القسم العربي |  القسم الثقافي   القسم الكوردي أرسل مقال

تقارير خاصة | ملفات خاصة |مقالات | حوارات | اخبار | بيانات | صحافة حزبية | نعي ومواساة | الارشيف

 

بحث



عدد زوار القسم العربي

يوجد حاليا / 185 / زائر يتصفحون الموقع

القسم الثقافي

































 

 
 

مقالات: نظام ولاية الفقيه والأوضاع المتفجرة بالمجتمع الإيراني! نظرة على انتفاضة المعلمين والتربويين ضد النظام الحاكم في عموم البلاد!

 
الأحد 19 كانون الأول 2021


عبدالرحمن کورکی (مهابادي)*

لا يزال أثر انتفاضة الفلاحين ومواطني أصفهان والمحافظات المجاورة قائما، ولذلك لم يستطع النظام المتسلط على إيران أن يدير ظهره على تجدد إنتفاضة المعلمين والمثقفين ضده مرة أخرى.
إن ما يحدث في إيران الآن لدليل على حقيقة "الظروف الثورية" بالمجتمع، وأنه على الرغم من الأعمال الوحشية للنظام الحاكم فإن الانتفاضات الشعبية مستمرة بشكل متواصل وتتضائل الفواصل الزمنية أكثر فأكثر بين تلك الإنتفاضات كل يوم، وقد قُرِعَت نواقيس الخطر الجدية في جميع المدن والشوارع ضد نظام ولي الفقيه الحاكم في إيران.


