القسم الثقافي  |  القسم العربي  |  القسم الكوردي |  أرسل  مقال  |   راسلنا
 

تقارير خاصة | مقالات| حوارات | اصدارات جديدة | قراءة في كتاب | مسرح |  شعر | نقد أدبي | قصة | رياضة | الفنون الجميلة | الارشيف

 

من يتصفح الآن

يوجد حاليا, 114 ضيف/ضيوف 0 عضو/أعضاء يتصفحون الموقع.

أنت غير مسجل لدينا. تستطيع التسجيل مجانا بالضغط هنا

twitter


البحث



Helbest

 

 
 

نصوص أدبية: الشاهد الضحية

 
الأربعاء 01 ايلول 2021


أحمد مرعان 

تتحداني الأمنيات..
فأسرج خيلي، 
عازما السفر إلى متاهات الحياة.. 
وأرسم خريطة الرحيل في الأذهان.. 
أمتطي جوادي إلى حيث البراري، 
و أتجاوز الجبال والوديان، 
تحول دوني البحار والأنهار .. 
فأدور بمملكة الرعب تائها بلا عنوان.. 


تستوقفني الحوانيت لأتزود لبقايا الطريق، 
لعلني أركن في مكان ما.. 
كلما يحلو لي مكان، 
تتقاذفني أمواج الحنين إلى 
مرابع الطفولة واليفاعة والشباب، 
حيث حديث ومواقع الذكريات.. 
أضناني السفر في تيه البراري، 
وحيث ضوضاء المدن وازدحام الأماكن، 
وكثرة القيل والقال، 
واحتكار التجار، 
وشح الموارد، ولصوصية المواقف، 
والضياع في اختيار المناسب.. 
الصراع جامح، 
والثبات يتأرجح بين شك ويقين، 
ويختلس النظرات باستفهام، 
ويتعحب بأنين، 
الشوق والحنين يحد من التمتع بالحاضر.. 
أتعربش بخيوط الدخان، 
أستطرد جنون المكان، 
تحاكيني كل ممالك الجوارح 
وتنقلني إلى عوالم السكون، 
حيث التداخل بالأفكار والمشاعر، 
وعدم القدرة على تحديد المسار، 
واختيار الأنسب، 
عسى أن تصادفني فكرة هوجاء حائرة 
ضائعة مثلي تبحث عن الاستقرار، 
فنلتحم بتيه المكان، 
وننشد سوياً (رُبَّ مصادفةٍ خيرٌ من ألفِ ميعاد).. 
نعلن التوحد، 
نصدر صكوك الإعلان، 
نكتب نظامنا الداخلي، 
نسطر عناوين اجتماعاتنا، 
نتناقش ونتنافس في تقديم الرؤى بإحكام، 
نرسم معالم الخريطة إلى حيث تتوق إليه أنفسنا 
وتصله أيدينا دون رادع ومقاومة، 
نوزع مناشير التبشير، 
ونبني أضرحة للخيال، 
نتوسم الخير وننهب الخيرات، 
والكل ينظر إلينا بعين الرضى، 
لوعود نزرعها ها هنا دون رعاية ودون ماء، 
والسماء أقفلت أبوابها دونما القطر والمطر.. 
دامت سنو العجاف 
وتجاوزت بمِحنها العشر سنوات، 
ومازال الأمل يراود الفقراء والمساكين 
بتجاوز الآلام وتحقيق الأمنيات.. 
تبدلت المفاهيم العصرية، 
أما زلتم تعيشون بعقولكم الصوفية، 
وتنتظرون النعم الإلهية، 
لقد أُغلقت كل الأبواب 
إلا باب المذلة والمهانة والأرتياب.. 
من يتقلد أفكارنا، 
ويوزع المهانة لشعبنا، 
ويحرمهم من خيراتنا، 
ويشتتهم في بلاد الغربة واللجوء، 
ويجوع أطفالهم، 
ويقتل شبابهم، 
ويرمل نساءهم، 
سنقلدهم بأوسمة النصر، 
وهم منا الأقربون، 
لحين ترددهم، 
سنصفيهم بمهارتنا، 
ونلصق بهم التهم بما نشاء من بنات أفكارنا 
وبما يناسب حجم جريمتهم برأينا ونظرنا.. 
أيعقل أننا ولهذا الحد نتوارث الذل والهوان، 
ونعلم مدى حجم الجريمة وتفاقمها على المدى...؟ 
أيعقل ..
أن يصبح الشاهد قربانا وضحية.....؟ 
أيعقل .. 
أن يصبح الصمت  نصراً .....؟

 
المقالات المنشورة تعبر عن رأي أصحابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي الموقع
 

تقييم المقال

المعدل: 3.66
تصويتات: 6


الرجاء تقييم هذا المقال:

ممتاز
جيد جدا
جيد
عادي
رديئ

خيارات