القسم العربي |  القسم الثقافي   القسم الكوردي أرسل مقال

تقارير خاصة | ملفات خاصة |مقالات | حوارات | اخبار | بيانات | صحافة حزبية | نعي ومواساة | الارشيف

 

بحث



عدد زوار القسم العربي

يوجد حاليا / 194 / زائر يتصفحون الموقع

القسم الثقافي































 

 
 

مقالات: إلى متى سنكون «حصان طروادة» لأجندات الدول الإقليمية

 
الأثنين 24 ايار 2021


صديق ملا

إن عودة سريعة إلى تاريخ الشعب الكوردي نستنتج :
أن أحد العوامل الأساسية لفشل الحركات والإنتفاضات والثورات الكوردية القومية القديمة منها والحديثة هو (التآمر و الخيانة من داخل الصف الكوردي ) فمنذ ما يزيد على أكثر من ألف عام ونضال الكورد مستمر، ويسير هذا النضال دوماً نحو الأمام وإلى مستوى متقدم.ولكن مع الأسف الشديد يواجه هذا النضال في كل مرة بالفشل، وقليل من شعوب العالم ناضلت بحجم الشعب الكوردي، ولكن نصيبه من الظلم والإضطهاد والتدمير والموت كان أكثر من جميع شعوب العالم، إضافة إلى أن الكورد من أكبر الشعوب القديمة في العالم ولهم تضحيات عظيمة في المجالين المادي والمعنوي، ولكنه لم ينجح حتى الآن في نيل حقوقه القومية المشروعة والعادلة، ولا يتمكن من تأسيس دولته الخاصة به، بل بالعكس من ذلك ظل الكورد (وبكل أسف) يستخدمون كل إمكاناتهم من أجل تشويه صورة أخيه الكوردي، ويحاول كل منهم أي (الكوردي)فرض سيطرته على الآخر .


الأمر الذي جعل من الدول المعادية له أن يستفيد بسهولة من ذلك لمصلحتهم، وبذلك حاول البعض من قادة الحركة الكوردية وتحت غطاء (المسألة القومية الكوردية) تحسين علاقاتهم مع الدول المجاورة لتحقيق الكثير من المكاسب، والحصول على الإمتيازات المادية والمعنوية....؟!
وما نراه الآن ونتلمسه من هذه القيادات وشبكة علاقاتها مع تلك الدول والتي لم ولن تكون في يوم من الأيام صديقة الشعب الكوردي، لا بل تخطط تلك الدول الغاصبة لكوردستان ليل نهار للإيقاع بالكوردي في حرب كارثية مع أخيه الكوردي .
مرة بطرق مباشرة يعرفها القاضي والداني، وأحيانا كثيرة تخطط مع جاراتاتها من الدول التي تتقاسم معها ((كوردستاننا الحبيبة)) فتعقد الصفقات وتتنازل لبعضها البعض خدمة للصالح العام ألا وهو (إجهاض) كل توجه أو مشروع يهدف إلى تحرره وانعتاقه من الظلم والإضطهاد، دون أن يأخذ ((قاداتنا السياسية الكوردية...؟؟؟!!!)) في الحسبان ما يخطط لهم في دهاليزهم المخابراتية، واجنداتهم الخبيثة التي تجعل الكورد أداة طيعة لتمرير مشاريعه وصفقاته المشبوهة .
 والأحداث أثبتت أن مصالحهم العامة هي في سلم أولوياتهم إلا الكورد فهم آخر ما يفكرون به وهي (المصلحة العامة )....
فالتكاتف والتعاضد، ووحدة الكلمة والخطاب الكوردي الموحد هما السبيل الوحيد لتحقيق مطاليبنا المشروعة العادلة، وليس الحقد والأجندات الحزبية الضيقة، وتشويه صورة بعضهم البعض كما يحصل اﻵن في كوردستان بشكل عام وكوردستان سورية بشكل خاص وهنا يحضرني قول للشيخ سعيد بيران عندما طلب منه أخوه الشيخ بهاء الدين أن يبيع جميع ممتلكاته وأمواله ويذهب إلى بلد مجاور بعد أكتشافه وتلمسه خيانة أقرب المقربين له حيث يقول :
((أنا أعلم أن النضال ضد هؤلاء الظالمين عملٌ صعب ٌجداً، ﻷن الأتراك متضامنين ومتوحدين، ولكنني أجد نفسي مسؤولاً أمام الشعب الكوردي ، وسأفدي بكل مالي وأملاكي وأولادي قربانا لشرف وكرامة الشعب الكوردي.... )).
فأين نحن الكورد من هكذا عمل بطولي خالد ....
فالشعب الكوردي إن لم يحرر نفسه من هذه المؤامرات المستمرة والمتواصلة، فإنه لن يستطيع أن يحقق النجاح أبداً، وكذلك فإن الشعب الكوردي إن لم يعتمد على إرادته الحرة سوف لن يستطيع أن يحرر نفسه من مخالب هذا الإخطبوط، وﻷن معظم هؤلاء الكورد السياسيين الذين يشتغلون في السياسة بإسم الكورد ليسوا صادقين، لأنه حيثما تنتهي مصالحهم تنتهي معها حياتهم السياسية أيضا...
والأمثلة كثيرة في واقعنا الكوردي الراهن..؟!!

 
المقالات المنشورة تعبر عن رأي أصحابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي الموقع
 

تقييم المقال

المعدل: 3
تصويتات: 4


الرجاء تقييم هذا المقال:

ممتاز
جيد جدا
جيد
عادي
رديئ

خيارات