القسم العربي |  القسم الثقافي   القسم الكوردي أرسل مقال

تقارير خاصة | ملفات خاصة |مقالات | حوارات | اخبار | بيانات | صحافة حزبية | نعي ومواساة | الارشيف

 

بحث



عدد زوار القسم العربي

يوجد حاليا / 181 / زائر يتصفحون الموقع

القسم الثقافي

































 

 
 

مقالات: اغلاق سيمالكا عقوبة ام دفاع عن النفس

 
الثلاثاء 11 كانون الثاني 2022


زاكروس عثمان

اصبح معبر سيمالكا الذي يربط بين كوردستان روزئافا وإقليم كوردستان باشور حديث الخاصة والعامة ذلك بعد إقدام سلطات الإقليم مؤخرا على إغلاقه ، وحيث انه يمس مباشرة جوانب حيوية عديدة من حياة ومعيشة سكان روزئافا فقد ارتفعت الاصوات المطالبة بإعادة فتح المعبر، ونظرا لسرعة وشدة  تأثر اهالي روزئافا بالنتائج الضارة الناجمة عن قطع الجسر بين شطري دجلة، غض الجميع  النظر عن الاسباب التي دفعت حكومة الإقليم إلى اتخاذ قرار إغلاقه، بل ذهب البعض إلى انتقاد سلطات الإقليم لربطها المعبر "الإنساني" بالخلافات السياسية بين بارتي ديمقراطي كوردستان PDK الذي يحكم الاقليم و حزب العمال  الكوردستاني PKK الذي يهيمن على كوردستان روزئافا.


