القسم العربي |  القسم الثقافي   القسم الكوردي أرسل مقال

تقارير خاصة | ملفات خاصة |مقالات | حوارات | اخبار | بيانات | صحافة حزبية | نعي ومواساة | الارشيف

 

بحث



عدد زوار القسم العربي

يوجد حاليا / 207 / زائر يتصفحون الموقع

القسم الثقافي































 

 
 

مقالات: تعليق على ما جاء في مقالة السيد هشام الهبيشان

 
الأثنين 03 ايار 2021


عزيزي السيد هشام
تحية، واحتراما، وبعد
نشرت صحيفة: صوت كوردستان الغراء وفي عددها ليوم الأحد 2 أيار مقالة للسيد: هشام الهبيشان تحت عنوان: هواري بومدين...الكبار عتدما يصنعون التاريخ!؟
ونظرا لما تتسم مقالة السيد الكاتب من إنعدام الموضوعية التاريخية ولما يطال في صلبه من تجريح للشعب الكوردي وتزوير للتاريخ فإنني حرصا على الأمانة التاريخية في الكتابة عن أحداث تهمنا أود أن أعلق على ما جاء في مقاله السيد هشام المشار إليها بكل إيجاز وبمنتهى الإختصار كما يلي:
إسمح لي أن أوضح لك بعض الأمور الهامة التي تقيم شخصا ما وذلك عبر أفعاله التي أوردت أنت بعضها وما إستطاب لك لتبين إعجابك بشخص وقبل كل شئ بعروبة المرحوم هواري بو مدين.


أولا.: هواري بو مدين لم يكن عربي الأصل ولا عربي النسب ولا عربي الموطن. فهو من الشعب الأمازيغي وولد في وطن الأمازيغ ورضع من ثدي أمه الأمازيغية التي لم تكن تنطق العربية سوى سورة الفاتحة والصلوات الإبراهيمية وأما الأدعية لإبنها هواري فكانت تنطقها باللغة الأمازيغية.
وهو سلخ عن نفسه جلد أصالته،ونسي فضل حليب أمه، وهذه صفة مكروهة في الإسلام.
ثانيا:الإنقلاب الذي قام به هواري بو مدين على أحمد بن بيلا كان بتشجيع ومحل ترحيب وتسهيل وتمحيد للمخابرات الفرنسية ونفذه هواري بو مدين فقط بدافع صراع شخصي وطموح محارب صلب على السلطة ولم يكن بدافع الحماس للوطن الجزائري وليس لتحرير فلسطين.
ثالثا.: قام هواري بو مدين بتنفيذ أقذر صفقة عار في تاريخ الجزائر والأمتين العربية والإسلامية بل والإنسانية جمعاء حين نفذ خطة وزير الخارجية الأمريكي هنري كيسنجر – الذي يشتمه غلاة القوميين العرب وينعتونه بالصهيونية -  وجمع بين شاه إيران سفاح الشعوب الإيرانية – العدو اللدود للقوميين العرب - و السفاح صدام حسين وأبرم لهم الخطة الأمريكية التي أطلق عليها إتفاقية الجزائر.
أما من جاء بعده السيد بوتفليقه فلم يكن بخير من سلفه، وكفانا أن نطلع على ما يتوفر من قليل وثائق سرقة أموال الشعب الجزائري.
وأرجو منك ومن الكتاب من الأخوة العرب أن ينظروا إلى الأحداث نظرة موضوعية ومن منطلق أكثر إنسانية إذ أنني أرثي لحال جيل المثقفين العرب الذي يتباهر في كتاباته وعبر وسائل التواصل الإجتماعي التي أصبحت متاحة لكل من هب ودب وشاء بعيدا عن الموضوعية عندما يختارون التحدث عن أمور تاريخية وأرجو منهم أن يكونوا بعيدين عن السطحية أثناء إبداء آرائهم حول أحداث مصيرية تتعلق بتطورات تطال حقائق تتعلق بأمور إنسانية.
هذا، وقد كنت حريصا جدا...جدا...جدا على الإختصار والإكتفاء بالتنويه والإشارة راجيا للكاتب السيد هشام الهبيشان وجيل الكتاب العرب الناشئ التوفيق في البحث حول شؤون الشعوب وتطورالأحداث.
مع الإحترام.
إبراهيم شتلو
دراسات كردية – إسلامية
3 أيار/ مايو 2021

 
المقالات المنشورة تعبر عن رأي أصحابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي الموقع
 

تقييم المقال

المعدل: 4.42
تصويتات: 7


الرجاء تقييم هذا المقال:

ممتاز
جيد جدا
جيد
عادي
رديئ

خيارات