القسم العربي |  القسم الثقافي   القسم الكوردي أرسل مقال

تقارير خاصة | ملفات خاصة |مقالات | حوارات | اخبار | بيانات | صحافة حزبية | نعي ومواساة | الارشيف

 

بحث



عدد زوار القسم العربي

يوجد حاليا / 169 / زائر يتصفحون الموقع

القسم الثقافي


































 

 
 

مقالات: الجهل المقدس للحزبي والسلفي وجهان لعملة واحدة

 
الأربعاء 18 اب 2021


دلكش مرعي

  لقد اندلعت ثورات شعوب المنطقة  بشكل عفوي نتيجة الاحتقانالمتراكم التي سببته ظلم واستبداد الأنظمة الدكتاتورية عبر عقود من الزمن بحق هذه الشعوب أي يمكن القول بأن هذه الثورات لم تكن تمتلك مشروعاً فكرياً معاصراً وثقافة ثورية  تعبر عن المفهوم الحقيقي لمبادئ الثورة وشروطها وقيمها لتتمكن عبر ذلك من وضع حدا للقيم والمفاهيم والأفكار الشمولية التي انتجت تلك الأنظمة المستبدة الظالمة والفاسدة وهذا الواقع العفوي فتح المجال واسعا أمام قطعان الظلاميين والانتهازيين وتجار السياسة ومافياتها لاستغلال دماء الشباب  وسرقة ثوراتهم واستغلال شتى الطرق الملتوية لتحقيق مصالحهم ومآربهم الشخصية والحزبية البائسة فمن المستحيل أن تتمكن الشعوب من تحقيق حريتها ونيل كرامتها والقضاء على الظلم والاستبداد والجهل والطغيان من خلال قيم الظلم والاستبداد والجهل ذاتها 


أي من المستحيل أن تتمكن هذه الشعوب عبر إرث الاستبداد والجهل والتخلف والمفاهيم الظلامية التي لم تنتج عبر تاريخها سوى عصور الانحطاط والجهل والظلم والتخلف من أن تنتج عبر هذا الإرث المتعفن إلا مزيداً من الطغاة والمستبدين والقتلة وإعادة الواقع المأزوم ذاته والتحول من المأساة والبؤس الى المهزلة والفوضى ذاتها كالفوضى العنفية التي تجري فصولها في سوريا ومصر وليبيا وغيرها من مناطق العالم الإسلامي فمن المستحيل على سبيل المثال أن تتمكن الأصولية بفكرها السلفي الإخواني الظلامي من بناء مجتمع مدني ديمقراطي متحرر يواكب العصر وما يجري فيه من تطورات علمية ومعرفية في شتى مجالات الحياة هذا من جهة أما بالنسبة للأحزاب الكردية وصراعتها المحمومة على قيادة الشعب الكردي من أجل تحقيق مصالحها الحزبية البائسة فيمكننا القول بأننا لا نستطيع فصل سلوك هذه الأحزاب بأي حال من الأحوال من جذور الثقافة السلفية  المعشعشة على دماغ أبناء هذا الشعب منذ قرون فمن يدقق النظر في سلوك هذه الأحزاب سيلاحظ بأن معظمها تدعي بأنها تمتلك الحق والحقيقة دون غيرها كممثلي الفكر السلفي تماما وتتأله معظم قياداتها وتتلاعب بمصير هذا الشعب عبر حالة التشرذم والشقاق والتشظي علما إن ظاهرة التأله والألوهية هي ظاهرة تاريخية من نتاج الفكر الديني وهذه الظاهرة هي التي انتجت الفراعنة وملوك للعموريين والسومريين الذين تألهوا ومن ثم أنتجت من كان يدعي بأنه من  سلالة الآلهة كالسركون الاكادي وحمو رابي وقوروش الفارسي وغيرهم من الذين تألهوا وتفرعنوا  ...  صفوة القول هو إن غياب قوى علمانية وطنية شىريفة تقود هذه  الثورات وتضعها على مسارها الصحيح  مكنت القوى السلفية عبر هذا الفراغ من حرف اتجاه هذه الثورات ودفعتها نحو الاتجاه الخاطئ وهي تحاول إفراغها من مضمونها الثوري وبدأ بإعادة تكريس الهويات الطائفية وصراعاتها الشيعية والسنية وأقلمتها من جديد في المنطقة فلا يمكن بأي حال من الأحوال الخلط بين ما هو ثقافي وما هو ديني لأن المجتمع المدني بمفهومه الديمقراطي العلماني تعني الفصل بين المجتمع المدني والمجتمع الديني حيث لا تمارس الدولة أي سلطة دينية ولا تكون للمساجد والحوزات ( العلمية ) وولاية الفقيه والكنائس أي سلطة سياسية لأن الفكر الديني يرسخ ويكرس في عقول البشر ما هو كائن  خارج قواعد المعرفة العلمية في تفسير الظواهر الكونية والكائنية  فالخلاص من الظلم  والاستبداد في الفقه الديني لا يتطلب معرفة علمية بل إيماناً أعمى للمؤمن بما هو كائن وراء الطبيعة بمفهومها الغائي والغيبي فالثقافة العلمية من منظور الأصولي هي وثنية وبدعة وضلالة وكفر وألحاد ناهيك بأنها عبر فكرها الشمولي تقضي على النهج العلمي للهويات الثقافية المعاصرة وتخلق قطيعة وتصادم بين المذاهب والطوائف // وتضع ثقافة  (النيو فقيه والنيو إخواني ) مكان ثقافة المثقف بالقول والفتوى.

 
المقالات المنشورة تعبر عن رأي أصحابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي الموقع
 

تقييم المقال

المعدل: 5
تصويتات: 3


الرجاء تقييم هذا المقال:

ممتاز
جيد جدا
جيد
عادي
رديئ

خيارات