القسم الثقافي  |  القسم العربي  |  القسم الكوردي |  أرسل  مقال  |   راسلنا
 

تقارير خاصة | مقالات| حوارات | اصدارات جديدة | قراءة في كتاب | مسرح |  شعر | نقد أدبي | قصة | رياضة | الفنون الجميلة | الارشيف

 

من يتصفح الآن

يوجد حاليا, 105 ضيف/ضيوف 0 عضو/أعضاء يتصفحون الموقع.

أنت غير مسجل لدينا. تستطيع التسجيل مجانا بالضغط هنا

twitter


البحث



Helbest

 

 
 

حوارات: حوار مفتوح مع العاشق للحياة و الفن عنايت عطار (19)

 
الجمعة 02 نيسان 2021


غريب ملا زلال

غريب : هنا قد أتفق معك كثيراً ، و أختلف قليلاً و إن كنّا سنلتقي لاحقاً في محطة ما ، نعم قد تكون الأصالة في الإبداع هي السلاح إلى حد كبير ، و إن كنت أرى بأن الإبداع بحد ذاته هو السلاح ، سلاح في بناء الإنسان و تجميل الحياة ، على عكس ما يجري على الأرض من ممارسة و تجريب أسلحة لم تخلق إلا لقتل الإنسان و بالتالي قتل الحياة ، و لهذه و في كل الأزمات و على مر التاريخ كان الفن بأجنحته المختلفة الفصل في الحسم أولاً و في الإصرار ثانياً على الحياة ، كم هو بيِٓن سلاح يقتل الحياة و سلاح ينفخ الروح حتى في الحجر .


عنايت : اسمح لي أن أختلف معك قليلاً أيضاً ,, حيث لا أرى إن الفن خلال التاريخ كان فصلاً حاسماً ، ولكنه كان الأساس الحضاري منذ فجر التاريخ ,, إن الجندي في الخط الأول للمعركة هو موجود أصلاً ، وليس مساقاً بفعل لوحة أو قصيدة ، أو معزوفة موسيقية ولكن هذه الأخيرة تزيده حماساً ، و كان الجندي نفسه إذا رأى تمثالاً لشهيد ما يفكر أن يلتحق به خالداً ، فهو أصلاً كان متواجداً هناك وضمن تنظيم وسياق آخر ,, بمعنى إن فكرة الخلود سهلت عليه الموت ، ولذلك لم أقل أبداً يوماً بأن الفن بعيد عن صيرورة التطور ، ولكنه ليس كما وصفتها هنا بسؤالك إنه هو الحسم ، لنكن واقعيين في هكذا مواقف ، ولا نبالغ في وضع الفن في مكانه المناسب ، و في دوره الحضاري الأصيل ,, كما علينا ألا نسوق أمثلة تقترب من الحقائق ، ولا من تلمسها كأن نقول عن الرياضي كما يلي لولا الجسم السليم لما استطاع الجندي الدفاع عن الوطن وعن الخبز ، لو لم يكن هناك طباخاً يطعم الجنود لما استطاعوا إكمال المعركة ، ولو لم يكن هناك الخياط لماتوا برداً .. إذاً لنكن واقعيين ونقول و نتفق إن الفن من العوامل الأساسية في بناء وتطور المجتمعات كما إنه يرسخ الصورة الأجمل للإلتزام بقضياياها إذ يكفي أن ناخذ التلاميذ إلى متاحفنا ونريهم تاريخنا ، وأنماط معيشتنا ونشرح لهم مايفيد الإنتماء والأصالة كي لا نرى أنفسنا أمام أجيال ضائعة مجهولة الهوية ، مهزوزة النفوس والبنيان والاخلاق

غريب : " لا تكثر الإيضاح ، فتفسد روعة الفن " قالها الفرنسي فكتور هوغو ، نعم هوغو يضع يده على الجرح ، و يكاد يرسم بكلماته الوجه الأحق لملامح الفن ، عنايت ، كيف يتفاعل مع مقولة هوغو ، أين يضع أعماله من تلك المقولة ، كيف ينظر إلى الغموض في العمل الفني ، ما حكايته مع هذه السفينة ، سفينة الوضوح و الغموض .

عنايت : هوغو كان شاعراً، وقد قرأت الكثير من أشعاره ، وللأسف وصلت ترجماته إلى بلادنا كروائي ، وأذكر منها احدب نوتردام - تلك الكنيسة التي زرتها في باريس يوماً ,, نعم يا صديقي فالشاعر فنان كذلك ثم إني هنا في المكتبة المركزية رأيت له لوحات فنية كذلك ، بالتالي فإنه فنان أيضاً .. ومن قال إنني أسهم في لوحاتي بالتفاصيل وأنت أول من تعرف سراباتي التي تاخذ الأبدان في وشاحها الفضي ، كما أخفي تقصداً مني كل فعل يومي ,, وكأني أطرح أسئلة ؟ ماذا تفعل هؤلاء النسوة ؟ أين يذهبن ؟ من أين يأتين ؟
نعم يا غريب إن الفن وحي وإيحاء 
بل دهشة ترمي ملائكتها أو شياطينها على المساحة البيضاء .. رقصة إرتجالية على مقام العشق خارج الإيقاع وجد قديم جديد يتنكر وردة أو وجه صبية أو افقا يمضي إلى التلاشي .. دفقة نبض ساخن
تلميحة للجهات تناغم لذكرى .. إن العمل الفني الخالص صورة للفنان مأخوذة من تلونات الروح لحظة إيقاف للزمن المنصرم في كنف الايام .
يتبع


 
المقالات المنشورة تعبر عن رأي أصحابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي الموقع
 

تقييم المقال

المعدل: 3.66
تصويتات: 3


الرجاء تقييم هذا المقال:

ممتاز
جيد جدا
جيد
عادي
رديئ

خيارات