لا شك ان الواجب الاخلاقي والانساني تجاه اهلنا في كوردستان روزئافا يحتم علينا القفز من فوق كافة الاسباب، والتركيز على نقطة واحدة وهي فتح المعبر بأسرع وقت ممكن كونه الشريان الوحيد الذي يبقي اهلنا على قيد الحياة، ومنعا لمزايدات شعبوية تأتي من حثالة احزاب كوردية، احتج امام حكومة إقليم كوردستان على اغلاق المعبر، ها نحن نتلمس مواجعنا، وبكل سذاجة بكل جهل او تجاهل للقوانين التي تحكم بين الدول، نطالب ونناشد قادة الاقليم بفتح المعبر، ولكن اليس من العدل والانصاف ان نتلمس ايضا مواجع الاقليم، ونسال لماذا اقدمت هولير على هذه الخطوة، هل ارادت معاقبة شعب كوردستان روزئافا، ام محاسبة التشكيلات التابعة للـ PKK هناك، ام ان أمن الاقليم تعرض لتهديدا خطير جاء من الطرف الآخر الخاضع لسيطرة الـ  PKK الذي لا يخفي عدائه السافر للإقليم ولا يوفر جهدا في العمل على تدمير هذا الانجاز القومي الذي تأسس في كوردستان باشور.  
اود أن أذكر من نسي او تناسى بان الاقليم حتى قبل ربيع الارهاب في سوريا 2011 بمجرد حصوله على الحماية الدولية في العقد الاخير من القرن الماضي مد يد العون لابناء كوردستان روزئافا وفتح صدره للكثيرين منهم ممن فروا من ملاحقات النظام السوري، ولا ادل على ذلك ترحيب هولير بالشبان الذين لجأوا إليها بعد سرهلدانا قامشلو 2004، ومنذ 2011 يوجد اكثر من نصف مليون لاجئ من اهلنا في الاقليم، ورغم انه جزء من الدولة العراقية بموجب القانون الدولي ولا يحق له التصرف في الشؤون الخارجية التي هي من اختصاص الحكومة المركزية في بغداد، بادرت قيادة الاقليم إلى مد جسر بينه وبين كوردستان روزئافا، لتخفيف آثار الحرب والدمار والحصار عن اهلنا، واصبح المعبر شريان حيوي لنقل البضائع والسلع، وخط لنقل المساعدات الانسانية وجسر لعبور منظمات الاغاثة، وطريق للتواصل بين اللاجئين في الاقليم واهاليهم في كوردستان روزئافا، ناهيك عن المعدات العسكرية التي ترسلها قوات التحالف الدولي، هذه الحركة النشطة خلقت فرص عمل كثيرة، واوجدت شريحة جديدة من التجار ورجال الاعمال ممن عملوا بالتجارة بين طرفي دجلة، وفرض الـ  PKK الضرائب على المعبر ليجني مبالغ هائلة من العملة الصعبة، وان دلت هذه المواقف النبيلة على شيء انما تدل على ان قيادة الاقليم ليست في وارد التفكير في معاقبة سكان كوردستان روزئافا،  بل هولير لا تفكر حتى في معاقبة الـ PKK في كوردستان روزئافا، لكن فرعه هناك يتماهى مع الحزب الام سياسيا ايديولوجيا وعسكريا ويتبنى موقفه في اعلان العداء للإقليم وشعبه وحكومته وقيادته، والتدخل في شؤونه الداخلية والعمل على نشر البلبلة والفوضى على ارض الاقليم، وفي مثل هذه الحالة من حق قيادة الاقليم اتخاذ كافة التدابير لمواجهة هذه الروحية العدائية الشرسة لدى الـ PKK وتوابعه العلنية والسرية، فهل اتخاذ موقف الدفاع عن النفس يفسر على انه عقوبة بحق المعتدي، حكومة الاقليم لم تغلق المعبر لمعاقبة احد بل لحماية امن الاقليم.
هل كانت هولير تغلق المعبر لولا ان عناصر في تنظيم "جوانن شورش كر" المكلف بتنفيذ المهام القذرة والذي يتبع الـ PKK  تقدموا عبر الجسر من كوردستان روزئافا إلى الاقليم، واعتدوا على عناصره الامنية ورددوا شعارات معادية لرموزه  وحالوا العبور إلى داخل اراضيه، في انتهاك صارخ لحرمة الحدود الدولية، فلماذا دفع PKK بهذه العناصر، هل حقا من اجل المطالبة بجثث عناصر من PKK  كانوا سقطوا قتلى على اراضي الاقليم على يد الاحتلال التركي، أم تم الدفع بهؤلاء لتنفيذ مهام اخرى.
يذكر ان حكومة الاقليم تواجه تحديات امنية كبيرة منها تواجد جيش الاحتلال التركي خلايا داعش الحشد الشعبي عناصر الـ PKK، ولو نجح عناصر "جوانن شورش كر" في العبور والتسرب إلى عمق اراضي الاقليم كانوا تسببوا في مشكلة امنية تضعف موقف القوى الامنية للإقليم امام القوى المناوئة سالفة الذكر، وهذا هو دين وديدن الـ PKK ان يجد اقليم كوردستان الجنوب مضعضع امنيا ليسهل القضاء عليه، حيث لا يوجد هدف لهذا التنظيم سوى اسقاط تجربة بناء كيان كوردستاني واعد على ارض كوردستان الجنوب.
لهذا علينا قبل ان نطالب هولير بالإسراع في فتح معبر سيمالكا، ان نطالب حزب الاتحاد الديمقراطي PYD فرع الـ PKK  في كوردستان روزئافا بالكف عن معاداة اقليم كوردستان، وعدم تحويل كوردستان روزئافا قاعدة للقيام بأعمال عدائية ضد اراضي الاقليم، والتعهد باحترام حرمة الحدود البرية والنهرية بين الاقليمين الكورديين، وعلى الـ PKK تصفية حساباته مع الاطراف الكوردستانية الاخرى بعيدا عن كوردستان روزئافا. 

 
المقالات المنشورة تعبر عن رأي أصحابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي الموقع
 

تقييم المقال

المعدل: 4.2
تصويتات: 5


الرجاء تقييم هذا المقال:

ممتاز
جيد جدا
جيد
عادي
رديئ

خيارات