القسم العربي |  القسم الثقافي   القسم الكوردي أرسل مقال

تقارير خاصة | ملفات خاصة |مقالات | حوارات | اخبار | بيانات | صحافة حزبية | نعي ومواساة | الارشيف

 

بحث



عدد زوار القسم العربي

يوجد حاليا / 195 / زائر يتصفحون الموقع

القسم الثقافي































 

 
 

مقالات: التناقض والصراع والتخلف سيهدر حقوق الشعب الكوردي

 
الخميس 13 ايار 2021


دلكش مرعي

من يلقي نظرة تحليلية إلى الواقع الكردي في في غربي كوردستان فلن يرى في المشهد السياسي سوى التناقض والصراع والتشرذم والتعامل العفوي أو السطحي مع قضايا هذا الواقع ومع الأحداث الجارية فيه فبدلاً من تقييم هذه القضايا تحليلا ونقد  للوصول إلى استراتجية واضحة وممنهجة للتمكّن من الإحاطة الواعية بما يجري على هذه الساحة  فأنك  لا تجد سوى الفوضى السياسية والصراعات الحزبية وحالة من الاغتراب بمجمل ما يجري من أحداث في هذا المشهد فمن المؤسف أن نقول بأن الفكر الكوردي في غربي كوردستان لم يثبت وجوده السياسي الفاعل في الماضي ويبدو بأنه لن يثبت هذا الوجود في هذه الأحداث أيضاً – وسيخرج الشعب الكوردي من من هذه الفرصة التاريخية في البلد إذا بقي على ماهو عليه الآن سيخرج بخفي حنين – فالمتتبع لتاريخ هذه الأحزاب بشقيه العقائدي والكلاسيكي لن يرى إلا سلسلة من حلقات الفشل المتوالية هنا وهناك فلا رؤية واضحة وموحدة ولا خارطة طريق أو منهجية فاعلة تحدد مسار هذه القوى فكأنك أمام عطل عام في حركة العقل ووظيفته العليا  . 


فالعفوية والسطحية والشعارات الثورجية هي السائدة على هذا المشهد فلا القومي هو قومي بالمفهوم الواسع والشامل لهذه الكلمة وكذلك هو حال الوطني والديني وكذلك العقائدي بشعاراته الثورجية الطنانة الغير واقعية وحتى العشيرة  الكردية هي شبه خالية من أصالة العشيرة وقيمها وأعرافها المعروفة طبعاً مع بعض الاستثناآت الطفيفة في هذا المفهوم أو ذاك  فالمجتمعات تطورت في هذا العصر كما هو معروف عبر  خاصية أساسية هي التفكيرالعلمي المغلف بالقيم الإنسانية ولا نبغي هنا الاسترسال في الحديث عن هذا المفهوم ولكن اختصاراً نقول بأن التفكير العلمي هو الذي أنتج كبرى النظريات الفكرية عبر منهجية فائقة الحيوية في التحليل والنقد وتفسير خفايا الظواهر الاجتماعية والكونية تفسيراً علمياً وهو الذي انتج العلوم الإنسانية في السياسة والاجتماع والاقتصاد والتاريخ وغيرها من العلوم  التي انتج كل هذا التطور الهائل والمذهل .. أما السائد من التفكير في الشارع الكوردي فلا تجد سوى فكر وقيم الأجداد المغلف بفكر السلف من الأموات الذي يتحكم بسلوك الأحياء تحليلاً وتحريماً وتوجيهاً عبر قيم التراث الضحل وعصبياته المتهالكة والمترهلة وعبر سلطة رجال الدين وفتاويهم  واعتبار تلك القيم والعقائد حقيقة كلية مطلقة ممنوعة من الجدل  وخارجة عن التساؤل والنقاش  .. أي أن جملة هذه القيم والعقائد والأفكار المتخلفة أفقد العقل الكردي وظيفته في السيطرة على الذات وعلى الواقع الكردي والتمكن من استيعابهما ... ما نود قوله  هو بأن لكل فكر نتاج ولكل تراث نتاج والواقع الكردي هو نتاج قيم وفكر وعقيدة هذا الشعب .. فحالات الهزيمة والانحطاط  والغبن الوجودي وفقدان المكانة والاعتبار لدى الشعوب هو نتاج فكر وقيم تلك الشعوب فالفكر المتخلف المأزوم لا ينتج إلا المأزومين والمتخلفين أي عندما يظهر خلل في أداء المثقف أو السياسي الكردي فالخلل سيكون دون أدنى شك في بنيته الفكرية وقيمه التربوية . زد على ذلك لدينا عادات سيئة وغير مفهومة السبب مثل جعل جسد المرأة ناموس وشرفاً للرجل وهي إنسانة لها شرفها وناموسها فلو جعل من  كردستان على سبيل المثال  ناموساً وشرفاً للكرد بدلاً من جسد المرأة وبنفس الحساسية لما تجرأ أي انسان من تجاوز حدود كردستان ومحاولة احتلالها ... ولو جعل من المعرفة العلمية والعلم ناموساً وشرفاً وقيمة ومعيار تحدد مكانة الإنسان الكردي لكان لدى هذا الشعب آلاف العلماء والمفكرين ولو جعل من جبال كردستان وسفينة نوح قبلة مقدسة للكرد بدل الحجر الأسود لكانت هذه الجبال حرة شامخة.. 
  كلمة أخيرة نقول بأن أزمة هذا الشعب هي نتاج خلل بنيوي كامن في القيم والفكر والعقائد والعادات المترهلة لهذا الشعب وعدم التحرر من جملة هذه الأمور سيدور هذا الشعب في حلقة مفرغة وربما الأنقراض

 
المقالات المنشورة تعبر عن رأي أصحابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي الموقع
 

تقييم المقال

المعدل: 5
تصويتات: 1


الرجاء تقييم هذا المقال:

ممتاز
جيد جدا
جيد
عادي
رديئ

خيارات