القسم الثقافي  |  القسم العربي  |  القسم الكوردي |  أرسل  مقال  |   راسلنا
 

تقارير خاصة | مقالات| حوارات | اصدارات جديدة | قراءة في كتاب | مسرح |  شعر | نقد أدبي | قصة | رياضة | الفنون الجميلة | الارشيف

 

من يتصفح الآن

يوجد حاليا, 73 ضيف/ضيوف 0 عضو/أعضاء يتصفحون الموقع.

أنت غير مسجل لدينا. تستطيع التسجيل مجانا بالضغط هنا

twitter


البحث



Helbest

 

 
 

حوارات: حوار مفتوح مع العاشق للحياة و الفن عنايت عطار (13)

 
الخميس 04 شباط 2021


أجرى الحوار: غريب ملا زلال 

غريب : عنايت الفنان و عنايت الإنسان .. أين يلتقيان .. أين يفترقان ؟
عنايت: كنا على إفتراق يا صديقي حين كنت أبحث عن نفسي ، وحين كنت ممتلكاً أدواتي ، فيما اليوم أراني متوحداً فناناً وإنساناً في نفس الوقت ، وإن كان لكل انسان وسيلته في التعبير فإني قد وجدت وسيلتي في اللون 
يتخلله بعض أوتار العود أو قد تأتي قصيدة تأخذ مكان اللوحة في حال تكاسلت الريشة أو تراعش اللون أمام عينين ساحرتين .


غريب: قالها مرة صلاح الدين محمد 
" التاريخ علمني بأنه في كل عصر يوجد فنانون يطفون على السطح ، و لكنهم غرقى ."
ما السر في هذا الطوفان من أشباه الفنانين ، أو من سميناهم ( فصيلة الدجاج ) الذين يغزون صفحات التواصل الإجتماعي ، ما سر صعود أشباه الفنانين على السطح ، هل هي حالة الفوضى التي تضرب كل الجهات ، أم وباء ، أم موضى أم ماذا ..؟
عنايت: لاخوف من التاريخ إنه بالتالي من يصطفي الرائع ويهمل التافه من الأمور ، وحتى الظهور المكثف في النت ، والذي تتحدث عنه ما هو إلا نوع من الإصطفاء والغربلة ، ثم اسمحلي أن أضيف المتلقي كعنصر في المعادلة ، فمن قال إن كل ما يظهر في الفيسبوك يقنع المشاهد الذكي او العين المتدربة ؟

غريب: نصف قرن و أكثر و عنايت يشتغل على رسم إشارات الإستفهام أو كسرها ، يولد بعض الأسئلة ، و يجيب عن بعضها الآخر ...
ما هي الأسئلة الكبيرة التي حاول عنايت الإجابة عليها ، أو أنه ما يزال يحاول الإجابة عليها ؟
عنايت: لقد لاحظت أنك سائل ذكي تفتح الأفق للجواب في نفس الوقت ، أما السؤال الكبير لي و لأي فنان ، هو أين وكيف يجد الفنان نفسه ؟ إن سؤالك هنا يطرح هذا السؤال أكثر مما يبحث عن الجواب ، وأرجو من القارئ ألا يتهمني بالسفسطة لأنني فعلاً أبحث عن نفسي بإستمرار ، وفي نهاية كل عمل أعتقد بأنني وجدتني ، ولكن الأمر ليس كذلك أبداً ، وإلا توقف الفنان عن العمل .. و هذا البحث مستمر ما استمرت الحياة ، وبإختصار أجد الأمور من حولي ليست كما أحب حتى لو كنت أنا مصاباً بالعمى أو لاتروق لي ألوانها 
، أو لاتعنيني بشيء ، أو هناك خلل في التكوين والتلوين والحركة 
وكأنني في كل عمل أحاول إعادة ترتيب الكائنات وأولوياتها وجمالياتها ، وإن ظن المشاهد البسيط إنني أنقل الواقع بمجرد ظهور إمراة أو شجرة أو ثمرة ، وأنا أيضاً أقول له نعم ولكن ماظهر للعين كان قد مر بغربال العشق والوجد وإعادة التكوين ، أقول لهم إن الواقعية لاتعني إستنساخ الكائنات بأي شكل من الأشكال ، ولكن السؤال المعلق والذي أريد أن أوجهه إليك على عكس الحوارات المتبعة هو مامهمة الناقد التشكيلي ؟
فرز القوي من الضعيف ؟
رسم الافق الذي لم يكتشفه بعض الفنانين ؟
إضاءة التفسيرات التي لايعرفها الفنان نفسه ؟
الوصول بالقارئ إلى سر المهنة ؟ إلى مابعد المرئي ؟
محاولة إيجاد مدرسة تجمع عدداً من الفنانين ؟ 
ماذا يواكب عصرنا ؟
لماذا نرسم ولمن ؟
بحث في معادلة الإنتماء والإلتزام ؟
ما فائدة الفن للإنسانية ؟
او لمجتمع معين ؟

غريب: يقول الشاعر الإنكليزي روبرت براونينغ : يمكن للمرء أن يفعل ما يريده في الفن بشرط أن يحرص على أن لا يعجبه ما أنتجه .
هل أصاب روبرت .. إلى أي حد ؟
و أين عنايت عطار من مقولته ؟
هل يعجب بنتاجه .. أم ماذا ؟
عنايت: أما بالنسبة لي ، أو لو كانت الأسئلة هذه موجهة لي أنا لكان الجواب : إن أرضيت نفسي أعتقد إني وقتها أكون قد أرضيت الجميع ، لقد قلتها قبل ان توجه لي هذا السؤال ، قلت لو إكتفيت بما أردته بلوحة لتوقفت ، ولا يعني أن يكره الفنان ماصنعه ، و الشاعر هنا هوأيضا يومئ لإستمرار الابداع
وإعادة المحاولة ، وهكذا لابد إننا نطور خبراتنا ولو لم نتوقف عند آخر لوحة ،و بالتالي طبيعة الفن بالرغم من خصوصيته فإنه كوني لاحدود لتقيمه أو تصنيفه ، ولكنني هنا أريد أن أوجه المتلقي إلى أن يعيش اللوحة ، ويعيش المعزوفة لا أن يستغرق في التفسيرات ...
يتبع














 
المقالات المنشورة تعبر عن رأي أصحابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي الموقع
 

تقييم المقال

المعدل: 4.33
تصويتات: 6


الرجاء تقييم هذا المقال:

ممتاز
جيد جدا
جيد
عادي
رديئ

خيارات