احتج المعلمون والتربويون الإيرانيون في ديسمبر من هذا العام على الأوضاع المعيشية المتردية وتدني حقوقهم مما دفعهم إلى الإضراب والإعتصام، والمطالبة بتحرير المعلمين والتربويين المحتجزين عازمين على الثبات  ومواصلة تأجيج الاحتجاجات.
في التجمع الوطني للمعلمين والتربويين برزت إحدى أشكال "الظروف الموضوعية" كمقتطفات من إستبداد وظلم ونهب النظام الحاكم وامتدت واتسعت إلى أكثر من 200 مدينة في أنحاء إيران رفعوا فيها شعارات: " نادي أيها المعلم، اصرخ وأطلب حقك" و " يجب الإفراج عن المعلم المسجون ".
المسيرات والمظاهرات الحاشدة للمعلمين والتربويين على مستوى البلاد أعلى من سابقاتها هذه المرة سواءا من حيث عدد المشاركين أو من حيث شعاراتهم النوعية ذات المدارات العالية المتنامية أكثر من ذي قبل، الأهم من ذلك هو تجدد ثورة المعلمين والتربويين بعد الانتفاضة الكبرى لمواطني أصفهان وفي الوقت الذي كانت فيه قوات النظام القمعية في حالة التأهب والإستعداد لأن علي خامنئي يعلم جيدا أن أي تجمع حتى ولو كان صغيرا يمكن أن يعمل بمثابة "شرارة في مستودع بارود".
ويظهر التجمع الوطني للتربويين دلائل تضامنهم وتكاتفهم وتنظيمهم، وكذلك يظهر الحركة التي لا تزال تتمتع بنفس الأغلبية البالغة 96 في المائة تلك التي اعترف بها من قبل الحرسي محمد باقر قاليباف رئيس مجلس النظام الحالي حيث قال إن أربعة بالمائة فقط من سكان إيران البالغ عددهم 85 مليون نسمة مع السلطة الحاكمة في إيران الحالية!
 إن الظروف الثورية المتفجرة في المجتمع اليوم لحقيقة صعبة، لكنها أظهرت تضامن مختلف شرائح المجتمع الإيراني في مواجهة النظام الحاكم كـ "عدو مشترك" للشعب الإيراني بأطبائه ومعلميه ومثقفيه ومزارعيه وعماله، إلخ ، الذين وصلوا تحت وطأة الفقر الناجم عن حكم الملالي إلى نقطة الانفجار، واصطفوا في مواجهة الديكتاتورية باحتجاجاتهم وانتفاضاتهم المتواصلة.
وفي ظل هذا التضامن والوحدة لم يعد بإمكان النظام الديكتاتوري الحاكم إيقاف هذه النهضة الكبرى للمجتمع الثائر الهائج سواء سعى إلى ذلك بالقمع وبالتهديد والوعيد والحيل الفارغة والسجن والقتل، فكل احتجاج يتم إسكاته يصبح بذرة احتجاج أخرى من نقطة أخرى وتتسارع توقيتات التظاهرات والانتفاضات لتقترب من بعضها البعض لتبلغ في نقطة ما مبلغ من الرشد اللازم لقيام انتفاضة وثورة عامة.
ومن المظاهر والعلامات المميزة لتجمعات المعلمين والتربويين أنها قامت في بعض المدن دعما وتضامنا مع ثوار أصفهان الذين تعرضوا لإستهداف أعينهم ببنادق حرس النظام وعناصر الحكومة، حيث قام المعلمون والتربويون المتظاهرون بعصب إحدى أعينهم بشكل رمزي تضامنا مع أولئك المتظاهرين الذين فُقِأت أعينهم برصاص النظام الفاشي.
جانب آخر من مظاهر هذه الانتفاضة التي عمت البلاد هو حقيقة أن التربويين إلى جانب التأكيد على مطالبهم وحقوقهم المفقودة قاموا على الفور بتحويل هذه الشعارات إلى شعارات سياسية هاتفين منادين "يجب إطلاق سراح المعلم المسجون".
على الرغم من أن عدد التربويين الإيرانيين يبلغ مليون نسمة إلا أنهم يشكلون مصدر رعب وذعر للنظام الحاكم ذلك لأنهم مرتبطون بتعداد بشري ثوري قوامه 15 مليون طالب، والطلاب هم الأساس في أي نهضة وانتفاضة للشباب الثائر، يرى قادة النظام بأم أعينهم أن كل مدرسة بات بالإمكان تحويلها إلى معقلٍ للحرية.
وتجدر الإشارة إلى أن نظام الملالي كان قد وعد في الجولة السابقة من احتجاجات المعلمين بوضع خطة التصنيف الوظيفي للمعلمين ومطالبهم على أجندة مجلس النظام، لكن حقيقة الأمر أن هذه الخطة كانت تنتقل من هذا المجلس إلى المجلس الذي يليه لأكثر من عقدين من الزمن من إصلاحها وتصويبها لكن شيئا لم ينجز من أجل حقوق المعلمين والمثقفين.
السبب شيئا واحدا وليس أكثر، وهو أن النظام الديكتاتوري الحاكم قد سخر ثروة الشعب الإيراني كتكلفة لإدامة مؤسساته القمعية والمشاريع النووية المضادة لمصالح الشعب، وكذلك المشاريع الصاروخية ومشاريع الطائرات التفجيرية المسيرة، والقوات الإرهابية العميلة للنظام بالمنطقة، ولهذا السبب لا يريد هذا النظام ولا يستطيع الاستجابة لمطالب الشعب وحل مسألة دفع الحد الأدنى من أجور المثقفين والعمال والممرضات وبقية فئات الشعب.
لذلك فإن ما يحدث في إيران بالسنوات الأخيرة هو مواجهة وطنية شعبية ضد النظام الدكتاتوري الحاكم، النظام الذي يسعى إلى إرتكاب جرائم القمع والقتل الوحشي للقضاء على الانتفاضات الشعبية والاحتجاجات  وإطفائها بأشكال مختلفة، لكن حالة المجتمع المتفجرة التي كالنار تحت الرماد قد تجلت في أشكال مختلفة وأغلقت طريق العودة إلى ما كان أمام هذا النظام.
لقد خاطبت المقاومة الإيرانية على لسان رئيستها المنتخبة السيدة مريم رجوي المعلمين والمثقفين الأحرار الذين انتفضوا في جميع أنحاء إيران قائلة إن "خامنئي ورئيسي" وبوجود كابينة حكومة الحرس الجلادين الإرهابيين هذه سيهدرون ثروة الشعب الإيراني في إنتاج القنابل والصواريخ والطائرات المسيرة ويبقون المعلمين كبقية فئات المجتمع تحت خط الفقر، وأن " السبيل الوحيد لمواجهة هذا الظلم والإستبداد هو الانتفاض والنهوض، فالفقر والفساد والغلاء والتمييز والظلم لا ينتهي إلا بالرفض الكامل للديكتاتورية الدينية وإرساء الديمقراطية وحكم الشعب".
*کاتب ومحلل سياسي خبير في الشأن الايراني.


 
المقالات المنشورة تعبر عن رأي أصحابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي الموقع
 

تقييم المقال

المعدل: 3.66
تصويتات: 3


الرجاء تقييم هذا المقال:

ممتاز
جيد جدا
جيد
عادي
رديئ

خيارات