القسم العربي |  القسم الثقافي   القسم الكوردي أرسل مقال

تقارير خاصة | ملفات خاصة |مقالات | حوارات | اخبار | بيانات | صحافة حزبية | نعي ومواساة | الارشيف

 

بحث



عدد زوار القسم العربي

يوجد حاليا / 203 / زائر يتصفحون الموقع

القسم الثقافي































 

 
 

مقالات: تسلط الحثالات على المجتمع

 
السبت 15 ايار 2021


مروان سليمان

هل كان صعود حزب البعث للسلطة ضرورة حتمية كنتيجة لفشل السياسات السورية السابقة المتمثلة بالإنقلابات العسكرية المتواصلة بشكل متقارب، أم كان وليد صدفة تاريخية في مرحلة ما، أم أنه تعبير مطلق عن المعجزة العفلقية المتمثلة في عبقرية القائد الذي فتحت جميع الأبواب أمامه ليصعد إلى السلطة بشكل حتمي بشكل كان يستحيل وقف ذلك الحدث.


لم يكتب التاريخ كيف صعد هؤلاء البعثيين إلى السلطة غير الرأي العفلقي المتمثل بحزب البعث العنصري الشوفيني التي تفترض الحقيقة التاريخية أن يكون استلامه للسلطة كان بمثابة كوكتيل بين الصدفة و الضرورة الوقتية و بين الأزمات المتعاقبة من نتاج الحروب المتعاقبة و و شماعة إسرائيل و تحت شعارات التحرير و الكرامة المزيفة  أو بين الفشل الذي لاقته القوى التي كانت تدعي بالديمقراطية و الحرية المتربعة على سدة الحكم و الذي كان بمثابة توزيع الأدوار و تحين الفرص للقيام بالإنقلابات العسكرية و الكل كان هدفه السلطة و الجاه سواء كان مدنياً أو عسكرياً بحيث كانت الظروف أقوى من الجميع التي فرضت واقعاً جديداً بحيث سنحت الفرصة لجماعة من الحاقدين و العنصريين أصحاب الأفكار الرديئة و الخداع السياسي الممزوجة بالإنتهازية و الإجرام للصعود للسلطة.
  لقد أخذت الدوافع الوطنية و المواطنة مجالاً للمزايدات في مجتمع يسوده الإنتماءات المتداخلة و الحراك المتسارع و الإختلافات حول القومية و إنشاء الدولة القومية و كذلك التشنجات في مفهوم السيادة و التي كانت من أبشع الشعارات التي عاشها الإنسان في المنطقة، و في الوقت الذي نمر بأوقات صعبة و يحوم الخطر من جميع النواحي و الإتجاهات و يتوجب الدفاع عن تحقيق العدالة و الحقوق و لكننا على العكس نعيش صراعاً جغرافياً و سياسياً لأن مفهوم المواطن يعني بأنه عضو كامل من غير تمييز في هذا المجتمع أو الدولة و قضية الإنتماء لا يأتي إلا عن طريق القبول بالتنوع و التعايش ضمن هذه البيئة المتعددة و لكن يبدو أن هناك رابطة شوفينية و عنصرية لفكرة المواطنة تم تكريسها كأيديولوجيا و الوطنية كعقيدة من قبل حزب البعث العنصري.
أما الأذيال الذين جاؤوا فيما بعد في غفلة من الزمن بشعاراتهم الخرندعية و الذين لم يحافظوا على أمانة قضيتهم و عدالتها و هم أنفسهم لهم تاريخ أسود الذين لم يكونوا سنداً في يوم من الأيام لشعبهم بل كانوا المعتدين على الشعب الذي لم يتخلص بعد من ظلم النظام حتى وقع في مكيدة استبداد آخر ينفذون تعاليم البعث بحرفية بل و يزاودون عليها و هذه صفة المنحرفين الخارجين عن رفهم و هذا شئ بسيط من أعمالهم لكي يسمعه الأغبياء ممن يدافعون عن هذه الزمرة و ليخجل من يعمل على تجميل ماضيهم الأسود قاتلي الشعب و كذلك من يدينهم من المثقفين و متفتحي الفكر، هؤلاء الذين تخرجوا من مدرسة البعث و الذين يتغنون ليل نهار بأمجادهم و إنتصاراتهم و يدخلون بيون الذين قتلوهم لمواساتهم لا بل يقود مصالحه و يفضلها على المصالح الأخرى و هذا يعني بأن خطر حاملي راية البعث و لو بلون آخر إنما هو خطر على مستقبل الشعب الكردي بعدما تم تهجير الناس و قتل الأبرياء لأنهم ضد الشعب و الطلاب و العمال في جميع الأزقة و الشوارع الذين يضعون العصي في دولاب الزمن لكي لا تنفضح عوراتهم.
 ففي الوقت الذي كانت الحركة الكردية تستطيع لعب دور أكبر في الأحداث الأخيرة إلا أنها تخلت عن قيادة الجماهير و أتاحت الفرصة لكل من هب و دب بالقيام بتلك المسؤولية بعدما غاب التنظيم عن القيادة و أصبح الحراك عفوياً و غاب عن الساحة ذلك الحزب السياسي القادر على قيادة الجماهير و سيطرة جهات لا تربطها بالقضية أية روابط قوية في الوقت الذي كان فيه الصراع محتدماً بين تيارين قومي و آخر عكس ذلك فهو ضد كل شئ قومي الذي طرح الشعارات المشوهة و التي تسئ إلى القضية أكثر. 
صحيح أن الحياة صراع و الوطن أصبح سوقاً للمزايدات و لكن من أجل أن يحيا المجتمع بسلام و يسوده القيم و المبادئ الإنسانية لا بد من تضامن كافة المواطنين مع بعضهم و الإيمان العميق بتلك المبادئ و الأخلاق من أجل خير المواطن بعيداً عن المحددات العرقية أو القومية أو الدينية أو الأيديولوجية لأن المسؤولية الأساسية في زرع و بلورة هذه المسألة تقع على عاتق الجميع و إن إعلانها من قبل طرف دون الآخر يعني الفشل في الوصول إلى نتائج إيجابية و لن تستطيع أية جهة النجاح ما لم تتعاون مع القومية أو العرق أو الشركاء الآخرين في الوطن للوصول إلى نتيجة حتمية جماعية متكاملة من أجل التصدي لظاهرة العنصرية و الشوفينية و إلغاء الآخر، لأن التاريخ لا يعفي الأغبياء من المسؤولية.
و لكننا نعرف بأن الحياة صراع بين الخير و الشر و طريق الحق يبدأ من القضاء على محاور الشر و داعميهم بينما نحن نطلب من قاتل الشعب أن يناصره في نفس الوقت، و لكننا لم نفكر يوماً بكيفية إتخاذ هذا القاتل قراراً ضد أسياده. 
مروان سليمان
السلك التربوي-المانيا
15.05.2021 

 
المقالات المنشورة تعبر عن رأي أصحابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي الموقع
 

تقييم المقال

المعدل: 3.66
تصويتات: 3


الرجاء تقييم هذا المقال:

ممتاز
جيد جدا
جيد
عادي
رديئ

خيارات