القسم العربي |  القسم الثقافي   القسم الكوردي أرسل مقال

تقارير خاصة | ملفات خاصة |مقالات | حوارات | اخبار | بيانات | صحافة حزبية | نعي ومواساة | الارشيف

 

بحث



عدد زوار القسم العربي

يوجد حاليا / 222 / زائر يتصفحون الموقع

القسم الثقافي



























 

 
 

مقالات: إرادة شعبنا الكوردي هي الأقوى دائما

 
الأحد 24 نيسان 2022


عمر إسماعيل 

ان  التصعيد المستمر من قبل البيده ومن يديرونهم وقيادتهم في قنديل يطلب منهم بين حين وآخر الصغط على أبناء شعبنا الكوردي الصامد رغم قساوة الظروف الامنيه والمعيشيه الصعبه لدفعها إلى الهجرة المتزايده لافراغ المنطقة الكورديه والقضاء على المشروع القومي الكوردي في سوريا  .
وان استراتيجبه النظام الملالي في إيران و النظام السوري المنتهي صلاحياته والدول التي تمول البيده وتدير هذه العصابات تطلب منهم الاستمرار في خطف النشطاء من أبناء شعبنا الكوردي وخاصة أعضاء المجلس الوطني الكوردي وحرق مقراته في عموم كوردستان يثبت فشل ما يدعي بالإدارة الذاتيه ويثبت قوة إرادة الشعب الكوردي والمجلس الوطني وأنه الممثل الشرعي للمشروع القومي الكوردي في سوريا  وخاصة في الفتره الأخيره بعد اللقاء الأخير لوفد من رئاسة المجلس الوطني الكردي في سوريا بالسيد مات بيوريل ممثل الخارجية الامريكية والذي اكد انه لا تغيير في موقف الادارة الامريكية  حول سوريا واهمية الحل السياسي  وتوضيحه  ان الحوار الكردي يلقى اولوية في اهتمام الادارة الامريكي. 


واهتمام الإعلام الكوردي والعالمي كبداية مرحلة جادة وجديده ودعوة المفاوضين إلى طاولة الحوار وتسريع عجلة الوصول إلى اتفاق نهائي كون ما يدعي بالحوار الكردي- الكردي أولوية بالنسبة لأمريكا، وأيضاً الحوار بين القوى الكردية والعربية والمسيحية في المناطق الكورديه للوصول إلى رؤية مشتركة لإدارة المنطقة  فقد جن جنون النظام وأعداء شعبنا وطلبوا من البيدة تصعيد عمليات الاعتقال لأعضاء وكوادر المجلس الوطني الكوردي وحرق مقراتها للمرة الرابعه  وقمع اي نشاط سياسي وحتى ثقافي أو اجتماعي دليل على أن البيدة ومن يديرهم يخشون تمامآ من إرادة أبناء الشعب الكوردي خلف سياسة المجلس الوطني الكوردي الحكيمه رغم كل الضغوطات والممارسات فما زال المجلس الكوردي باحزابه الوطنيه والمنظمات المدنيه المنضويه فيها يمثل شعب الكوردي في المحافل الدوليه والاقليمه والساحه السياسيه الكورديه والوطنية في  سوريا و بعد الأحداث الاخيره من حرق المكاتب أمام أعين التحالف الدولي والولايات المتحدة الأمريكية الداعمة عسكرياً لهذه القوات ما “ينذر بفتنة بين كافة مكونات المنطقة مفروض أن يكون الموقف منهم مختلفا عن المواقف من الأحداث السابقه ومن الواجب والضروري إصدار قرارات ومواقف جديده من الاداره الامريكيه بخصوص الحد من هذه العمليات التخريبه في المناطق الكورديه في سوريا للحفاظ على مصالحهم اولاً واوكد دائما انا إرادة الشعب الكوردي في كوردستان سوريا هي الأقوى ولن تنال منها كل الأنظمة الغاصبه لكوردسنان وعمل العصابات التي تخدم مصالحهم تلك الدول  .

 
المقالات المنشورة تعبر عن رأي أصحابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي الموقع
 

تقييم المقال

المعدل: 4.2
تصويتات: 5


الرجاء تقييم هذا المقال:

ممتاز
جيد جدا
جيد
عادي
رديئ

خيارات