القسم الثقافي  |  القسم العربي  |  القسم الكوردي |  أرسل  مقال  |   راسلنا
 

تقارير خاصة | مقالات| حوارات | اصدارات جديدة | قراءة في كتاب | مسرح |  شعر | نقد أدبي | قصة | رياضة | الفنون الجميلة | الارشيف

 

من يتصفح الآن

يوجد حاليا, 75 ضيف/ضيوف 0 عضو/أعضاء يتصفحون الموقع.

أنت غير مسجل لدينا. تستطيع التسجيل مجانا بالضغط هنا

twitter


البحث



Helbest

 

 
 

مقالات: إلى الأثرياء.. افعلها ولا تخف!

 
السبت 11 حزيران 2022


عبدالعزيز آل زايد 

ماذا ستصنع إذا علمت أنه لم يتبقَ لك من حياتك إلا ثلاثة أشهر، لمرض عضال أصابك؟، هنا ستقف تتأمل؛ ماذا قدمت في حياتك؟، هل أحسنت صنعًا في الأيام الخالية؟، وماذا تريد أن تصنع فيما تبقَ قبل الرحيل؟، أغلبنا لا يلتفت لأحواله إلا إذا ضاقت به الأيام، فلماذا لا نجرب الموت قبل الموت؟، بمعنى لماذا لا نكتب لأنفسنا نعيًا يليق بنا؟، من سيبكي على تابوتنا الخشبي ويذرف الدموع؟، هل سيحزنون علينا لمدة ثلاثة أيام ثم نُنْسى مع المنسيين في من قد نُسي؟ 


للأسف البوصلة ضائعة لدى الأغلب، ولا توجد رسالة ولا رؤية ولا هدف، خبط عشواء تسير بنا الأيام، ثم نُفُوق مفاجئ، ثم نسيان لشخوصنا العاجزة، أعجبني عجز بيت لأحمد شوقي يقول فيه:

وَكُن رَجُلًا إِن أَتَوا بَعدَهُ
يَقولونَ مَرَّ وَهَذا الأَثَر

كلنا يمر، ولكن قلما نترك وراءنا أثرًا، كنت أحدث مع أحد الأصدقاء وأقول: "لماذا أغلب الأغنياء بخلاء؟"، خالفني الرأي، وقال لي: "أنا مزامل للكثير من الأثرياء، وهم ينفقون على أعمال الخير دون توقف"، فأجيبه: "للأسف ما نراه، أن الثروات تترك في يد الوارثين، وكان بمقدور ذو المال أن ينفق قبل الرحيل"، فهل تتفق معي -عزيزي القارئ- أن البخل شيمة وعادة طبيعية في كثير من ذوي الثراء؟، ماذا لو أنفق ذو المال على هذه الحياة؟، أليست هناك حاجات ماسة ستغير وجه المستقبل؛ لو أنفق ذو الدينار والدرهم؟، فلماذا لا ينفق ذو السعة من سعته؟، لماذا لا يفعلها في حياته؟، لماذا يحاصره الخوف والله يعده بالمزيد؟

قال لي صاحبي: "هناك من لا يقدّر ذو الثراء، حين يساعد البعض، فمثلًا: من يستدين مبلغًا في وقت حاجته لا يرد دينه"، هنا أعارضه بسؤال عفوي: هل نجعل من النماذج السيئة، مقياسًا لتغيير نبلنا ومبادئنا الإنسانية؟، ما الفرق بيننا وبين القرود؟، إذا استحوذنا على عناقيد الموز دون النظر لمن بالجوار؟، لقد رحل الكرماء الذين ينفقون بحب وعطاء دون مقابل، لقد فقدنا حاتم الطائي الذي نحر فرسه لأضيافه، حين لم يجد جزورًا، بلى وجدنا إسرافًا فاحشًا وهدرًا للطعام؛ لاسيما في أيام المناسبات، مما يعارض قطعًا مبدأ حفظ النعمة، الملايين من الدولارات تتبخر لمفاخر قبلية أو نزوات غير مسؤولة، ثم نرى في المقابل صدودًا وعزوفًا عند بعض الأثرياء، فلا يصرف جزء يسيرًا من ماله في وجوه مشروعة يرى صوابيتها كل راشد، لنرى كيف يتصرف ذو الثراء في يوم زفاف ابنه؟، كم من الهدر والسرف سيتكبد في ليلة واحدة؟، ثم يُكَبِّل نفقاته الخيرية مدى الحياة، بالفعل سيقول الناس كان ثريًا كان غنيًا، ولكنه لم يفعل بماله في حياته شيئًا، ألا يُطَوّق بما بخل به يوم القيامة؟، الغريب أنه يترك للورثة ما يتقاتلون من أجله، فلم يفلح حيًّا ولم يفلح ميتًا، أتمنى لثري أن يقرأ سطوري ويخالفني النظرة التي احملها عنه لأقول: "ما تزال أمتنا بخير". 

 
المقالات المنشورة تعبر عن رأي أصحابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي الموقع
 

تقييم المقال

المعدل: 3.66
تصويتات: 6


الرجاء تقييم هذا المقال:

ممتاز
جيد جدا
جيد
عادي
رديئ

خيارات