداهن تقول زوجي بعد التقاعد اصبح يلعب دور حماتي أيام زمان .
البعض منهم يجد في جلوسه وقتا طويلا بالمقهى يدخن اركيله ويلعب طاولة زهر ويعلم ان الجلوس طويلا يضر بصحته مع ذلك يعتبر قضاءه أكثر اوقاته في المقهى نجاة وتخفيفا له من هموم الحياة وطلبات الاسرة التي لا تنتهي والبعض يقضي جل وقته امام التلفزيون وقراءة الصحف او توصيل احفاده الى الروضة  
يقول أحدهم ليس سهلا ان تجد نفسك متسولا على أبواب الجمعيات الخيرية لتأمين سله غذائية او علبه دواء: لا اريد ان اشتكي همي لاحد. ولا ان تصلني الصدقات من هنا وهناك   ويضيف من حقي ان أعيش بكرامتي  بعد كل هذه السنوات من عمري التي قضيتها في خدمة العمل. 
من حق كبار السن ان يضمن لهم حياة اجتماعية رفيعة تليق بهم وبمكانتهم بعد ان قضوا طفولتهم وشبابهم وحياتهم في بناء الاسرة وخدمة المجتمع ضمن الإمكانات التي اتيحت لهم فمن الطبيعي ان ينالوا الراحة والهدوء والرعاية الصحية وتامين كافة احتياجاتهم الشخصية بأمان ويسر في مراحل أعمارهم الأخيرة.
على الجهات المسؤولة ضمان الوضع الصحي للمتقاعد وصرف أجور النقل له. ومنحه تعويض سنوي عن حاجته لشراء البسة شتوية دافئة.  وزيادة رواتبه بما يضمن له معيشه تحفظ له كرامته وهيبته 
إنشاء أندية صحيَّة ورياضية خاصَّة بالمتقاعدين؛ للمحافظة على صحتهم الجسميَّة والنفسيَّة والعقليَّة.
للأسف البعض يقول ان كبار السن لم يعدو منتجين وان الكثير منهم أصبح عالة على المجتمع لأنهم مستهلكين ويشغل كل واحد منهم منزل ويشغلون مقاعد في المشافي لأصابتهم بكثير من الامراض. 
 على المنظمات ومؤسسات الرعاية الصحية ان توفر لهذه الشريحة العيش الرغيد في وسط بيئتهم او مكان ولادتهم وان يستمر الاستفادة من خبراتهم وتجاربهم السابقة في الحياة كونهم يتمتعون بالحكمة والمعرفة والخبرة، التي يمكن أن ينقلوها للأجيال القادمة. كما أن وجودهم وسط العائلة يزيد من الترابط الأسري، ويساعد في تربية الأطفال والشباب وترسيخ القيم الأخلاقية والثقافية في نفوسهم.

 
المقالات المنشورة تعبر عن رأي أصحابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي الموقع
 

تقييم المقال

المعدل: 4.55
تصويتات: 9


الرجاء تقييم هذا المقال:

ممتاز
جيد جدا
جيد
عادي
رديئ

خيارات